الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


07 - شوال - 1432 هـ:: 06 - سبتمبر - 2011

لا أريد أن أخسره ولكنني أشعر أنه رماني ولا يريدني!


السائلة:نورهان

الإستشارة:جود الشريف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
بداية أريد أن أعرفك بنفسي أنا فتاة أبلغ من العمر 21 عاما وما زلت أكمل دراستي الجامعية
لطالما كنت أشعر بالسعادة في حياتي بسبب قربي من الله وكذلك حب عائلتي وصديقاتي لي والاحترام الذي أناله من الجميع دون استثناء
كنت دائما مصدر نصح لصديقاتي عندما يقعن في أي مشكلة وأقوم بحلها لهن , وها أنا الآن واقعة في مشكلة ولا أستطيع أن أجد حلا جذريا لها .
بعد إنهائي الدراسة الثانوية من المدرسة ظهر في حياتي ابن خالتي الذي يقطن في إحدى دول الخليج المجاورة , كانت محادثاتنا لا تتخطى حدود الإنترنت والماسنجر وبكل احترام وكسؤال عادي عن أحوال عائلاتنا وعن عمله وحياته ويسألني عن حالي وكان ينصحني بسبب قرب التحاقي بالجامعة بأنها مرحلة جديدة وعلي أن أجتهد أكثر وأحافظ على نفسي , لم أقل لك أنه أعزب يكبرني ب 15 عاما ونصف أي أنه يقرب ال36 الآن ولكنني لم أشعر يوما بأنه يكبرني بالكثير فقد كان يشعرني بالاهتمام والحب والعاطفة في حدود الاحترام وبحدود أنني ابنة خالته
وفي خلال فترة تعارفنا تم تبادل الصور العائلية كصوري مع عائلتي وهو كذلك , وذلك لأننا لم نر بعضنا البعض بتاتا من قبل وأقنعني أن هذا شيء طبيعي لأننا أهل وأقارب , ومحادثاتي معه كان جميعها بمعرفة أهلي ولم أخف عنهم شيئا فكنا تقريبا بشكل شبه يومي نتحادث على البريد الإلكتروني ونقضي الوقت ولكنني أعلم أنه حرام ولا يجوز
لا أدري ما الذي جرني هكذا !!؟ بحيث إنني أعلم الحلال والحرام جيدا ولكني تماديت بالخطأ
بعد حوالي سنة ونصف من علاقتنا اعترف لي بحبه وقابلت مشاعره بالمثل فقلت له إنني أحبه من أول مرة تقابلنا فيها وهكذا فلربما كانت مجرد كلمات نطقت بها لأملأ فراغي وأشعر بالحنان والاهتمام .
ولكني لم أشعر بحبه الحقيقي لأنه من أول اعترافه لي بدأ يغرقني بكلمات الحب التي نسمعها في الأفلام كـ حبيبتي , حلوتي , حياتي , عمري , لم أتعود أن أسمعها لهذا ذبت من هذه الكلمات الساحرة , كنت على يقين أنه لا يحبني لأنه فقط يعمل على تسمع تلك الكلمات على أذاني وكأنه نص تسميع يحفظه .
بدأت علاقتي معه تأخذ منحنى الحب والغرام والغيرة لم أعهد هذا الحب والاهتمام فلطالما كنت باحتياج عاطفي وعطش كبير للحنان .
صحيح أن عائلتي لم يقصرون معي ولكني فقدت والدي في سن مبكرة منذ أن كنت في عمر الحادية عشرة  لعل هذه من الأسباب التي جعلتني بحاجة إلى العاطفة أكثر من الباقيات من جيلي
بقيت علاقة حبنا مدة سنة وثمانية أشهر إلى الآن ( ولكن العلاقة العائلية لها أكثر من ثلاثة سنوات الآن ), وخلال علاقتنا بأكملها بقينا نتحدث بالبريد الإلكتروني فقط وتحدثنا قبل شهر بالهاتف لكي يسمع صوتي 4 مرات وكان في كل مرة يرى بها صورة لي والمرة التي يسمع صوتي بها يتغزل بي بكلمات تجعل قلبي ينطق فرحا ويغيب عقلي من هذا الكلام
ولكن في قبل 3 أشهر بدأ يحدثني بكلام جنسي وأخجل أن أقوله
كلام يوحي بما يفعله الزوج مع زوجته وكنت أغضب منه وأحمر خجلا وأغلق الموضوع ولكنه لم يأبه يوما لكلامي وبقي على كلامه ويستدرجني وكنت أخاصمه أي أنني أقعد بالأيام لا أحادثه وكل مرة يراضيني فيها كنت أقول إنه لن يعيد الكرة
ولكن هيهات بقي كما هو ولم يضجر مني إلى أن استدرجني وجعلني أستمع إليه وخلال أربعة مرات تشاركت معه بالحديث بإرادتي لأنني لم أتحكم بنفسي وكأنه سحب كل قواي بكلامه
وفي كل مرة كنت أتندم وأبكي بالليل وأخجل من مقابلة ربي بالصلاة لأني أشعر أنني أنافقه وأفعل ما هو على حد الزنا
وواجهته وأرسلت إليه رسالة لكي نبتعد وأننا لن نكمل بسبب ما جرني إليه ولن يثق بي كزوجة للمستقبل
فواجهني وقال لي لا أنت زوجتي وأنا زوجك ولن أبدلك بمال الدنيا وأغرقني بكلماته العذبة إلى أن جرني لأن يسمعني ذلك الكلام النجس مرة أخرى وكنت أنقاد معه وأذوب من كلماته
وكل فترة كنت أبعث له رسالة أخرى أقول فيها له إننا لن نكون لبعضنا وعلي أن أبتعد عنه
في الصباح الباكر أرسل لي رسالة فحواها أنه سيطلب يدي ويتكلم مع أهلي في شأني لكي أكون له إلى أن أنهي دراستي الجامعية ونتزوج
طرت فرحا من كلامه وجلسنا نتكلم بالبريد الإلكتروني وقال لي افتحي الكاميرا لكي أراك , فقلت له أنا لست مرتدية الحجاب الآن
فقال أنا زوجك ولي الحق أن أراك بجميع أحوالك فوافقت من غفلتي وشدة غبائي في تلك اللحظة, ربما بسبب فرحتي من خبر طلب يدي , فتحت الكاميرا وعلى استحياء وبدأنا الكلام وكل هذا وأنا مغلقة الغرفة على نفسي , وطلب مني أن ألبس سترة أخرى , فلبست سترة على هواه وتظهر القليل مني بشكل غير مستور ولكن لم أتعدى الحد , واضطررت بعد مرور سويعات قليلة أن أغلق الجهاز لأجلس مع عائلتي, وعند جلوسي معهم ومحادثتهم لي بأنني الفتاة الوقورة الجميلة النقية التي لم تخطئ أبدا شعرت بتأنيب ضمير كبير لأنني خنت ثقتهم وكرهت نفسي
فأرسلت له لكي يطلب يدي الآن عن طريق مكالمة منه إلى أهلي فقط , فقال لي تعالي لنجلس على الكاميرا فلم أقبل
غضب بطريقة غريبة ورحل كأنه افتعل مشكلة من باطن الأرض , وعندما عاد قال لي إنه يحبني ولكنني متقلبة مزاجيا وهو لا يقوى على هذا وأنني لا أثق بكلامه , وخلال حديثه كان يرسل طلب فتح الكاميرا ولكنني كنت أرفض , فقال : أنت إنسانة تشكين من شيء في عقلك! وأنانية ومغرورة وتحبين أن تفرضي سيطرتك علي وهذا لا يناسبني , فاتهمته أنه يريد التهرب مني وبأنه لا يراني زوجة له بسبب ما اقترفته معه فأقسم لي أنه ليس هذا هو السبب , وبعدها بيوم أرسل لي رسالة لكي نبقى على تواصل كأقارب ونتحدث, أريد أن أكون صريحة : حينما واجهني بأنه سيبتعد عني ارتحت قليلا وكأن جبلا انزاح عن قلبي لأن وجوده كالهم بحياتي وكان يضغط علي كثيرا لألبي طلباته كما قلت لكم , ولكن مشاعري الخوف تسربت إلى قلبي , وسأقول لكم ما هي مخاوفي بعد قليل .
لم أشعر بأنني وجدت الحب الحقيقي وفارس أحلامي ولكن علاقتي به كانت احتياج للحنان وملء الفراغ وقد أهملت دراستي بسببه وكرهت نفسي
الآن في هذه الفترة نتحادث قليلا كاطمئنان من دون عتاب فقط لأننا أقارب , أتمنى أن أقطع علاقتي به , ولكن أخاف أن أشعر بفقدانه وأشتاق إليه , أشعر بتناقض شديد , لا أريده ولا أريد أن أخسره كذلك , علاقتنا الآن غير مفهومة فمن الطبيعي أنه بعد التجاوزات التي تجاوزناها أن نقطع علاقتنا .
أنا أشعر أنني غير ناضجة وغير مستقرة عاطفيا ولست واثقة من نفسي كثيرا , أحتاج إلى الحنان والثقة بالنفس وأن لا أضع سعادتي على الآخرين
وخائفة من المستقبل , فهل الشخص الذي سأتزوجه , يتحتم علي أن أخبره بهذا الماضي ؟؟؟؟  خائفة من نفسي لأنني لم أتخذ موقفا قويا معه بعد كل ما فعله بي , أشعر أنني مشوشة وأحتاج إلى الراحة , وعدني أن كل ما كان بيننا سيندثر تحت التراب ولن يعلم به أحد لأنني عرضت عليه أن يصونه , ولكنه بات لا يهتم بي ويخرج مع رفقته كثيرا ولا يجد متسعا من الوقت للحديث معي سوى خمسة دقائق باليوم .
أشعر أنني أغضبت ربي وخنت عائلتي وخنت زوج المستقبل الذي يجب أن يكون الأول بحياتي
لعل الفضفضة هذه ليست بأكثر من حاجة إلى التشجيع والدعم , لأن الحل هو أن أتقرب من ربي وأتوب إليه وأن أركز بدراستي وأنساه
ولكنني أصبحت كارهة لكل شيء حتى نفسي , الجميع يشعرونني بأنني فتاة رائعة وهذه ليست مجاملة في نفسي صدقوني
أريد أن أنضج وأن أنساه وأري أن أرى الحياة بإيجابية ولكنني لا أستطيع ولا أريد أن أكون تلك الفتاة التي فرطت في نفسها إلى هذا الحد كما قلت لكم
وها أنا لا أستطيع أن آخذ القرار لكي أتركه وما زلت أتحدث معه من حين إلى آخر ولو برسالة
لا أريد أن أخسره ولكن أشعر أنه رماني ولا يريدني
ولا أدري إن تقدم لي خاطب يناسبني هل أخبره بكل الحقيقة وأقول له أم ماذا؟
أريد أن أكون فتاة ناضجة تحقق ذاتها وتهتم بدينها وعلمها ولكن أشعر أنني ضائعة في الحياة
أرجوكم ساعدوني فقد انتظرت موعد فتح طلب الاستشارات منذ وقت طويل وأحتاج إلى مشورتكم ونصحكم وسأفعل كل ما تقولون لأني على ثقة كاملة بكم أرجوكم


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك أختي الكريمة نورهان ،، أرحب بك في رحاب أون لاين مستشيرة باحثة عن الحقيقة ..
عشت مع كلماتك وتأملتها مرات، قرأت السطور وما وراءها ,, أدرك جيدا ما تعاني منه من عتاب نفسي قوي وشعور كبير بالأسف والتناقض والرغبة في العودة من جديد وإصلاح ما فات ,, تريدين أن تكوني بحق  فتاة متميزة ناضجة مرضية لربها ونفسها ومن حولها
السبيل  يا عزيزتي أن تبتعدي عن خطوات الشيطان التي استطاع أن يغويك لتسيري فيها ، ووقعت في المنكرات بسببها
كثير من تشريعات الإسلام يا عزيزتي جاءت من أجل وقايتنا وإبعادنا عن كل طريق يوصلنا للمحرمات, ونتيجة التهاون في المحرمات التي نراها بسيطة أو لا نعرف أبعادها تجرنا للمنكرات,,
كما حصل معك ويحصل مع الكثيرات ـ تبدأ في التهاون في الكلام الذي لا يلزم ولا داعي ولا ضرورة له ،، يتطور الأمر ،،
احمدي الله حمدا أن نجاك من أن تغرقي في مستنقع الشيطان أكثر ,,وانج بنفسك...
الجميل فيك يا غالية أنك تعرفين الطريق، وهي التوبة الصادقة والابتعاد عن كل ما من شأنه أن يعيدك لذات الطريق ,,فاشغلي نفسك بما ينفعك وقومي  بتغيير بريدك الإلكتروني وكل وسيلة كانت تجمعكم ,, واستشعري دوما أن الله معك يراك ويراقبك فلا تقومي إلا بما يرضيه,, واقتلي الفراغ بالجد والعمل ـ، تصفحي الكتب وتعلمي ،، ركزي على دراستك واجتهدي ,, خططي لمستقبلك واعملي في حاضرك
لا تدعي مخاوف المستقبل تحاصرك ،، ثقي بالله وتوبي إليه توبة نصوحة والتجئي إليه واطلبي منه العفو والصفح والعون والثبات
الله كريم يا حبيبتي ,, الله رحيم ،، ادعيه وناجيه،،، ستجدين أبواب السعادة تفتح لك ،، ستجدين الشيطان ابتعد ,, ستجدين روحك في فرح ،، وأي فرح أشد من فرحنا بمناجاة الله ،، وأي ثقة أكبر من ثقة المؤمن المستشعر لقرب ربه الواثق بنصره ,,
هنا النجاة ,, وهنا السعادة ,, أسأل الله أن يسعدك ويرضيك
وهذه  خطوات عملية أوصيك يا عزيزتي أن تسيري بها،، ستوصلك بإذن الله لما تطمحين إليه:
أ.توبي لله توبة نصوحة ,, قرري أن تبتعدي عن ذلك العالم ,, توقفي عن التفكير فيه ومحادثته
ب. اشغلي فكرك ووقتك بالمفيد ,, اهتمي بالدراسة والثقافة واستزيدي من العلم ، لكيلا يبقى لسيء الأفكار مجال في حياتك
ج. استشعري قرب الله دوما وأنه شاهد عليك مطلع على ما تفعلين ,فبه تبتعدي عن المعاصي وتتجنبيها .
إذا أنت رائعة أنت تستحقين الكثير ، أنت متميزة ، الله دوما معك سيعينك ،، سيقويك ،، سيحميك ،،  
د. عليك بالدعاء ومناجاة الله والتقرب منه بالطاعات ففيها السعادة والراحة والطمأنينة , وإن شعرت يوما أنك بحاجة للحب ,, فاعلمي أن لك ربا حبيبا قريبا مجيبا هو المحب إذا قل الأحبة والمجيب إن قل الأصحاب.
هـ, وأخيرا لا تقلقي على المستقبل ، فما دمت تبت لله توبة نصوحا وطلبت منه أن يسترك فثقي به ,, ومن الحكمة ألا تطلعي شريك حياتك على مستقبل تخافين منه وتبت منه ، وفقك الله وأسعدك ورزقك وجميع شباب المسلمين الستر والهدى والعفاف والغنى ، وأبعد عنا وعنكم سبل الشيطان ومداخله
وفي كل وقت تبقى قلوبنا تدعو لك ،، وننتظرك بجديد الطيب من أخبارك في أي وقت، ونسعد بإسعادك وإرشادك لما فيه رضا الله ,, فلا تترددي وأهلا بك دوما في لها أون لاين



زيارات الإستشارة:8901 | استشارات المستشار: 169


الإستشارات الدعوية

 يمكنكِ أن تنجحي معها بالرفق واللين
مناهج دعوية

يمكنكِ أن تنجحي معها بالرفق واللين

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان 25 - ذو القعدة - 1425 هـ| 06 - يناير - 2005

الدعوة والتجديد

لا أصلي وأخاف من الموت

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8128


الدعوة والتجديد

كأن الله خلقنا لنسعد الذكور فقط!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7086


استشارات إجتماعية

أمي أرجوك أنا احتاجك!
البنات ومشكلات الأسرة

أمي أرجوك أنا احتاجك!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 19 - ذو الحجة - 1430 هـ| 07 - ديسمبر - 2009

قضايا الخطبة

رسالة لطيفة من مخطوبة إلى والديها!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4423

الزوجة والأقارب

كيف أتعامل مع أهل زوجي؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10332


قضايا اجتماعية عامة

أريد الوظيفة ولا أعرف كيف أعمل بها؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4922

استشارات محببة

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!
الأسئلة الشرعية

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!

السلام عليكم...rnعند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول لا أعرف...

د.فيصل بن صالح العشيوان3062
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان3063
المزيد

نحن نعاني من امرأة آذتنا بشتى الطرق! ( 2 )
الاستشارات الاجتماعية

نحن نعاني من امرأة آذتنا بشتى الطرق! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnإلى الأستاذ خالد بن عبدالله بن شديدrnأنا...

د.خالد بن عبد الله بن شديد3063
المزيد

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!

        السلام عليكم ورحمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3064
المزيد

زوجي يريد أن يذل أبي!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يريد أن يذل أبي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnحدثت مشاكل بيني وبين زوجي...

د.مبروك بهي الدين رمضان3064
المزيد

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟
الإستشارات التربوية

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnإذا بكي الطفل: هل من الجيد...

أسماء أحمد أبو سيف3064
المزيد

لقد زادت حيرتي من ذلك الطين!
الأسئلة الشرعية

لقد زادت حيرتي من ذلك الطين!

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته rnأنار الله دروبكم rnشيخ أنا...

د.فيصل بن صالح العشيوان3064
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله3064
المزيد

كيف لي أن أبني بينما يهدم الآخرون بنائِي؟
الإستشارات التربوية

كيف لي أن أبني بينما يهدم الآخرون بنائِي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأعلم يقيناً أن الأطفال يكتسبون...

أماني محمد أحمد داود3064
المزيد

أنا دائمة العصبية على أطفالي وأرفع صوتي عليهم!
الإستشارات التربوية

أنا دائمة العصبية على أطفالي وأرفع صوتي عليهم!

السلام عليكم. أنا أم لطفلين ابن عمره 10 سنوات وابنه عمرها 5...

أماني محمد أحمد داود3064
المزيد