الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


18 - شوال - 1433 هـ:: 05 - سبتمبر - 2012

لا يوجد في داخلي أي عاطفة تجاه أبي سوى النفور!


السائلة:اميرة ا ع

الإستشارة:عصام حسين ضاهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أتمنى لكم الصحة والعافية.. وأرجو أن تتقبلوا مشكلتي بصدر رحب وإخباري ما الحل؟
عمري 17 عاماً.. علاقتي بأبي شبه منعدمة أو بالأحرى علاقة عميل بممول مالي فقط وحتى المزاح اليومي فهو واجب الأبوي.. تحدثت معه كثيراً دون جدوى يتجاهلنا دائما.. وعندما أطلب منه النقود أشعر وكأنه يتمنى لي الموت في داخله وعندما أطلب منه مصاريف الدروس الخصوصية يصل أحياناً إلى حد الدعاء علي ويحسبن على في وجهي لكثرة مطالبي وبحجة أني لا أرحمه..
 أسلوبه قاس إلى حد أني أصبحت أطلب منه أكثر بكثير من المطلوب لمصاريف الدروس وذلك انتقاماً لما يفعله بي ولسد احتياجاتي التي لا يقوم بها كشراء الملابس وغيرها ففي رأيه المال للطعام والدراسة فقط وحتى الدراسة لا تستحق الكثير.. ولكنه لا يتوقف عن قول بأنه يتمنى شراء كنوز الدنيا من أجلنا وعند الفعل يتبدل على شخص آخر تحدثت معه مؤخرا أني لا أريد أن أسمع حديثة المنفر مرة أخرى وأني أريد كل طاقة عندي من أجل المذاكرة وطلباتي سأخبره بها قبل موعدها بأسبوع حتى لا يتحجج بأني فاجأته.. وافق وبالفعل مر شهر على ذلك وبمجرد أن حان موعد دفع مصاريف الدرس عاد لطريقته القديمة ولكن للأمانة أنها كانت أقل بكثير من المرات السابقة..
حاليا لا أشعر بأي حنين تجاهه أعتبره مجرد شخص لسد احتياجاتي المادية وكلما أراه أتذكر تصرفاته القديمة وحتى أختي الكبرى أصبحت تبتعد عنه تماما فبمجرد عودته من العمل تغلق باب غرفتها وطلباتها تكلفني بها ومع أمي لا يتوقفا عن الشجار حتى أن مزاحهم أصبح عبارة عن "معايرة باختلاف الطبقات" ولعلمي أنها تحملت الكثير من أفعاله وأفعال أهله منذ زواجهما والتي مازلت أراها بنفسي حتى عمري هذا أشعر بالسأم من حياتي والذي انعكس بصورة واضحة على مذاكرتي، انعدام التركيز وهروب دائم من المذاكرة لا أعلم ماذا أفعل خاصة وأني في سنة تحديد المصير ومستقبلي يتوقف على مجهودي هذا العام فعند وجودي خارج البيت أشعر برغبة كبيرة في المذاكرة وأقوم بعمل جدول رائع للمذاكرة في البيت وحماسي يصل الأفاق ولكنه يموت لحظة دخولي المنزل بل لحظة تذكري لفكرة أنه حان موعد عودتي إلى المنزل وهل أنا مذنبة بشعوري تجاه أبي خاصة وأني أصل أحياناً لتمني الموت له عندما يقوم بأمور تخجلنا أمام معارفنا وجيراننا..
أطلب منه ما أريد بطريقة دبلوماسية وأكظم غيظي الشديد برده علي تتعمد استفزازي ولا أبتعد عنه حتى أصل عندما أريد وأرسم على وجهي ابتسامة هادئة وآخذ الأمور بيسر وأحاججه بأقواله حتى لا يتسنى له أن يستغل أي خطأ مني بالصراخ في وجهي والابتعاد كالعادة ولكن أختي تعجز عن ذلك فمع أول كلمة منه تثور ويرتفع صوتها وهذا بالطبع ما يريده من البداية فيتهمها بسوء أخلاقها ويرفض الحديث معها حتى لا تطلب منه أي شيء وهذا ما يحفزني على ألا يصل معي لنفس النتيجة.. أعني أني أشعر دائما أني في ساحة معركة إما منتصرة أو مهزومة..
أحياناً يلعب معي بعض الألعاب اليدوية يأخذ استشارتي بين الحين والآخر ويردد على مسامعي أني سياسية وأتعامل بذكاء حتى معه وأنه يعرف أنى أتفنن في كيفية إخباره وإجباره على تنفيذ ما أريد دون أن يشعر حتى أني أجبره على شيء..
وهذا ما يشعرني بالتناقض فأحياناً أجده حنوناً وأتمنى لو أساعده على التغيير.. وأحياناً أتمنى لو أن الله سبحانه وتعالى يحلل الانتحار لحظة واحدة لابتعد عنه تماماً..
كل ما يهمني الآن ليس إصلاح علاقتي به فهذا لم يعد يهمني ولكن ما يقلقني هو هل أنا مذنبة أمام ربي بهذه التصرفات وهل أنا منافقة في أني أضحك واللهو معه حتى أحصل ما أريد وفي داخلي لا يوجد أي عاطفة تجاهه سوى النفور..


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه وبعد ..
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته..
 وأهلا بك بنيتي الكريمة، أميرة..
 ونسعد بك وبتواصلك معنا دائما، وثقي أننا نتقبل رسالتك بصدر رحب. وأسأل الله تعالى أن يرزقنا الصواب في الرد على رسالتك .
ابنتي الكريمة، لقد أوصانا الله – تعالى - بطاعة الوالدين والإحسان إليهما، فقال تعالى: "وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً "  [الإسراء:24،23].
 فقد بدأ الله تعالى بحقه ، ثم ثنى بالإحسان إلى الأبوين ، وعدم نهرهما أو التأفف منهما، بل طالبنا بإلانة القول والتواضع  لهما، كما أمرنا بالدعاء لهما بالرحمة، وأن نتذكر إحسانهما إلينا في الصغر.
وقد قال مجاهد في تفسيره لهذه الآية: (لا ينبغي للولد أن يدفع يد والده إذا ضربه، ومن شدّ النظر إلى والديه لم يرهما ، ومن أدخل عليهما ما يحزنهما فقد عقهما).
وقال الحسن بن علي رضي الله عنهما:( لو يعلم الله شيئاً من العقوق أدنى من: "أف" لحرّمه).
كما جعل النبي – صلى الله عليه وسلم -  عقوق الوالدين من الكبائر، بل من أكبر الكبائر كما في حديث أبي بكرة  أن النبي  قال: "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ " قالوا : بلى، قال: " الإشراك بالله وعقوق الوالدين " . [ رواه البخاري ] .
بل جعل النبي صلى الله عليه وسلم أن العقوق يصل بالإنسان إلى عدم دخوله الجنة ويحرم من نظر الله إليه يوم القيامة فعن ابن عمر رضي الله عنهما ، عن رسول الله  قال: ( ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ، ومدمن الخمر، والمنان . وثلاثة لا يدخلون الجنة : العاق لوالديه ، والديوث، والرجلة ). [رواه النسائي والحاكم].
لذلك ابنتي الكريمة، آلمني كلامك عن والدك كثيرا، لا سيما هذه العبارات: "أطلب منه أكثر بكثير من المطلوب لمصاريف الدروس وذلك انتقاماً. لا أريد أن أسمع حديثه المنفر . أعتبره مجرد شخص لسد احتياجاتي المادية. وأحياناً أتمنى لو أن الله سبحانه وتعالى يحلل الانتحار لحظة واحدة لأبتعد عنه تماماً".
أعلم أنك تعانين من شدته معك في الأمور والمطالب المادية ، ويخيل إليك أنه يفعل ذلك متعمدا – وبالرغم من أنك لم تحدثينا عن وضعكم المالي والاجتماعي – لكني أرجح أن ما يدفعه إلى التضييق معكم في بعض الأمور المادية، إنما هو ضيق اليد ، وقلة الدخل .
وستصبحين في يوم من الأيام أما ، وستشعرين وقتها أنه لو بإمكانك أن تأتي بالنجوم وتضعيها في يد أبنائك لفعلت .
فثقي أن أباك يريد أن يصنع ذلك معكم، وأن يلبي لكم جميع مطالبكم واحتياجاتكم، ولكن كما يقولون: العين بصيرة واليد قصيرة .
لذا أنصحك بما يأتي: -
أولا: توبي إلى الله تعالى عن بعض تصرفاتك وكلماتك عن أبيك ، واعلمي أن طاعتك لوالديك هي طريقك إلى الجنة .
ثانيا : استمري على أن تحافظي على ابتسامتك وصبرك عندما تطلبين منه بعض المطالب المادية، وكذلك تعريفه بها مسبقا .
ثالثا: حاولي معه أن تضعوا ميزانية شهرية خاصة بالأسرة، وأن تلتزموا بها قدر الإمكان، ولا سيما في أمر النفقة.
رابعا: أشيعي الجو الإيماني في المنزل ، مثل أن تحفزي أسرتك على صيام يوم الخميس من كل أسبوع ، أو الاجتماع على صلاة قيام ليل ، أو قراءة جزء من القرآن ولو لمرة في الأسبوع ... وغير ذلك من الأعمال الإيمانية التي من شأنها أن تبعث في نفوسكم الطمأنينة .
خامسا : بالنسبة لسؤالك: " هو هل أنا مذنبة أمام ربي بهذه التصرفات وهل أنا منافقة في أني أضحك وألهو معه حتى أحصل ما أريد وفي داخلي لا يوجد أي عاطفة تجاهه سوى النفور"، فأخبرك هنا أن الله تعالى يحاسبنا على الباطن قبل الظاهر، وهو سبحانه يعلم خائنة العين وما تخفي الصدور، فاحذري أن يطلع على قلبك فيجد فيه بغضك لأبيك.
أسأل الله تعالى أن يشرح قلبك لأبيك، وأن يرزقك حبه وبره، وأن يوسع له في الرزق حتى يستطيع تلبية حوائجكم.



زيارات الإستشارة:3698 | استشارات المستشار: 205


استشارات إجتماعية

هل طلبه بأن يهتم بأنوثتي ويضع لي المناكير طبيعي؟
قضايا الخطبة

هل طلبه بأن يهتم بأنوثتي ويضع لي المناكير طبيعي؟

سلوى علي الضلعي 06 - ربيع أول - 1435 هـ| 08 - يناير - 2014

الزوجة وهاجس الطلاق

هل أطلب الطلاق؟ ولكن ..... أولادي!!!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير6823

قضايا الخطبة

كيف أتيقن من صلاح خطيبي؟!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير4995



استشارات محببة

الزوج معاند لا يريد أن يعطيهم جوازات سفرهم!
استشارات الولاية

الزوج معاند لا يريد أن يعطيهم جوازات سفرهم!

السلام عليكم .. أمّ أجنبيّة فسخت نكاحها من زوجها السعودي وعندها...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2392
المزيد

أفضّل الموت على أن أتزوّج!
الاستشارات النفسية

أفضّل الموت على أن أتزوّج!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أوّلا شكرا على جهودكم المبذولة...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2395
المزيد

أمي تهينني دائما وتعاملني كأنّي طفلة !
الاستشارات النفسية

أمي تهينني دائما وتعاملني كأنّي طفلة !

السلام عليكم ورحمة الله لديّ مشكلتان أودّ اختصارهما في استشارة...

رفعة طويلع المطيري2395
المزيد

وجدت محادثة بين زوجي وبين فتاة  فصدمت بشدّة !
الاستشارات الاجتماعية

وجدت محادثة بين زوجي وبين فتاة فصدمت بشدّة !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. من أنا ومن أكون ؟ هذه استشارتي...

ميرفت فرج رحيم2395
المزيد

أكتشف هذه الأمّ المجهولة و تفاجأت أنّها لا تصلّي ولا تصوم!!
الاستشارات الاجتماعية

أكتشف هذه الأمّ المجهولة و تفاجأت أنّها لا تصلّي ولا تصوم!!

السلام عليكم ورحمه الله مشكلتي تلازمني منذ صغري ، أنا طفلة...

أ.جمعان بن حسن الودعاني2395
المزيد

ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!
الإستشارات التربوية

ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!

السلام عليكم.. rnابني ذو الأربع سنوات ذكي والحمد لله, عند النوم...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2396
المزيد

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!
الإستشارات التربوية

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!

السلام عليكم.. rnأرجو أن أجد الجواب الشافي هنا زوجي ذاهب للدراسة...

د.سعد بن محمد الفياض2396
المزيد

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!
الإستشارات التربوية

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!

السلام عليكمrn أنا غير واثقة من نفسي  وأحب كل شيء يأتيني...

د.سعد بن محمد الفياض2396
المزيد

تعرفت عليها عبر الهاتف وأخاف أن أرتبط بها!
الاستشارات الاجتماعية

تعرفت عليها عبر الهاتف وأخاف أن أرتبط بها!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnأنا تعرفت على فتاة وأحببتها...

د.علي بن محمد بن أحمد الربابعة2396
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?

السلام عليكم ورحمة الله..rnسؤالي إلى الدكتورة رقية المحارب..rn...

د.رقية بنت محمد المحارب2396
المزيد