الاستشارات الدعوية » وسائل دعوية


24 - شوال - 1432 هـ:: 23 - سبتمبر - 2011

لا أبذل الأسباب ولم أعد أتحرك بحرية كالسابق!


السائلة:أم عمر

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

بسم الله والصلاة والسلام على نبي الله
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 أستاذة بسمة السعدي ...
 أختي الفاضلة إن سمحت لي أن أكون أختك ... لقد استفدت كثيراً من كتاب المدارج ولا زلت فيه وبدأت بكتاب المقاصد وأيضاً وقفات تربوية من السيرة النبوية وأسأله جل شأنه النفع والقبول فالحمد لله والشكر له..
 أمر يحيرني "عبارة" ليس من الأدب مع الله أن أرد سبب أو باب خير فتحه الله لي إلا أن يصرفه ربي عني.. بعد تطبيقي لهذا أرى نفسي أقف ساكنة وحائرة ماذا بعد؟!
لا أبذل أسباب ولم أعد أتحرك بحرية كالسابق وأخشى أن أخطئ مرة أخرى ... لأن بالفعل فتح لي هذا الباب وتركته وأعاده الله لي مرة أخرى وأخذت به خوفاً أن تنطبق علي العبارة السابقة وطلباً لرضاه لأن هذا الباب(.....) ثقيل على نفسي وكأنه جبل أسأله جل شأنه أن يستعملني في طاعته ولا يحرمني من أبواب الخير ولا أجد الناصح الصريح في مجال عملي ... بل لابد من اللف والدوران ... مما يجعلني أفقد الثقة فيمن أحب بهذا الركب أقر الله عينك بما تحبين.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الإجابة

الغالية : أم عمرو     
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله أختي وأسعد بأخوتك والله يجعلها خالصة لوجهه ويرضى الله بها عنا ،
ومتى ما أردت نفعا ستكون أختك بجانبك ..بإذن الكريم سبحانه
الحمد لله على نعمة الانتفاع بالعلم ، والله أسأل أن ينفعك بما علمت ويعلمك ما ينفعك ويزيدك علما يقربك إلى الله جل علاه .
ما تعلمته من عبارة تسعد قلب المؤمن وتريحه وتجعله يسير واثقا بربه وبما يكتبه له وأن يعلم علم اليقين أن ما يسّره الله وقرّبه منك فهو خير لك وما منعه فهو في الأصل نعم العطاء لك..
يفترض بك غاليتي أن تطمئني لا  العكس !
وأن تسيري بحرية لا  العدم !
وأن تثقي أن الله معك   لا   الخوف !
غاليتي :
سيري بخطى ثابتة
صافية
نقية
واثقة بالله الكريم اللطيف العليم بنا وبحاجتنا السميع البصير بحالنا
سيري بخطى واضحة
عميقة
غير مترددة
بل صلبة وكلها يقين بأن خالقها قريب منها يسمع نداءها ويستجيب رجاءها
حينها
لن تعيشي إلا السعد والأمن والصفاء
لا اللف ولا الدوران
وحينها ستثقين بمن يستحق ثقتك
وستعلمين من لا يستحقها كيف يجب أن يتغير
ويومئذ ستكونين النافع المفيد بعون الله
أنتظر تفصيلك فيما يجعلك تخافين أو تفقدين الثقة
كما أنتظر ما يطمئنني على أختي
والسلام عليكم.



زيارات الإستشارة:3408 | استشارات المستشار: 386

استشارات متشابهة