الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


24 - ذو الحجة - 1432 هـ:: 21 - نوفمبر - 2011

احتاج للزوج الذي يدخل حياتي فأسكن إليه ويسكن إليّ!


السائلة:quiet dream

الإستشارة:عصام حسين ضاهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو منكم الاهتمام بالرد على رسالتي، لأن رأيكم وفتواكم سوف يعيناني بعد الله على الصبر والاستمرار قدما في مسيرة حياتي.
أنا فتاة قاربت على بلوغ 33 عاما من عمري، آنسة وأعمل بالتدريس الأكاديمي في أحد الكليات العملية، وقاربت على مناقشة رسالة الدكتوراه في مجال تخصصي العملي..
 منحني الله جمال الخلقة والروح بشهادة من حولي، والحمد لله كل من يعرفونني يحبونني سواء في الحياة العائلية أو العملية وكذلك في دروس حفظ القرآن التي أذهب إليها.. وهذا الحب ممن حولي هو الطاقة التي يمدني بها الله لكي أسعى في حياتي وأنجح وأرتقي.
ما أحتاجه، هو إحساس أعتقد أنه طبيعي، فطرة الله التي فطر الناس عليها، احتياجي للزوج الذي يدخل حياتي فأسكن إليه ويسكن إليّ، وتجمعنا المودة والرحمة، وأغمره بكل الحنان والحب الذي احتبسته داخلي وادخرته لزوجي، فلقد تربيت في أسرة بسيطة مكافحة ومتدينة؛ فأبي وأمي أطال الله في عمرهما غير متعلمين، ورغم ذلك أنجباني وأنا الآن في مركز محترم ووضع مميز، لكننا نقيم في منطقة شعبية، حيث الناس البسطاء والجيرة البسيطة، عندما كنت في الجامعة في العشرينيات من عمري وما بعد التخرج مباشرة، معظم من كانوا يتقدمون لي كانوا يعجبون بشخصيتي ومظهري، ولكن عندما يعلموا ببساطة حالي، وطبيعة عمل أبي البسيط الأميّ، يولوا الأدبار، وكان هذا لا يضايقني، فكنت أقول من لا يحترم أهلي ويضعهم تاجا فوق رأسه كما أضعهم فوق رأسي، فلا حاجة لي به.
ولابد أن أكون منصفة، في أن هناك من كنت أرفضهم بسبب عدم إحساسي بالقبول نحوهم، ولطريقة تفكيرهم، أو لأنني لم أرتح لهم، ذلك مع مداومتي لصلاة الاستخارة في كل أمر ارتباط، ولم يحدث أي ارتباط مجرد مقابلات عن طريق المعارف والأصدقاء، ولم تنجح أيهم سواء من طرفي أو من الطرف الآخر.
منذ فترة تقدم لي أحد الزملاء، وهو يصغرني سناً بعامين أو ثلاثة، ولقد رفضته على الفور وذلك بسبب وزنه الزائد وضخامة بنيته؛ وبعد ذلك لامني من يعرفونه، واتهموني بأنني نظرت فقط لشكله وتناسيت جوانبه الإيجابية كطيبة قلبه وحنانه، وطموحه ونجاحه في عمله، وفوق كل ذلك أنه معجب بي جدا ويتمنى الارتباط بي.
ولكنني كلما خلوت لنفسي مفكرة بالأمر، أجدني غير مستطيعة تصوره زوجا لي، وأخشى بسبب عدم تقبلي النفسي له أن يجعلني غير حريصة على إسعاده إن ارتبطت به. فما أتخيله لابد على الأقل أن أتقبل من سيصبح زوجا لي كي أتفانى في إسعاده... إنني مشتتة الفكر بين أن أقدم على خطوة الارتباط به، فقط لأنه هو من يحبني، ونسعى في أن يقلل وزنه، رغم أنه وإن قلل وزنه فإنني لا أتمناه زوجا!
وبين أن أظل هكذا وحيدة، أحلم وأدعو الله وأقول أنه ليس بعيدا على الله أن يرزقني بمن يملك عليّ فؤادي، أدعو وأقول أو ليس الله هو من خلقني وسواني وجعل قلبي هكذا وجعل عقلي هكذا، فما حيلتي في تقبل هذا أو ذاك أوليس ذلك قدرا مقدورا، ألّا أملك فؤادي!
وأحيانا تراودني الوساوس بأن عمري يجري من يدي، وأن الناس مازالت تنظر للشكليات والأوضاع والألقاب الاجتماعية العائلية، التي لا أحظى بها، سوى أنني من عائلة بسيطة متدينة تبني نفسها بنفسها، لا ألقاب لنا ولا جاه ولا أموال طائلة، أي لا مغريات لمن يبحث عن المغريات، كل ما أملكه هو ديني وعلمي وثقافتي ومركزي الأكاديمي وشخصيتي الفريدة، والقبول في الأرض اللذين منحني الله إياهم.
كانوا المعارف يقولون أن من يمكنه أن يقدرك حق قدرك هو المسلم الأجنبي، أي الأمريكاني أو الإنجليزي، حيث إنه صاحب عقلية متفتحة لا تهمه الشكليات والألقاب، بالإضافة إلى حفاظه على دينه كما ينبغي لأنه بحث عنه بنفسه ولم يلد به، فتمسكه وأداؤه لمناسكه تكون أكثر صدقا من الكثيرين اللذين وٌلدوا مسلمون _ إلا من رحم ربي _ . وأعترف أن هذه الفكرة تروقني أن أرتبط بمسلم متفتح العقلية هكذا، يحترمني ويقدرني ويقدر عائلتي التي كافحت حتى أصل لما وصلت إليه.
لكنني لم تتح الفرصة لي للسفر خارج بلدي، ذلك لأنني أخشى السفر بدون محرم حتى لو كان للدراسة، كذلك بسبب أيضا أن طبيعتي الداخلية تخشى السفر وحيدة، لذلك لا أقدم على طلب المنح الدراسية أو السفر للخارج.. فكيف يتسنى لي مقابلة هذا المسلم الناضج الفكر والمتفتح...
بماذا تنصحونني خصوصا أنني في أحيانا كثيرة أعاني من الإحساس بالحزن والأسى، رغم أن طبيعتي مرحة ومبتسمة، وأنني أخفي كل تلك الأحاسيس المتخبطة داخلي دون البوح بها لأمي حتى لا تحزن لأجلي، ولا أحكيها لأصدقائي لأنني لا أحتاج لشفقتهم، ولأنهم ليس بيدهم أن يساعدونني في شيء، لإيماني بقلة حيلة كل العباد، فـ حاجتي يملك تحقيقها رب العباد.
أرسل لكم هذا الرسالة التي سامحوني لطول سطورها، ولكنني كنت في حاجة للفضفضة لأهل العلم لكي ينصحونني، ويشدوا من أزري ويوجهونني، ويذكرونني فإن الذكرى تنفع المؤمنين.
جزاكم الله خيرا لصبركم على قراءة رسالتي .. وأرجو أن تهتموا بالرد عليّ. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على من أنار البقاع برسالته وتهللت القلوب بمحبته واستفاقت العقول بحكمته، سيدنا وحبيبنا محمد-صلى الله عليه وسلم - اللهم صل عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا.
الأخت الكريمة الحلم الهادئ:
 سلام الله عليك ورحمته وبركاته.
 وأسعد الله أوقاتك بكل خير أينما كنت وحيثما حللت، وأدام عليك القبول في الأرض، و فتح لك قلوب البلاد والعباد، ورزقك بالزوج الصالح الذي يعينك على أمر دينك ودنياك .
الأخت الكريمة، أرى أن الله تعالى قد منحك عقلا راجحا، وقلبا راضيا مطمئنا، ونفسا تواقة، تهفو لأن ترضي ربها.
ولا شك أن هذا ولله الحمد والمنة هو السبب الأساسي الذي دفعك في عدم تقبل بعض الأشخاص الذين تقدموا لخطبتك، لأنهم كما تحدثت عنهم لم يعجبك تفكيرهم، أو أنهم لم يحظوا بالقبول لديك، وهذا أمر طبيعي ، لأن من حق الإنسان – سواء كان ذكرا أو أنثى – أن يختار شريك حياته الذي سيمضي معه بقية حياته، وما يترتب على هذا الاختيار، إما سعادة وهناء وراحة بال ينعم به مع رفيقه، وإما لا قدر الله بؤسا وشقاء يسيطر على حياته.
ولذلك فأنا أوافقك الرأي في رفض هذا الخطيب الأخير، والذي لم يحظ بالقبول لديك بسبب السمنة التي يتصف بها، وقبل كل ذلك عدم تخيلك ولو للحظة أن يكون هذا زوجا لك.
وأما عن تساؤلك عن هل تقبلين به زوجا دون أن يكون بينكما التفاهم أو أنك تمكثين وحيدة لبعض الوقت تعانين ألم الوحدة، و نظرات الناس لك؟
فالأفضل من وجهة نظري أن ذلك أفضل لك من أن تتزوجين برجل لا تشعري بما يدفعك للزواج منه، ثم بعد ذلك تعانين من وطأة عدم الرضا، وقلة التوافق العاطفي بينكما.
أختي الكريمة: ما زالت الحياة أمامك تفتح لك ذراعيها، وتناديك لتنعمي بالسعادة، وربما يخفي لك القدر ما سيكون سببا لأن يملأ حياتك سعادة، وقلبك فرحا، ونفسك سرورا، فانتظري واصبري، وكوني واثقة بما في يد الله تعالى، راضية بما قدره الله لك، واعلمي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها، وكما تعلمين فإن الزواج نوع من الرزق، وقد كتب لك منذ زمن، ورفعت الأقلام وجفت الصحف.
وأما عن حديثك عن الارتباط بهذا الرجل الأجنبي، فأنى لك ذلك؟
وكيف علمت أن هذا الرجل المزعوم سيقدرك ويتغاضى عن وضعك الاجتماعي ؟
أنصحك بأن تكوني أكثر ثقة في نفسك، وأن تحمدي الله تعالى على ما أنت فيه من النعم، وأن تتحلي ببعض الصبر، وتذكري دائما أن مع العسر يسرا.
كما أنصحك بكثرة الاستغفار لأنه كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم – " من لزم الاستغفار جعل الله من كل هم مخرجا ومن كل ضيق فرجا ورزقه الله من حيث لا يحتسب "
وعليك أيضا بأن تملئي وقتك بكل ما هو نافع ومفيد ولا تعطي للشيطان فرصة ليبث وساوسه إليك بكثرة التفكير في هذا الأمر واعلمي دائما أن الخير كل الخير فيما يقدره الله عز وجل لنا.
وفقك الله لما يحب ويرضى ورزقك بالزوج الصالح الذي يملأ حياتك كلها بالسعادة والنعيم.  



زيارات الإستشارة:4993 | استشارات المستشار: 205


أقراص التخسيس ليست آمنة على الصحة
طرق تخفيف الوزن

أقراص التخسيس ليست آمنة على الصحة

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان8277

الإستشارات الدعوية

لم أستطع مسامحة من سرقتني!
الدعوة والتجديد

لم أستطع مسامحة من سرقتني!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 09 - ربيع الآخر - 1433 هـ| 03 - مارس - 2012


وسائل دعوية

أريد الاستزادة في العلم وتبليغه فما العمل؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4564



استشارات إجتماعية

زوجتي تنشغل بأهلها أكثر من بيتها ؟
التقصير والإهمال في الحياة الزوجية

زوجتي تنشغل بأهلها أكثر من بيتها ؟

أسماء عثمان القصبي 26 - جمادى الآخرة - 1423 هـ| 04 - سبتمبر - 2002
قضايا الخطبة

محتارة بين شخصين!

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني6778

قضايا الخطبة

لم أعد أتقبل خطيبي بسبب أمه!

د.مبروك بهي الدين رمضان6365


قضايا بنات

رفقاً بها فالعاطفة تقود زمامها!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4602


استشارات محببة

الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!
الإستشارات التربوية

الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي ولدان أحدهما يحاول دائما...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2619
المزيد

ابني سرق مبالغ كبيرة من إخوتي!
الإستشارات التربوية

ابني سرق مبالغ كبيرة من إخوتي!

السلام عليكم..rn أنا أم لستة أطفال بين أولاد وبنات الحالة...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2619
المزيد

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!
الإستشارات التربوية

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأريد التكرم بمساعدتي للإجابة...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2619
المزيد

كيف لي أن أُقدِّر ما اختلسته منها ؟
الأسئلة الشرعية

كيف لي أن أُقدِّر ما اختلسته منها ؟

السلام عليكم..rnفضيلة الشيخ: كانت أختي - في مراهقتي - تمنحني...

الشيخ.عبد المجيد بن راشد بن سعد العبود2619
المزيد

يعاني من اضطراب فرط الحركة فكيف يمكن تعليمه؟
الإستشارات التربوية

يعاني من اضطراب فرط الحركة فكيف يمكن تعليمه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي طفل قريب يعاني من مرض...

د.سعد بن محمد الفياض2619
المزيد

أخاف أن تؤثر المشاكل على نفسيتها ومستواها الدراسي!
الإستشارات التربوية

أخاف أن تؤثر المشاكل على نفسيتها ومستواها الدراسي!

السلام عليكم rnلي ابنة في الصف السادس الابتدائي لاحظت عليها أنها...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2619
المزيد

تعرفت عليها عبر الهاتف وأخاف أن أرتبط بها!
الاستشارات الاجتماعية

تعرفت عليها عبر الهاتف وأخاف أن أرتبط بها!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnأنا تعرفت على فتاة وأحببتها...

د.علي بن محمد بن أحمد الربابعة2619
المزيد

أخت صديقتي تعاني من غيرة صاحباتها!
الإستشارات التربوية

أخت صديقتي تعاني من غيرة صاحباتها!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..rnأساتذتي الأكارم, أتمنى تُساعدوني...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2619
المزيد

طفلتي تحرّف الحروف بعد أن اختلطت بأطفال أسرتها!
الإستشارات التربوية

طفلتي تحرّف الحروف بعد أن اختلطت بأطفال أسرتها!

السلام عليكم ورحمة الله..rnتعاني طفلتي (5 سنوات) من اضطراب النطق...

أروى درهم محمد الحداء2619
المزيد

كيف يمكنني تقوية شخصية زوجي وماذا أفعل؟ ( 2 )
تطوير الذات

كيف يمكنني تقوية شخصية زوجي وماذا أفعل؟ ( 2 )

السلام عليكم و رحمة الله..rnأنا صاحبة الاستشارة rnwww.lahaonline.com/consultation/view/36733.htmrnrnجزاكم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2619
المزيد