ما سبب ضعف بطانة الرحم والإسقاط المتكرر؟
المتفائلة رحاب الصالح
29 - محرم - 1424 هـ:: 02 - ابريل - 2003

أنا امرأة متزوجة عمري 25 سنة، بعد 9 أشهر من الزواج لم يحصل حمل فأجريت التحاليل اللازمة فتبين أن لدي ضعفا في المبايض وارتفاعا في هرمون الحليب فأخذت "كلوميد" و"بارلودل" لمدة شهر فانخفض مستوى الهرمون وحصلت إباضة ولكن لم يحصل حمل. في الشهر التالي أخذت "كلـوميد" و"بريمـارين" وحصل حمل ولكنه أسقط في (5 أسابيع) ولم أجرِ عملية تنظيف. بعد ذلك مكثت أشهرا وأنا أعالج هرمون الحليب حيث تبين أن لدي ورما في الغدة النخامية ولكنه صغير جدا. واستمررت على ذلك سنة وثلاثة أشهر وأجريت خلالها أشعة الصبغة للتأكد من أن الأنابيب مفتوحة، وكانت النتيجة جيدة والحمد لله ، وبعدها استخدمت "داستونكس" لعلاج الهرمون لمدة شهر مع "كلوميد" ولكن في هذا الشهر كانت بطانة الرحم (ستة ونصف ملم) أخبرتني الطبيبة أن البطانة غير صالحة للحمل، ولكنني حملت في ذلك الشهر ثم أسقطت في 5 أسابيع وعملت عملية تنظيف، وتبين من التحاليل أن سبب السقط أنه كيس حمل فقط ولا توجد أنسجة جنينية. ولي الآن حوالي خمسة أشهر وعندما عملت أشعة صوتية وجدت أن البطانة الرحمية (خمسة ونصف فقط) وهناك بويضة واحدة فقط (19×20 ) مع أنني استخدمت "كلوميد" و"بريمارين"؟ أسئلتي: ما السبب في ضعف البطانة الرحمية، مع أنها كانت تصل أحيانا إلى 12 ملم؟ وما السبب في الإسقاط المتكرر؟ هل استخدام كلوميد يعتبر أحد الأسباب؟ وما السبب في عدم تكون الأنسجة الجنينية.. هل السبب هو البطانة أم لا؟ مع العلم بأن زوجي أجرى أكثر من تحليل وكانت النتائج متباينة فمرة 20 مليون ومـرة60 مليـون ومرة 75 مليـون حيوان منوي؟ وكذلك الحركة مـرة 45% ومـرة30% ؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا.


الأخت البيان:

إن من أهم أسباب العقم لدى النساء: الاضطرابات الهرمونية مثل ارتفاع هرمون الحليب.

وتعالج هذه الحالات عادة بأدوية خاصة لتخفيف الهرمون لمدة 6 – 12 شهراً، فإذا لم تكن كافية للإنجاب فإنه يضاف لها أدوية أخرى لتنشيط المبايض مثل "كلوميد".
أنصح الأخت في هذه المرحلة بإجراء منظار للحوض للتأكد من وضع المبايض وعدم وجود بطانة مهاجرة؛ إذ إنها تتسبب في حدوث اجهاضات متكررة.

ثم اللجوء للعلاج الهرموني بالإبر، وهو بحاجة لمراقبة لصيقة حتى يحصل حمل بحول الله تعالى.

مع "كلوميد" لا يحدث في العادة استجابة جيدة لبطانة الرحم، ولا يتوقع حدوث نمو جيد في سعتها.