الاستشارات الطبية » الأمراض الباطنية


15 - ذو القعدة - 1431 هـ:: 23 - اكتوبر - 2010

أعاني من التبول اللاإرادي والإرهاق الدائم!


السائلة:راجية الجنة

الإستشارة:محمد عبدالله العتيق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة من الله..وبعد:
أنا فتاة في التاسعة عشرة من عمري..
مصابة منذ صغري بالتبول اللاإرادي وحتى الآن. ليس يوميا ولكن حوالي ثلاث أو أربع مرات أسبوعيا ويزداد الحدوث أثناء تعرضي لوعكة صحية أو مرض ما..
أجريت أثناء طفولتي عدة تحاليل وفحوصات أكدت أن الجهاز البولي لدي سليم تماما.. وقال لي طبيب الأعصاب أن -غالبا- هناك مركز ما في المخ هو المسئول عن تنظيم التبول الليلي وهذا المركز غير مكتمل النمو وسيكتمل بمرور العمر.
ولكن حتى الآن لم يحدث تغير ما..
مازالت المشكلة مستمرة تكثر في أوقات وتقل في أوقات أخرى.
**** مشكلة أخرى أعتقد أنها ربما يكون لها علاقة بالتبول الليلي
وهي النوم الثقيل جدا لدرجة لا تجعلني أفيق على صوت المنبهات مهما بلغت شدتها..
اعتدت أن أضبط المنبهات على عدة توقيتات في الليلة الواحدة ولكن بلا فائدة تقريبا فأنا لا أستطيع أن أسمعها.. حتى والدي عندما يحاولان إيقاظي، يكون الموضوع في غاية الصعوبة..
نومي عادة ما يكون مصحوبا بكوابيس وأحلام هي أشبه بالهلاوس التي ترهقني جدا أثناء النوم وتؤثر علي طوال اليوم إما تأثيرا نفسيا أو تأثيرا عصبيا وجسمانيا وكأنني قضيت الليل كله في صراعات وفي حركة دون لحظة راحة واحدة
****أيضا هناك الصداع المستمر عندي بصفة شبه دائمة مع أني استشرت أطباء للعيون وللأنف والأذن وأيضا قمت بقياس الضغط وجاءت النتائج كلها جيدة مما جعلني أشك في كون هذا الصداع ناتجا من المخ أو الأعصاب.
**** شيء آخر زاد علي هذه الأيام.. وهو فقدان التركيز والنسيان المستمر بحيث أستوقف محدثي بين الحين والأخر لأتساءل (ماذا كنت تقول؟!)
هذا الأمر يسبب لي إحراجا كبيرا خاصة في الدراسة عندما يسألني المحاضر -في الكلية- عما كان يقوله منذ قليل..
أو عندما ألتقي إحدى زميلاتي واعجز عن تذكر اسمها وأحيانا وجهها.
وهناك الإرهاق الدائم وعدم القدرة على بذل أي مجهول والنوم الكثير جدا والكسل المستمر...
     هذه الأعراض كلها جعلتني أتصور أن العامل المشترك المسبب لكل هذا هو مرض ما بالمخ أو الأعصاب..
أعتذر بشدة عن الإطالة ولكن أنا بحاجة ماسة إلى الإفادة منكم عما ينبغي علي فعله..
هل أستشير طبيبا للمخ والأعصاب..
أم طبيبا للمسالك البولية من أجل التبول اللاإرادي الليلي
أم طبيبا نفسيا
أم أن الحل بسيط ويمكن أن أقوم أنا بمعالجة نفسي بنفسي
 


الإجابة

و عليكم السلام ..
أختي الفاضلة .. يمكن تلخيص مشكلتك على النحو التالي:
- مشكلة التبول اللاإرادي وهي مستمرة معك منذ الصغر كما فهمت دون توقف وقد كانت الفحوص في مرحلة الطفولة طبيعية . حالات التبول اللاإرادي في معظم الأحيان تتوقف عند سن مبكرة ولكن يحصل في بعض الحالات القليلة جدا أن تمتد لأعمار أكبر .
أنصحك بإعادة الفحوصات مرة أخرى وعمل بعض الدراسات المتخصصة للجهاز البولي والتأكد من سلامته وحينها يكون السبب أولي أي غير متعلق بإختلالات تركيبية . وربما يكون السبب ما يعرف بالمثانة القلقلة أو العصبية.
 أنصحك بمراجعة طبيب مختص بالمسالك البولية للوصول إلى التشخيص . وهناك أدوية تخفف من المشكلة يصفها الطبيب بمعرفته .
الأعراض الأخرى التي وصفت وهي بإجمال : كثرة النوم والأحلام المزعجة  ، قلة التركيز والصداع المستمر والعصبية والإرهاق .. تلك الأعراض أختي الفاضلة قد يكون مردها إلى سبب نفسي ربما يكون مرض الاكتئاب أو مرض هرموني وهو كسل الغدة الدرقية  . يحتاج الأمر إلى استقصاء أكثر من خلال المقابلة والمعاينة  لدى طبيبة أو طبيب في اختصاص طب الأسرة أو الطب النفسي وعمل بعض الفحوصات مثل مستوى هرمون الدرقين وفي كلتا الحالتين يتوفر العلاج وهو مفيد جدا في التخلص من الأعراض بإذن الله.
صحة دائمة
 



زيارات الإستشارة:6237 | استشارات المستشار: 284

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    ضميري يؤنبني بسبب إحساسي بالذنب الدائم
    الدعوة والتجديد

    ضميري يؤنبني بسبب إحساسي بالذنب الدائم

    د.محمد بن علي آل خريف 05 - ذو القعدة - 1431 هـ| 13 - اكتوبر - 2010




    الدعوة في محيط الأسرة

    أمي لا تصلي!

    د.رقية بنت محمد المحارب5135