هل يجب علي قطع صلاتي في هذه الحالة ؟
21 - رمضان - 1433 هـ:: 09 - أغسطس - 2012

السلام عليكم
إلى الدكتورة رقية المحارب
من غير إحالة لاستشارة أخرى
أنا فتاة أعاني من الوسوسة والشكوك كثيراً وتشد علي في رمضان هذا لي ثلاث سنوات لا أصوم هنيئة البال ففي شك دائم بالمني والمذي وغيره من جوانب أخرى لكن رمضان هذا العام اشتدت علي وبقوه حيث إنني وأنا أصلي أو أكل أو أعمل أي عمل أشعر بأن المذي سيخرج أو المني وتأتيني خيالات وأفكار جنسية خاصة في الصلاة تتسلط أما أعيد صلاتي أو أغسل فرجي كل ساعة وهكذا وأغتسل يومياً خوفاً من أنه شيء قد نزل أو مجرد شكي في إفرازاتي أسئلتي وأنا أصلي وجاءتني هذه الخيالات غالباً يكون فرجي رطبا من كثرة غسلي له كل دقيقة وإذا صليت أحس يخرج مني إفراز مجرد تذكر الخيالات وأنا أطردها وأرفع صوتي حتى أتلهى ولكن لا فائدة لا أعلم هل هو مذي أم أنها رطوبة أم أنه مجرد وهم مؤخراً أصبحت لا أقطع صلاتي وحتى أن أحسست برطوبة من تلك الخيالات لأن مرة أحسست خرج شيء مني وذهبت للحمام ولم أجد شيء لكن أشك أن ينزل مني مذي في الصلاة لأن تلك المرة لا أذكر هل أحسست برطوبة أو لا؟
هل يجب علي قطع صلاتي إذا أحسست برطوبة من تلك الخيالات وأذهب لتفتيش؟!
وهل إذا فعلاً كان نزل ولكن أنا من باب غلق الوسوسة لا أذهب لكي أتأكد وصليت وعلي إثم لأني أخاف من عقوبة الله؟!
وإذا شككت في إفرازي هل هي مني أو إفراز اغتسل؟!
وهل إذا احتلمت ولم أجد شيئا وبعد ساعات ثلاث أو أربع رأيت شيئا وشككت أنه مني أغتسل أم لا؟
أرجوكم جاوبوني ولا تحيلوني لاستشارات..

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، حياك الله..
كما ذكرت واتضح لك أن هذا وسواس فيجب عليك تجاهله وعدم الالتفات له، لأن مجرد تحرك الشهوة بالخيالات لا يشترط خروج شيء معه لا مني ولا مذي، إلا إذا تيقنت ذلك فالخارج هو المذي والواجب إذا خرج المذي الوضوء فقط، وإلا فلا تلتفت له ولا تتكلفي التفتيش قطعًا للأمر، لأن الأصل في حقك الطهارة ولا تزول الطهارة إلا بتيقن خلافها، فمن شعر أنه مبتلى بالوسوسة عليه ألا يخرج من طهارته إلا بيقين وعدم تكلف البحث والتأكد في كل مرة.. وإذا شككت واختلط الأمر عليك بالإفراز عليك تجاهله لأن للوسوسة أحكامًا تختلف وعليك بمراجعة كتاب أحكام الوسوسة الذي طبع قبل عدة أشهر يريحك ويقطع عنك كثيرًا من الشكوك.
وننصحك أيضًا بإشغال نفسك بالأعمال والقراءة والرفقة الصالحة والوضوء قبل النوم كما جاء في السنة وقراءة الإخلاص والمعوذتين ثلاثًا وآية الكرسي عند الاضطجاع أو التعرض للوساوس، وأن تتركين الاسترسال في مثل هذه التخيلات فإنها تجر إلى شر عظيم. نسأل الله أن يرفع عنك هذا الأمر الذي أرقك وأن يزيل عنك ما التبس.



كيف اهيئ ابني للمدرسة