الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


19 - ذو القعدة - 1431 هـ:: 27 - اكتوبر - 2010

لا أستطيع التخلص من الحنين لحياتي الماضية! ( 3 )


السائلة:ريم ز

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم ورحمة الله..
الأخت هالة بنت محمد صادق شموط
أنا ريم من فلسطين صاحبة استشارة "لا أستطيع التخلص من الحنين لحياتي الماضية"، لقد أبكاني جوابك.. وحرك في الندم.. أختي الفاضلة جوابك في المرة الماضية لم يعيبه شيء ولكني أحتاج إلى خطوات عملية.. وأعتقد أنك قدمت بعضها في استشارتك الثانية ومشكورة عليها.
لقد بدأت بالفعل بقراءة القرآن والتفسير والكتب...أجلس بالساعات كل يوم أقرأها دون كلل أو ملل.. وأشعر بذاتي رغبة صادقة بالتغيير.. وأنا مقتنعة بكل حرف ورد فيها ولكن مشكلتي أن ليس في نفسي جرأة على التغيير وأحيانا أضعف أمام مغريات الحياة اللامتناهية هنا.. ولا أعتقد أن هذه مشكلة خاصة بي بل أعتقد أن مئات الفتيات المسلمات هنا يشعرن شعوري.. ربما لا يمكن استشارة أن تمنحني ما أرجو ويجب أن أبحث فقط في ذاتي عن هذه القدرة للتغيير.. أردت أن يصلك جوابي على استشاراتك وإن شاء الله يصلك وسأوضح ظروفي أكثر علك تفهمين بوضوح أكثر ما يمر بي. والله المستعان .. وأطلب من الله أن يعينني أن أذكر الحقيقة دون مبالغة أو تحريف:
أنا من فلسطين المحتلة (عرب ال48) تحديدا من منطقة الناصرة.. محاطة بالنصرانين واليهود.. ككل القرى العربية المسلمة بالمنطقة وربما من فضل الله علي أنني أقطن بقرية عربية مسلمة (غير مختلطة) لا زالت تحافظ على قيم الإسلام والعروبة.
لا أدري إذا كنت أحتاج إلى التفصيل عن الحياة هنا.. درست بمدرسة مختلطة (بنين وبنات) تحكمها العلمانية لم نتلق فيه أي من أصول الدين ومعظم المدارس هنا على غرارها.. وتعلمت بجامعة مختلطة (بنين وبنات عرب ويهود.. مسيحيون وإسلام..) ولا يوجد هنا سوى هذه الجامعات وكلية الشريعة (بمنطقة المثلث.. أنا من شمال البلاد)
لقد تربيت في بيت محافظ كبيت عربي ولكن قواعد العلمانية تحكمه فرغم أن أبي وأمي يصليان وأمي متحجبة إلا أننا كأبناء لم نتلق أي من أسس الدين وكل ما نعرفه هو كيفية الصلاة والصوم وهذا هو.. لم أتعلم في بيتي كيف أكون مسلمة.. ولم يخطر لي قبل زواجي أن أقرأ أصول الدين أو أن أبحث عن التغيير..
عشت كما أعددت أن أعيش أدرس وأجتهد.. أعمل وأخالط الرجال... "عادي" ... "كلو عادي"... ومعظم من حولي هكذا...
لا أعرف إذا أصابني الغرور بسبب جمالي.. حقا لا أعرف... لكنني تربيت ببيت به الجمال "قيمة مهمة".. فبعد زواجي حاولت أن أتغيير وأتوقف عن التزيين انتقدني الجميع من أصدقاء إلى أهلي..
هناك قلة ملتزمين حقا.. هناك قلة يرتدين الحجاب... لكني بالتزامي سأتخلى عن العمل... لأنني لن أجد أي عمل هنا أو من الصعب جدا أن أجد هنا أي عمل تتوفر به الضوابط الإسلامية لعمل المرأة.. وأصلا أعتقد أن معظم أماكن العمل سترفض توظيفي بسبب حجابي خاصة أن القائمين على هذه الأعمال في الغالب ليسوا عربا.
أريد أن ألتزم ولكن عندما أخرج وأرى المعظم سافر متبرج.. يتحرك الحنين في داخلي.. أريد أن التزم ولكن عندما أرى التمييز والعنصرية ضد المسلمات الملتزمات أخاف وأرهب..
لا أجد في داخلي شجاعة كافية لأفعل ذلك.. لا أجد.. الكل ابتداء من أهلي سينظرون إلي كأنني فاشلة ولم "أحقق ذاتي بالعلم والعمل".. الكل سيحتقر مظهري إلا قلة قليلة من المتقين... يوجد مناطق هنا مثل المثلث لا زال الحجاب منتشر فيها "الحجاب الموديرني" وما أدراك ما الحجاب المدورني وفظاعة وذلك بسبب التقليد لا الدين .. ومعظم الفتيات هناك لم يتلقوا تعليم جامعي وظلوا بنطاق القرية..
وربما لآخرتي كان أفضل أن أكون منهن.. ولكنني لست منهن.. وأذكر ذلك عنهن للأمانة وعدم تزوير حقيقة الوضع هنا.. كما أنني لا يمكن أن أنتقل للعيش هناك.. فلزوجي هنا بيت وأما له وأهل.. وهناك أيضا فساد كبير من نوع آخر (حشيش والى آخره مما قل هنا)، ولا أقول أن الصالحين هنا انتهوا لا معاذ الله ولكن ولكنني لا أجدهم.. لزوجي صحبة رجال صالحون متدينون.. ولكني لي لا يوجد رفيقات ملتزمات ولم أتعرف ولا على واحده منهن... ولا أعرف أين يتواجدن
أختي الفاضلة.. أريد التغيير.. ولكني خائفة.. جدا خائفة.. وربما لو كنت أعيش ببلد إسلاميه لكان حيرتي اقل وترددي لا مبرر له..
لقد استفدت من نصائحك السابقة ومشكورة عليها..
اعلمي أن زوجي أمرني أن أحتشم باللباس ولا يريد أن يفرض علي الحجاب بل يريد أن اقتنع به أولا.. وقد غيرت كثيرا.. فأنا اليوم أكثر حشمة.. والله أكثر حشمه بكثير ولا أتعمد لإبداء مفاتني.. لكنني دخلت عالما جديد.. عالم الإسلام جديد علي.. من قبل كنت مسلمة فقط على هويتي.. اليوم أحاول أن افهم معنى كوني مسلمة.. ولكني خائفة ومترددة وحيارى..
أرجو أن تتفهمي أزمتي.. ويا ليتني ولدت لأبوين متدينين حقا لا تجنب ما تجنبته كثيرات من الصالحات هنا... يا ليتني ولدت بمكان مختلف حتى لا أعتاد حياة الكفر والسهر والمجون
والحمد لله الذي رزقني زوجي الصالح العقلاني الدين.. الذي هداني ولولاه بعد  فضل رب العالمين لكنت لا أزال على سيرتي الأولى من سفور فاضح وسهر واختلاط بلا حدود .. كل هذا باسم العلمانية والتقدم.. لأني بيتي وبيئتي تؤمن بحرية المرأة..
أحيانا أتمنى لو أن زوجي أكثر شدة معي فيحميني من نفسي.. ولكن ربما كان بطريقته خير وكثير وكانت هذه فرصة لي لاقتنع وافهم.
أتمنى أن أسمع ردك الأخير..
وجزاك الله خيرا.. وأني لأستشعر غضبك علي من هنا... ولعلها غضبة للحق والخير
بارك الله فيك ولك وجعل لسانك لسان حق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
     الحمد لله رب العالمين الذي يسر لعبده ما يعينه على طاعته؛ وذلك إذا أخلص العبادة لخالقه، وباعد بينه وبين ما يرديه، ويهلكه إذا جاهد نفسه، وتوجه إلى الله بصدق (( قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها )) والصلاة والسلام على من كان بالمؤمنين رؤوفا رحيما، وعلى آله الطاهرين وصحابته الصادقين.
     الأخت ريم من فلسطين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد. وصلتني رسالتك الثالثة والتي زادتني حزنا على حزن، وأدمعت عيني، وحرت في أمري؛ إذ ما زلت أسمع منك العبارات ذاتها التي تصفين فيها الحالة التي أنت فيها، أنا لا أحزن لحالتك أو أبكي فقط؛ وإنما أحسست أني أعيش مأساة الأمة في قصتك سبحان الله !! بنت فلسطين بنت الأرض المباركة ..... الأرض التي فتحها الصحابة زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأراقوا دماءهم حتى خلصوها من حكم الطغاة – تصبح اليوم بيئة لا يتنفس فيها المؤمن والمؤمنة رائحة الإسلام الكامل الذي أكمله الله تعالى؛ ولا يقدر المسلم أن يمارس فيها – أرض فلسطين – سوى بعض العبادات على خجل ووجل!!! إن هذا هو الوضع الموجع المفجع حقا ( بدأ الإسلام غريبا! وسيعود غريبا كما بدأ!! فطوبى للغرباء : الذين يحيون سنتي عند فساد أمتي. أو كما قال صلى الله عليه وسلم.
     أختي الكريمة، إن التفصيل الذي جاء في الرسالة الثالثة يستحق أن يكتب عنه بحث لا استشارة؛ وذلك مجاله ليس في قسم الاستشارات؛ وإنما في مقار الأبحاث؛ وأنا إذ أكتب سألمس – ما استطعت _ المعروض لمسا؛ وذلك لصعوبة الحل، ولا أقول: لاستحالته. لقد خطر على بالي أن أقول لك: تحولي عن هذا المكان الذي أنت فيه، فوجدت الجواب منك أن لا مجال حيث تسكنين مع أهل زوجك في مسقط رأسه. لقد فهمت أن مشكلة التغيير عندك تعترضها ثلاث عقبات: الأولى من شخصيتك الخائفة الوجلة المترددة والثانية من البيئة التي أنت فيها والتي من حولك؛ والثالثة من سياسات اليهود ومن سار في فلكهم، وتأثر بهم وبأذنابهم من العلمانيين وغيرهم. فالمواجهة بينك وبين هذا كبيرة وثقيلة، ولا بد أن يقابلها إيمان بالله عميق ، وثقة بما عنده أعظم، وإصرار وعناد منك على السير في الطريق الحق مهما كلفك ذلك من ثمن وتضحية يقول ابن مسعود رضي الله عنه: ( الجماعة هي الحق ولو كنت وحدك ) ؛ ثم البحث عمن هن من أمثالك – وهن موجودات – كي تتقوى كل واحدة منكن بالأخرى ؛ واللجوء إلى الله في حياتك كلها صغيرها وكبيرها تستمدين منه العون. فنحن في عصر الفتن والمغريات ودعاة الشر، في عصر استحكام الظلمة وأهل الفجور . فما الحل؟ اسمعي إلى ما يقول صلى الله عليه وسلم: (( يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر!! )) وفي آخر: (( يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي كافرا ويصبح مؤمنا يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل )) أو كما قال.
     احمدي الله تعالى أن وفقك بهذا الزوج الطيب، وكوني معه بيئة صالحة لأولادك تكون قدوة للآخرين، ولا تبالي بمن يقول ولا بما يقال؛ ففي النهاية أنت ستحاسبين عن عملك وليس غيرك ولو كان أبا أو أما أو أخا......
     أختي الكريمة، والله لقد قرأت استشارتك، ووضعت عليها إشارات وعلامات وكلمات، ولو أردت أن أجيب بالتفصيل، لكتبت بحثا؛ ولكن أنت تريدين غذاء سريعا يخفف على الأقل الأزمة التي تمرين فيها، وأؤكد لك أن لا مناص من مواجهة الواقع المر إلا بإيمان صلب وإصرار قوي على التمسك بالحق. مهما بذلت من جهد  ستجدين صعوبة؛ ولكن لذة الانتصار على النفس وعلى من حولها- ستكون أمتع وألذ؛ والحياة  الأخرى فيها الأجر  الكبير. جاء في السنة: أن أنعم رجل كان في الدنيا يغمس يوم القيامة في النار  غمسة؛ فينسى كل نعيم الدنيا، وإن أشقى رجل كان في الدنيا يصبغ في الجنة صبغة؛ فينسى كل الشقاء الذي ألم به في الدنيا؛ إنها لحياة قصيرة مهما امتدت، وإن الدار الآخرة  لهي الحيوان؛  فالصبر الصبر .
     لقد وجدت سلبيات كثيرة تحيط بك ومن نفسك؛ كما وجدت إيجابيات في نفسك وتحيط بك كذلك؛ فاستعيني بالله ثم بزوجك، وروحك الطيبة الوثابة إلى الخير، ورجاء ما عند الله- تفوزي إن شاء الله تعالى.
     ماذا أقول أكثر مما قلت... أعترف أني أختصر ولكن طبيعة الاستشارة غير طبيعة الموضوع والبحث، ولا سيما أني لا أملك سوى الكلمة، ويا ليتك كنتِ قريبة مني أو بجانبي لآخذ بيدك إلى ما يرضي المولى جل في علاه . ولا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل!!!!كما لا يغرنك الزبد فهو جفاء . صبرا على الدرب الصحيح صبرا ، وتواصلي معنا رحمك الله وسدد خطاك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.   



زيارات الإستشارة:6400 | استشارات المستشار: 119

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    ما هو الدعاء المستجاب لضيق العيش؟
    الاستشارات الدعوية

    ما هو الدعاء المستجاب لضيق العيش؟

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 20 - رجب - 1432 هـ| 22 - يونيو - 2011
    وسائل دعوية

    أريد أن أنشر القرآن والسنة في بلدي!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7672





    استشارات محببة

    محتارة بين تخصصين المحاسبة والكيمياء!
    الإستشارات التربوية

    محتارة بين تخصصين المحاسبة والكيمياء!

    السلام عليكم..rn أنا فتاة تخرجت حديثا من الثانوية وأرغب...

    سلوى علي الضلعي3469
    المزيد

    ابنتي تبولت اليوم فهل هي مريضة؟
    الإستشارات التربوية

    ابنتي تبولت اليوم فهل هي مريضة؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. rn ابنتي عمرها 12عاما ذاهبة...

    د.محمد بن عبد العزيز الشريم3469
    المزيد

    ابنتي تعارضني كثيرا، وتسبب لي المشاكل!
    الإستشارات التربوية

    ابنتي تعارضني كثيرا، وتسبب لي المشاكل!

    السلام عليكم ورحمة الله.. أنا أم، ولدي بنت تعارضني كثيرا، وتسبب...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3469
    المزيد

    خططي لإشهار موقعي لكن أختي حطمتني!
    تطوير الذات

    خططي لإشهار موقعي لكن أختي حطمتني!

    السلام عليكم..rnبارك الله فيكم على هذا الموقع الرائع وجزاكم عني...

    د.عصام محمد على3469
    المزيد

    العنف لغة أخي المراهق!
    الإستشارات التربوية

    العنف لغة أخي المراهق!

    السلام عليكم ورحمة الله.. rnأولاً أحب أن أشركم شكراً جزيل على...

    د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3470
    المزيد

    هل سوف أعاقب لأني مصابة بالوسوسة؟
    الأسئلة الشرعية

    هل سوف أعاقب لأني مصابة بالوسوسة؟

    السلام عليكم..rnهل سوف أعاقب لأني مصابة بالوسوسة في جميع عبادتي...

    د.فيصل بن صالح العشيوان3470
    المزيد

    أريد حلولا لمشاكل أطفالي من تقليدهم الأعمى لابنة عمهم!
    الإستشارات التربوية

    أريد حلولا لمشاكل أطفالي من تقليدهم الأعمى لابنة عمهم!

    السلام عليكم.. rnالعفو منكم ولكن معي استشارة أخرى بخصوص ابنتي...

    رانية طه الودية3470
    المزيد

    لدي رغبة في أن أتخصص لغة انجليزية رغم وجود بعض الصعوبات ؟
    الإستشارات التربوية

    لدي رغبة في أن أتخصص لغة انجليزية رغم وجود بعض الصعوبات ؟

    السلام عليكم ورحمة اللهrn أنا فتاة أدرس في السنة التحضيرية ومادة...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3470
    المزيد

    تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!
    الاستشارات الاجتماعية

    تقدم لخطبتي رجل محترم لكنه ضد الثورة المصرية!

    السلام عليكم..rn أرجو سرعة الرد على استشارتي لكي أستطيع أخذ القرار...

    عصام حسين ضاهر3470
    المزيد

    طفلتي تمثل عبئا علي كل من يلعب معها أو يتعاطف معها!
    الإستشارات التربوية

    طفلتي تمثل عبئا علي كل من يلعب معها أو يتعاطف معها!

    أم نور 23-6 33673rnالسلام عليكم ورحمة الله...

    د.محمد بن عبد العزيز الشريم3470
    المزيد