الإستشارات التربوية


15 - محرم - 1432 هـ:: 22 - ديسمبر - 2010

أريد أسلوبا لكي لا يقلد الصغير الكبير!


السائلة:منى ج ا

الإستشارة:أسماء أحمد أبو سيف

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أشكر لكم جهودكم وسدد خطاكم
أنا متزوجة من 20 سنة أنا عندي طفلين الابن الأكبر عمره 9 سنوات
والأصغر عمره 6 سنوات الابن الأكبر عنيد جدا و كثير اللعب حياته في اللعب
مهمل لدراسته مع أنه ذكي يحب الأطفال الذين في عمره
وهم يهينونه ولا يحترمونه وهو يبذل نفسه لأجل إرضائهم
فهل يؤثر معاملة الأطفال له بالإهانة تؤثر عليه مستقبليا؟!!
وأيضا غير مطيع لوالديه الضرب والكلام لا يجدي معه بنفع
بل يزيده عناد وإصرار
ويؤثر الكلام في نفسيته ويبكي ويردد ( أنا مالي حظ ).
وأخوه الأصغر هادئ جدا وغير عنيد وذكي جدا جدا
ولكنه في الآونة الأخيرة أصبح عنيدا جدا ولا يردد إلا كلمة لا
في كل شيء وأريد أسلوبا لكي لا يقلد الصغير الكبير
مع أن الكبير طلباته تلبى كلها
أما الصغير فلا لأن الأب يدلل الكبير أكثر
والسلام عليكم


الإجابة

الأخت الفاضلة منى رعاك الله وأسرتك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  
وأشكر لك ثقتك الغالية في الموقع وأهلا بك..
يكون الأطفال في سن التاسعة محتارين بين الطفولة والاستعداد للمراهقة وعدم وضوح هويتهم ويكونون سريعي البكاء ويرغبون بشدة إرضاء زملائهم ليحصلوا على أصدقاء ويقلقهم موضوع الأصدقاء كثيرا ومن نفس الجنس وقد يتسببون بالقلق لبعضهم البعض ويضغطون بعضهم البعض أيضا بالكلام ..إن تأثير معاملة الأطفال لولدك المتمثلة بإهانته تؤثر عليه في فترة المراهقة وتضعف شخصيته إذا استمرت وفي الغالب لا تستمر لأن الطفل يكبر وتتطور شخصيته ويصقلها الأصدقاء والكبار فلا تقلقي كثيرا لكن الأمر يحتاج إلى علاج منك وصبر ومتابعة دقيقة ورقابة.. واليك مقترحاتي لولديك الحبيبين: 
صاحبي أولا ولدك الأكبر وكوني صديقته وحاوريه في كل ما يتعرض له ويوميا وعلميه كيف يحافظ على كرامته وكيف يجيب أصدقائه ويقاوم الضغوط ويحافظ على أصدقاء معينين يحترمونه وقولي له : عندما يهينك أحد فقل له لا ترفع صوتك علي وإلا بلغت الأستاذ وأحضرت أبي.. وهكذا علميه أن ينطق بكلمات ترفع من ثقته بذاته وحاوريه في كيفية حماية نفسه من أي ضغوط وكيف يجيب إجابات قوية ..وعلى والده أيضا أن يساعدك في زيارة المدرسة ومقابلة الأستاذ حتى يشعر بالأمن والحماية بوجود والده ولا يجب أن يقول له أبوه أنت رجل كن قويا فهذا لا يكفي ويمكن أن يقوم بهذا الدور خاله أو عمه أن كان الأب غائبا ..وإن لم يتوفر أي منهم فاذهبي أنت إن استطعت وقابلي المدير واشعري ولدك أنه محمي ومحروس وغير مهمل .وعليكم أيضا أن تتفقوا مع أستاذه على حمايته وعدم السماح لأحد بالاعتداء عليه أو  تهديده ..واحرصي أن تعرفي منه إن كان يتعرض لأي تهديد جسدي بأي نوع من الاعتداء فربما تكون حساسيته وقبوله بالإهانة ناتجة عن إهانته في عرضه  بشكل ما فراقبي تصرفات ولدك وأحواله بشكل دقيق.. وأما عدم طاعته لكم وضربه لوالديه فهو تعبير عن حاجته للأمن والتفهم والقرب من قبل والديه وأقاربه من الكبار الذين يعزونه ويحبونه..كما عليكم التوقف تماما عن ضربه بأي حال لأن الضرب يهينه فتهون عليه كرامته وعرضه ويسمح للآخرين بإهانته لاعتياده الإهانة وافتقاده الكرامة..
وأما طفلك الثاني ذو الست سنوات فسوف يتحسن سلوكه حين يتحسن سلوك أخيه الأكبر وعليكم عدم التفريق بالمعاملة والتعامل مع كليهما كما ذكرت في البداية من احترام وصحبة وتحاور ورقابة  وأن يدلل أي واحد على حساب الآخر تحت أي ظرف ولأي سبب وأن تجاب طلبات كليهما بنفس القدر لأن التفريق يؤدي إلى العناد والكراهية والعراك بينهما والتحاسد واحرصي أن تقربي بينهما ويتصاحبا ويحبا بعضهما ووجهيهما مباشرة لهذا الأمر حتى يكونا صديقين في المراهقة غير البعيدة عنهما وهذا سيريحك كثيرا ويريحهما أيضا ويوفر لهما علاقة آمنة ويحميا بعضهما في المدرسة من الأذى كما يعلمان بعضهما كيفية مواجهة الضغوط والأزمات المدرسية..حفظ الله ولديك من كل سوء وأعانك على مسؤوليتك.



زيارات الإستشارة:2444 | استشارات المستشار: 182

استشارات متشابهة



    Fatal error: Smarty error: [in newdesgin/counsels_da3awy.tpl line 66]: syntax error: unrecognized tag: وليس الذكر كالأنثى (Smarty_Compiler.class.php, line 436) in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/libs/Smarty.class.php on line 1088