الاستشارات الطبية » الأمراض الباطنية » السكر


15 - ربيع الآخر - 1433 هـ:: 09 - مارس - 2012

تقدم لي شاب يعاني من السكر.. فهل له تأثير على حياتنا؟


السائلة:alaa m a

الإستشارة:محمد عبدالله العتيق

  السلام عليكم..
 وأشكركم على هذا المنتدى الهادف.
مشكلتي هي كالآتي: أنا دخلت جامعة أربع سنين كنت فيهم بنت مؤدبة والكل يقول عني إنني بنت ملتزمة وليس لي بمواضيع تغضب ربنا لكن على آخر فصل تعرفت على شاب من عمري عن طريق الفيس وكنا نتكلم مع بعض مثل الإخوان وأنا بحياتي كلها لم أكلم أحد غيره لا على الإنترنت ولا غيره في الجامعة وبعد فترة طلب أنه يراني وقلت له إن أنا ليس لي بمثل هذه الموضوعات وأنا أخاف ربنا ولا أريد خيانة أهلي فهو أعجب بي كثيرا من دون أن يراني وبعد فترة طلب أن نلتقي.
في الفترة هذه أنا اكتشفت أنه من أقاربي لكن لم أخبره أنه من أي عائلة أنا والمهم التقينا بعض في مكان عام لكن لم أتحدث معه ولا حرف وأصلي من بعيد وأنا استحييت جدا وبسرعة ذهبت البيت وهو لحقني ورأى مكان بيتي لكن هو كان مسافرا هو وأهله ولا يعرف أناس كثر من أقاربه. 
المهم رآني وقال لي إنه معجب بي وبأخلاقي جدا وبعد فترة أحببنا بعض جدا وتعلقنا ببعض وبعد تقريبا أسبوعين من حبنا لبعض اعترف لي أن معه سكري النوع الأول وأنا وقتها حزنت جدا لكن قلت له أن أنا معك على الحلوة والمرة ولا شيء يمكن يبعدني عنك إلا الموت وبعدها قلت له إنه يقول لوالده عني وعن حبه لي كي يخطبني من أهلي ولا أريد أن نكلم بعض ونحن ليس بيننا أي رابط شرعي المهم هو قال لوالده ووالده فرح جدا لأنه اختارني أنا ولأن سمعتي أنا وأهلي الحمد لله مثل العسل وأهل الشاب مثلنا وأنا سألت أهلي عنه واطمأننت ولكن والده قال له إنه بعد ما يوظف سيأتي يطلب يدي له والمهم بعد تقريبا سنة ونصف حبيبي تخرج وتوظف وظيفة ممتازة وهو معه سيارة وبيت ولا ينقصه شيء أبدا والحمد لله وأنا أيضا وأثق من أخلاقه والمهم جاءت أمه لزيارتنا ليطلبوني من أهلي وبابا وماما فرحوا جدا به ووافقوا عليه لكن بعد أسبوع وقبل قراءة الفاتحة والده قال لبابا إن ابنه معه سكري النوع الأول وبابا رفض وبشدة أن تتم الخطبة واتهمهم أنهم خدعونا ومن تاريخ اليوم ذلك وأنا في حيرة وتعبت جدا ونفسيتي تغيرت وصرت أحس أن كل أملي وحبي ضاع لكن مع كل هذا كان عندي أمل أن أبي يوافق حاولنا مع بابا كثيرا لكن المشكلة أن كل عائلتي ضدي حتى أقرب الناس لي وبابا مزاجه صعب جدا وما اهتم برأيي ولا يوجد أحد ممكن يقنعه وحتى ماما وإخواني لا يسمع منهم لكن كان أملي بربنا كبير.
أنا والشاب الذي أحببته كنا ندعو كثيرا ونقرأ قرآن ونصلي المهم الشاب بعد شهر أحضر لبابا فحوصات من المستشفى أنه سليم مائة في المائة وأن السكري غير مؤثر فيه الحمد لله والمهم لما جاء الشاب كي يعطي لبابا الفحوصات بابا اتهمه أنه يخدعه وقال له أنت اذهب ولا تكلمني بهذا الموضوع أبدا ولا تحضر لي أي واسطة وأنا بنتي لا أزوجها لأحد به مرض؛ وقتها أنا حزنت على الشاب جدا لم أكن أستطيع أن أمسك دموعي كنت دائما حزينة ولكن أدعو ربنا والشاب حقد على بابا جدا لأنه أسمعه كلاما جارحا لكن قبل فترة اتفقنا أنه ما يحقد على أحد وهو خائف على بنته وهذا واجبه؛ قررنا أنا وحبيبي أنه نبقى ندعو ونفكر في حلول كي بابا يوافق وطبعا طول فترة حبنا كنا نكلم بعض على التلفون وبعدين قررنا نخف من الكلام وما نتكلم إلا على الفيس ولا نريد كسب إثم كنا نتعذب كثيرا واشتقنا لبعض جدا وهو سافر ولم أكن أستطع رؤية إلا صورة بعد تقريبا نصف سنة قررنا أن نأتي بواسطة وهو دكتوري في الجامعة والدكتور هذا شيخ يعني دكتور تربية إسلامية وعنده سكري نفس النوع ومتزوج ومعه أولاد والسكري لا يؤثر عليه خالص والمهم عندما حبيبي جاء من السفر ذهب كلم الدكتور وقال له قصتنا كلها وحبيبي قال للدكتور إنه مستعد أن يحضر فحص خصوبة كي يكون إثبات أن السكر غير مؤثر عليه من الناحية الجنسية والدكتور غضب جدا وكان متعاطفا جدا وقرر أن يساعدنا وأن يكلم بابا والكلام هذا من شهرين تقريبا وحبيبي سافر إلى وظيفته والآن يكلم الدكتور لكي يطمئن  أنه تكلم مع بابا والمهم كان في تواصل بين الدكتور وبابا ولكن بابا عنيد وعصبي ورفض وقال للدكتور أنا غير مستعد أظلم بنتي وأزوجها لأحد معه مرض لكن الدكتور قال لحبيبي أن نصبر وندعو ربنا أن يهونها وبابا يوافق لكن بابا لم يفتح لي سيرة الموضوع  نهائيا ولا حتى قال لأي إنسان أن الدكتور تحدث معه وعلى أساس ما أنني نسيت الشاب والمهم أنا الآن دائما حزينة لأنه والله تعبت جدا ولا أعرف ماذا أفعل؟ نحن نحب بعض وحبيبي ما في منه بالدنيا كلها ومرات أحس أنه مستحيل نكون لبعض في يوم من الأيام وأحس أننا نظلم أنفسنا ووالله أبكي وطول الوقت حزينة ولا أعرف ماذا أفعل؟ أعمل أي شيء أريد أن نتكلم دون تواصل شرعي بينا وربنا يغضب علي والشاب صار عنده اكتئاب ولكن ساعدته والحمد لله خف الاكتئاب ولأنه حاولت بقدر استطاعتي أن أقوي علاقته بربنا وأقوي إيمانه به والحمد لله الآن هو بخير وسيذهب للعمرة بعد شهر إن شاء الله وأنا دائما في البيت ولا يوجد متنفس لي ونفسيتي متعبة جدا والأيام هذه أدعو وأقرأ قرآن وأصلي قيام الليل كل يوم وأحس نفسيتي ارتاحت ولكن والله أشعر بالقلق الشديد كلما تذكرت وأمنيتي أن يحقق الله منالي بأن نتزوج أنا وهذا الشاب فأرجوكم ساعدوني في حل. ومع العلم أن الدكتور تكلم مع حبيبي قبل يومين وليطمئن ماذا حدث معه؟ لكن للأسف الشديد بابا قال للدكتور أن لا يحدثه عن هذا الموضوع بتاتا فأرجوكم أرجوكم أريد حلا؟
  أريد أن أستشيركم بموضوع الضعف الجنسي لدى مريض السكري النوع الأول وهو محافظ  على  مستوى السكر في جسمه و لكنه  يعاني من الاكتئاب أحيانا والمرض جاء له قبل  خمس  سنوات والشاب عمره 22 فمتى يتوقع حدوث الضعف الجنسي أو العجز الجنسي وأنا فتاة عمري 23 وسأتزوج به ولا أعلم هل سيؤثر  مرضه على العملية الجنسية في المستقبل وهو الآن أجرى فحوصات بعدم وجود أي مشكلة جنسية لديه والحمد لله ولكن أنا خائفة من حدوث ذلك في المستقبل فهل هناك مخاطر؟
 أرجو منكم الرد على سؤالي ولكم جزيل الشكر والاحترام


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختي الفاضلة .. أسأل الله أن يفرج همك ويوفقك لخيري الدنيا والآخرة .
مرض السكري من النوع الأول وهو ما يعرف بسكري الأطفال أو سكري الأحداث – الذي يعاني منه خطيبك -  من الأمراض المزمنة التي ليس لها علاج يشفي منها حتى الآن وإنما العلاج يكون بعقار الأنسولين وربما زراعة البنكرياس في مراكز معينة قليلة على مستوى العالم .
وهذا المرض لا يخلو من مضاعفات ومع أنه يمكن التحكم فيه بدرجة كبيرة من خلال العناية بالدواء والغذاء والمتابعة الطبية المستمرة إلا أن المضاعفات على المدى الطويل تكاد تكون حتمية مثل المضاعفات على الكلى والعيون والأوعية الدموية بشكل عام. وهذه المضاعفات تختلف حدتها وتوقيت حدوثها من حالة لأخرى وتقل تلك المضاعفات كثيرا مع العناية الطبية الفائقة بالمرض.
ومما يتعلق بالمعاشرة الزوجية فإن من مضاعفات المرض ضعف الانتصاب بسبب الاعتلال العصبي واعتلال الأوعية الدموية. وأما فيما يتعلق بالخصوبة بمعنى طبيعة الحيوانات المنوية وعددها وحركتها فإن داء السكري لا يؤثر بشيء و إنما التأثير السلبي يكون من  ضعف الانتصاب.
وفيما يخص خطيبك فإن نتائج تحاليل السكري قد تكون طبيعة لفترة معينة وإنما حديثنا على المضاعفات التي تحدث على مدى سنوات. وأما تحليل الخصوبة الذي أجراه فهو لا يعني شيئا  لأنه كما ذكرت لا تأثير للمرض على عدد الحيوانات المنوية وطبيعة حركتها.
وملخص الكلام أن الزواج من مريض السكري من النوع الأول لا يعني الفشل ولا يعني استحالة الحياة الزوجية لكن الأمر لن يكون طبيعيا تماما مثل الزواج من الرجل الخالي من المرض وسوف تكتنف الحياة الزوجية صعوبات سواء من مضاعفات المرض على الزوج نفسه وأهمها ضعف المعاشرة الجنسية أو من الحاجة للعناية به ومساعدته في التعايش مع مرضه.
وفقك الله.



زيارات الإستشارة:7422 | استشارات المستشار: 284

استشارات متشابهة


الإستشارات الدعوية

كيف أحافظ على مراجعة ما حفظته من القرآن؟
وسائل دعوية

كيف أحافظ على مراجعة ما حفظته من القرآن؟

د.إبراهيم بن حماد الريس 18 - ذو القعدة - 1430 هـ| 06 - نوفمبر - 2009
وسائل دعوية

كيف أكون قريبة دائما من الله؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند3571