ابنتي الكبرى غير متعاونة في أعمال البيت!
23 - جماد ثاني - 1434 هـ:: 04 - مايو - 2013

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ابنتي الكبرى غير متعاونة ولا تحب التعاون خاصة في أعمال البيت ولكنها متعاونة مع عمتها في بعض الأحيان على سبيل المثال في عندما أطلب منها الاعتناء من أختها الصغرى وعمرها سنة ترفض وتقول أنا لست مسؤؤلة عنها.
ترى أختها الأصغر منها وعمرها 9 سنوات متعاونة وتقوم بأعمال المنزل تقوم بترتيب غرفة نومهم ولا تتعاون معها وإن طلبت منها التعاون معها تقول سوف أدرس وتتهرب من العمل متطلبة وأغلب الأحيان أنفذ متطلباتها علما هي في صراع دائم مع أختها وأنا جدا عصبية ولا أحتمل نقاشهن. انصحوني أفادكم الله..

عمر المشكلة: منذ سنة..

وعليكم السلام ورحمة الله..
الأخت الفاضلة.. حفظك الله ورعاك وحفظ بناتك وأسرتك..
أرحب بك بداية في موقعك وموقع أسرتك لها أون لاين وأرجو أن تنالي مناك وبغيتك في صفحاتنا..
تتفاوت البنات في تجاوبهن مع الأمهات ونظرتهن عموما إلى الحياة، وأيضا ترتيب البنت يلعب دورا فقد تكون ابنتك تلقت دلالا في البداية لكونها الكبرى وفرحتم بها ونالت ما نالت ما تدليل وثقة وفي سن السنتين ولدت أختها الأصغر التي لفتت نظر الأسرة لكونها جديدة فوجدت ابنتك نفسها انتقلت فجأة من قمر البيت - إن صح التعبير - إلى المرتبة الثانية من الاهتمام وهي في عز تعلقها بك بل في سن نهايات فترة الرضاعة والالتصاق بالأم وربما حملت معها هذا الشعور حتى الكبر. بالإضافة إلى كون طبيعة البنت الوسطى في العادة أكثر تعاونا وعائلية واجتماعية وترى الأمور ببساطة أكبر وأضيف لك أن سن 11 سنة بداية مراهقة للبنات وتراودها أفكار وأحلام وتسمع حكايات من بنات قد يكن نضجن وبلغن سن التكليف وهي محتارة ومتوترة ومشوشة حول الحياة نفسها وتختلط عليها احتياجات الطفولة بالمراهقة, وفي العادة ترتبط الفتاة في هذا الظرف بشخص غير الأم أو مشابه لها لأن العمات والخالات في العادة يدللن ولا يعطين أوامر كالأم يقدمن الصحبة والمحبة والصداقة بلا شروط ويرضين عن البنت سواء نظفت الأواني أم لا؟ سواء تفوقت في دراستها أم لا سواء ساعدت الأم أم لا ؟. يعني محبة غير مشروطة بينما أنت مشغولة مع أسرة كبيرة ومسؤوليتك ليست سهلة وتريدين الأمور تسير بنظام وبشكل أفضل ليسهل عليك مسؤولياتك المتعددة.
على كل إليك مقترحاتي سيدتي لتكسبي ود ابنتك العزيزة:
أولا: لا تشعريها أنها الكبرى وعليها مسؤوليات بينما هي لازالت تحتاجك وتحتاج عنايتك أحيانا مثل الصغير وتتداخل عليها الطفولة بسن البلوغ فلا تضعيها في موقع المسؤولية لأنها أكبر منها وتضيف إليها عبئا نفسيا لذلك هي تحتاج أن تعتني بها أحيانا مثل أن تصحبيها إلى السوق وحدها لشراء احتياجاتها ووهي فرصة لتفتحي معها حوارا شخصيا وتحدثيها كما تحدثين صديقاتك تماما بنفس اللهجة والمواضيع ولا تلوميها أو تذكري لها المواضيع التي تزعجك منها ولو تلميحا. دعيها تختار لك مشترياتك وأشركيها وناقشيها بشكل طبيعي برأيك ورأيها.
ثانيا: وزعي أعباء البيت بالعدل ولا تخصصي شيئا لشخص معين بل بالتناوب بينهن حتى تشعر هي بالعدل الذي تفتقده في ظنها. خاصة أن أختها ليست أصغر بكثير منها. والزميهما بالبرنامج وكوني حازمة في حالة احتجت المساعدة وإن لم تحتاجيها فقومي بنفسك ببعض الأعباء فهي مهمتك كأم بالدرجة الأولى والبنات يحببن العمل من يد الأم ويشعرن بالأمان حين يرون الأم تعمل بالبيت..
خذي هذه الخدعة المجربة: إذا رفضت عمل شيء في البيت فاصمتي دون إظهار أي مشاعر وقومي بالعمل بنفسك أكثر من مرة على مرأى منها دون لوم أو توبيخ أو غيره ودعيها تفكر بما رأت. ومري عن الموضوع ولا تدققي على كل صغيرة وكبيرة..
ثالثا: أبلغيها أنك تريدين موعدا جميلا مسائيا معها كصديقة لتشربن القهوة معا واجلسي معها وابدئي بالحديث عن البلوغ بحيوية وسعادة وأنه صحة للبنت وأنها فترة حلوة فيها أحلام مستقبلية وحدثيها عن اللون الوردي في غرفتها وأشياءها وعن تفكير البنات بالأولاد وعن الإعجاب والحب والعلاقات صدقيني حين تشعر أنك تفهمين جيدا مشاعرها ستقترب منك كثيرا وبشكل جيد جدا فقد يكون مصدر غضبها أنها تظن أنك لا تفهمين المرحلة التي تمر بها وقد تكون عمتها تقوم بهذا الدور لذا هي تتعاون معها, لا تعط دورك في استيعاب فترة مراهقة ابنتك لأحد لأنك إن خسرتيها كصديقة لن تعود بسهولة..
رابعا: لا توقفي حضنك لها يوميا أو تقبيل خدها أو لمس كتفها بحنان قدمي لها جرعة ثواني يوميا تقربها منك كثيرا. ادعيها إلى طاولة زينتك لتستخدم ما تحب داخل المنزل واجلسي معها بحماس البنات وأخبريها كيف تعتني بوجهها وتضع واقي الشمس وتتخلص من الحبوب وقومي لمرة واحدة بعمل ماسك للعناية بوجهها من اللبن والعسل وانظري أثر هذه الحركات على نظرتها لك..
لا تجعلي سيدتي عمل البيت محور حياتكم العاطفية والأسرية فهي مسألة محلولة وحتى لا تبقى في دوامة العمل اليومي دعي بعض الأعمال لا تتم فما الذي سيحدث في البيت لو لم تكنس أرض غرفتها اليوم بالتحديد؟ وما الذي سيحدث لو توليت أمر طفلك الصغير كاملا دون معونة منهن؟ كل المشكلات المنزلية لها حل ولكن فقدانك الصحبة والتواصل مع بنتك سيفقدك الكثير من متعة أن لك بنات يمكن أن يكن صديقات وأخوات وكل شيء!!
أتمنى لك ولأسرتك السعادة والهداية لبناتك الحبيبات..

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على الزائر برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه