الأسئلة الشرعية » الرقائق » البلاء والصبر


24 - ذو الحجة - 1424 هـ:: 16 - فبراير - 2004

منعه بر أمهم المطلقة.. إفساد في الأرض!


السائلة:مريم محمد

الإستشارة:عصام بن صالح العويد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أبعث إليكم سؤالي راجية من الله أن يعينكم على فعل الخير..
أنا امرأة منفصلة عن زوجي، وأقيم في منزل مع أطفالي الذين هم في حضانتي، ويأتي أبنائي الذين يعيشون مع والدهم لزيارتي كل أسبوع.. ووالدهم يمنع الذكور منهم عن قضاء أي شيء لي.. فلو احتجت إلى أي شيء؛ فلا يذهبون لشرائه، وأقوم أنا إن استطعت الذهاب لقضاء الحاجات بنفسي.
علماً بأنَّ أحدهم أكمل عامه الثاني عشر، والآخر عمره عشر سنوات ونصف سنة، والمكان الذي سوف أرسلهم إليه تحت العمارة التي أسكنها، وحتى لو ذهبت أنا معهم فإنه يمنعهم، علماً بأنه ليس لي أب ولا عم، وأبي لم ينجب ذكوراً.
فما حكم الشرع في مثل هذا الأب؟
وهل يحق لي رفع الأمر إلى القضاء؟
علما بأني ليس لدي ولي أمر، أو رجل يتحدث معه.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت المباركة ـ وفقها الله ـ:
أولاً: لا تتضايقي من هذا الأمر؛ فقد بشرنا الحبيب صلى الله عليه وسلم بقوله "ما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة" صححه الترمذي وابن حبان والحاكم وغيرهم.

ثانياً: أبشري - قريباً – بالفرج، فالله تعالى يقول: {فإنَّ مع العسر يسراً * إنَّ مع العسر يسراً}.

ثالثاً: عليك بالدعاء كثيرا كثيرا بصلاح الذرية، وأن يرزقهم برك ويرزقك برهم، فوالله ثم والله ما خاب من دعاه {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}.
رابعاً: لا يجوز للأب أن يمنع أولاده ذكورا أو إناثاً من القيام بحق أمهم، وما يجب لها عليهم من البر والإحسان والخدمة ونحو ذلك، فإن فعل ذلك:
فهو من المفسدين في الأرض {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأْرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ}.
وإن عق أولاده أمهم بسببه، فهو وإياهم ملعونون؛ فقد قالصلى الله عليه وسلم: " لعن الله العاق لوالديه" قال الذهبي: إسناده حسن.
وفي البخاري: عن أبي بكرة نفيع بن الحارث - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر" - ثلاثا – قلنا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين... ".
وفي الصحيحين عن أبي محمد جبير بن مطعم - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يدخل الجنة قاطع رحم" متفق عليه.
وفي صحيح مسلم: عن جرير بن عبد الله البجلي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "... ومن سن سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص من أوزارهم شيء".
وفي صحيح مسلم أيضاً: عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "... ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا".
فليحذر هذا الأب أن يجر نفسه وأولاده إلى سخط الله تعالى.

خامسا: نعم، إن احتاج الأمر، فيحق لك رفع الأمر للقضاء.
جعلك الله من أهله وخاصته، ووفقك لمرضاته...



زيارات الإستشارة:2356 | استشارات المستشار: 136


الإستشارات الدعوية

أنا مطلقة منذ (12) سنة ولي بنتان وولد  ؟
الدعوة في محيط الأسرة

أنا مطلقة منذ (12) سنة ولي بنتان وولد ؟

بسمة أحمد السعدي 17 - صفر - 1423 هـ| 30 - ابريل - 2002



وسائل دعوية

ما هي الخطوات التي أتبعها في تدوين خبراتي؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3511

هموم دعوية

كيف أتخلص من التسويف؟!

د.الجوهرة حمد المبارك4935