الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


01 - رجب - 1433 هـ:: 22 - مايو - 2012

أخي يشاهد أفلام سيئة ويتحدث مع فتاة!


السائلة:no name

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله جزاكم الله عنا خير الجزاء
مشكلتي في أخي الذي يكبرني بعامين اكتشفت منذ فترة يمكن 6 سنوات أن أخي يشاهد أفلاما سيئة على الإنترنت لا أعرف ماذا أقول أو أصف شعوري لكن لا أعرف أعالج المشكلة الحالية أننا منذ فترة لنا قريبة كان لبعد المسافة بيننا لم تكن لنا علاقة به ولكن لوجود الفيس وغيره إلى حد ما أصبح هناك اتصال هي متزوجة لكن المشكلة أنها وأخي كانا يتكلما مع بعض عادي ولا أؤكد أن في مشكلة في هذا أنا في بالى أفكار أريد من سيادتك أن تناقشني فيها وتصوبها لعلي وأتمنى أن أكون مخطئة في البداية هو كلامه معها كثير جدا بطريقة مبالغ فيها لا يكاد يغادر غرفته والباب مغلق طبعا ولأن هذا ليس أمرا طبيعيا في حياة أحد أمي انتقدت الموضوع ويقول لها هذه خالتي لكن مع الوقت أمي قالت إن الوضع غير مقبول حتى لو معها
وأنا أتفق في هذا لأن هذا ليس مبررا في النهاية أخي شاب وليس من الإسلام في شيء أنهم يتكلموا مع بعض هكذا مع الوقت أخي أصبح لا يغادر غرفته غير لدورة المياه أنا آسفة لكن الوضع لا يحتمل ويسهر طوال الليل يتحدث وباب الغرفة مغلق ولو حصل ودخل أحد الغرفة لإحضار شيء مثلا أو غيره يسكت ولا يتكلم غير لما نخرج ويقفل الباب حاليا يقول أنه يكلم أحد أصحابه مع العلم ومن البديهي أنه يكون ولد لا أعرف أقول لها مستحيل ولا يتكلما مع بعض كل الوقت وكل يوم من أسباب شكوكي ممكن يتكلما 9 ساعات متواصلة أنا فعلا يمكن غلط الذي يحصل أني وقفت أتصنت على الباب يتكلم بصيغة المذكر لكن أحيانا في فلتات يتكلم على أنها امرأة عادي والذي دفعني لهذا أن أخي الأصغر هو يشك في الحكاية وفي يوم قال لي أخي الكبير يبكي ويقول لي أنه استنتج أنها كانت تقريبا غاضبة منه في موقف معين وهو يتذلل لها كي ترضى عنه على حد تعبير أخي الأصغر وللعلم نحن نعرف أن التصنت غلط لكن فعلا الوضع صعب جدا لا أعرف أقول لأخي الصغير وأبرر بأي وفعلا في يوم سمعته وكانت كالعادة تقريبا غاضبة منه وكان هو لا يجد لفظا غير أنه يتذلل لها كي تصالحه
رجاء وضحوا لي الصواب من الغلط هل فيه امرأة محترمة متزوجة تسهر طول الليل تكلم شاب أيا كانت العلاقة بينهم حتى لو صلة قرابة ولما هما صح يقول إنه أحد أصحابه ولماذا هي موافقة أنه يتكلم معها على أنها ولد صاحبه ووجدت رسائل بينهم كلام عادي آسفة خائفة أني أكون مشوشة لحضرتك في أفكار إنها غير مقبولة لما تناديه باسم دلع مع العلم أخي لا يصلي من فترة ويكذب ويقول إنه صلى أنا لا أعرف ماذا أعمل أمي سيدة طيبة ولا تستحق هذا وأبي الله يسامحه متزوج مع أمي من امرأة أخرى ووجوده في البيت أصبح هامشيا كأنه تقضية واجب ابنه على الحال لا يحرك ساكنا كأنه يرى أن اليوم الذي يأتي عندنا فيه يمر والسلام
رجاء ساعدوني في حالة أخي وربنا يعين على الباقي لكن لأني غير قادرة أن أحترمه وأخي الصغير المفروض يرى فيه قدوة وأحس أني غير قادرة أن أحترم أخي.


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ابنتي الحبيبة.. في البداية أحييكِ بتحية الإسلام.. و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته وأشكرك لكِ رقتكِ المتناهية وأرحب بكِ صديقة عزيزة علي الموقع صديقة حميمة لي فتقبلي مني هذه الصداقة وأرجو أن يستمر التواصل بيننا.
صغيرتي... شكر الله لكِ حسن اهتمامكِ بأخيك، واللجوء لنا لأخذ الرأي والمشورة، فهذا دليل وعيكِ ورجاحة عقلكِ، فنعمَ الأخت أنت، ونعمَ الابنة أنتي، وأسأل الله رب الأرض والسماء؛ أن يشرح صدر أخيكِ للخير، ويجعله صالحاً مصلحاً طيباً تقياً نقيا، وأن يقر عيني والديه به، ويصلح شأنه كله، ويصرف عنه شر الأشرار وكيد الفجار.
لم تذكري – ابنتي الكريمة – كم عمر أخيكِ الآن؟
وفي أي مرحلة دراسية؟ أم أنه انتهي من دراسته ويعمل، أم غير ذلك؟
فقد ذكرتِ فقط أنه يكبركِ بعامين، وأنكِ قد اكتشفتِ أنه يشاهد أفلام سيئة علي النت منذ ما يقارب ستة أعوام، ورغم مرور تلك الأعوام إلا أنه من الواضح لم يجد من يقوّم سلوكه بدليل أنه لم يكف عن ذلك، ورغم سلبية والديكِ في معالجة هذا الانحراف السلوكي مما ترتب عليه مشكلة أخري وهي محادثاته التي تبدو مريبة بينه وبين طرف ما، ظننتِ أن هذا الطرف هو قريبة لكم متزوجة! بدأت هذه المحادثات كما ذكرتِ عادية، ثم تطورت بصورة مبالغ فيها جعلته (لا يكاد يغادر غرفته)، بل والغريب في تلك المحادثات أنها تستغرق وقتا طويلا ( ممكن يتكلموا بالـ 9 ساعات) بل إنها تستمر طوال الليل (يسهر طول الليل يتحدث)!!
وهنا يتبادر لي سؤال: كيف لامرأة متزوجة أن تحادث شابا لهذه الساعات الطوال؟
وأين هذا الزوج الذي يسمح لزوجته بمثل هذا الفعل؟
وهل هذه المرأة لديها أطفال؟
وكم عمر هذه المرأة؟
لقد ذكرتِ أن أخيكِ يلقبها بالخالة (يقول هذه خالتي) أي أنها أكبر منه بسنوات عديدة، فالخالة في مكانة الأم، وكون أخيكِ يلقبها بالخالة فهذا دليل أن مكانتها بالنسبة له في مقام مكانة الأم، لذا أري أنه من المستبعد أن يكون أخيكِ يقضي هذه الساعات في محادثة تلك المرأة أوعلي علاقة سيئة بها للأسباب التي ذكرتها. وليس معني كلامي أن أخيكِ مبرأ من وقوعه في خطأ، ولكن هو بالفعل علي علاقة غير مشروعة من الممكن أن تكون مع أطراف عدة، ربما تشمل الجنسين بدليل أنكِ ذكرتِ (وقفت اتصنت علي الباب فوجدته يتكلم بصيغة المذكر، وأحيانا يتكلم علي أنها امرأة).
وما أحزنني حقا أن يتابع أخيكِ الصغير تطورات الحالة التي وصل إليها أخيه الكبير الذي كان المفترض أن يكون له قدوة ومثل أعلي وينقل لكِ مستجدات أحواله (قال لي أخويا الكبير يبكي)، بل إنه علاوة علي ذلك يقوم باستنتاج بعض تصرفاته المبهمة (استنتج أنها كانت غاضبة منه في موقف معين) ثم يعقب علي ذلك بأن أخيه الأكبر (يتذلل لها كي ترضي عنه) وهذا ما آلمني حقا!!
ابنتي الحبيبة.. أعلم أنكِ مازلتِ صغيرة على توجيه واحتواء ما يعتري أخوكِ من مشاكل قد تبدو مستعصية ولكن ثقي يا عزيزتي أنه لا شيء مستعصي طالما أنك مؤمنة بالله – سبحانه وتعالى – متوكلة عليه ومستعينة به وراضيه بقضائه. كما أري أنكِ في هذه الفترة يجب أن تحتوي أخيكِ الأصغر وتقيمي معه حوار دائم وصداقة وتبيني له أن ما وصل إليه هذا الأخ يغضب الله ويجعله يفقد الكثير من مشاعر الاحترام لدي الآخرين، وأن هذا الطريق آخره ضياع ومعاناة وعذاب، وأنه بابتعاده عن طاعة الله وعن الصلاة قد مكن الشيطان الرجيم منه فضحك عليه وأغواه، وأنه يبدد طاقته وجهده في ما لا يعود عليه بأي فائدة بل سيجلب عليه الحسرة والندامة، وكان الأولي به أن يجد ويجتهد في دراسته إن كان مازال يدرس، أوفي عمله إن كان يعمل ليبني مستقبلا مرموقا له، وهذا ما حذر منه رسولنا الكريم في الحديث المروي عن الطبراني عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: " لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ خَمْسَةٍ: عَنْ عُمْرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَشَبَابِهِ فِيمَا أَبْلاهُ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أنْفقَهُ، وَعَنْ مَا عَمِلَ فِيمَا عَلِمَ ".
فهل كل منا أعد لهذا السؤال جوابا؟؟ هذا ما يجب عليكِ أن تؤكديه لأخيكِ الأصغر، بل حثيه علي أن يجتهد في الدعاء لأخيه حتى يمن الله عليه بالهداية ويستفيق من غفلته. كما أنصحكِ أن تكفي عن التصنت علي أخيكِ وتنصحي أخيكِ الأصغر بمثل ذلك، فهذا ما أمرنا به القرآن الكريم، ولا يجب أبدا مخالفة ذلك بأي حجة وتحت أي مسمي.
ابنتي المؤمنة.. لا عذر لوالديكِ في هذا الموقف السلبي حيال أخيكِ، فليس معني أن أمكِ (ست طيبة) وأبيكِ ( متزوج من امرأة أخري) أنهما معفيان من ذنب متابعة هذا الابن ونصحه وإرشاده وبذل الجهد لتقويمه، وكل ما أطلبه منكِ تذكيرهما بهذه المسؤولية التي سيحاسبهما الله عليها يوم القيامة بنص القرآن الكريم والسنة المطهرة. أما بالنسبة لدوركِ فأنصحكِ بإتباع هذه الوسائل:
1- الاستعانة بالله - عز وجل - واللجوء إليه، ودعائه بأن يصلح حال أخوكِ ويهديه، فإن الدعاء سلاح غفل عنه كثير من الناس. قومي إلى الله تعالى وقت السحر( الثلث الأخير من الليل)، توضئي وصلي ركعتين، أدعى الله وأنت ساجدة وألحي على الله في الدعاء، أبكي واستغيثي بالله أن يصلح حال أخوكِ وشباب المسلمين أجمعين ويبعد عنهم صحبة السوء ورفقاء الشر وكوني موقنة بأن الله سبحانه وتعالى لن يخيب رجاءكِ، ولن يرد يديكِ صفرا، فالدعاء سلاح المؤمنين .
2- من المهم الاستعانة بأحد الذين تتوسمي فيهم الحكمة والعقل وسعة الأفق والسرية من الأقارب أو المعارف أو إمام مسجد أو أحد أصدقاء الأب لتسري إليه بما وصل إليه حال أخيكِ وتطلبي منه في سرية تامة مساعدتكِ في توجيه ونصح أخيكِ والدفع به في طريق الخير، وحثه علي أداء الصلوات في المسجد وسماع دروس العلم النافعة، وتفقد أصدقائه والاهتمام بصحبة الخير له.
3- تجنبي الصدام المباشر مع أخيكِ، ولا تظهري أمامه في شكل الواعظة، فلا تنس أن فارق العمر بينكما صغير، ولا تخبريه بما تعلمينه عنه حتى لا تكسري حاجز الحياء عنده. كما أنصحك بالإسهام في إعادة الرقيب الذاتي لأخيكِ، وهذا يحتاج منكِ بذل الجهد لبناء علاقة وثيقة بينكما تكون أساسها الاحترام. لذلك عليكِ يا قرة عيني الملاطفة والمصادقة مع أخوكِ وسترين منه إن شاء الله تغيرا كبيرا ونتيجة مثمرة بإذن الله تعالى.
4- شجعيه علي الاشتراك في نادي رياضي يمارس من خلاله رياضة يحبها، فممارسة الرياضة تفرغ جهده وطاقته وتجعله ينظم وقته ويختلط بشباب في عمره وتبعده عن الجلوس أمام النت.
5- اتفقي مع أمكِ علي قطع وصلة النت لفترة من الزمن، ثم أطلبي من أمكِ أن تضع شرطا لمعاودة استخدام النت كأن يكون جهاز الكمبيوتر في الصالة حتى لا ينفرد أخيكِ باستخدامه في سرية ويكون تحت أعين كل من في البيت.
ابنتي الفاضلة.. تألمت من جملة وردت في رسالتكِ ( حاسة بضعف كبير)! فكيف لمن تتوكل علي الله وتستعين به أن تشعر بضعف؟! إنَّ المؤمن في هذه الحياة الدَّنيا مخلوق ضعيف إلاَّ إذا اتصل بخالقه سبحانه وتعالى، واستمد منه القوَّة واليقين، فمن كان الله معه لا يضير أيّ مخلوق، ولن تضعفه المشكلات والمحن، فعندما تشتد الآلام وتضعف القوى وتغلق الأبواب، فلا ملجأ ولا منجى إلاَّ بالالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى بالدّعاء الخالص والتضرّع الكامل.
بقي نقطة أخيرة أحب أن أركز فيها معكِ وهي أن الحياة أمامكِ بإذن الله ستكون مشرقة وجميلة فتفاءلي بالخير ستجديه بإذن الله تعالي، وجدي واجتهدي في دراستكِ ولا تخرجي من بيتكِ صباحا دون أن ترددي أذكار الصباح، فالله حافظكِ ومعينكِ وناصركِ. حافظي علي صلواتكِ وعلي سمتكِ وملبسك الإسلامي واجعلي لسانكِ دائما رطبا بذكر الله.
وفي الختام ... أدعو الله لكِ ولأخيكِ وأبناء المسلمين أجمعين أن يحفظهم ويبعد عنهم السوء ورفقاء السوء ويجنبهم مزالق الفتن ويكونوا بإذن الله تعالى رجال هذه الأمة يحملوا رايات الإسلام خفاقة في كل مكان... اللهم آمين، ونحن في انتظار جديد أخباركِ فطمئنينا عليكِ.



زيارات الإستشارة:3525 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

كيف أتخلص من هذا الحب؟!
الاستشارات الدعوية

كيف أتخلص من هذا الحب؟!

لها أون لاين 26 - جماد أول - 1423 هـ| 05 - أغسطس - 2002


الدعوة والتجديد

كيف أتحلل من هذه الذنوب؟

د.إبراهيم بن حماد الريس8171

الدعوة في محيط الأسرة

الصلاة عماد الدين

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان8136


استشارات محببة

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1399
المزيد

المشكلة هي فقدان تركيزه لما حوله لانشغاله بالألعاب
الإستشارات التربوية

المشكلة هي فقدان تركيزه لما حوله لانشغاله بالألعاب

السلام عليكم ..
ابن أختي يبلغ من العمر 14 سنة لكن أستطيع...

أروى درهم محمد الحداء 1399
المزيد

هل بإمكاني أن أسكن مع أبي غير مجبرة؟
الاستشارات الاجتماعية

هل بإمكاني أن أسكن مع أبي غير مجبرة؟

السلام عليكم..
أنا بنت عمري 23 سنة وأمّي وأبي منفصلان ،أمّي...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير1399
المزيد

ابني المراهق يسرق من أبيه ويشتري بلا استئذان!
الاستشارات الاجتماعية

ابني المراهق يسرق من أبيه ويشتري بلا استئذان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابني مراهق عمره سبع عشرة...

عواد مسير الناصر1399
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1399
المزيد

أسرتي لا يتعاملون مع الأشخاص بتوسّط!
الاستشارات الاجتماعية

أسرتي لا يتعاملون مع الأشخاص بتوسّط!

السلام عليكم .. المشكلة التي تعيش فيها أسرتي مع جدّتي وأخوالي...

تسنيم ممدوح الريدي1399
المزيد

تذاكر قبل الاختبارات يوم أو يومين فقط!
الإستشارات التربوية

تذاكر قبل الاختبارات يوم أو يومين فقط!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد : ماذا نصنع تجاه الطالبة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1399
المزيد

أنا وأختي لم نر أمّي المطلّقة منذ عشرين  سنة !!
الاستشارات الاجتماعية

أنا وأختي لم نر أمّي المطلّقة منذ عشرين سنة !!

السلام عليكم ورحمة الله بارك الله فيكم وجزاكم خيرا على أن سنحتم...

رفيقة فيصل دخان1399
المزيد

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!
الاستشارات الاجتماعية

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!

السلام عليكم
وجزاكم الله خيرا .. إنّي متزوّجة من إنسان طيّب...

أ.سماح عادل الجريان1399
المزيد

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!

السلام عليكم أنا فتاة عمري 24 سنة تخرّجت هذا الصيف من كلّية...

أ.سلمى فرج اسماعيل1399
المزيد