الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


07 - رمضان - 1433 هـ:: 26 - يوليو - 2012

أخاف من الناس وأخاف من الدفاع عن نفسي!


السائلة:Tabarak Girl

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ..
أنا فتاة أبلغ من العمر 15 وأعاني حالة نفسية، أنا أحس أن شغلة ليست زينة سوف تحصل مع أن كل شيء يحصل جيد لكن عندي خوف غير طبيعي وأحس أني ليس لدي شخصية قوية بتاتا بحيث أخاف الدفاع عن نفسي وأصبحت أخاف أواجه الناس وليس لدي صديقات ولا أي أحد مقرب لدي فقط عائلتي علاقتي جيدة معهم وأصبحت أيضا أعاقب بأخطاء لم أرتكبها أحيانا أحس نفسي مجنونة مع أني متفوقة علمية جدا، جدا فما هي حالتي؟..
وشكرا


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الأخت الفاضلة: Tabarak Girl.. حياك الله.. ومرحبا بك دائما في موقعك وواحتك الخضراء "لها أون لاين" لتكون النفس مطمئنة بإذن الله..
نقدر الظروف التي تمرين بها.. فيك الخير والبركة.. وأبشرك أن عندك نقاط قوة كثيرة بحاجة إلى تفعيل وتطوير.. واستشارتك هذه هي أول الطريق نحو النجاح الذي يتلوه نجاح بإذن الله.. ولكن أرجو أن يكون عندك استعداد لتجددي من حياتك وتعيدي برمجة أفكارك بطريقة أكثر إيجابية بكل همة عالية.. فلا يليق بك إلا أن تكوني متميزة في جميع المجالات النافعة.. ومهتمة بمعالي الأمور ومواظبة على الطاعات لتكون صلتك ومكانتك بالله عالية.. وأنت كذلك بإذن الله.. ولقد سرنا أنك متفوقة.. ما شاء الله.. لكن أيضا نسأل الله ان تكوني ناجحة في جميع النواحي الدراسية والاجتماعية... فكري بالإيجابيات ورددي الكلمات الإيجابية لتهزم السلبيات.. وتفاءلي بالخير تجديه بإذن الله..
في سن المراهقة الذي هو كنز يجب أن نقلل من الحساسية لأي كلمة وخاصة من الوالدين.. فيجب أن نعرف أن هناك قلقا لديهم تجاهنا ورغبة في أن نكون أكثر نجاحا في جميع النواحي.. فواجبنا أن نقول لهما حسنا.. ونخفف من قلقهما.. فيفيدك أن تضعي برنامجا متنوعا لتغيير الروتين المعتاد لكي يكون هناك وقت للدراسة والأنشطة والتواصل مع قريبات لك وصديقات لك صالحات.. فتحققين أهدافا كثيرة بيسر وبدون إرهاق شديد لأن الوقت قد نظم واستغل جيدا..
كما نرجو من أولياء الأمور أن يخففوا من الانتقاد قليلا ويستبدلوا ذلك بالتشجيع.. وأن يتفقوا مع فلذات الأكباد على وضع الحلول المناسبة لمثل تلك الأمور..وفي نفس الوقت على الأبناء أن يساعدوهم على ذلك ويكون تفكيرهم وتصرفهم إيجابيا مع الوالدين: (وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)..
وكثيرا ما نشاهد أو نسمع عن وجود سوء التفاهم أو عدم التوافق أو الاختلاف بين بعض الإخوة أو الأخوات على أمور متنوعة وخاصة في فترة المراهقة.. وقد تكون في البداية مزاحا أو اختلافا بسيطا على حقوق وواجبات.. ثم ما يلبث أن يزداد ويتطور ذلك إلى أمور جدية وعناد وحدوث مشاكل.. لأن الشيطان دائما يحب أن يفسد بين الناس ويوقع العداوة بينهم.. هذا إن وجد الشيطان أذنا صاغية لحيله.. أما إن كنا متيقظين لذلك وعلى وعي أن الدنيا لا تعدل عند الله جناح بعوضة.. وأن الحكمة كل الحكمة والفوز كل الفوز في الدنيا والآخرة في الدفع بالتي هي أحسن استجابة لوصية ربنا سبحانه: (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم ).. لكن إذا استمر الشخص الآخر في أمور لا نحبها فنلجأ إلى طلب المساعدة من شخص حكيم في العائلة كالأم والأب أو الأقارب كالعم أو الخال أومن له الهيبة والتأثير الأكبر ليكون هناك حوارا إيجابيا في وقت ومكان مناسب يبدأ بالتركيز أولا على الخصال الجيدة لكل شخص لكي يستمع الطرف الآخر لكلام المصلح.. ثم يتم التطرق إلى الأشياء غير المرغوبة والتي تسبب المشاكل.. فيقوم هذا الشخص الحكيم بتقريب وجهات النظر بينك وبين أهلك جميعا ويتم وضع حلول لما يحدث من مشاكل.. لكي يلتزم كل شخص تجاه الآخر من حيث الحقوق والواجبات وثقافة الاحترام المتبادل والأخذ والعطاء وتقبل الرأي الآخر لكن عن حكمة ووعي.. وما هي الأشياء التي يحبها فيلتزم بها وما هي الأشياء التي يكرهها فيبتعد عنها.. فيكون كل شيء واضح.. وأولا بأول دون تأخير.. ولكن هذا قد لا ينفذ في أول الأمر كله على أكمل وجه.. فيحتاج إلى وقت كاف لكي يتخلص من هذه العادات غير المرغوبة من قول أو فعل بشكل تدريجي وخاصة أنه قد مر عليها زمن.. ومما يزيد من العلاقة الطيبة: (تهادوا تحابوا).. وليكن هناك تعاون وتحقيق أهداف مشتركة للعائلة ككل.. في أمور البيت وغيرها من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرحلات والحفلات ومشاركة الناس أفراحهم وأتراحهم وفعل الطاعات من الصيام الجماعي ومساعدة الأيتام والمساكين وحضور المحاضرات النافعة مع بعض والمشاركة المجتمعية في مراكز النور والخير حيث مسابقات متنوعة وأشغال يدوية وتبادل للخبرات ودورات لتطوير الذات باكتساب المهارات التي تلزم في الحياة مثل مهارات فن التواصل (مثل الكلام الواعي والجميل والموزون وبدون انفعال في وقته المناسب) وحل المشكلات وإدارة الأزمات وإدارة الوقت ومهارات للنجاح في جميع نواحي الحياة.. كل ذلك يزيد من علاقتكم الطيبة مع بعضكم البعض ومع الأقارب والصديقات.. بإذن الله
(فترة المراهقة كنز) إن أحسن تفهم خصائصها ومتطلباتها وواجبات الشخص المراهق ودوره من حيث استغلال قدراته وتفكيره ووقته بالخير تجاه نفسه وأهله والمجتمع... ولكن كل شيء يحتاج إلى همة عالية وصبر ومتابعة دون ملل أو كلل.. وإن صادفنا مشكلة لا نيأس بل نتعلم ونطور من خبراتنا.. ونستمر لأن الكل يخطأ ويتعلم.. ويحتاج لخطة وبرنامج زمني مكتوب لتحقيق الأهداف الواقعية فمثلا: هذا اليوم سنحقق الأشياء التالية.. نحتاج إلى الأشياء البسيطة التالية.. فبذلك تبتعدي عن الوحدة الجالبة للهم والكآبة ونقصان الثقافة والمهارات.. متجهة إلى جو من البهجة والتفاؤل والفرح بالإنجاز الذي يسرك فتتغير نظرتك تجاه ذاتك لأنك اكتشفت أن لديك كما هائلا من نقاط القوة من قدرات وميول وطموحات ستسعين لتنميتها وتوظيفها بشكل جيد.. وأن نقاط الضعف بدأت تتلاشى أمام نقاط القوة التي منحك الله إياها.. وبدأت نفسيتك وتقديرك لذاتك وحسن تواصلك مع أهلك والقريبات والصديقات يتحسن وكذلك هم سيحسنون تواصلهم معك لأنهم سيفرحون بانجازاتك وتفاعلك معهم ومشاركتك لهم وسؤالك عنهم.. هذه هي الحياة الحقيقية الواقعية التي تكون جميلة عندما ننظر لها بمنظار آخر أكثر جمالا وروعة فينعكس ذلك على الذات والآخرين والمجتمع بشكل رائع.. فيكون لك بصمة خير ونجاح في جميع المجالات.. وكل أسبوع حاولي تقييم الإنجاز ماذا حققت وماذا لم تحققي فتجددين الهمة من جديد وتنوعي في الأساليب لتحقيق الأهداف الجميلة بعون الله.. ( ولنتجاوز الماضي ونقول: قدر الله وما شاء فعل.. ) اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها.. ونستمر بالنظر إلى الأمام والعمل من أجل مستقبل مشرق بإذن الله..
ومما يفيد ( تمارين الاسترخاء ) تكررينها حسب الحاجة: منها الوضوء ثم صلاة ركعتين وخاصة في جوف الليل بكل خشوع وتدبر بمعاني الآيات ومناجاة الله فإنه سبحانه يجيب المضطر إذا دعاه ونحن جميعا ندعو لك بإذن الله.. ( ومن تمارين الاسترخاء أيضا وخاصة قبل لقاء الناس أو إلقاء موضوع ): أن تأخذي شهيقا عميقا بكل هدوء وتتخيلي منظرا طبيعيا جميلا ومواقف وكلمات جميلة وما وهبك الله من نعم لا تعد ولا تحصى وأنك مكرمة من عند الله.. وأن الأمور ستتحسن بإذن الله.. ثم أخرجي الزفير ومعه أي أفكار سلبية.. (هذا مفيد لنا جميعا لتخفيف التوتر وضبط الانفعالات زيادة الثقة بالذات والتفكير بشكل إيجابي وزيادة الدافعية نحو استثمار المواهب والقدرات.. ولا تنس أيضا المحافظة على قراءة القرآن والأذكار في الصباح والمساء وقبل النوم.. تصبح الحياة لها معنى جميل ونفسك مطمئنة وراضية مرضية بإذن الله..).. وفقك الله لما يحبه ويرضاه.. اللهم آمين.



زيارات الإستشارة:4716 | استشارات المستشار: 405

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    أرغب في ارتداء الحجاب فهل يقبل منّي الآن ؟
    الدعوة والتجديد

    أرغب في ارتداء الحجاب فهل يقبل منّي الآن ؟

    د.مبروك بهي الدين رمضان 05 - رمضان - 1438 هـ| 31 - مايو - 2017
    الاستشارات الدعوية

    مكرر سابقا

    قسم.مركز الاستشارات3023

    الدعوة في محيط الأسرة

    بيتنا وكر للدعارة!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6151



    وسائل دعوية

    أريد أن أنشر القرآن والسنة في بلدي!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6327

    استشارات محببة

    أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!
    الإستشارات التربوية

    أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأريد التكرم بمساعدتي للإجابة...

    د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2619
    المزيد

    طفلتي تحرّف الحروف بعد أن اختلطت بأطفال أسرتها!
    الإستشارات التربوية

    طفلتي تحرّف الحروف بعد أن اختلطت بأطفال أسرتها!

    السلام عليكم ورحمة الله..rnتعاني طفلتي (5 سنوات) من اضطراب النطق...

    أروى درهم محمد الحداء2619
    المزيد

    الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!
    الإستشارات التربوية

    الكبير يريد السيطرة والصغير هادئ الطباع!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي ولدان أحدهما يحاول دائما...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2620
    المزيد

    كيف أنظم لها وقت دراستها؟
    الإستشارات التربوية

    كيف أنظم لها وقت دراستها؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأختي طالبة بكالوريوس وكما...

    د.سعد بن محمد الفياض2620
    المزيد

    أخاف أن تؤثر المشاكل على نفسيتها ومستواها الدراسي!
    الإستشارات التربوية

    أخاف أن تؤثر المشاكل على نفسيتها ومستواها الدراسي!

    السلام عليكم rnلي ابنة في الصف السادس الابتدائي لاحظت عليها أنها...

    د.محمد بن عبد العزيز الشريم2620
    المزيد

    أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !
    الإستشارات التربوية

    أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

    مرحبا rnأنا عندي ولدان أعمارهما 9 سنوات و7 سنوات مشكلتي معهم...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2620
    المزيد

    هل أنا خائنة لأهلي وأبي وعمي عندما أتحدث مع أمي ?
    الاستشارات الاجتماعية

    هل أنا خائنة لأهلي وأبي وعمي عندما أتحدث مع أمي ?

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأنا عندي مشكلة وكنت أريد...

    عصام حسين ضاهر2620
    المزيد

    هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
    الأسئلة الشرعية

    هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

    السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2620
    المزيد

    مواقفها جارحة ولا أستطيع نسيانها  !
    الاستشارات النفسية

    مواقفها جارحة ولا أستطيع نسيانها !

    السلام عليكم عشت بعيدة عن أمّي لأنّ أمّي مطلّقة وعشت طفولة تخلو...

    د.أحمد فخرى هانى2620
    المزيد

    أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!
    الاستشارات الاجتماعية

    أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!

    السلام عليكم .. أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة عندي ماض سيّئ...

    مها زكريا الأنصاري2620
    المزيد