كيف أنمي ثقتي بنفسي؟ و لا أخاف من أحد؟
16 - شوال - 1432 هـ:: 15 - سبتمبر - 2011

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته..
أنا فتاة عمري 21 عاما تخرجت بشهادة دبلوم وتقدمت لوظيفة بعد جلوس دام أكثر من سنة ونصف في البيت وانعزال عن العالم الخارجي. أصبح لدي رهاب اجتماعي وانعدمت الثقة في النفس وأخاف جميع الناس وليس لدي ثقة بأحد ولا أعرف أتصرف في أتفه المشاكل .
الآن تقدمت لوظيفة وأنا جديدة بين الموظفين أشعر بالخوف الشديد منهم ومن الزبائن القادمين إلي الشركة ولا أعرف كيف سأتصرف معهم.
أرجوكم ثم أرجوكم ثم أرجوكم دلوني كيف أنمي ثقتي بنفسي كيف لا أخاف من أحد وكيف أكون قوية وأعتمد على نفسي جيدا؟...

وعليكم السلام ورحمة الله..
في البداية أشكر لك تواصلك عبر موقعنا الإلكتروني لها أون لاين
 الواضح من رسالتك بأنك تعانين من الرهاب الاجتماعي بسبب انقطاعك لفترة طويلة عن الناس أثر على شخصيتك لذا يجب أن نتعرف على الرهاب الاجتماعي وما هي طرائق التخلص منه.
عزيزتي
الرهاب (phobia)
عبارة عن خوف غير طبيعي (مرضي) دائم وملازم للمرء من شيء غير مخيف في أصله، وهذا الخوف لا يستند إلى أي أساس واقعي، وقد لا يمكن السيطرة عليه من قبل الفرد، رغم إدراكه أنه غير منطقي، ومع ذلك فهو يعتريه ويتحكم في سلوكه، هو شعور شديد بالخوف من موقف لا يثير الخوف نفسه لدى أكثر الناس، وهذا ما يجعل الفرد يشعر بالوحدة، والخجل من نفسه ، ويتهم ذاته بالجبن وضعف الثقة بالنفس والشخصية، فهو إذن عبارة عن اضطرابات وظيفية أو علة نفسية المنشأ لا يوجد معها اضطراب جوهري في إدراك الفرد للواقع .
عزيزتي أماني
لذا عليكِ أن تحرصي على أن لا تتفوهي بكلمات يمكن أن تدمر ثقتك بنفسك.. فالثقة بالنفس فكرة نولدها في عقولنا ونتجاوب معها, أي أننا من  نخلق الفكرة سلبية كانت أم إيجابية
لذلك عليك أن !!
تبنى عبارات وأفكار تشحنك بالثقة وحاولي زرعها في عقلك لكي تترجم على واقعك.
انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق من نفسه, واستمعي لحديث نفسك جيدا واحذفي الكلمات المحملة بالإحباط.
إن ارتفاع روحك المعنوية مسؤوليتك وحدك لذلك حاولي دائما إسعاد نفسك..
ابتعدي كل البعد عن المقارنة أي لا تسمح لنفسك ولو من قبيل الحديث فقط أن تقارن نفسك بالآخرين… حتى لا تكسري ثقتك بقدرتك وتذكري أنه لا يوجد إنسان عبقري في كل شيء..
ركزي على إبداعاتك وأبرزها للآخرين، وحاولي تطوير هواياتك الشخصية… وكنتيجة لذلك حاولي أن تكوني ما تريدينه أنت لا ما يريده الآخرون..
ومن المهم جدا أن تقرئي عن الأشخاص الآخرين وكيف قادتهم قوة عزائهم إلى أن يحصلوا على ما أرادوا…
اختاري مثل أعلى لك وادرسي حياته وأسلوبه في الحياة, ولن تجدي أفضل من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم, فهو نعم المثل في قدرة التحمل والصبر والجهاد من أجل هدف سام ونبيل وهو إعلاء كلمة الله تعالى ونشر دينه.
فكري بالنجاح ولا تفكري بالفشل واستدعي الأفكار الإيجابية.
في حال الدخول بمنافسة مع الآخرين قولي: أنا كفئة وأنا الأفضل، ولا تقولي لست مؤهلة، واجعلي  الفكرة الرئيسة السائدة في عملية تفكيرك سأنجح . ليتهيأ عقلك للتفكر بالنجاح  ليعد خطط تتيح النجاح.
حدثي نفسك حديثا إيجابيا..في صباح كل يوم وابدأ يومك بتفاؤل وابتسامة جميلة..واسألي نفسك ما الذي يمكنني عمله اليوم لأكون أكثر قيمة؟ تكلمي مع نفسك فالكلام فيتامين بناء الثقة..
لا تنس.. الصلاة وقراءة القران الكريم فإنه يمد الإنسان بالطمأنينة والسكينة..
هذا وبالله التوفيق.

رسالة خاصة للمستشير

حرصا منا على تبادل الخبرات وإيمانا منا بأن هناك من يملك من التجارب الكثير فقد أتحنا هذه الخدمة لكم لنقل خبراتكم ورسائلكم ودعمكم لكل مستشير.. وكل ما عليكم هو إرسال رسالتكم من خلال الأيقونة الخاصة بها وعند الموافقة عليها من قبل إدارة المركز سيتم تمريرها إلى ايميل المستشير

« الحقول التى تحمل رمز ( * ) مطلوبة، ويجب أن تعبأ بعناية »

« هذه الخدمة ليس لها علاقة باستقبال الاستشارات »



الأسـم*:
البريد الالكتروني:*:
العنوان:
التعليق:*:

هناك بيانات مطلوبة ...