كيف له أن ينساني وهو علم أني موافقة عليه؟
15 - جماد أول - 1434 هـ:: 27 - مارس - 2013

السلام عليكم ورحمة الله..
جزاكم الله خيرا..
أنا بنت عمري 36 الكل يصفني أني متميزة، (شاطرة) ولله الحمد في كل شي, تقدم لخطبتي رجل أب لولد وبنت أولاده صغار, خطبني عن طريق أخي وأهل العريس فرحوا فرحا شديدا بي وهو نظر إلي النظرة الشرعية وفرح بي وكانت نظرته نظرة شخص فرح بنصيبه بعد النظرة بثلاثة أيام طلق أم أولاده, كان علي خلاف معها وتركت البيت له من أربعه شهور قبل أن يعرفني لأنه تزوج إرضاء لأمه, والله العظيم أمه طلبت أني أراه نظرة قبل الملكة خافت أني بعد أن أراه أرفضه لأنه سمين جداً وأعرج عرج خفيف, وأتى للنظرة كي أنا أراه وكان راضيا, فرحت فرحا به, المهم عندما أتى موعد الرجال وافق على جميع شروط الوالد إلا أنه رفض عمل حفلة زفاف, وأصر عليه, اليوم الموضوع له ثلاثة شهور, أتمنى أن يرجع ويوافق علي شرطنا, كيف له أن ينساني وهو علم أني موافقة عليه, التفكير فيه أشغلني وقل راحتي, أراه في كل مكان وأتمناه, فما الحل ممكن يرجع أو أنساه..  دمتم بخير..


الحمد الله والصلاة، والسلام على خير المرسلين النبي الأمين وعلى آله وصحبه وسلم..
نرحب بك في موقعك استشارات لها أون لاين وكم يسعدنا تواصلك معنا فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك..
عزيزتي.. تناسي هذه الأحداث وإبعادها عن تفكيرك استبدلي أفكارك بأفكار إيجابية تبعث في النفس الفرح والسرور انظري أمامك ولا تنظري إلى الوراء فلا ينقطع الأمل والرجاء بالله تعالى أبداً فالله عليم خبير واعلمي أن الله عز وجل قد يجعل لنا خيراً  في غير هذا الأمر الذي نحبه لأن الإنسان قاصر النظر لا يدرك العواقب فلا تعلمي ما هي المشاكل التي قد تترتب على هذا الزواج فيكون الله صرف عنك شرا كثيرا فالله تعالى يقول: ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )، وفي المرات القادمة لا تنس صلاة الاستخارة بعد التأكد بأنه صاحب خلق ودين ثم المشاورة ثم التوكل على من بيده الخير والرضا بقدر الله تعالى ومن المفترض أن تكون حفلات الزواج دون تكلف أو إسراف أو تبذير بعيدة عن النفقات الباهظة وبالأخص لمن هو محدود الدخل حتى يتيسر ويتم له الزواج  توجهي إلى الله جل جلاله وألحي عليه بالدعاء وقومي من الليل بنية الدعاء وقضاء الحاجة بأن يرزقك زوجاً تسعدين معه في الدنيا والآخرة وأكثري من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بنية قضاء حاجتك وفوضي أمرك إلى الله تعالى ولا تشغلي بالك واجعلي همك طاعة الله كحضورك حلقات تحفيظ القرآن والمحافظة على الصلاة وكثرة الذكر وحضور الأنشطة الدينية المفيدة واستمتعي أيضا بقضاء وقتك بممارسة الهوايات وكوني علاقات اجتماعية وانتقي الصديقة الصالحة التي تستحق ذلك.
وفقك الله..
 
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (37269) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



كيف اهيئ ابني للمدرسة