الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


26 - جماد أول - 1431 هـ:: 10 - مايو - 2010

أنا إنسانة واعية لكنني ضعيفة الإرادة!


السائلة:منى ج

الإستشارة:رياض النملة

أخوتي المستشارين الكرام:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحس أن مشكلتي بدأت قبل الزواج ولم أكن أشعر بها وهي أني للأسف الشديد ليس لدي إحساس بالمسؤولية أو أني ضعيفة الإرادة لا أدري ولكني في داخلي إنسانة واعية جداً أعرف الصح من الغلط وأعرف الواجب ولكني لا أبادر بالصح.
 يعني مثلاً قبل الزواج أيام الدراسة كنت أحضر كل يوم متأخرة إلى المدرسة وأذهب وأنا أكاد لا أطيق نفسي من الإحراج أمام المعلمة والطالبات وأقول لازم أتغير ولكني للأسف الشديد تخرجت من المدرسة وأنا كما أنا كل يوم إحراج وتعب نفسي شديد أثر على مستواي الدراسي.
 وبعدما تزوجت الحمد لله وفقت بزوج طيب حنون وحليم وصابر ومحب لكني لم أستطع شكر النعمة أحب زوجي أحترمه وأحاول إسعاده ولكنه يريدني أن أقوم مبكرة لأننا نعيش مع أهله لكي أساعد والدته وأجلس معها في الصباح الباكر ولكني لم أستطع فعل ذلك ووالدته تتشكى له مني بسبب هذا الموضوع ومن مواضيع أخرى ولكن كلها هذا الموضوع هو سببها فهي أصبحت تكرهني بمعنى الكلمة فأنا أضع نفسي كل يوم في إحراج معه ومع والدته كل يوم أقوم من نومي ومعي الإحساس بالخوف الشديد والإحراج الذي دمر نفسيتي تماماً وأخاف أن يؤثر هذا الموضوع على علاقتي بزوجي.
هل أنا أحتاج طبيباً نفسياً أم ماذا تعبت أريد الحل؟
ملاحظه :ممكن أتحدى نفسي وأقوم كم يوم لكني فوراً أرجع كما كنت ولا أتغير وصار لي تقريباً سنتين ونصف متزوجة وعندي ولد وأخاف أن ينفذ صبر زوجي علي


الإجابة

        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي الكريمة:
بداية أهنئك على حرصك على القيام بحقوق زوجك وخدمة والدته.
لا أدري لماذا استفتحت استشارتك بهذا الحكم القاسي على ذاتك ((ليس لدي إحساس بالمسؤولية وإني ضعيفة الإرادة)) لقد استكملت مشوارك التعليمي حتى حصلت على الشهادة الثانوية؛ تزوجت واستطعت كسب قلب زوجك الذي وصفته بأنه محب لك؛ ووفقك الله فحملت وتحملت مسئولية الحفاظ على الجنين طيلة فترة حملك حتى الإنجاب، ألا تدل هذه الانجازات على شخص مسئول، وهذا فقط ما استخلصته من رسالتك المختصرة جداً، ولو أنك تطرقت بشي من التفصيل لجوانب أخرى من حياتك لكانت هناك أمثلة عديدة على تحملك المسئولية وقوة الإرادة، أما ما ذكرته في رسالتك من التأخر في الحضور إلى المدرسة سابقاً، وعدم استطاعتك القيام مبكراً مع والدة زوجك حالياً، فهو لا يكفي لإطلاق هذا الحكم العام بأنك غير مسئولة وضعيفة الإرادة، إذا انك لو دققت في هاتين المشكلتين اعني التأخير في الحضور إلى المدرسة والقيام مع والدة زوجك، لوجدت أنه يجمع بينهما صعوبة الاستيقاظ من النوم مبكراً، مع انك تحاولين جاهدة التغلب على ذلك بل وتشعرين بالحرج الشديد والقلق من أن هذه المشكلة قد تؤثر على حياتك الزوجية، فشعورك بالخوف والقلق ليدل دلالة واضحة على استشعارك بمسؤوليتك نحو علاج هذه المشكلة.
إن البشر يختلفون في مدة النوم ونوعيته، وهو اختلاف طبيعي ولا يعد مرضاً، فبعضهم يتصف بطول فترة النوم والبعض في عمق الاستغراق في النوم ويواجهون فعلاً صعوبات في الاستيقاظ لأعمالهم أو دراستهم، وعلى النقيض هناك من يتصف بقصر مدة النوم والبعض نومه (خفيف) غير عميق. وفي بعض الأحيان تكون لدى الإنسان مشكله مرضيه في النوم تؤثر سلباً على نوعية النوم مما يجعله يواجه صعوبة في الاستيقاظ لعدم الإحساس بالانتعاش حتى ولو كان نائماً لساعات طويلة. ونظراً لعدم إلقائك الضوء على تفاصيل النوم لديك مثل مقدار الوقت الذي تستغرقينه على فراشك حتى تنامي، مدى استمرارية النوم إلى الصباح أم تتخلله فترات من الاستيقاظ تجعله نوماً متقطعاً، هل يصاحبه شخير، وهل تنتبهي في الليل أحيانا بسبب الإحساس بالاختناق؟؟؟...إلى غير ذلك من التفاصيل المهمة التي لم تذكريها مما يؤدي إلى صعوبة الجزم بأي احتمال.
فإذا كانت المشكلة الرئيسة في عدم تحمل المسؤولية متعلقة بشكل أساسي في عدم القدرة على الاستيقاظ مبكراً مع محاولتك التغلب على ذلك ، فأنصحك بالذهاب إلى طبيب متخصص في النوم لعمل التقييم اللازم وليس طبيباً نفسياً كما سألت. وعلى كل فتجنب تناول الوجبات الدسمة قبل النوم، والحرص على النوم مبكراً والمداومة على أذكار النوم وغير ذلك من الأساليب مما يساعدك على الاستيقاظ مبكراً.
والى أن تتم معالجة هذه المشكلة، فأنصحك بمحاولة التأقلم من خلال تفهم زوجك لوضعك، خدمة والدته من خلال إعداد ما تحتاجه في الصباح قبل نومك، محاولة مضاعفة الخدمة لها في الأوقات التي تكوني مستيقظة وغيرها من الطرق التي تحاولين بقدر الإمكان التعويض من خلالها.    



زيارات الإستشارة:5837 | استشارات المستشار: 271


استشارات محببة

لماذا يرون أنّي متردّدة ومع ذلك لم أقل نظرتك عنّي خاطئة ؟!
الاستشارات النفسية

لماذا يرون أنّي متردّدة ومع ذلك لم أقل نظرتك عنّي خاطئة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أعاني من عدم ثقة في نفسي وتردّد في الكلام...

رانية طه الودية1257
المزيد

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

ساره الهذلية 1258
المزيد

عائلته استغلّت هذا الأمر فأوهمته أنّني أقوم بأعمال الشعوذة!
الاستشارات الاجتماعية

عائلته استغلّت هذا الأمر فأوهمته أنّني أقوم بأعمال الشعوذة!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة ومؤخّرا وقعت في مشاكل كثيرة بيني...

مها زكريا الأنصاري1258
المزيد

زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي طيّب لكنّ حقوقي كلّها مهملة!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ سنتين ومعرفتي بزوجي...

تسنيم ممدوح الريدي1258
المزيد

تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !
الاستشارات النفسية

تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !

السلام عليكم ورحمة الله منذ يناير 2016 تغيّرت حياتي إلى الأسوإ...

رانية طه الودية1258
المزيد

ماذا أختار الزواج أم كفالة اليتيم ؟
الاستشارات الاجتماعية

ماذا أختار الزواج أم كفالة اليتيم ؟

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أنا فتاة عزباء عمري ثمانية...

تسنيم ممدوح الريدي1258
المزيد

هل فعلا أنا مخطئة إذا كان أهلي لا يحبّونني ؟
الاستشارات الاجتماعية

هل فعلا أنا مخطئة إذا كان أهلي لا يحبّونني ؟

‏السلام عليكم ورحمة الله
أحسّ أنّي مكتئبة جدّا، علاقتي بالوالد...

مها زكريا الأنصاري1258
المزيد

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!
الاستشارات النفسية

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!

السلام عليكم ورحمة الله لديّ مشكلة بعد ولادة ابنتي الأولى ،...

أنس أحمد المهواتي1258
المزيد

زوجتي الآن تحبّني وأنا أتودّد إليها لكن الضمير يؤنّبني!
الاستشارات النفسية

زوجتي الآن تحبّني وأنا أتودّد إليها لكن الضمير يؤنّبني!

السلام عليكم ورحمة الله لا أعرف ماذا دهاني .. أنا في ورطة .....

أنس أحمد المهواتي1258
المزيد

نظرته متفتّحة جدّا أي كما تمنّيت يوماً !
الاستشارات الاجتماعية

نظرته متفتّحة جدّا أي كما تمنّيت يوماً !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة في السنة النهائيّة من الثانويّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1258
المزيد