الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


08 - شوال - 1432 هـ:: 07 - سبتمبر - 2011

انشغال صديقاتي عني سبب لي الوحدة والمرض!


السائلة:سارة

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ورحمة الله..
أشكركم على الموقع الرائع الذي يعمل على تقديم الحلول القيمة أود أن أكون منهم في إيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتي حيث تتمثل في الآتي:
المشكلة الأولى
أنا فتاة تتميز في القدرة على التكلم بطلاقة في التحدث والدقة في نقل المعلومات وتوصيلها بشكل جيد ولكن تبرز مشكلتي في القدرة على المواجهة مجموعة أفراد وهذا ما يثير قلقي وخاصة بأنني سوف أناقش رسالتي بعد عدة أشهر وهذا الأمر يربكني وبمجرد التفكير فيه يوترني وأشعر بزيادة في ضربات القلب وجفاف في الحلق وانا دائما اتجنب المواقف التي تتطلب إعداد ورش عمل على الرقم من كفائتي وهذا يقلل من إبرازي في العمل بسبب التفكير الدائم في إمكانية ملاحظة غيري الأخطاء حيث أعاني مشكلة في حذف أل التعريف أثناء القراءة وهذا يسبب إرباك لي على الرغم من اعترافي بأنها ليست مشكلة بالنسبة لي ولكن أبرز مشكلة هي مواجهة إعداد كبيرة مع أن لدي القدرة على المواجهة ولكن لا أملك القوة التي تمكنني من المواجهة أرجو أن تجدوا لي الحل,
المشكل الثانية
بعد إتمام دراسة البكالوريوس انشغلت صديقاتي عني فلم أتوقع بأن صداقتنا تنتهي بعد انتهاء الدراسة فكان تواصلنا قليل، وبعد فترة كونت صديقاتي عائلات وانشغلن عني فلم أعرف عنهم أي شيء منذ مدة ما يقارب من 3 سنوات وهذا الأمر سبب لي الوحدة والحزن والمرض وتم تشخيصي بصورة مبدئية أنني أعاني من مرض الخبيث عفى الله كل مريض ولكن الحمد لله كان مشكلتي التهابات في المعدة حادة وتم علاجها ولله الحمد وتم دخولي إلى الجامعة لإكمال دراستي وتعرفت على نعم الصديقة وهي نعمة رزقني إياها الله عزوجل تحبني وأحبها في الله وجدت فيها أخت في وقت الفرح وفي وقت الضيق تعلق قلبي بها حيث لا أتصور الحياة بدونها فهي أختي ولكن في بيتين مختلفين وتظهر مشكلتي في أن يضيق صدري وتنتابني نوبات من الحزن والتعاسة والبكاء عندما يتقدم لها شخص ولكن هذه الأعراض ليس حسدا لا والله وربي أعلم بنيتي أتمنى لها دائما أن يرزقها الله ضعف الذي يرزقني إياه ولكن يتولد لدي خوف من ابتعادها أريد أن أكون لها سندا كما كانت لي سندا في فرحي وحزني لا أريد أن أحسسها على الرغم من علمها بأن هذا الأمر يقلقني تقول لي لا تضعين الأمر في بالك ولا تفكرين فيه فأنا على يقين بأنها لن تتخلى عني ولكن أريد أن أتخلص من هذا الشعور القاتل لنفسيتي فإنها تتحطم فهي التي جعلت حياتي حديقة غناء.
أرجو منكم أن أجد الحل أو الحلول التي تمكنني من التغلب على مشكلتي وشكرا على حسن تعاونكم.
 


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله..
الأخت الفاضلة : سارة  ...أ
شكرك على تواصلك  مع  موقع " لها أون لاين" فهو موقعك وموقع كل الأخوات الفاضلات من أمثالك .. وواحة خضراء نتفيأ بظلالها  لتكون النفس مطمئنة بإذن الله  .. حياك الله دائما
كان وصفك للمشكلة صريحا وواضحا ... واستشارتك دليل على تقديرك لذاتك وثقتك بنا  ...وهذا شيء رائع في شخصيتك .... ففيك الخير والبركة إن شاء الله
علينا أولا أن نحدد المشكلة بدقة ثم نضع الحلول المناسبة : فمن خلال  هذه الاستشارة  يتبين أن :
هناك نقاط قوة عندك نريد أن نعززها وننطلق منها للتغلب على المشكلة بإذن الله:
دخولي إلى الجامعة لإكمال دراستي
القدرة على التكلم بطلاقة في التحدث والدقة في نقل المعلومات وتوصيلها بشكل جيد
مع أن لدي القدرة على المواجهة
تعرفت على نعم الصديقة وهي نعمة رزقني إياها الله عزوجل تحبني وأحبها في الله
أتمنى لها دائما أن يرزقها الله ضعف الذي يرزقني إياه
 ونقاط  ضعف نريد التخلص منها :
" أتجنب المواقف التي تتطلب إعداد ورش عمل " للخوف من عدم "القدرة على المواجهة مجموعة أفراد " 
قلقي وخاصة بأنني سوف أناقش رسالتي بعد عدة أشهر ويتمثل في " التفكير الدائم في إمكانية ملاحظة غيري الأخطاء "
المبالغة في " بعض " الأمور : " لا أتصور الحياة بدونها "   "هذا الشعور "القاتل لنفسيتي" "فإنها تتحطم"
التردد في " بعض " المواقف :
1- مع أن لدي القدرة على المواجهة ولكن لا أملك القوة التي تمكنني من المواجهة
2- فأنا على يقين بأنها لن تتخلى عني ولكن ..."  ولكن يتولد لدي خوف من ابتعادها   "
أعتقد أن المشكلتان مرتبطتان ببعضهما البعض : مرورك  بالموقف الذي كان صعبا عليك وهو انشغال صديقاتك بزواجهن وابتعادهن عنك ... سبب لك الحزن والمرض ... واللجوء للوحدة والانعزال التي يظن البعض إنها الراحة ولكن في الواقع هي هروب من الواقع والتغلب على الصعاب والتأقلم على الأوضاع الجديدة ...فالوحدة قاتلة تجلب الهموم والكآبة وتفتح ملفات مآسي الماضي .. والحاضر.. وينشأ قلق بشأن المستقبل وتوتر وخوف ورهاب اجتماعي  .. فوحدتك .. حزنك..  قلقك و الرهبة أثرت  على الدافعية لديك لإبراز قدراتك ومواهبك ..
لذلك إليك بعض المقترحات لحل المشكلة الأولى :
•  التركيز على إعادة الثقة وزيادة الصلة بالله :  المسارعة للطاعات واستشعار معية الله تعالى معك في كل خطوة وأنك تستندين إلى الله القوي ثم  الثقة بقدراتك 
•  لنطبق هذا الحديث الشريف في واقعنا فتطمئن النفس : عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : كنت خلف النبي  يوما ، فقال : " " يا غلام إني أعلمك كلمات ، أحفظ الله يحفظك ، أحفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم : أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام و جفت الصحف) .
•     و في وقت راحتك وهدوئك عندما تتأملين جيدا في ما حباك الله من نقاط قوة من مواهب وميول ورغبات ومشاعر إيجابية .. ستكتشفين أن لديك نقاط قوة كثيرة لديك نميها واصقليها فإنها ستهزم نقاط الضعف  بإذن الله ..
•  أعط رسائل ايجابية  لذاتك: إعادة برمجة أفكارك بشكل إيجابي تجاه ذاتك والناس والحياة كلها .. فيؤثر ذلك على مشاعرك ثم سلوكك بشكل إيجابي : أنا مع الله والله معي أنا واثقة بالله : إذا أنا قوية لأني أستند إلى الله خالقي القوي له الأسماء الحسنى والصفات العليا ..
•  اطمئني على صحتك و تناولي الطعام الصحي المتوازن ( نقص الفيتامينات قد يؤدي إلى زيادة التوتر) واسألي  عن أعشاب مفيدة .. مع عدم السهر .... بل نوم كافي .. راحة تامة ..والقيام بتمارين رياضية واسترخاء لتخفيف ثم إزالة التوتر نهائيا إن شاء الله..
•  لكي تنجحي في حياتك العلمية والعملية  وتكوني من المتفوقات ولكي تشعرين بالسعادة  لا بد أن يكون لك " أهدافا راقية "  في الحياة  لتكون لها معنى  حلو والسعي  لتحقيقها  بكل نشاط  وحيوية  ضمن " خطة زمنية محددة "  و "  برنامج جاد " : فينظم الوقت ويوزع الجهد ..فلا يكون هناك إرهاق وتشتت ....وتتحقق كذلك أهداف كثيرة حلوة ..
•  قبل و أثناء التواصل مع الناس  للإلقاء  أو الحوار أو المناقشة :
•  التواصل المستمر مع المشرف على الرسالة .. تصحيح وتعديل على الرسالة.. حتى يكون كل شيء جاهزا قبل المناقشة
•  أوصيك بالدعاء والأذكار مثل : " رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقه قولي .." .. " اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا .." ..واطلبي الدعاء من الأهل والصديقات
•    القيام بتمارين استرخاء .. ومن تلك التمارين :  أخذ  شهيق عميق وبهدوء  .. وتتخيلي منظرا طبيعيا حلوا .. وكلمات أو مواقف جميلة .. واستشعري معية الله معك ... ثم أخرجي الزفير بهدوء ومعه أي أفكار سلبية ...كرري ذلك قدر الحاجة .
•  الإقحام أو المواجهة  بشكل تدريجي : التحضير المسبق والتدرب على إلقاء محاضرة ثم الحوار والنقاش أمام الأهل ثم  ...أمام الصديقات  والأقارب " شخصين ثم خمسة ثم  مجموعة أكبر وهكذا .. وعدم التركيز على عيونهم بداية ....أو ماذا ممكن أن يقولوا ..لا تهتمي لذلك فأمامك أناس مثلك يعيشون ويموتون .. يمرضون ويعافيهم الله ..يخطئون ثم يتعلمون ويصححون خطأهم .. والكل يخطأ ويتعلم .. وأنت لست وحدك كذلك كثيرات قد مررن بتلك الصعوبات .. فجعلن من المحنة منحة .. ونجحن أخيرا .. والتركيز على مادة الإلقاء أو المحاضرة والرسالة .. فيزول حاجز الرهبة ويتحطم أمام  مواصلتك وعدم يأسك .. حتى لو صادفت صعوبة في البداية لا تتوقفي طوري نفسك واستمري .. تذكري أنك أقوى من ذلك ..والكل يخطأ و يتلعثم في البداية ثم تتغلبين على ذلك نهائيا و  يتحقق لك النجاح بإذن الله ..
•  عدم الاهتمام للانتقاد الموجه لك من أي شخص كان .. لأن الكل يخطئ ويتعلم ..سواء كان عالما أو متعلما ..  ولا تتوقف الحياة بالصعوبات علينا تجاوزها بهمة وعزم: استغلال نقاط القوة عندي لأعززها ونقاط الضعف لأعالجها
•  ما رأيك أن تكون دراستك لتحقيق هدف رائع .. فالعيش بلا هدف مضيعة للجهد والوقت .. ألا  وهو مرضاة الله ثم إفادة نفسك وأهلك والناس ( وليس للنجاح الشخصي فقط  ) إن وجهنا  " طريقة التفكير " بالشكل الصحيح ... سنزيد " الدافعية " ... ويصبح التركيز  على التعلم والإبداع والبحث والتطوير والنجاح كذلك ..فيتلاشى القلق والرهاب  كذلك ...
•  من قال أن الحياة هي دراسة وشهادة فقط .. الحياة أعم وأشمل وأرحب ... فهي ليست دراسة فقط :المهم حاليا هو الاهتمام ب "صحتك النفسية" بعدها كل شيء سهل ... وإن سمعت انتقادا من بعض الناس غير الواعين وهم قليل ..وكلامهم  كما تعلمين لا يقدم ولا يؤخر إذا كان الإنسان واثقا من نفسه ...وأحيانا هناك أناس يمزحون ..  فعلينا ألا نعمم والدنيا فيها خير ..لمثل أولئك  الناس يمكن أن نقول لهم : لكل فارس كبوة .. والفارس ينهض من جديد .. وكل الناس نتيجة ظروف طارئة معرضون لذلك .. فقط هذه الكلمات دون أن ندخل في جدال معهم  ...نغير الموضوع .... ومن قال إن الذكاء هو التحصيل الدراسي فقط ..هناك ذكاءات متعددة : الذكاء الاجتماعي .. اللغوي ..الميكانيكي .. وغيره  فقد يتعرض الإنسان لظروف معينة خارجة عن إرادته .. فيؤثر ذلك على معدله .. فثقي بالله أنه معك .. ومن كان مع الله فالله معه  ..." لا تحزن إن الله معنا " ...هذا ما قاله الرسول صلى الله عليه و سلم مطمئنا أبا بكر رضي الله عنه .. ثقة ..إيمان قوي  .. حتى في أشد الأوقات ...
•  لماذا تهبط العزيمة سريعا ؟ :ألا تذكرين قصة قائد هزم فجلس كئيبا تحت شجرة فرأى نملة تحمل غذاء تصعد صخرة سقطت لم تيأس حاولت بعدة أساليب وطرق ..لم تقل هذه طاقتي سأستسلم لا.. فنجحت : فكان دافعا له..فأعاد الكرة بتفكير إبداعي فانتصر.. وكم رأينا وسمعنا عن ذوي تحديات خاصة وذوي"همم عالية"تحدوا الصعاب جددوا حياتهم بعزيمة قوية لم يسمحوا لليأس أن يتسلل لنفوسهم فكانوا بحق قدوة لغيرهم .. فلنعد برمجة أفكارنا بإيجابية فيتغير سلوكنا وتزداد دافعيتنا للإنجاز وتحقيق التفوق .. ولقوة الإيمان بالله  أثر كبير في مواجهة الإحباط  ..فكلما كانت الثقة بالله والأمل برحمته أكبر ..كانت " الدافعية " أشد  " لمواجهة الصعوبات " وأساس النجاح والتفوق تتلخص في كلمة  " رفق"  :  ر= رغبة أو دافعية  ... ف = فرصة ... ق = قدرة أو مهارة..  وفقك الله آمين
و الحل للمشكلة الثانية  :
•  الفراغ الروحي .. والفراغ  الفكري ..  من أسباب الاضطرابات النفسية ... املئي  روحك بالعبادة  والطاعات  لله رب العالمين .. وفكرك بالعلم والثقافة  المفيدة .. ووقتك بالعمل المثمر 
•  نقول عن الماضي :  قدر الله وما شاء فعل ...هذا ليس معناه نهاية العالم  ...ابدئي كمولودة جديدة .. تجديد لحياتك كلها ...  (ولا تيأسوا من روح الله)...الكثيرات في كل زمان ومكان نجحن في التغلب على  الصعاب ... فقد جعلن المحنة منحة
•  يمكنك التعبير عن مشاعرك بكل حرية لشخص مقرب وحكيم من العائلة أو الصديقات الحكيمات الثقات .. يستمع إليك .. يتفهمك .. تخففين من قلقك .. أو خوفك 
•  لاستمرار العلاقة مع زميلاتك .. ممكن كل منكما كان مقصرا تجاه استمرار العلاقة .. زواجهن صحيح ممكن أن يقلل من الزيارات.. لكن لا يلغي العلاقة .. والتواصل والحمد الله ممكن إما بالاتصال بالجوال .. أو تحديد أوقات معينة لتبادل الزيارات  ... وهكذا ... فأرجو أن يتغير تفكيرك بشكل إيجابي  بشأن ذلك .. و لماذا الاكتفاء بزميلة واحدة أو اثنتين ..لماذا لا يكن لك أكثر من صديقة صالحة .. فإن انشغلت إحداهن تستطيعين التواصل مع الأخرى ..
•  لا بد من اختيار صديقة صالحة :  فالصديقة من " الصدق ومكارم الأخلاق" .. ( نؤثر و لا نتأثر  ) ..علينا الاعتدال في الحب والكره .. التواصل مع الناس فن و حكمة .. ويحتاج لذكاء اجتماعي ولا بد من الاعتدال في كل شيء في حياتنا .. ولنعلم أن الحياة ممكن أن تستمر حتى بانشغال الصديقة عنا لأنه يمكن إشغال الفكر والوقت بأمور أخرى  نافعة .... لا نتسرع في إصدار الأحكام  ولا نبالغ في الأمور ... نفكر بعقولنا ونقدم بخطوات واثقة وحكيمة حتى لا يصبح عندنا " ردة فعل سلبية " في المستقبل لا سمح الله ...
•  التردد أمر غير مرغوب في كل الأمور ، فعلينا التخلص منه : والمطلوب منا هو أخذ بالأسباب .. استخارة ...استشارة .. ثم توكل على الله  دون تردد : " فإذا عزمت فتوكل على الله "
•  إذا كنت غير متزوجة .. فهل فكرت في استغلال الوقت في استغلال نقاط القوة لديك وتطوير ذاتك  وشخصيتك من أجل حسن الاختيار لشريك الحياة ... أعط رسائل إيجابية لنفسك .. بكل ثقة بالله  ففي الحديث القدسي : " أنا عند ظن عبدي بي "... وأن الله سيجعل لك مخرجا .. وسييسر لك الزوج الصالح الذي يسرك إن شاء الله ..فتوجهين تفكيرك وجهدك لذلك باكتساب مهارات عديدة  مفيدة لبناء بيت صالح .. فتصبح حياتك أكثر استقرار واطمئنان بإذن الله ...
•  ابدئي كمولودة جديدة لاختيار الأفضل في كل شيء ..(ولا تيأسوا من روح الله):اكتشفي طاقاتك حوليها لإنجاز تفتخرين به فتقر عينك وتزدادين  ثقة بنفسك وأيضا  تقر أعين الجميع من حولك فتزداد ثقتهم بك :استبدلي الحساسية من كلام الناس والخوف من انتقادهم  بإصرار على الثقافة وتعلم مهارات مختلفة مفيدة  ثم الانتقال"للتفاعل الإيجابي"مع الأهل ثم الصالحات في جو مليء بالحيوية بدل الصمت أو الوحدة  ..." أعمال جماعية تفاعلية " " أخذ وعطاء " فالكل يخطأ ويتعلم: كمسابقات للرسم كتابة القصة أعمال يدوية حفظ قرآن" أعمال جماعية "كمسح دمعة اليتيم ومساعدة المحتاج وصولا للجنة: ضعي برنامجا جادا لتزداد الدافعية فتتغير النظرة السلبية تجاه الذات والآخرين وتحل محلها الثقة وقوة الشخصية فتقل حساسيتنا بالحوار والتعبير عن رأيك مع تقبل رأي الآخر وعند الاعتدال في الحب والكره ستشعرين بالراحة النفسية والطمأنينة.. تكن لك مكانة وبصمة خير في المجتمع  تصبحين  مرغوبة "أكثر"  والصالحة تدل على الصالحة ..  بإذن الله
** لا سمح الله  .. إذا  استمر هذا الخوف وهذا التوتر  فربما يتطلب أن  يصاحب الإرشاد  دواء مساعد من عند طبيب نفسي  يستخدم لفترة بسيطة  نتبع التعليمات  بدقة .. لكي تستمر الحياة بالشكل الصحيح  ..... لكن الأهم من ذلك كله أن تكون الثقة بالله والإرادة  أقوى .. لا  نستسلم عند أي طارئ أو موقف  .. فإننا سننتصر على ذلك بإذن الله ... 
** انظري إلى الحياة نظرة كلها تفاؤل وأمل ...
القلب الندي بالإيمان ... لا يقنط من رحمة الرحمن .. مهما ضاقت به الأرض .. وغاب نور الأمل  في ظلام الحاضر .. فإن " رحمة الله قريب من المحسنين "... الذين .. يحسنون الظن به  .. ويحسنون الشعور بلطفه ..
سهرت أعين ونامت عيون .. في أمور تكون أو لا  تكون ... إن ربا  كفاك بالأمس ما كان ... سيكفيك في غد ما يكون ..
( لا تحزن إن الله معنا ) ... فثقي  بالله 
من أجمل ما قرأت عن " السعادة " ...قيل للسعادة : أين تسكنين ؟ قالت : في قلوب الراضين ...قيل : فبم تتغذين ؟ قالت : من قوة إيمانهم ؟ ...قيل : فبم تستجلبين ؟...قالت : بحسن تدبيرهم ... قيل : فبم تدومين ؟ ... قالت : أن تعلم النفس أن لن يصيبها إلا ما كتب الله لها ...وفي نفس الوقت : نسأل الله العافية ... نأخذ بالأسباب ونتوكل على الله ..
أسأل الله لك التوفيق للخير دائما ... وحياة سعيدة مطمئنة بإذن الله .. اللهم آمين
 



زيارات الإستشارة:4804 | استشارات المستشار: 405


استشارات محببة

ماذا أفعل علما أنّي أعرف ماضيه مع صديقتي؟
الاستشارات الاجتماعية

ماذا أفعل علما أنّي أعرف ماضيه مع صديقتي؟

السلام عليكم عرض عليّ زميل قديم لي في الدراسة الزواج وهو شخص...

رفيقة فيصل دخان1765
المزيد

زوجي لا يصلّي ولا يصوم  ولا يسلم أحد  من لسانه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يصلّي ولا يصوم ولا يسلم أحد من لسانه!

السلام عليكم .. زوجي يريد إرجاعي ولا يريد الطلاق ، يتّهمني...

أ.سماح عادل الجريان1766
المزيد

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !
الاستشارات النفسية

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وثلاثين...

مريم محمد البحيري1766
المزيد

مديري يحاول تشويه صورتي أمام زملائي!
الاستشارات الاجتماعية

مديري يحاول تشويه صورتي أمام زملائي!

السلام عليكم ..
لديّ مدير في العمل ذو وجهين ، يتصيّد لي الأخطاء...

سارة المرسي1767
المزيد

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !

السلام عليكم ورحمة الله .. كانت لي علاقة عاطفيّة بشخص استمرّت...

سلوى علي الضلعي1767
المزيد

لما أنجبت طفلي سميته على اسم الشاب الذي أحببته !
الاستشارات الاجتماعية

لما أنجبت طفلي سميته على اسم الشاب الذي أحببته !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يعتريني الخوف والقلق على مستقبل...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 1767
المزيد

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !
الاستشارات النفسية

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي أنّ الحياة بالنسبة لي لا تعني...

د.أحمد فخرى هانى1767
المزيد

أنا حاليّا بلا عمل ، بلا شهادات وبلا تخصّص !
الاستشارات النفسية

أنا حاليّا بلا عمل ، بلا شهادات وبلا تخصّص !

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي بدأت منذ صغري ، أمّي إنسانة غير...

رفعة طويلع المطيري1767
المزيد

أريد الانفتاح ومخالطة الناس والتخاطب معهم !
الاستشارات الاجتماعية

أريد الانفتاح ومخالطة الناس والتخاطب معهم !

السلام عليكم ورحمة الله أنا شابّ ، أمّي وأبي لا يسمحان لي بالخروج...

د.خالد بن عبد الله بن شديد1767
المزيد

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!
الاستشارات النفسية

لقد أصبحت الأفكار تراودني دائما بشأن خطأ المستشفى !!

السلام عليكم ورحمة الله لديّ مشكلة بعد ولادة ابنتي الأولى ،...

أنس أحمد المهواتي1767
المزيد