الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


08 - جماد أول - 1433 هـ:: 31 - مارس - 2012

زوجي يتفنن في ايذائي بكل الوسائل!


السائلة:بائسة جدا جدا

الإستشارة:منى محمد الكحلوت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لكم جهودكم الطيبة وأسأل الله أن يثيبكم على ما تقدمونه.
مشكلتي مع زوجي والله إنها أتعبتني وأفقدتني حياتي بكل ما للكلمة من معنى.
أنا متزوجة من أكثر من عشر سنوات ورغم كل هذه الفترة لم أستطع أن أجد حلا.
أنا من سوريا ومقيمة في المملكة وذلك منذ زواجي وإلى الآن وأعيش خلال هذه الفترة بعزلة كاملة بمعنى لا أصدقاء ولا أقارب ولا جيران ولدي أربعة أولاد.
المشكلة أن زوجي يحمل من كل الصفات السيئة وحين أقول كلها فأنا أقصد كلها فقد تفنن في إيذائي بكل الوسائل منذ تزوجته ولم يترك وسيلة وأقصد ما أقوله لم يهينني فيها أو ينتقصني أو يعبر فيها عن كرهه لي وفي البداية كنت لا أزال كما يقولون فتاة (خام) يعني لا أدرك مدى كرهه أو أسباب تصرفاته وكنت أظنه سيصلح الله حاله والله يعلم أني فعلت كل ما أستطيع على مدى السنوات الأولى لا غيره أو لأحببه في فلم يكن يزداد إلا سوءا وتكبرا وتمردا وحين أدركت أنه حالة ميؤوس منها كانت السنوات مرت وأنجبت أطفالي وأصبحت لا أستطيع أن أتركهم وأطلق منه  ولكن ما خفف من العبء عني هو أنه ومع سوء تعامله أفقدني إحساسي بأنني امرأة وأفقدني كل مشاعر الحب والاحترام وأفقدني حتى حاجتي إلى وجود رجل معي فأصبحت وكأنني أعيش وحدي أرعى أطفالي وفقط  فلم تعد تفرق معي أخلاقه أو مشاعره هذه الحالة باختصار.
والمشكلة التي تزعجني والتي ربما تقولون إنني ينبغي أن أكون قد تأقلمت معها مع كل هذه السنين هي أنه بخيل جدا بمعنى بخيل والله إني لم أر أحدا مثله في  حياتي.
فراتبه تجاوز ال13 ألف وليس مسؤولا عن أي نفقات سوى نحن مع ذلك تراه يقتر في الإنفاق ويقتر، ويقتر وتراه حين يتفق ريالا واحدا يكاد يموت وراءه.
مشوارنا الوحيد طيلة الأسبوع هو مرة يتيمة إلى المجمع المختص بالمواد الغذائية حيث نحضر الحاجات لمدة أسبوع ( هذا كان فيما مضى) أما الآن فأصبح المشوار كل أسبوعين وليس أسبوعيا.
وتفاصيل هذا المشوار أنه في كل مرة كل مرة كل مرة لازم يتمنع عن أخذنا ويلقي محاضرة عن ضرورة الاقتصاد وأن التمر غذاء كامل ويكفي أن نتناوله بدل الطعام وأن المواد الأخرى غير مفيدة وأننا مسرفون ونتجادل ويرفض أن يأخذنا وحتى يشعر بقرب وقوع مشكلة كبيرة فيأخذنا وبمجرد أن نصل يكفهر وجهه وتسوء أخلاقه وكأنما يساق إلى الموت وحين ندخل الله أكبر نبدأ سباق المارثون تراه يركض ويركض ويتجاوز أماكن المواد والله إني لا أعلم كيف أحضر كم غرض ثم فجأة يقول كافي هيا وإن قلت لم أنته يقول بعدين، بعدين نحضر الباقي كل يوم نستطيع الخروج وبالطبع لا يقبل أن نخرج ثانية وحين يدفع الفاتورة والتي غالبا تكون بين 250 إلى 350  يا رباه يبدأ بالكلام السفيه والاتهام بالإسراف وأنني لا أقدر النعم وأنني لا أستحق هذا إضافة إلى وجهه المكفهر لساعات وطبعا بعد أن يعيد الكثير من الأغراض التي لا تعجبه سعرها.
المنزل الذي نعيش فيه هو الأقل أجرة في المنطقة وأما العفش فمعظمه إما من الناس أو من الزبالة أكرمكم الله فكل ما وجد أحدا رمى شيئا سارع وأحضره وتخيل شكل المنزل وهكذا لا أستطيع استقبال أحد ولا حتى جارة ولا يستطيع أولادي استضافة أحد من أصدقائهم وهذا يسبب لهم حزنا وألما وكرها كبيرا لوالدهم.
يرفض أن يخرجنا حتى في الإجازة إلى أي مكان ولو حتى الكورنيش خشية أن يضطر إلى إنفاق كم ريال على أكل أو شراب.
في إجازة الصيف وبسبب أوضاع بلدنا الأمنية لم نتمكن من السفر إليها وبما أنه حصل على تذاكر مجانية من الشركة ولم نستعملها وبسبب الإلحاح الشديد منا وبألف محاولة وافق أن نسافر للبحرين بالسيارة طبعا وحين وصلنا وكنا طبعا بدون إفطار بقي يماطل ويماطل بإحضار طعام وبعد ألف محاولة وافق على الدخول إلى أحد المطاعم ويا ليته ما دخل تخيل تناولنا طعام الإفطار عند صلاة العصر وكان كل ما طلبه لنا نحن الستة وجبة شخص واحد دجاج وحبة بيتزا من الحجم الوسط وهذا كله ونحن على أساس أننا مسافرون نرفه وبعد أن زرنا مجمعا واحدا هناك دون شراء شيء طبعا أخذنا إلى منزل صديق له هناك وأبقانا عندهم إلى أن غادرنا إلى السعودية من جديد حوالي الواحدة ليلا وكل هذا حتى لا يدفع شيئا ولأجل أن نتعشى على نفقتهم والله لو ترى حال الأولاد ونحن عائدون والدموع تنهمر منهم فقد احتسبها علينا إجازة وسفر ولم يدعنا ولو مجانا نشاهد أي شيء في البلد.
والأمور الأخرى كثيرة والتدقيق أكثر وما يزعج بالأمر أنه حين يتعلق الأمر به تراه ينفق وبسخاء وبدون حساب فحين يرى أي شيء يعجبه مهما كان غاليا يحضره بلا تردد بل ويحضر منه عدة نسخ وبعدة ألوان ومن كم يوم على سبيل المثال أحضرت لابني سماعة هيدفون بسعر 27 ريالا فكاد يموت ومازال يكرر والله هذا إسراف حرام هذا الشيء وهو من أسبوع قبلها كان قد اشترى لنفسه سماعة من النوع الحديث لا أدري اسمه والتي سعرها 1500 ريال.
أنا كزوجة ليس لي منه أي مصروف خاص بي ولا يحضر لي أي شيء سوى الطعام إلا ما ندر  طبعا حتى الجوال يشحن لي بالشهر كله أنا 10 أو 20 ريال بينما يتكلم يوميا مع أهله لفترات طويلة ودون حساب فيشحن ب 300 أو 200 ولا يتردد أما حين يشحن لي والله يمن ويمن، ويمن علي حتى باللقمة يمن علي ويتهمني بأنني جاحدة ولا أستحق.
ماذا أفعل معه لقد أفقدني حياتي بسبب بخله منعني عن الزيارات منعني عن الخروج منعني عن الرفاهية وحتى في الإجازات وكل هذا فقط بسبب بخله فما الذي يجبرنا على البقاء في المنزل حين يكون الجو رائعا والأولاد إجازة والنقود بحوزته والسيارة موجودة؟ لماذا لا نخرج ونرى الدنيا؟ فقط لأنه يخاف أن ينفق؟
لماذا لا أستطيع أن أزور أحدا أو يزورني؟ فقط حتى لا يحسن البيت؟ ولماذا كل هذا؟ قررت أن أتركه منذ فترة وأرسلت له إيميل أخبرته بكل عيوبه كلها بما فيها البخل الشديد ولم يتغير ولم يتحسن فهو يرى أن المال ماله لأنه يجنيه طيب ونحن؟ لماذا غربتنا معه ومنعني عن أهلي وعن كل أنواع الحياة إن لم يكن هناك مقابل؟ هل أحيا هنا في غربة وبدون أي معنى من معاني الحياة فقط لأتناول وجبتين وعلى ذوقه يعني باختياره ماذا نأكل وما لا نأكل؟
ولماذا حين يضطر أولادي أو يشتهون شيئا ولو طبق معجنات ينبغي أن أشتري لهم من بيع ذهبي وبالخفاء ومن ورائه؟ هل ما أطلب كثير؟ أنا أريد فقط أن أعيش حياة طبيعية لا أريد ترفيها ولا أريد منه حتى المشاعر لكن أريد أن أكون مثل باقي البشر.
يرفض أن يدعني أعمل رغم أن تخصصي مطلوب، يرفض أن أشاهد التلفاز ولو أي مسلسل فأضطر أن أنتظر نومه أو خروجه لأشاهد التلفاز يرفض أن أمزح مع أولادي إلا أن يكون هو محور الحديث يرفض أن أتكلم أو أتنفس أو حتى أدندن فما إن ابدأ بيني وبين نفسي وأنا في المطبخ حتى بدندنة ولو كانت بنشيد ديني أراه فجأة ورائي يقول لا، لا قولي شيئا مفيدا اقرئي قرآن ما شاء الله التقوى تأتي على موجات.
مهووس بالسيطرة والتحكم مهووس بالأوامر والكلام الكثير مهووس بنفسه ومهووس  بذكائه الذي يظنه من النوع الفريد رغم أن كل من يعرفه يقول إنه يعاني من عقدة نقص.
مستعد دائما لمهاجمه أي شخص وبشراسة إن قال ما لا يعجبه أو طلب شيئا أو خالفه الرأي وأول كلمة يقولها لماذا تتكبرين علي؟ يرفض أن يرانا سعداء فحتى في الإجازة يدخل فيرى الأولاد يلعبون بلاي ستيشن ففجأة يطفئ اللعبة ويقول هيا قوموا فافعلوا شيئا مفيدا حتى أصبحوا يكرهون وجوده وهو حين يقول ذلك لا يكونون مهملين ففي نفس اليوم يكونوا قد قرؤوا القرآن أو حفظوا منه وهم لله الحمد متفوقون ويكون ليس لديهم شيء يفعلونه ولكن عنده أي متعة أي شيء جميل ينبغي أن يكون له فقط وحتى حين يحضر شيئا لأحدهم يمن ويمن، ويمن حتى يكره الشخص أي شيء منه إضافة إلى أنه يبقى يكرر ويكرر أنا من دفعت ثمنه فهو لي ولكني أعيركم إياه ولو كان أكرمكم الله ولو حذاء وكل ما غضب أسترجع ما أشتراه.  ما الحل إن كان هناك حل؟
هل أتركه وأنزل إلى بلدي وأعرض أبنائي إلى ما تواجهه البلد ولا أدري ما الذي سيحصل؟ هل أتركه وأهيم على وجهي في أرض الله؟ ماذا أفعل والله إني لا أشعر أني حية فقد أفقدني معاني الحياة ببخله وسوء خلقه لا يستمع ولا يقبل تدخلا من أحد ولا يقتنع أساسا أنه مخطئ بل هو معجب بسلوكه إلى أبعد الحدود ويشعر أنه مظلوم أيضا.
ساءت طباعي معه في الأيام الأخيرة لأنني والله لم أعد أطيق أن أراه فماذا أفعل؟ والله أصبحت أجد مشقة في الحديث معه وفي تلبية أي طلب من طلباته أصبحت حين أسمع صوته أتمنى الأرض تبلعني فقد كرهته بحق.
أرشدوني جزيتم الجنة وأعتذر جدا عن الإطالة ولكن هذا كله غيض من فيض وأرجوكم ثم أرجوكم لا تقولوا عشرة سنوات كافيه لتتأقلمي لأنني بالفعل لم أتأقلم وإن كنت تأقلمت لابد بين فترة وأخرى أن تستيقظ مشاعر الإنسان بداخلي.
جزيتم الجنة ساعدوني.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
أهلاً وسهلاً ومرحباً بك في مركز استشارات لها أون لاين, سائلين المولى أن يوفقنا لتقديم المفيد والرأي السديد.
أختي الكريمة: تأملت رسالتك مراراً ولمست تلك القوة التي تتحلي نبها وكم جميل ذلك الصبر الذي ملأ قلبك
عزيزتي ... كثيراً ما نستغرب أو نتسخط للحظات ونقول ... لماذا حظي هكذا! هل علي أن أمضي  حياتي كلها كذا.. هل ... وهل ...؟ أقول لك مؤكد أنت لا تشكين لحظة واحدة في حكمة الله وتدبيره لشؤون عباده وأن الله ما رزقك هذا الرجل لحكمة لا يعلمها إلا هو سبحانه ورزقك الصبر عليه ومجاراته حتى رزقت كذلك قرة عينك أبنائك. قد تقولين ومعاناتي هذه هل ستبقى هكذا لماذا ؟
أقول لك ليرفع الله قدرك ويعظم أجرك ويكفر ذنوبك لأن الابتلاءات في حياة المؤمن المحتسب رفع لمنزلته وتكفير لخطاياه .
زوجك كما قلت واضح أنه يعاني من عقدة نقص ويحاول أن يثبت ذاته بسلوكه غير المرغوب معكم وفرض السيطرة التامة عليكم وهكذا ..
لذا حاولي أن تكوني أنت الطبيبة إذ زوجك يحتاجك و.. ويحتاج الأمر منك إلى مزيداً من الصبر والمداومة وبذل الجهد ... أختي الحبيبة : عندما قلت عبارة ( أهيم على وجهي في الأرض ) شعرت بأنك إذا طلقت أنك ستشعرين بالضياع وعدم الاستقرار ومن هذه الكلمة التي أجدها كمدخل لك أنك متمسكة بفتيل من الأمل حتى لا تكون النتيجة الضياع .
زوجك يحتاج أن يشعر بثقتك فيه وأنه شيء مهم في حياتك ولو بالتمثيل والكذب هنا مباح لعل الله يصلح الحال, حتى الأولاد اجعليهم يلحوا على والدهم أن يلعب معهم بلاي ستيشن ولو لفترة بسيطة إذ هو سيشعر أن أولاده يحبونه ويحبون اللعب معه, لأنه يشعر أن الأولاد لا يحبونه لذا يحاول أن ينكد عليهم .. إذا استطعت أن تجمعي مالا أحضري له هدية علها تؤثر فيه وتتغير نظرته لك.
أباح الشر علك أن تأخذي ما يكفيك أنت وأبنائك بالمعروف كما فال صلى الله عليه وسلم لهند بنت عتبة عندما قالت يا رسول الله أبو سفيان رجل شحيح وبخيل ولا يعطيني ما يكفيني فهل آخذ من ماله قال عليه الصلاة والسلام خذي ما يكفيك وبنيك بالمعروف.
بما أنه أختي الكريمة يستخدم الإنترنت راسليه ببعض المقاطع التي تحث على الكرم والجود وفضل ذلك عند الله وعاقبة المنع والحرمان, أرسلي رسائل إيجابية وأنك تطلبين منه ذلك ليس لغرض المال بل لأنك تريدنه هو زوجاً محبا متعاوناً .. أكرر مهم جداً يثق بك حتى يطمأن أنك لست طامعة فيه إذ البخلاء عادة يعتقدون حتى أقرب الناس إليهم يطمعون بهم ,
ـ كوني علاقات لك على الإنترنت بالالتحاق بالمنتديات الهادفة .. وممكن تلتحقي بدار تحفيظ كذلك عن بعد وتحفظي وتصوبي قراءتك وتأخذي دروسا شرعية وهذا العمل سيشغلك عن التفكير الدائم في حياتك...
ـ استعيني بالصبر والصلاة وكثرة الاستغفار ليلا ونهارا وفي كل لحظة سيرزقك الله الفرج من حيث لا تحتسبي.
إن حاولت وحاولت .. ونوعت في أساليبك ولم يتغير هنا .. أحل الله الانفصال وجعله آخر الحلول إن عدمت أسباب الاستمرار, لكن لا تتسرعي في هذا ولا تتخذي قرارا دون استخارة واستشارة, ومؤكد سيعوضك الله خيراً.أسأل الله رب العرش الكريم أن يرزقك الخير حيث كان، وأن يحببك إلى زوجك.. أن يجعل حياتك إيجابية.. وأن يرزقك الصبر والعمل الصالح، اللهم حبب إليها زوجها واجعله من الصالحين، الله يسر لها أمرها .. فرج همها ونفس كربها واجعل لها من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجاً وارزقها من حيث لا تحتسب.. اللهم أصلح لها ذريتها واجعلهم لها ثمار خير في هذه الدنيا وفي الآخرة.



زيارات الإستشارة:3350 | استشارات المستشار: 168


استشارات محببة

زوجي يكلّم بنات كثيرات في
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يكلّم بنات كثيرات في "الواتساب" !

السلام عليكم ورحمة الله أنا امرأة متزوّجة وهذا زواجي الثاني...

تسنيم ممدوح الريدي2703
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2704
المزيد

هل يجزئ غسل النجاسة بالسجاد بعد جفافها؟
الأسئلة الشرعية

هل يجزئ غسل النجاسة بالسجاد بعد جفافها؟

السلام عليكم..rn جزاكم الله خيرا، هل يجزئ غسل النجاسة بالسجاد...

د.فيصل بن صالح العشيوان2704
المزيد

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ما التصرّف الشرعيّ السليم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2704
المزيد

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان2705
المزيد

إخواني غير مقتنعين به!
الاستشارات الاجتماعية

إخواني غير مقتنعين به!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا فتاة أبلغ من العمر...

د.مبروك بهي الدين رمضان2705
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2705
المزيد

هل أتقدم لامتحان الزمالة العربية أو لا؟
تطوير الذات

هل أتقدم لامتحان الزمالة العربية أو لا؟

السلام عليكم...rnربنا يبارك فيكم..rn أحب أستشيركم في قرار...

د.عصام محمد على2705
المزيد

تقدم لي رجل واشترط علي ألا أعمل فهل أقبله؟
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لي رجل واشترط علي ألا أعمل فهل أقبله؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..rnسؤال يحيرني جدا وهو.....

أسماء أحمد أبو سيف2705
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء2705
المزيد