الأسئلة الشرعية » الأخلاق والآداب » النظر وما يتعلق به


20 - شوال - 1433 هـ:: 07 - سبتمبر - 2012

معجبة بهذا الممثل فهل يجوز أن أتابع برامجه؟


السائلة:يمني ا ع

الإستشارة:سلمان بن حسين الجدوع

السلام عليكم ورحمة الله..
يا رب تكونوا بخير جميعا..
 أريد أن أعرف هل يوجد إعلامي يمتاز بصفات لا مثيل لها من ثقافة ولباقة ومعيد بالجامعة الأمريكية طيب بمعني الكلمة حنين جدا... بابا توفي من عشرات السنين ورغم ذلك يحزن عندما أحد يذكره بأبي كان حزينا، بابا كان يصلح الأحذية وفي مذيعة عملت معه لقاء أحضرت له جزمة قال لها بابا كان يستعملها وأمسكها ومسك الجزمة ودق المسمار علي الجزمة وهو في شدة السعادة ويقول لها مازلت أحب رائحة الجلود ويشم الجزمة، طيب بجد كان يعمل لقاء مع مذيعة يقول لها نأخذ صورة ننزلها علي التويتر قلت له والبرنامج علي الهواء كل المتابعين لك 65 ألف أخذ الصورة وقال لها حاليا أصبحوا 400 ألف، ذكي ذكاء بطريقة غير عادية يمتاز بشياكة لبسه خفة دم الحقيقة أعجب به كثيرا. لكن بجد هو يستحق طيب هو يقدم برنامج ليستضيف الفنانين والفنانات وفي عيب في نوع من الجرأة يمكن يسأل فنانة سؤال يمشي طيب يعني سأل ممثلة أنها عملت عملية تجميل وكان يقصد مؤخرتها لكن ما قال هذا لكن وضح أنه يقصد ذلك وكذلك هو  مسيحي لكن يحفظ 28 سورة من القرآن يقول معترفا بالقرآن لأنه من الديانات السماوية ويشعر بالراحة عندما يقرأ القرآن لابد قبل أي شيء يقرأ سورة الشرح قبل أن ينزل أمة تقول له لا إله إلا الله يقول لها محمد رسول الله. كان هذه السنة سبب في اعتزال ممثلة متدينة وهي قالت هذا. سأل ممثلة مسيحية أنت تقولي أنك تعلمت بمدارس وتعلمت الدين الإسلامي لماذا ما دخلت الدين الإسلامي يعني محتمل أن يكون مسلما وأنا حلمت بهذا لكن ممكن يكون لا مازال مسيحيا.
 سؤالي بعد الإطالة.. أنا فعلا معجبة به هذا حرام وحرام إني أعرف آخر أخباره أرى لقاء عمله يكون أحد مستضيفه يعني محمود سعد يستضف....... وبعدها أنا لا أنظر له بشهوة أبدا لكن لو رأيته بفرح كبير .... اهو يحب الكاميرا تكون عليه دائما وهو يضحك وهو ينظر لكن ليس بشهوة أنظر وأنا مبتسمة وسعيدة بكلامه. وآخر سؤال حرام أتابع برنامجه كوقت من الترفيه . يا ليت تردوا علي بأكثر وضوح.
2 - ما حكم أن أتابع برامج تستضيف المشاهير من فنانين والفنانات كترفية فقط وأنا تابعت برامج مثل ذلك فلاحظت في هذه صفة طيبة مثل التواضع يعني راقصة رأت واحدة (غلبانة) تعرفها من فترة ما رأتها نزلت تجري من العربية وجلست علي الرصيف تتكلم معها وصديق لها هو الذي قص هذه القصة واحدة تضحك مبتسمة دائما واحدة ذوق واحدة تتحدث بلباقة فأنا جمعت الصفات هذه ومسكت كراستي وكتبت لابد أن أكون متواضعة وأوضح معني التواضع وأذكر موقف الراقصة وأقول أريد أن أكون مبتسمة مثل هذا.. هل هذا حرام ؟ أقول هذه شيك وكذلك ممكن وجهة نظرها يعني تقول كلام تجعلني أغير وجهة نظري مثال نحن لماذا عندما نحب أحدا ونرى به عيوب نكرهه لا أنا أحببت الشخص هذا لمميزات معينة يبقي لابد أن أحترمه وأقدره وأنا استفدت وتعلمت أني ما أترك صديقة لو فيها عيوب مادامت أحبها وتحبني وهكذا..
 أرجو أن تساعدوني ولو حرام ماذا أعمل.. هل أشطب الكلام الذي كتبته أم ماذا؟ وشكرا..


الإجابة

     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الفاضلة: يمني..
وعليكم السلام ورحمة الله..
 طهر الله قلبك من الرذائل والأدناس, وجعلك من خير الناس , وحبب إليك الإيمان وزينه في قلبك , وكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان اللهم آمين
أحسست من خلال رسالتك أنك تتمتعين بقدر من الإيمان وحب له ولأهله, لذلك في البداية أقدّم لك نصيحة عامة وشاملة توضح خطر وسائل الإعلام على الفتيان والفتيان خصوصا الذين في فترتك العمرية من 15- 20 عاما وفيها تبرز معاني الحب والإعجاب ولفت الانتباه والتسرع في الحكم لذلك أقول :
(من أخطر الجوانب الثقافية التي تواجهها مجتمعاتنا اليوم هي "الفن والتمثيل، فقد غدت البيوت اليوم رهينةَ تلك الشاشات الفضائية المشبعة بالمسلسلات، والأفلام، والمسرحيات، وأبطال السينما والغناء والطرب، ولا يكاد ينجو أحد من هذه البؤر المظلمة إلا القليل، فلكِ أن تتخيلي أختي السائلة حجم الضخ الثقافي الهائل الذي يتدفق من هذه الفئة من الناس !
ولو سألنا، من أين وفدت إلينا فنون العلاقات المحرمة بين الجنسين، وما الذي أوقد سعار الشهوة والفتنة، وكيف تسلَّلت إلينا عادات أمم تخبطت في الجهل واللذة والشهوة، بل من أين تعلَّمَ أبناؤُنا الجريمة والقطيعة والتيه والضياع .
أليس لنا – ونحن المسلمون الموحدون لله عز وجل - من الطموح والأماني ما يشغل علينا أوقاتنا وجهودنا وأفكارنا عن متابعة أمثال هؤلاء ؟!
ألم يفتح الله لنا أبواب الحلال الكثيرة التي تبهج أنفسنا، وتسعدنا وأهلينا السعادة الحقيقية البعيدة عن غضب الله وسخطه ؟!
أين هي الغيرة على محارم الله أن تنتهك ؟! وأين هي الحمية للفضيلة التي أصبح كثير منا مشاركا في حربها تحت أعذار التسلية وقطع الأوقات ؟!!
من يصدق زعم من يزعم من المتابعين أنه لا يحب هؤلاء الممثلين ولا يتشبه بهم، أو لا يتأثر بهم، وإنما يبحث عن التسلية فقط !!
إن كان المتابع شابا فأين سيذهب ببصره عن الصور شبه العارية، وإن كانت المتابعة فتاة فأين ستذهب بنظرها، وقلبها عن صور الرجال الفاتنة ومناظر العلاقات المحرَّمة ؟!
ألا نعلم جميعا أننا محاسبون على أعمارنا، مسئولون أمام الله عن أوقاتنا وسني شبابنا، فكيف سيجيبه من قضى الساعات الطوال منها في متابعة الساقطين من البشر، وكيف سيكون موقف المسلم بين يدي الله تعالى حين يسأله عن قلبه كيف امتلأ بحب أصحاب المعاصي، وخلا من حب الله عز وجل.
هل يبحث هؤلاء الذين يلهثون وراء أخبار الممثلين والممثلات عن السعادة في جنبات كلامهم وعاداتهم، فإن كان كذلك فليشفق على نفسه، وليوقن أنه لن يرجع إلا بالضيق والهم والنكد، كحال هؤلاء الممثلين الذين نسمع عن انتحار بعضهم، وغرق آخرين في المخدرات، وتفكك أسرهم وأمراض آخرين منهم أمراضا نفسية، وهم يتسترون بالابتسامات العريضة أمام شاشات التلفاز .
والقرآن يقرر ذلك في قوله سبحانه وتعالى: ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ) طه/124 .
إن المحسنين والمصلحين والمخلصين ينتظرون اليوم الذي تقبل فيه الأمة بأغلبيتها على البناء والعمل، وتنتشر بينهم الديانة والفضيلة، وتستتر فيه المعصية أو تنعدم، فلنكن جميعا عونا على قرب ذلك اليوم، ولا نسخّر أنفسنا في نصرة الشيطان وجنوده ..
والحاصل : أن هذه المسلسلات والأفلام والمجلات والقنوات الفضائية  قوامها التجارة بجسد المرأة، التي أسعفها الشيطان بجميع أسباب الإغراء ووسائل الفتنة ؛ للوصول إلى نشر الإباحية، وهتك الحرمات، وإفساد نساء المؤمنين، وتحويل المجتمعات الإسلامية إلى قطعان بهيمية، لا تعرف معروفا ولا تنكر منكرا، ولا تقيم لشرع الله المطهر وزنا، ولا ترفع به رأسا، كما هو الحال في كثير من المجتمعات، بل وصل الأمر ببعضها إلى التمتع بالجنسين عن طريق العري الكامل فيما يسمونه : ( مدن العراة ) عياذا بالله من انتكاس الفطرة، والوقوع فيما حرمه الله ورسوله ).
فأسأل الله أن يمَنّّ عليك بالتوبة من رؤية أفلام الرذيلة، وأن يتوب عليك من مشاهدة ما ذكرته من الفيديو كليب، والمسلسلات، والأفلام، واعلمي -عافاك الله- أن مشاهدة المسلسلات أو الأفلام لكل منها عدة محاذير شرعية، يكفي الواحد منها لتحريمها؛ فمنها:

أولاً: إنها لا تخلو من الموسيقى والمعازف والغناء، وتحريمها هو الثابت عن الصحابة، وهو مذهب الأئمة الأربعة.
ثانياً: ومنها وجود النساء المتبرجات، الكاشفات عن أجسادهن، ورؤوسهن، وشعورهن، والواضعات للمكياج، والأصباغ، وسائر أنواع الزينة، مما لا يجوز للمسلم النظر إليه.
ثالثاً: ومنها أن تلك الأفلام والمسلسلات لا تخلو من كذب، واختلاط، ومحاكاة لأهل الفسق والفجور؛ كمن يمثل دور الزوج لفتاة؛ فإنه يعاملها وكأنها زوجته؛ فينظر إليها، ويلمسها، ويقبلها، ويعانقها، وتحريم كل هذا من المعلوم من دين الإسلام بالضرورة.
فعمل هؤلاء مُحرم، وهم بعملهم هذا يزينون الفاحشة، ويحبون إشاعتها في المجتمع، ومشاهدة هذه المسلسلات محرم قطعاً، ولا يسع مسلماً ولا مسلمة يؤمنان بالله واليوم الآخر، أن يجلس إلى شاشة التلفاز في وقت تعرض فيه، كما لا يجوز للمسلم السماح بمشاهدتها لمن تحت يده من أهل وذرية، كما يجب عليه غض بصره عما حرم الله، وأن يقي نفسه وذريته أسباب الانحراف وطرق الرذيلة والفساد.
 أما أغاني الفيديو كليب: فلا شك أنها أشد حرمة من التمثيل والغناء المنفرد؛ لأنها تشتمل على الموسيقى، والغناء، والرقص، والنظر إلى ما حرم الله،،، وغيرها من الأفعال الشيطانية، ونستثني من ذلك الأناشيد المصورة التي لا تصحبها الموسيقى، وتخلوا من المحاذير الشرعية، وتدعو للفضيلة، وهي قليلة جداً،، والله أعلم.
ذكرت أخت الفضلة إعجابك بهذا الفنان المسيحي (النصراني) وذكرت أخلاقه وبعض تصرفاته المشينة
تقولين: (وكذلك هو  مسيحي لكن يحفظ 28 سورة من القرآن يقول معترفا بالقرآن لأنه من الديانات السماوية ويشعر بالراحة عندما يقرأ القرآن لابد قبل أي شيء يقرأ سورة الشرح قبل أن ينزل أمة تقول له لا إله إلا الله يقول لها محمد رسول الله).
    أقول لك: حفظه لبعض سور القرآن وإعجابه به لا يعني دخوله في الإسلام فقد كان جميع من سمع القرآن من الكفار يعجب به ويكاد يسلم لأن القرآن له سلطان على النفوس, فلا يجوز الإعجاب به لكفره أولا ولأن الإعجاب بالكفار يوصل إلى الإعجاب بأخلاقهم وعقائدهم فنقلدهم في ذلك ونجعلهم قدوة في سلوكهم وتصرفاتهم , وهذا مزلق خطير محرم في الإسلام في  القرآن والسنة المطهرة, فلا تجوز ولايتهم  ومعنى : الولاية المحبة والنصرة والتأييد ولمسلم أبعد الناس عن ذلك .
هل تعلمين ما أعظم ما تملكه المرأة ؟! إنه المخزون العاطفي الذي أودعه الله فيها , لتجعل حياتها في بيت أهلها ثم في بيت زوجها , حياة مليئة بالسعادة والأنس والمحبة , فلا تنفقي رصيدك العاطفي لمن لا يستحقه .
تقولين أيضا :أنا فعلا معجبة به هذا حرام وحرام أني أعرف آخر أخباره أرى لقاء عمله  يكون أحد مستضيفه يعني محمود سعد يستضف.......
        أختي الفاضلة هذا التعلق والإعجاب مجرد أوهام لا حقيقة لها , نعم أوهام ... فلو انقطعت عن متابعته وانشغلت بالبرامج المفيدة كالقراءة أو حفظ القرآن وتلاوته أو المساهمة في عمل البيت وقضيت وقتك فيما ينفعك , لوحدتيه انسل من قلبك كما تنسل الشعرة من العجين, جربي ذلك وستنجحين بإذن الله .
اعلمي أن الإسلام لا يعترف بالعلاقات العاطفية إلا إذا كانت برباط شرعي, كمحبة الوالدين والأولاد والزوج والزوجة والإخوة والأخوات ومحارم المرأة, أمّا غير ذلك فهي من خطوات الشيطان وقد نهانا الله عن تتبع خطواته.
تقولين أيضا: (ما حكم أني أتابع برامج تستضيف المشاهير من فنانين والفنانات كترفيه وأنا تابعت برامج مثل ذلك فلاحظت في هذه صفة طيبة مثل التواضع يعني راقصة رأت واحدة (غلبانة) تعرفها من فترة ما رأتها نزلت تجري من العربية وجلست علي الرصيف تتكلم معها..
أرجو أن تساعدوني ولو حرام ماذا أعمل.. هل أشطب الكلام الذي كتبته أم ماذا؟ وشكرا..
أختي الفاضلة: لا يجوز الإعجاب بهم ولا بتصرفاتهم لكونهم أهل فسق وفجور, وإنما نقتدي بأهل الصلاح وأعظمهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وعلى رأسهم خاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته وأتباعه ومن تبعهم بإحسان , وذلك الفضلهم وتزكية لله لهم في القرآن الكريم ( ولا تعدو عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا)..
أسأل الله أن يثبتك على طاعته, ويحميك من إبليس وجنوده من شياطين الإنس والجن وصلى الله على نبينا محمد..



زيارات الإستشارة:10498 | استشارات المستشار: 74


الإستشارات الدعوية

بادري إلى التوبة النصوح
أولويات الدعوة

بادري إلى التوبة النصوح

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 18 - ذو القعدة - 1425 هـ| 30 - ديسمبر - 2004



مناهج دعوية

تعرفت على شاب عن طريق الإنترنت وتورطت ؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي9104

الدعوة والتجديد

هل هناك تعارض بين العفو ودعائي لإظهار الحق؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند5404

استشارات محببة

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب1721
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1721
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1721
المزيد

لا أريد الشيطان أن يهدم ما بنينا سويّا ويدخل بيننا!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشيطان أن يهدم ما بنينا سويّا ويدخل بيننا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كنت غير ملتزمة أصلّي...

د.سميحة محمود غريب1722
المزيد

لديّ وسواس الإخلاص في العمل !
الاستشارات النفسية

لديّ وسواس الإخلاص في العمل !

السلام عليكم ورحمة الله نحن نتابعك من الجزائر ونحبّك في الله...

رانية طه الودية1722
المزيد

أحسّ أنّني في حاجة إلى أخت أو أخ بجواري سندي في هذه الحياة!
الاستشارات النفسية

أحسّ أنّني في حاجة إلى أخت أو أخ بجواري سندي في هذه الحياة!

السلام عليكم ورحمة الله
إنّني البنت الوحيدة في أسرتي, لديّ...

رفعة طويلع المطيري1722
المزيد

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !
الاستشارات الاجتماعية

أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مطلّقة ولديّ أبناء وأعيش...

أ.منال ناصر القحطاني1722
المزيد

وضع أختي صعب جدّا إن تزوّجت وتركتها !
الاستشارات الاجتماعية

وضع أختي صعب جدّا إن تزوّجت وتركتها !

السلام عليكم ورحمة الله أنا الأخت الصغرى لأخواتي ووالدتي متوفّاة...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1722
المزيد

أريد الطلاق منه لأنّي جميلة وأحبّ نفسي وأستحقّ أكثر !
الاستشارات الاجتماعية

أريد الطلاق منه لأنّي جميلة وأحبّ نفسي وأستحقّ أكثر !

السلام عليكم ورحمة الله أحبّ نفسي و أحبّ أن أرى نفسي كثيرا في...

ميرفت فرج رحيم1722
المزيد

أحسّ أنّ حياتي سوف تكون أحسن بعد الطلاق !!
الاستشارات الاجتماعية

أحسّ أنّ حياتي سوف تكون أحسن بعد الطلاق !!

السلام عليكم ورحمة الله أشكركم على الموقع الرائع والمفيد .....

مالك فيصل الدندشي1722
المزيد