طفلي كثير البكاء ويحب تملك كل شيء!
06 - محرم - 1433 هـ:: 02 - ديسمبر - 2011

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 أشكركم على هذه الخدمة، أنا متزوجة ولدي طفل واحد عمره سنتين  و7 أشهر أحسه عنيدا طوال الوقت يبكي، يحب أن يتملك كل شيء، اللاب توب إذا شغلته يبكي يريد أن يشغله بنفسه كذلك ( السوني – التلفزيون) كل شيء أحسست بالملل والمشكلة، أنه يبكي حتى عندما أعطيه ما يريد يظل يبكي  أشيروا علي ماذا أصنع؟  جزاكم الله خيرا.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخت الفاضلة أمل وفقها الله
نرحب بك وبجميع الأخوات الكريمات زائرات الموقع، ونسأل الله تعالى أن تجدن ما فيه النفع والفائدة.
من الطبيعي أن يحب الطفل التملك، فهذه غريزة فطرها الله تعالى في نفوس الناس، وخاصة الأطفال. والدور المهم للوالدين عند تعاملهما مع طفلهما يكمن في تهذيب هذه الغريزة وضبطها حتى لا تتحول إلى سلوك سلبي يتأذى منه الوالدان أو الأقارب أو الزملاء في الروضة والمدرسة لاحقا.
يبدأ الطفل بمحاولة السيطرة من خلال البكاء أو الصراخ، فإذا استجاب له من حوله فإنه يستمر في هذا السلوك السلبي لأنه يحقق له ما يريد. في حين أنه من المفترض أن يعرف الطفل أن هناك حدودا للأشياء التي يطلبها أو يستطيع السيطرة عليها. ولكن هذا في الوقت نفسه لا يعني أن نرفض طلباته كلها، أو أن نرفضها بطريقة عنيفة أو قاسية. من الممكن أن نرفض تحقيق طلب الطفل لأنه غير منطقي أو يشكل خطرا عليه أو لأن الوقت غير مناسب وفي الوقت نفسه نداعبه ونضحك معه، حتى لا يتحول الرفض إلى معركة بيننا وبينه. التعامل بلطف مع طلبات الطفل ورفضها بهدوء يساعد الطفل على النمو بطريقة متوازنة بين تحقيق طلباته الضرورية والمقبولة ورفض غيرها بلا مشكلات. كما أن الطفل الصغير يمكن أن يشتت انتباهه عندما نرى منه إصرارا على أخذ شيء بأن نوجهه لشيء آخر لافت للنظر.
قد يكون من الضروري لعلاج مشكلة طفلك وكثرة بكائه أن تتأكدي أولا أنه سليم من الناحية الصحية بعد عرضه على طبيب أطفال. وإذا ظهر أن كل شيء سليم، فحينها يمكنك أن تبدئي معه سياسة التدرج في رفض بعض طلباته، مع تعويضه بأشياء أخرى مقبولة. ولا مانع أحيانا من رفض طلبه حتى ولو بكى واستمر في البكاء. قولي له إن هذا لبابا أو ماما، واحتضنيه وأنت مبتسمة وحاولي تهدئته، ولكن دون أن تستسلمي. إن استطعت أن تلتزمي بما تقولين له فإنه بعد فترة من الزمن بإذن الله سيكون قادرا على تمييز ما يمكنه أخذه وما لا يمكنه.
من المفيد تخصيص أشياء خاصة له، حتى يشعر بأن هناك أشياء يملكها وتنسب إليه، وذلك يشبع رغبته في التملك ويساعد في إفهامه معنى الملكية والسيطرة. وأيضا  حاولي إشغاله بأشياء مسلية غير رتيبة حتى يشعر بالإثارة ويقلل تململه ورغبته في البكاء.
لا تنس التوجه إلى الله تعالى بصادق الدعاء وخاصة في أوقات الإجابة بأن يصلح ابنك ويعينك على تربيته، أسأل الله تعالى لك العون والتوفيق وله الهداية والصلاح، ولجميع أبناء المسلمين، إنه سميع مجيب.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  

رسالة خاصة للمستشير

حرصا منا على تبادل الخبرات وإيمانا منا بأن هناك من يملك من التجارب الكثير فقد أتحنا هذه الخدمة لكم لنقل خبراتكم ورسائلكم ودعمكم لكل مستشير.. وكل ما عليكم هو إرسال رسالتكم من خلال الأيقونة الخاصة بها وعند الموافقة عليها من قبل إدارة المركز سيتم تمريرها إلى ايميل المستشير

« الحقول التى تحمل رمز ( * ) مطلوبة، ويجب أن تعبأ بعناية »

« هذه الخدمة ليس لها علاقة باستقبال الاستشارات »



الأسـم*:
البريد الالكتروني:*:
العنوان:
التعليق:*:

هناك بيانات مطلوبة ...