الاستشارات الاجتماعية » الآباء والأمهات وقضايا التربية » مشكلات تربية البنات


18 - ربيع الآخر - 1424 هـ:: 19 - يونيو - 2003

العناد والغيرة.. وغياب القدوة!!


السائلة:ام زياد الفارس الفارس

الإستشارة:عواطف العبيد

لي ابنة في السادسة من عمرها، عنيدة جداً، استفزازية، تتكلم بعصبية، كثيرة التحرش بأخواتها وتضربهم دون أي سبب يذكر، تغار من أختها التي تكبرها بعام وأخيها الذي يصغرها بثلاثة أعوام تقريباً، الكل منزعج منها في المنزل... ومع أني أحاول أن لا أفرق في المعاملة بينها وإخوتها، وأحاول أن أستلطفها أكثر من إخوتها، لكن دون فائدة، لقد تعبت من تصرفاتها وعنادها، لا أعرف كيف أتعامل معها، فدلوني (أثابكم الله) على الطريقة المثلى في التعامل معها؟ وما هي الطريقة الصحيحة في التعامل مع شجار الأطفال والصلح بينهم؟ ولكم جزيل الشكر والاحترام، وجعله الله في ميزان حسناتكم.


الإجابة

الأخت أم زياد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
إن مشكلة ابنتك هي نتاج مشكلتك (التي سبق أن أجبنا عنها) حول عصبيتك وتعبك في تربية أبنائك، فالأبناء ما هم إلا صورة مصغرة منا! ابحثي في تاريخك السابق أو تاريخ والدها: هل كنتما بهذا الشكل من العناد؟ إن كان أحدكما بهذا الشكل فإن الأبناء عادة ما يأخذون صفات الوالدين؛ فاصبري كما صبر الأهل من قبل.

أما إن كانت هذه الصفة ليست فيك أو في والدها أو المقربين مثل العمة والعم والخالة (بمعنى: القريب جداً منك) فإنها غالباً ناتجة من تصرفاتنا.
ذكرت في مشكلتك السابقة أن عصبيتك أثرت على أبنائك فأصبحوا يصرخون كما تفعلين، أيضاً العناد من ابنتك قد يكون ناتجا طبيعيا لذلك؛ فأحياناً من شدة الأعمال وكثرتها والضغط النفسي نستعمل أسلوب الأمر والنهي والقوة في التعامل مع الطفل، وعادة ـ والطبيعي ـ ألا يُتقبل ذلك، ويشتد عدم التقبل عند الطفل قوي الشخصية مثل ابنتك، فعادة العناد يكون من الأطفال الذين يتصفون بقوة الشخصية؛ فلا تجدي معهم الأوامر بقدر ما يجدي التحدث معهم بعقل وإشعارهم بالمسؤولية وإفهامهم بتبعات تصرفاتهم. كما أن التحدث مع الطفل لا بد أن يتم وأنت وهو على مستوى واحد، بمعنى إما أن تجلس ابنتك على كرسي فتكون مواجهة لك تنظر إليك، أو أن تجلسي أنت على الأرض؛ ليتم التواصل الصحيح بينكما.

الطفل العنيد ـ أخيتي ـ شديد الثقة بنفسه، فلا تحاولي أن تمسي ذاته، بل قولي إن هذا "التصرف" سيئ، وليس أن "الطفل" سيئ؛ فسب الذات لا يقبله الإنسان كبيرا كان أو صغيرا.

أضيفي إلى ذلك شعوري من رسالتك أن ابنتك لم تلق العناية الكافية منك فقبلها طفلة تسبقها بسنة، بمعنى أنها وأختها أيضاً لم يأخذا حقهما من الرعاية مثل ما يأخذ طفلك ذو الثلاث سنوات وليس بعده أحد، لذلك أكثري من الجلوس معها والتحدث إليها، وحذاري أن تقولي إنها صغيرة لا تفهم، على العكس.. فإن لها من العقل ما يجعلها تدرك إبعاد ما تريدين قوله وتتفهم غايتك.
ولا تجعلي ابنتك تشعر أنها بإلحاحها أو عصبيتها تحصل على ما تريد؛ لأن مجرد شعورها بذلك سيجعلها تتمسك بهذه الصفة، خاصة إذا شعرت أن حاجاتها تتحقق بها، فاحذري! بل على العكس أشعريها أن عصبيتها هي سبب رئيسي في عدم تنفيذ رغبتها من قبلك.

وأنصحك ألا تقابلي الغضب بغضب مماثل، بل على العكس حاولي أن تكوني أكثر صبراً وحكمة، اطلبي منها بهدوء أن تفكر في تصرفها، وأنها متى ما أحسنت التصرف بإمكانها العودة إليك ومحادثتك بطريقة أكثر تهذيباً. وعودي أبنائك جميعاً ذلك؛ حتى لا تشعر أنك تقسين عليها من دونهم.
أما كونها تغار فالغيرة صفة رئيسية في البنت، وهناك من تفصح بذلك، وهناك من تكون كامنة، حاولي أن توجهي هذه الغيرة للخير، بمعنى أن تصوري موضوع الغيرة، فبدل أن تكون "من" تكون "على"! فهي تغار على أخيها من أن يفعل الخطأ، تغار على أختها من أن ينال منها الآخرون. وجهي نظرها إلى محاسن أختها بطريقة غير مباشرة؛ حتى لا تشعر بالغيرة والكره لأختها. امتدحي الفتاة الممتازة التي تتحدث بأدب، خاصة إن حصل موقف في مكان عام، بمعنى فتاة قد لا ترونها مرة أخرى بحيث لا تولد الغيرة لديها كرهاً نحو من تمتدحين. امتدحي بنت إحدى زميلاتك بشكل عابر أمامها دون تركيز، فهي ستفهم رسالتك، إذا فعلت جزءا مما ذكرت امتدحيها وأخبريها أنها بتصرفها ذكرتك بالفتاة الرائعة المهذبة التي رأيتها سابقاً؛ فإن هذا سيجعلها تحاول الاقتداء بها. وامتدحي عملها أمام والدها وجدتها... اقرني بين فعلها الجميل وبين تقبيلك لها وضمها إلى صدرك. حاولي أن تقتربي من عالمها، فمثلاً: انزلي إلى مستواها، وإذا لعبن عرائس (وعادة هذه اللعبة المفضلة لدى بناتك: سبع سنوات وست سنوات) العبي معهم، شاركيهم، وأحياناً بطريقة غير مباشرة استشيريهم في بعض ما يصدر عنهم بطريق غير مباشر، فمثلاً في مثل حالتك: تحدثي معهم باللعب أنك تطلبين النصح من جارتك (التي هي ابنتك فعلاً) من أن ابنك لا يسمع الكلام ولا يهتم بترتيب المنزل، صدقيني.. ستفاجئين ببعض الحلول من قبلهم غالباً ما تكون تحكي حالهم. ولكن لا تكون جلستك معهم كلها من أجل هذا، بل اجعليها تقربا منهم بالدرجة الأولى، وسؤال عابر لا يجعلهم يشكون أنهم المقصودون بالكلام.

أختي الفاضلة:
اعلم أن



زيارات الإستشارة:5269 | استشارات المستشار: 185


أصبت فجأة بالتصبغات الجلدية؟!
الأمراض الجلدية

أصبت فجأة بالتصبغات الجلدية؟!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود7603
مشكلة مزمنة  ؟
الدورة الشهرية

مشكلة مزمنة ؟

د.عفاف أحمد التويجري3935

استشارات إجتماعية

والد زوجي يتحرش بي  وزوجي لا يحرك ساكنا !
الزوجة والأقارب

والد زوجي يتحرش بي وزوجي لا يحرك ساكنا !

د.مبروك بهي الدين رمضان 01 - جمادى الآخرة - 1428 هـ| 17 - يونيو - 2007

قضايا الخطبة

ادعوا لي ربي يزوجني!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي5707




استشارات محببة

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم،،،

امراة تشتكي من زوجها فهو يضربها ضربا مبرحا...

قسم.مركز الاستشارات1494
المزيد

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!
الاستشارات النفسية

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!

السلام عليكم ورحمة وبركاته... أنا في التاسعة عشرة من عمري خجولة...

أ.ملك بنت موسى الحازمي1494
المزيد

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?
الاستشارات النفسية

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

أنس أحمد المهواتي1495
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1495
المزيد

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من  عزيمتي!
الاستشارات الاجتماعية

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من عزيمتي!

السلام عليكم .. هذه قصّتي أريد من المستشار الأستاذ عبد الله...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1495
المزيد

طفلي يضع أصابعه في فمه ولا يكفّ عن قرض أظافره!
الإستشارات التربوية

طفلي يضع أصابعه في فمه ولا يكفّ عن قرض أظافره!

السلام عليكم طفلي عمره 3 سنوات...هو الطفل الثاني...ذكيّ اجتماعيّ... منذ...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1495
المزيد

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!
الاستشارات النفسية

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنّى أن تشرحوا لي وتبيّنوا...

نوره إبراهيم الداود1495
المزيد

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية1495
المزيد

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة  ؟
الإستشارات التربوية

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة ؟

السلام عليكم دكتور
رجاءً الردّ على رسالتي للأهمّية .
ابنتي...

أماني محمد أحمد داود1495
المزيد

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!
الاستشارات الاجتماعية

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!

السلام عليكم ورحمة الله اسمي عبد الله محمّد عمري سبع عشرة سنة...

عواد مسير الناصر1495
المزيد