الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


20 - ذو الحجة - 1433 هـ:: 05 - نوفمبر - 2012

تعرفت عليه في الفيس بوك وأخاف من الموافقة عليه!


السائلة:دلال -

الإستشارة:وفاء إبراهيم أبا الخيل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الأخوة الاستشاريين الأفاضل لكم مني جزيل الشكر على هذا الموقع الرائع والمفيد..
وأتمنى من خلال هذا الموقع عرض مشكلتي والمحيرة لي جدا وليس لي بعد الله غيركم في هذه الاستشارة العاجلة..
أنا طالبة دراسات عليا عمري 29 سنة، تقدم لي شاب بعيد الفطر الماضي ورفض أخي فكرة فتح هذا الموضوع (الزواج) إلا بعد مناقشة رسالتي للماجستير خاصة أنه لم يبق لي الكثير وأنتهي - بإذن الله - وكان السبب لرفضه علمه بمدى تأزمي وقلقي هذه الأيام بسبب البحث والدراسة, والشيء الآخر هو خاص بالشاب نفسه أنا تعرفت عليه من خلال موقع التواصل الاجتماعي وذلك لإنهاء بعض الأمور الخاصة بموضوع بحثي ورسالتي وكان تواصلنا جدا محترما، فقط بحدود عملي لكن المدة كانت طويلة نوعاً ما (سنة كاملة) ونادر جداً ما يتخلل الدردشة سوالف أو مواقف وتكون بحدود الأدب, وكان أخي على علم بتواصلي مع الشاب من أجل موضوع شغلي وبحثي وأخي يتواصل معه دائماً بالجوال لأني لم أعطه رقم جوالي الخاص وآخر مره التقى أخي به في الوزارة التي يعمل بها من أجل تسهيل أمور بحثي وهي أول مرة يتم بها الالتقاء بينهما والتعارف وفوجئت بعد سنة من تواصلي معه بالفيس والانقطاع نهائياً بعد انتهاء عملي باتصاله على أخي بعيد الفطر وخطبته لي عن طريق التلفون لأنه في مدينة أخرى غير المدينة التي نسكن بها, وذكر أنه في حال تمت الموافقة من قبلنا سيأتي لخطبتي بشكل رسمي مع أهله, إلا أن أخي لم يعطه فرصة وذكر له أني الآن على مشارف الانتهاء من بحثي ولا يريد أن يشغل تفكيري بموضوع الزواج قبل أن يتم مناقشة بحثي للماجستير, وذكر له أيضاً أنه في حال استعجاله بموضوع الزواج يمكنه البحث عن فتاة أخرى, إلا أن الشاب فضل الانتظار وعاود مراسلتي على الفيس, لنتعرف على بعض أكثر وذكر لي سيرته الذاتية وطلباته واهتماماته خاصة بعد رفض أخي السؤال عنه والتعرف عليه إلا بعد الانتهاء من الدراسة ومناقشة البحث, الغريب بالموضوع أنه من خلال تقدمه لي بالخطبة ذكر لأخي رفض أهله للزواج من بعيد، وأنهم يريدون تزويجه بواحدة من أقاربه وجماعته لكن هو لا يريد من العائلة وهو حاليا لم يخبر أهله بموضوع خطبته لي, والشيء الآخر كان مستعجلا كثيرا ويريد أن يتم الزواج بعيد الأضحى في حال تمت الموافقة وعند الاستفسار عن السبب قال إنه جاهز الآن وانتهى من جميع التزامات الزواج من توفير شقة وتأثيثها والمستلزمات الأخرى وصراحة لا أخفيكم أنا جداً خائفة وقلقة من هذه الموضوع ومحتارة هل أقبل أم لا؟
خاصة أني أرى أن الشاب مواصفاته ممتازة نوعاً ما من ناحية العمر مناسب وكذلك المؤهل التعليمي (جامعي) والوظيفة والأخلاق وهنالك تقارب بيننا بالاهتمامات, وبالرغم من أني صليت الاستخارة إلا أني لازلت محتارة وخائفة وصراحة كلما تواصلت معه أشعر بحاجة للبكاء دون سبب وبالفعل أبكي ولا أعلم لماذا؟
ومن أسبوع رجع وتواصل معي وفتح موضوع الزواج ويريد الانتهاء من هذه الموضوع بحال الموافقة بأسرع وقت ممكن ومهتم كثيرا بالوقت ومستعجل ويطلب أن تكون الملكة بعد العيد بأسبوعين أو ثلاثة لأني ذكرت له أن أخي مسافر حالياً وأنا ما عندي رد ولا أعرف أرد عليه وقلت له كلم أخي..
أما بالنسبة للأسباب التي تخيفني من الموافقة عديدة وهي كالآتي:
1/ طريقة تعرفي عليه وتواصلي معه من خلال الفيس وعلمي بوجود عدد من الصديقات له سابقاً بالصفحة وقام مؤخراً بإلغاء صداقتهن.
2/ عدم معرفتنا له والسؤال عنه بحكم بعد المنطقة التي يسكن بها عنا..
3/ رفض أهله لي كوني غريبة وأقصد بالغربية لست من العائلة بل من قبيلة أخرى ومنطقة أخرى.
4/ استعجاله في البداية ومن ثم تفضيله الانتظار وابتعاده عن أهله وتفضيله لي بالرغم من كونه لا يعرفني نهائياً إلا من خلال الفيس.
 آمل منكم مساعدتي والرد علي بأسرع وقت ممكن..
 وجزاكم الله خيرا..


الإجابة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أهلا بك أخت دلال في موقع استشارات لها.
يبدو.. إن أخاك غير مقتنع بالشاب ويتضح هذا من رفضه المبدئي للخطبة حتى تنتهي من مناقشة الرسالة, وأيضا إشارته بأن يبحث عن زوجة أخرى في حال استعجاله. ولو كان مقتنعا به لتلطف معه أكثر كأن يقول له أجل الموضوع قليلا حتى تناقش رسالتها.
وعاد الشاب ليتواصل معك على الفيس بوك بعدما خطبك وهذا أمر غير مستحسن, وكأنه يريد أن يؤثر عليك.
هل تناقشت مع أخيك بالموضوع وسألته عن رأيه بالشاب بشكل مبدئي؟ فهو قابله وسمع صوته وتعامل معه, سيكون هذا مفيد جدا لتكوين فكرة أشمل عنه.
السؤال الآن.. لماذا خطب الشاب لنفسه ولم يتولى هذا الأمر أحد كبار السن من أقاربه أو قريباته؟
الواجب أن يقنع أهله أولا بالزواج من خارج القبيلة, ثم يطلب منهم خطبتك بشكل رسمي, فكيف يخطب ليأخذ منكم الموافقة المبدئية وهو لم يفتح الموضوع أصلا مع أهله, ويعلم وجهة نظرهم في الزواج من خارج العائلة؟ كيف موقفه وموقفك إن رفضوا الخطبة؟ وإذا تزوجك ونشأت بسبب ذلك مشكلة بينه وبين أهله فكيف ستكون حياتك معهم؟ وما سر استعجاله؟
أختي الكريمة.. ربما يكون هناك أمر خفي فلا تستعجلي, واستمري على الاستخارة حتى يشرح الله صدرك. ودعي الأمر لأخيك يتصرف معه قبولا أو رفضا, ويسأل عنه حتى وإن كان في منطقة أخرى غير منطقتكم فلا أظن أنه يوجد مشكلة كبيرة في الحصول على معلومات لا سيما أن الناس تعرف بعضها. كأن يكون السؤال عنه في العمل أو في الحي الذي يسكنه والمسجد الذي يصلي به.
ولو رفض أخوك الطلب فارضي بما قسم الله فلا تدري ماذا سيصرف الله عنك؟.
عليك بدعاء الله تعالى وأنت موقنة بالإجابة أن يهديك إلى ما فيه الخير لكما.
 
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (35387) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



زيارات الإستشارة:4486 | استشارات المستشار: 266