الإستشارات التربوية


01 - جماد أول - 1434 هـ:: 13 - مارس - 2013

ولدي غامض وكتوم ولا يحب أحد يسأل عنه!


السائلة:سـكـون

الإستشارة:هدى محمد نبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
على لسان أمي - ولدي يشرب الدخان والقات استمر عليه وبعدها اكتشفنا أنه يتناول من خلفنا حبوب منشطة، أخذه والده إلى مستشفى الأمل جلس فيها ثلاثة عشر يوما وتحسن ولله الحمد تحسنا ملحوظا من ناحية الحبوب والآن نلاحظ عليه تغيرات ما قبل العلاج جمع الصلوات لا يهتم بأي جانب ديني واللامبالاة شخص غامض وكتوم للغاية وفي الأصل لم يمتنع من رفقائه يستمع لمن ينصحه لكن لا يطبق لا يحب أحد يسأل عنه كيف أتعامل معه.. جزاكم الله خيرا..

عمر المشكلة: 7 سنوات..

عمر الطفل الذي تدور حوله الاستشارة:23


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :
أختي الكريمة أشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد.. أما عن استشارتك فتعليقي عليها ما يأتي:-
حبيبتي إن تربية الأولاد من المسؤوليات العظيمة التي سوف يسأل عنها الإنسان يوم القيامة، ولقد أمرنا الله تعالى بأن نقي أنفسنا وأهلينا من المخاطر والمهالك، قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) (6) سورة التحريم. وقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : " كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فَالإِمَامُ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ في أَهْلِهِ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ في بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهْىَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ في مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ". أَخْرَجَهُ أحمد و"البُخَارِي و"مسلم".
فإن التدخين ليس مشكلة فحسب، بل هو عمل محرم، وعادة سيئة، تدق مسامير نعش الشباب، وتنهش في جسد الشعوب، و تقودهم إلى دائرة الهلاك. ونرى لك من الحلول ما يأتي:-
1 - الإكثار من الدعاء لهذا الولد بالصلاح والهداية والاستقامة، فكوني كما كان خليل الرحمن داعيا لأولاده رافعا يديه بدعاء خاشع منيب (وإذ قال إبراهيم ربِّ اجعل هذا البلد آمناً واجنبني وبنيَّ أن نعبد الأصنام).( إبراهيم/35) فتأملي هذا الحرص العظيم وكيف يدعو لأبنائه ويحرص على صلاحهم، فتحري أوقات الإجابة في هذا الشأن، ولاسيما بعد الصلوات المكتوبة وفي وقت قيام الليل، والإلحاح على الله تعالى في طلب الهداية والاستقامة له، تصدقي بصدقة لا يعلمها أحد وتكون بينك وبين الله بنية هداية ولدك.
2 - الإكثار من الاستغفار، وإشغال اللسان بقول: (استغفر الله العظيم)، فمن لزم الاستغفار كما جاء في الحديث جعل الله له من كل همٍ فرجًا ومن كل ضيقٍ مخرجًا ورزقه من حيث لا يحتسب.
3 - بذل الجهد في محاورة الابن، وإقناعه بأن التدخين محرّم، ويخوف بالنصوص، مثل قوله - صلى الله عليه وسلم – فيما صح عنه: "من تحسى سماً فقتل نفسه، فسمّه في يده، يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا" رواه البخاري (5778)، ومسلم (109) من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه -، وأنه ضار بصحته وبدنه، بل هو قاتل بطئ من حيث لا يشعر. وأن الدراسات أثبت أن المشكلة تبدأ من التدخين، وتنتهي بالمخدرات. وأنه يجب تركه، والإقلاع عنه نهائياً، خوفاً من الله - عز وجل - ، ثم خوفاً من الأمراض الناتجة عنه، وقد أثبتت الدراسات أن من يتركه خوفاً من الأمراض فقط، لا يلبث إلا مدة يسيرة ثم يعود إليه، فانتبهي لذلك، لكن تركه له خوفاً من الأمراض يعتبر خطوة كبيرة، يجب أن تستثمر وتكون محل الانطلاقة.
4 – حاولي التقرب إلى ولدك وكسب ثقته، فابحثي عن الأشياء التي تخصه من ملابس وعادات وأصدقاء والموضة المفضلة واجعليها ضمن المواضيع التي ستتكلمين معه عنها، وعند ذلك تكونين قد حصلت على السلاح الأول وهو التقرب إليه والتعرف على اهتماماته، اقتربي منه مع ابتسامة ترسمينها على وجهك، وقومي بسؤاله عما يشغل باله وما هي المشكلات التي تواجهه وأنصتي لما سيقوله. فإذا أحسست بتردده في الحديث معك، فقومي بسؤاله عن بعض الأسئلة العامة (أسأله عن دراسته أو عن حياته المنزلية أو عن رياضته المفضلة أو عن هواياته أو عن أنشطته أو عن أشقائه أو عن عطلاته أو عن حيواناته الأليفة) أو عن أي شيء آخر قد يأتي في بالك، فيشعر أنك تهتمين لأمره، و اجعلي هذا هو هدفك الأول والوحيد في هذا الوقت. ويمكنك بعد ذلك تقديم النصح له حول مشكلة ما، و لكن لا تقومي بأمره بما يفعل وليكن ذلك بأسلوب هادئ و بخطوات مرتبة منك, لأنك لو اتجهت لصيغة الأمر فستهدمي بذلك كل معاني الثقة التي عملت بجد من أجل أن تبنيها بينك وبينه.
5 - يحب معظم المراهقين والشباب أن يكون لديهم شخص راشد صادق معهم يهتم لأمرهم، ومع ذلك هم لا يريدون شخصا يخبرهم بما ينبغي عليهم عمله. فيمكنك البحث عن شخص راشد في العائلة أو الجيران أو إمام المسجد القريب منكم مما يكونون على علاقة طيبة بولدك لتطلبي منه العون، لكي يقدم له النصيحة والدعم والتشجيع.
6 – أختي الحبيبة لقد أحكم التلفاز قبضته على الأسرة واحتل صدر المجالس في الدور بلا منازع ولا منافس وتربع فيها بشموخ منقطع النظير، فلقد أدى الإسراف في عرض الأفلام الغربية ومن سار على نهجها من أفلامنا المحلية إلى تسرب كثير من المفاهيم الاجتماعية والأخلاقية الخاطئة إلى المجتمع الإسلامي ، كشرب الخمر والمخدرات، والسجاير، وعقوق الآباء ، والحرية الشخصية دون قيد ولا شرط، وحب الذات، والتفكك الأسرى، فعليك بوقفة حاسمة تجاه التلفاز نحدد فيها ما يمكن أن نشاهده والقدر من الوقت الذي نستغرقه.
7 - ومن الأخطاء في تربية الأولاد والتعامل معهم تربية الأولاد على عدم تحمل المسؤولية؛ فالأب والأم هما المسؤولان عن كل شيء، مع أن الولد قد كبر ويمكن الاعتماد عليه, لكنهما خوفاً عليه لا يريدان أن يجعلاه يتحمل مسؤولية أي شيء، ولا يدركان أنهما بذلك يضعفان من شخصيته ،ولا يجعلاه يشعر بقيمته ورجولته. فيمكنك أن تحمليه بعض من المسؤوليات في البيت حتى يتعود على روح المشاركة والتعاون.
8 - بذل الجهد في محاورة الابن، وإقناعه بأن التدخين محرّم، ويخوف بالنصوص ، مثل قوله -صلى الله عليه وسلم – فيما صح عنه: "من تحسي سماً فقتل نفسه، فسمّه في يده، يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا" رواه البخاري (5778)، ومسلم (109) من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه -، وأنه ضار بصحته وبدنه، بل هو قاتل بطئ من حيث لا يشعر. وأن الدراسات أثبت أن المشكلة تبدأ من التدخين، وتنتهي بالمخدرات. وأنه يجب تركه، والإقلاع عنه نهائياً، خوفاً من الله - عز وجل - ، ثم خوفاً من الأمراض الناتجة عنه.
9 – شجعيه على ترك التدخين ، بالثناء عليه بالقول أو بالفعل وذكريه بالصفات الجميلة التي يتميز بها، وأن التدخين سوف ينقص من قدره أمام الله وأمام الناس، ويمكنك أن تحفزيه بهدية معينة، أو مكافئته برحلة خاصة له مع أهل البيت، أو ما يكون عظيماً عنده يحبه، وذلك إن ترك التدخين واستمر على ذلك فترة من الوقت تحددينها .
10- ضرورة مناقشته بهدوء في أمر الصلاة فلا خير في عبد لا يصلي ولا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة، وأرجو أن يجعل المسجد هو مكان اختيار الأصدقاء، والصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
11 - ابحثي له عن الصحبة الصالحة التي تصاحبه من الأهل والأقارب ممن هم في مثل سنه، فالصحبة الصالحة ستسأل عنه، وتشجعه على الصالح، وحاولي أن تبعديه عن الرفقة السيئة؛ فهي سبب كل بلاء.
وأخيرا نسأل الله لابنك التوفيق والسداد، وأن ييسِّر له الخروج من محنته بسلام ، وينعم بحياته في ظل طاعة الله.
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (37080) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



زيارات الإستشارة:3684 | استشارات المستشار: 345


الإستشارات الدعوية

كيف يمكن التخلص من كيد الشيطان؟
أولويات الدعوة

كيف يمكن التخلص من كيد الشيطان؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 02 - رمضان - 1423 هـ| 07 - نوفمبر - 2002




الدعوة والتجديد

لم أستطع مسامحة من سرقتني!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )9507

استشارات إجتماعية

تطاردني مشاعر الحنين إلى طليقي!
قضايا اجتماعية عامة

تطاردني مشاعر الحنين إلى طليقي!

أميرة ربيح الثبيتي 17 - شعبان - 1436 هـ| 05 - يونيو - 2015

قضايا الخطبة

فكرت كثيرا ولم أر سببا لرفضه!

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ6014




استشارات محببة

ذات السنتين كلما رأت شيء قال أريده!
الإستشارات التربوية

ذات السنتين كلما رأت شيء قال أريده!

السلام عليكم..rnابنة إحدى قريباتي ذات السنتين لديها طبع بغيض...

أسماء أحمد أبو سيف3664
المزيد

لم تعد تلك الهمة للدراسة تلازمني كالسابق!
تطوير الذات

لم تعد تلك الهمة للدراسة تلازمني كالسابق!

السلام عليكم ورحمة وبركاته.. أنا من المعجبين جدا بموقعكم وبما...

أماني محمد أحمد داود3664
المزيد

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?
الأسئلة الشرعية

هل بعد النشوة ونزول المذي يتوجب علي الغسل?

السلام عليكم ورحمة الله..بصراحة لا أعلم من أين أبدأ وأتمنى ألا...

الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق3665
المزيد

ليس لي أصدقاء أثق بهم وأشكو لهم همومي!
تطوير الذات

ليس لي أصدقاء أثق بهم وأشكو لهم همومي!

السلام عليكم ورحمة الله.. يغيب عن حياتي تعاضد العائلة وعطفهم...

منيرة عبدالعزيز الجميل3665
المزيد

مشكلتي معه أنه عنيد فكيف أجعله يسمع الكلام!
الإستشارات التربوية

مشكلتي معه أنه عنيد فكيف أجعله يسمع الكلام!

السلام عليكم ورحمة الله.. أود شكر موقع الاستشارات الذي صار يعينني...

أروى درهم محمد الحداء3665
المزيد

أكبر منها بـ 23 عاما وليس طموحها فهل تقبله؟
الاستشارات الاجتماعية

أكبر منها بـ 23 عاما وليس طموحها فهل تقبله؟

السلام عليكم ورحمة اللهrnصديقتي تقدم لها رجل ذو دين وعلم ومنصب...

د.رجاء بنت محمد عودة3666
المزيد

أريد أن يكون ابني أكثر هدوءاً !
الإستشارات التربوية

أريد أن يكون ابني أكثر هدوءاً !

ابني من النوع الطائش جداً عمره 6 سنوات ومندفع جداً للعالم rnأريده...

فاطمة بنت موسى العبدالله3666
المزيد

أنا محتارة بين نظم المعلومات والأدب الانجليزي!
الإستشارات التربوية

أنا محتارة بين نظم المعلومات والأدب الانجليزي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أتمنى أن تردوا علي في أقرب...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3666
المزيد

هل أجعله يعيد الصف الأول أم ألحقه بالحضانة؟
الإستشارات التربوية

هل أجعله يعيد الصف الأول أم ألحقه بالحضانة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnابني يبلغ من العمر 5 سنوات...

أسماء أحمد أبو سيف3666
المزيد

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!
الاستشارات الاجتماعية

تعبت من زوجي حتى حبه لأولاده أطلبه منه!

بسم الله الرحمن الرحيم..rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأتمني...

زكية محمد الصقعبي3666
المزيد