الاستشارات الدعوية » وسائل دعوية


22 - صفر - 1433 هـ:: 17 - يناير - 2012

لدي اسم دعوي في الفيس بوك!


السائلة:هدفي رضا الله

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم..
جزاكم الله خيرا
أرجو في أن تفيدوني في هذه المسألة لأنها حيرتني.
أنا فتاة لدي اسم في الفيس بوك ( اسم دعوي ) أضفت به الكثير من الناس يعني بالمئات وأبعث كل يوم خاطرة أو تذكرة إسلامية.
ما أريد سؤاله هو أنني درءا للفتنة وحفظا لقلبي وقلب من أضافوني كتبت بأن الجنس ذكر، خشيت أن يضيفني الناس فقط لأنني فتاة فقلت هكذا أفضل، مع العلم أنني لا أقدم معلومات عن نفسي هو فقط اسم دعوي، فهل وجهة نظري صحيحة؟
وهل ما فعلته حلال أم حرام؟ وماذا تقترحون؟


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين الذي خلق فسوى، وجعل الزوجين الذكر والأنثى، والصلاة والسلام على خير الورى، وعلى آله وأصحابه أفضل من اهتدى.
الأخت التي وصفت نفسها بـ ( هدفي رضا الله..) من الإمارات الشقيقة.......
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:
أشكرك - أولا - على اهتماماتك الدعوية، وحرصك على كتابة هذه الخواطر الإسلامية والتذكرة الإيمانية، ورغبتك في أن تصل إلى أكبر قدر ممكن من إخوانك المسلمين وأخواتك المسلمات، فشكرا لك مرة أخرى.
هناك نقطة لفتت انتباهي وهي قولك ( ...هو أنني درءا للفتنة, وحفظا لقلبي، وقلب من أضافوني كتبت بأن الجنس ذكر.......!! )
أختي الفاضلة، الدعوة إلى الله تعالى ليست مقتصرة على الفيس بوك حتى يستدعي الأمر إلى أن تنتحلي شخصية غير شخصيتك! لا لشيء سوى خوفك على نفسك ممن؟! وحفظا لقلبك! فما هذه الدعوة التي يخاف فيها المسلم على نفسه طالما أنه منضبط بضوابط الشرع، فإذا كانت الدعوة إلى الله تعالى في أسلوب ما تتطلب انتحال شخصية ما، أو سيكون من ورائها انحراف من قبل الداعية أو المدعو، فلا خير فيها. ولنبحث عن أسلوب آخر أكثر أمنا وأعظم أجرا، وأحفظ للقلب.
الله تعالى يقول: ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.....) فما أعظم هذه الآية! دعوة بحكمة أولا ثم الموعظة الحسنة، فضعي نفسك بين هذين المحورين، ولا داعي للتشتت والتحير، فالمسألة كلها في رضا الله تعالى؛ لذلك ابتعدي عن أي أسلوب سيجر عليك وعلى غيرك عكس ما تريدين؛ فحبذا لو جمعت هذه الخواطر وتلك المذكرات في كتيب؛ ثم طبعتها ووزعت على خلق الله، لكان في هذا خير كثير، وبعد عن الشبهات والشهوات.
أنصحك يا أختي أن تبتعدي عن الحمى ( المحارم ) خوف الوقوع فيها طالما أنك لا تقدرين أن تملكي نفسك ولا غيرك، وأبواب الدعوة إلى الله تعالى كثيرة ومتنوعة، ونصيحتي لك أن تبدئي بنفسك ثم بمن معك في البيت وبصديقاتك وقريباتك وجاراتك. واعلمي أن الدعوة بالقدوة أنفع من أية وسيلة أخرى، وليست العبرة بالكم، وإنما بالكيف ( يا علي، والله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم وفي رواية خير لك من الدنيا وما فيها ).
أخيرا ومن خلال ما وراء السطور في استشارتك أقول لك: لا داعي لأن تغيري من شخصيتك، ولا أن تحرصي على هذا الأسلوب في الدعوة إلى الله تعالى؛ فالحياة مليئة بالفرص التي منها نقدر أن نتصل بالناس، وأقترح عليك أن تبحثي عن أخوات لك صالحات يعملن في مجال الدعوة إلى الله تعالى وتتعلمي منهن أساليب الدعوة ومجالاتها وكيف يعتني المسلم بنفسه قبل أن يشرع في هذا العمل الكبير؛ اطلعي على الكتب الدعوية التي كتبها كبار الدعاة وهي مكتظة في المكتبات والحمد لله تعالى.
مرة ثالثة أشكرك على هذا الاهتمام الذي يدل على نبل شخصيتك وخوفها من الوقوع في المحرمات وهو يبحث عن الحلال؛ فطهارة القلب من الرياء والشرك الأصغر، وإخلاص النية والعمل بعلم ودراية أمور مهمة قبل الشروع في العمل الدعوي؛ واتقاء الشهوات والشبهات لا بد منه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:5312 | استشارات المستشار: 119


الإستشارات الدعوية

تزود للمنتديات بالعلم والحجة!
أولويات الدعوة

تزود للمنتديات بالعلم والحجة!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 07 - رمضان - 1424 هـ| 02 - نوفمبر - 2003

الدعوة في محيط الأسرة

لدي رغبة في تغيير ابن أختي المراهق!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3315




استشارات إجتماعية

خطيبي كثير الأسئلة عن ماضيي!
قضايا الخطبة

خطيبي كثير الأسئلة عن ماضيي!

وفاء إبراهيم أبا الخيل 19 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 02 - يونيو - 2010

قضايا الخطبة

تقدم لي شاب لكنني لا أستطيع تحمل المسؤولية!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2693



قضايا الخطبة

خطيبي لا يهتم بي!

د.مبروك بهي الدين رمضان7631