الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


02 - جمادى الآخرة - 1432 هـ:: 06 - مايو - 2011

زوجي غير جميل وأشعر بالخجل عندما أخرج معه!


السائلة:الحائرة فعلاً

الإستشارة:مها زكريا الأنصاري

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا فتاة في الثلاثينيات من عمري، متميزة في نواحي كثيرة في حياتي وأنتمي لعائلة راقية ولها سمعتها الطيبة ولله الحمد، لكن هذا التميز لا يعجب الرجال كعادتهم، لذا ظللت فترة من العمر أرقب انتظار العريس المرتقب، ولقد طال الانتظار حتى تزوجت كل زميلاتي وأخواتي، إلى أن جاء اليوم الذي تقدم فيه لي زوجي، صليت استخارة، وسأل والدي عليه، وتوكلت على الله، فعلاً لقد كان إنساناً رائعاً بكل المقاييس لم يجرحني أبداً، بل إنه من المستحيل أن يمر يوم بدون أن يقبلني، وهذا ما يؤنب ضميري ، وأرجوكم أن تتفهموا قصدي ولا تتهموني بأني أبطر نعمة ربي، المهم ما يعيب زوجي شيء لا ثاني له أنه غير جميل أبداً، بل إنني أسمع الكلام الكثير من أمامي ومن وراء ظهري عن أوصافه الخلقية، منهم من يقول نحيل جداً، منهم من يقول قصير، منهم من يقول فكه متقدم، منهم من يقول عيونه صغيرة، المشكلة أنني بدأت أردد ما يقولون باختصار شديد أشعر بالخجل عندما أخرج معه - أستغفر الله- على ما أكتبه، أعلم أن هذا خطأ وأن هذا خلق الله، لكن ما يطمئنني هو ( فإنه أحرى أن يؤدم بينكما).
في بلدتي أيها المستشارون ممنوع منعاً باتاً أن يرى الزوج زوجته إلا في ليلة العرس، لا أنكر أعطوني صوراً له معدلة بالفوتوشوب، لم يكن سيئاً لهذه الدرجة، لكن الحقيقة صدمتني، ولو بيدي والله أعطيه كل ما أملك لكي يقوم بعملية تجميل، وأرجوكم أن لا تنصحوني بعدم مشاهدة الأفلام التركية وما إلى هذا الكلام لأني أكبر من أن أشاهد مثل هذه التفاهات.
 ما الحل أفيدوني؟ عندما أرى صديقاتي يتمخترن وهن ممسكات بأيدي أزواجهن ..أشعر بالألم والحسد، ثم لا ألبث أن أدع الله في سجودي أن يبعد عني هذا الحسد، لا أعرف هل حقاً أنا تافهة عندما تراودني أفكار من قبيل الطلاق !! بسبب موضوع كهذا!!


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله...
الأخت الفاضل ... أرحب بكِ في موقعنا وأتمنى أن نكون دائماً عند حسن ظنكم.
قرأت رسالتكِ أكثر من مرة وتفهمت شعوركِ وأحاسيسكِ ... فأقول مستعينة بالله تعالى :
لو تأملنا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير. نجد أن الحديث يلخص لنا أهم ما تتطلع إليه المرأة في الزوج وهو الدين والأخلاق , فجمال الشكل ليس مطلب في الرجل, وجمال الرجل إنما يكون في أخلاقه وطباعه.
إن الله سبحانه لم يحرم أحد من عباده من الجمال إما جمال في الخلقة أو جمال في الخُلق, وجمال الخلقة لا يدوم ولكن جمال الأخلاق هو الدائم . والمرأة لن يسعدها جمال وجه زوجها إلا إذا صاحبه جمال أخلاقه وطباعه وقلما يجتمعان في رجل واحد. وأنتِ كما ورد في رسالتكِ : ( لقد كان إنساناً رائعاً بكل المقاييس لم يجرحني أبداً، بل إنه من المستحيل أن يمر يوم بدون أن يقبلني ) إذاً زوجكِ قد أعطاه الله جمال  في أخلاقه وطباعه وهذا ما يجب أن تفتخرين به. أنتِ يا حبيبتي تريدين أن تحاسبيه على شيء ليس له يد فيه فلا أحد يملك أن يكون على الشكل الذي يريده , وإلا لكان كل الناس في غاية الجمال, ولكن هذا الأمر بيد الله وحده ولحكمة لا يعلمها إلا هو سبحانه يقول رب العزة والجلال :( هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) فسبحانه يعلم الحكمة من خلقه على هذه الصورة , فربما لو كان هذا الرجل جميلا لكن هذا الجمال سبباً لتعاسته وشقائه, على عكس ما نتصور نحن تماماً, فالإنسان الجميل سواء رجل أم امرأة قد يصاب بالغرور الذي يفسد عليه حياته وينفر الناس منه, وقد يسبب له الجمال مشاكل أخرى كأن يكون مطمع من الكثير من الناس وحسبنا ما جره على يوسف عليه السلام . والمرأة ذات الزوج الجميل أو الوسيم تعاني من تطلع النساء إليه فتقتلها الغيرة عليه وتنغص عليها حياتها. وأمر آخر وهو أن كلما كان الرجل وسيما كلما كان يتطلع إلى الزواج من امرأة تفوقه في الجمال, ولو كانت زوجته عادية أو أقل منه وسامة يبدأ في التكبر عليها _ إلا ما رحم ربي - .
ثم نفترض أن امرأة تزوجت رجلا وسيما أو حتى يعتبر عاديا وأحبته كثيراً , ثم تعرض لحادثٍ ما وتشوه شكله, فهل هذه المرأة العاقلة ستكرهه وتطلب الطلاق منه ؟؟
أختاه .... رسالتكِ ذكرتني بقصة ذكرها أحد الدعاة وهي حقيقية؛ ولكنها حدثت في زمنٍ ماضٍ. قصة زوجة تروي تجربتها في زواجها من رجل دميم تزوجت منه ولم تره قبل الزواج , قالت: كنت أسمع عن دمامته قبل الزواج ، ولكن لم يخطر على بالي أنه بهذه الصورة التي رأيت في أول ليلة، وعندما وقعت عيني على ملامح وجهه أُغمي عليَّ بين يديه!!! فارتاع وذهب مسرعاً يبحث عن ماء يعيد به إليَّ الوعي، وعندما أفقت تظاهرت بالنوم فنمت حتى أصبحت!! وفي الصباح كنت أغض الطرف خوفاً من رؤية تلك الدمامة، وكان يظن أني لا زلت أعاني من شدة  الحياء .. ومضت الأيام وظهر ذلك القلب الذي توارى خلف هذا الوجه الدميم، فإذا به قلب تقي نقي ينبض بالحب والود، أحسن عشرتي وراعى مشاعري وصبر على تقصيري في حقه وتكاسلي ورحم ضعفي, كان نعم المعين لي في أمور دنياي وآخرتي، يساعدني في بيتي ويمرضني في سقمي .. فلم أسمع منه إلا ما يسرني, ولم أر إلا ما يفرحني، وتعلقت به تعلقاً ملك علي قلبي، فلا أطيق ابتعاده عني ولا فراقه إياي, وعندما حان الفراق الذي لابد منه وجاءه الموت فجعت بفراقه وتألمت لموته ألماً أفقدني وعي فأغمي عليَّ كما أغمي عليَّ يوم رأيته أول مرة.
أختاه ... لو تأملتِ هذه القصة تجدين أن هذه المرأة حاولت أن تتعايش مع ما وجدته في زوجها من دمامة في أول حياتها معه ثم مع الأيام رأت فيه الجمال الحقيقي الذي جعلها لا ترى معه دمامة وجهه, فغطى جمال أخلاقه على دمامة وجهه, وجمال روحه وطباعه أنستها ما تكره من شكله.
ورد في رسالتكِ (عندما أرى صديقاتي يتمخترن وهن ممسكات بأيدي أزواجهن ..أشعر بالألم والحسد، ثم لا ألبث أن أدع الله في سجودي أن يبعد عني هذا الحسد) وأقول لكِ أختاه  ... وما أدراكِ ما حال هؤلاء الصديقات قد يكنَّ يعانين من المشاكل والمنغصات؛ فلا يخدعكِ الظاهر فقد تكونين أنتِ أسعد منهن حالاً بزوجكِ الذي يحبكِ ويحسن عشرتكِ ويتق الله فيكِ.
أخيَّة ... اعلمي أن أكثر ما يسعى إليه الشيطان هو التفريق بين الزوجين, فلا يزال الشيطان يحاول معكِ وينفركِ من زوجكِ حتى بدأت تراودكِ فكرة الطلاق . وهذا ما أخشاه عليكِ , أخشى أن تفقدي رجلا يحبكِ ويقدركِ ويكرمكِ . ثم اسألي نفسك: وماذا بعد الطلاق؟ هل سأتزوج ثانية؟ وإذا تزوجت فهل سيكون هذا الزوج على خلق ودين؟ هل سيحبني ويحسن معاملتي؟ تساؤلات كثيرة يجب الإجابة عليها ... وأنتِ أعلم مني بحياتكِ وظروفكِ.
ولذا أخيَّة.... نصيحتي لكِ أن تتريثي وتعطي نفسك فرصة, حيث يظهر لكِ مع  الأيام ما يجعلك تحبينه وتغضين الطرف عن عيوبه, وتنعمين معه بالسعادة. اعط الرجل فرصة حتى يظهر لكِ منه ما تحبين وما يجعلكِ تُغيرين من نظرتكِ السلبية تجاهه . ونصيحتي أيضاً ألا تلتفتي لكلام الناس فالأمر يخصكِ وحدكِ, والناس يتكلمون في كل حال ولا يعجبهم شيء.
فاستعيذي بالله من الشيطان وكيده, وأكثري من الاستغفار  وتضرعي إلى الله سبحانه واسأليه أن يجعل زوجكِ في عينكِ جميلاً, وأن يقذف حبه في قلبكِ .
حاولي أن تتقربي من زوجكِ أكثر وأن تركزي على ما أعطاه الله من مميزات كجمال الروح وحسن الحديث, واللباقة والكرم, وحُسن معاملته وعشرته لكِ.
وسبحان الله لعل زوجكِ رضي بقضاء الله وصبر على البلاء وأحسن فيما بينه وبين الله فرزقه الله بزوجة عاقلة مثلكِ. فكوني أنتِ أيضاً راضية وبادلي زوجكِ الحب وحُسن العشرة واتق الله فيه وسوف يعوضكِ الله خيراً كثيراً, وربما ترزقين منه بذرية صالحة بارة تسعدين بهم .يقول الله تعالى :( وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ) ويقول سبحانه ( فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ).
أمهلي نفسكِ فترة تكون كافية لتولد الحب بينكما كأن تكون سنة أو أكثر جاهدي نفسكِ فيها واطلبي العون من الله, وأنا على يقين أنك بإذن الله بعدها ستغيرين رأيك ونظرتكِ في الرجل .
وإن كان غير ذلك فأمرك بيدكِ ولا أحد يلومكِ في شيء .
وأحب أيضا أن تطلعي على قصة (جليبيب) -رضي الله عنه - وقصته وردت في حديث طويل رواه الإمام مسلم , يمكنكِ قراءتها فسوف تفيدكِ إن شاء الله تعالى .
هذا والله تعالى أعلم .
أسأل الله أن يبصركِ بالحق ويشرح صدرك لما فيه الخير وأن يجمع بينكِ وبين زوجكِ على الحب والود.
سبحانك اللهم وبحمدك, أشهد ألا إله إلا أنت, أستغفرك وأتوب إليك.



زيارات الإستشارة:36477 | استشارات المستشار: 344


الإستشارات الدعوية

هنيئا لك
هموم دعوية

هنيئا لك "الهم" الذي تحملينه!!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 10 - جماد أول - 1424 هـ| 10 - يوليو - 2003
الدعوة في محيط الأسرة

لديه الرغبة في ترك التدخين ؟

الشيخ.خالد بن عبدالله بن علي الخليوي8305

الدعوة والتجديد

هل هناك تعارض بين العفو ودعائي لإظهار الحق؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5431



الاستشارات الدعوية

أعاهد ربي على التوبة ثم أخلف بعهدي!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان7376

استشارات محببة

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء 1736
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1737
المزيد

أنا وزوجي نحبّ بعضنا لكنّي كثيرة الشكّ!
الاستشارات الاجتماعية

أنا وزوجي نحبّ بعضنا لكنّي كثيرة الشكّ!

السلام عليكم ..
أرجو مساعدتي في حلّ هذه المشكلة .
أنا...

أماني محمد أحمد داود1737
المزيد

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1737
المزيد

ما زلت معجبا ومهووسا بها و أريد خطبتها  !
الاستشارات الاجتماعية

ما زلت معجبا ومهووسا بها و أريد خطبتها !

السلام عليكم .. منذ 23 سنة كنت أعيش حياة عاديّة ولم تكن لي...

أ.سلمى فرج اسماعيل1737
المزيد

أنا تعيسة و خائفة من كبر سنّي و موت أمّي !
الاستشارات النفسية

أنا تعيسة و خائفة من كبر سنّي و موت أمّي !

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في الثانية والثلاثين من العمر...

د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم1737
المزيد

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !
الاستشارات الاجتماعية

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مطلّقة ولديّ أبناء وأعيش...

أ.منال ناصر القحطاني1737
المزيد

أبي يتحدّث مع ابنة بنت عمّته كثيرا و يتغازلان !
الاستشارات الاجتماعية

أبي يتحدّث مع ابنة بنت عمّته كثيرا و يتغازلان !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة عمري أربع عشرة سنة , لم...

د.مبروك بهي الدين رمضان1737
المزيد

قاطعتني و عرفت الآن أنّ سبب مقاطعتها أنّها رأت رؤيا !!
الأسئلة الشرعية

قاطعتني و عرفت الآن أنّ سبب مقاطعتها أنّها رأت رؤيا !!

السلام عليكم ورحمة الله يا شيخ هل بعض الرؤى تؤخذ في الاعتبار؟...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1737
المزيد

خائفة على صديقتي بسبب الوسواس !!
الاستشارات النفسية

خائفة على صديقتي بسبب الوسواس !!

السلام عليكم ورحمة الله
لي صديقة أصابها الوسواس إلى درجة كبيرة...

أنس أحمد المهواتي1737
المزيد