الاستشارات الدعوية


25 - جمادى الآخرة - 1434 هـ:: 06 - مايو - 2013

أيحاسبني الله على ما يدور في نفسي من أسئلة لا أعلم مصدرها؟


السائلة:جمانه

الإستشارة:فاطمة سعود الكحيلي

بسم الله الرحمن الرحيم..
والسلام عليكم ورحمة والله وبركاته..
لا أعلم من أين أبدأ ولكن وكيف أصوغ لكم ما يدور في نفسي لكن.. أنا فتاة أبلغ من العمر تسعة عشر عاما أحسبني على استقامة في ديني ولو وجد عندي بعض التقصير لكن أشعر دائما بأني على صلة وترابط مع الله عز وجل وإن لم تكن بجوارحي فهي بقلبي..
بدأ هذا العمق من الشعور نحو صلتي مع الله عز وجل وقربه مني وقربي منه – عندما اجتهدت مرة في رمضان وكان قبل عامين وكان من أجمل الشهور التي  مرت في حياتي حينما اعتزلت كل شيء ولجأت إلى الله وختمت كتابه مرتين في شهره الكريم وحينها بكيت بكاء شديداً لأنه أتت ليلة 23 وأنا معذورة شرعاً عن عبادة الله نمت وأنا كدت أتفطر من الحزن وليست عادتي أن أحزن هكذا.. وعندما استيقظت صباحاً حلمت حلماً لم أكن أعلم مدى جماله حتى فسرته – قال لي الشيخ أن جميع ذنوبي غفرت وأن الله أزاح كل  ذنوبي – فتأصيل حلمي كانت توحي بذلك فعلاً. فرحت فرحاً شديداً وأحببت الله كثيرا وصرت أردد كلمة، الله يحبني كثيرا على لساني.. ودائما أشعر بشوق إلى الله عز وجل رغم تقصيري أشعر دائما بأن لي وعداً وموعداً مع الله.. فأخذتُ أشتاق لرمضان كثيرا فهو الشهر الذي يحولني من متهاونة ومقصرة إلى راغبة فيما عند الله ولو كلفني ذلك جهد يومي كله.. وأيضاً كل دعواتي أجابها الله لي – فلم أدع بدعوةٍ قط إلا وأجابها الله.. لا أعلم هي لم تكون في طور المستحيلات لكن كلما دعوت به أتاني ولله الحمد والمنة ومن ضمنها الله يسر لي دخول الجامعة وسهلها علي حتى أنني لم أحس ولو بشيء يسير من الهم وكأن أحدهم أخبرني بأني سوف أدخل رغماً عن كل شيء.. وشكرت الله على ما سخر لي في تلك المرحلة..
ما قادني لأكتب كل هذا. هو أنني في عسر وعسر شديد.. أختي رفقية قلبي أدامها الله لي بصحةٍ وسلامه قد اضطرت لدخول المستشفى قبل شهر وعندما أجروا لها تحاليل أخبرونا بأنه يوجد لديها اشتباه بـ ( لوكيميا) سرطان الدم وسوف تحول لمستشفى خاص بالأورام السرطانية – كانت تلك فاجعة لم يحتملها قلبي فوق كل الظنون التي أغدقوا بها علينا.. لجأت إلى الله عز وجل ودعوت أن يبعد هذا المرض عن أختي ودعوت بكل الأدعية المستجابة – وبسبب عدم توفر سرير لأختي في المستشفى اضطرت أن تظل في هذا المستشفى التي لا يوجد لديهم علاج لها 4 أيام فربطت أن الله عز وجل يختبرنا وسوف يسلم لنا أختنا وفي كل تأخير خيرة ففرجه قريب وأخذت أدعو كثيرا وكثيرا حتى أنني تصدقت عليها واستبشرت خيرا حتى أنني لم أفكر في هذا المرض رغم وسوستي – وبعد تلك الأيام نقلت أختي إلى مستشفى أخر أكثر جوده وأمان ليخبروننا أنها فعلاً مصابه هذا المرض – بكيت كثيرا وحزنت وأتى في نفسي عتبٌ بسيط وأسئلة أخشى أن تقطع يقيني بالله لماذا ربي لم يستجب لي ودعوت له بكل الأدعية التي ما دعا بها مؤمن إلا فرج الله همه -  في هذه الفترة كان يوجد لدي رعب الكيماوي وموت أختي.. ليبشرني أخي أن الدكتور أخبرنا بأن الكيماوي ليس رعباً وإنما مجموعة أدوية وليس بها ضرر إلا ضرر وقتي ويزول ويخبرنا أن هذا المرض قابل للشفاء وأنه يعرف كثيرين قد تشافوا – كان هذا خبرا مفرحا بالنسبة لي فجهلي ببعض الأمور ضرر لي – حمدت الله أن أبدل عسري يسرا . فهذا الخبر قد يكون متوقعا لكني حمدت لأنه أخرجني من غياهب حزني المرير إلى أخبار تبهج قلبي ولو لدقائق – اجتهدت في هذه الأيام ولم أفوت أذان وإقامة وأوقات إجابة إلا ودعوت فيها وتضرعت إلى الله أن يفرج هم أختي وينفس كربتها وذهبت إلى الحجر ودعوت ففرغت كل حزن في قلبي – لكن في هذه الأيام أشعر بأن الشيطان يوسوس في صدري ليقطع  يقيني بأن الله سوف يستجيب لي ويشفي أختي! لأنه أمرني أن أدعوه كما وعدني بالاستجابة – يأتيني صوت من داخلي لا أعلم مصدره ولكن يقول لي بأن الله لو استجاب لكل عبد لما كان يوجد شخص مهموم ولو أن كل شخص دعا بأدعية الصالحين الأولين كسيدنا يونس لفرج الله عنه وما رأينا مهموما ومحروما من الذرية قط أو مريضاً لم يشفى-. أستغفر الله أن أظن بربي سوء ولكن ذلك الحوار الذي في نفسي يرهقني ويقطع يقيني بالله عز وجل.. كيف أتغلب عليه.. وبما أنه يأتيني بحج واقعية؟ مثلما يقول لي بأن الله لم يستجب لكي في المرة الأولى قبل التحاليل لن يستجيب لك.. وأنا والله نفسي البريئة تظن بالله خيراً وأنه لا يأتي إلا بالخير لكن ماذا أفعل في وسواسي الذي أخشى أن يمنع استجابة دعوتي ويحول بيني وبين ربي؟ – أخشى كثيرا أن أكون ممن حجب الله أصواتهم بسبب سوء ظنهم – دائما توجهه لي أسئلة في نفسي أخشى قولها وأستحيي أن أقولها لأنني أشعر بأنها فيها سوء ظن بالله .. ليأتني وسواس ويقول لي بأن الله يعلم ما في الصدور.. كأنه يخبرني بأن أمري مكشوف لدى الله وأنه يعلم بما في نفسي وإن استحييت قوله – وهو في الصحيح ليس قولي وإنما وسواس خناس يدور حولي – دائما أشعر بأن يوجد بداخلي حوار بين شخصين.. كأن يقول لي إن الله لن يسمع لك دعاء.. ليرد شخصا أخر ويقول لي سوف تبشرين بكل خير.. أملك نقيضين وأخشى أن لا أميز نفسي بينهما – أختي الآن تعالج بالكيماوي وأعلم يقيناً أن رب السموات والأرض الذي جعل النار برداً وسلاماً على إبراهيم أن يجعل الكيماوي على أختي برداً وسلاماً – ليأتيني صوت من داخلي ويقول سوف تتألم لأنه كيماوي؟ ليرد صوت ويقول من يحي العظام وهي رميم قادر على أن يجعل السم نفعا! هكذا وألف حوار من هذا النوع أنا مشتتة جدا رغم تعوذي المستمر من الشيطان لا أعلم قد أطلت لكن أريد أن أخرج كل ما يدور في نفسي حتى أعود صافية القلب سليمة الظن بمن وأوجدني وأحياني في هذه الحياة! ما أريده نصح وتوجيهات وقصص واقعية لأناس استجاب الله لهم.. لأنني عندما اطلعت على بعض القصص قوي أيماني وأتاني دافعٌ قوي لأدعو الله بيقين قوي ولكن يعود إلى هذا الوسواس...  –
أخيرا أيحاسبني الله على ما يدور في نفسي من أسئلة لا أعلم مصدرها؟ وتقطع حبل صلتي بربي وأنا في أمس الحاجة لقربي منه..


الإجابة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته....
أختي الكريمة جمانة..حفظك ربي.
أسأل الله القادر على كل شيء، الشافي أنْ يشفي أختك ويعافيها، ويقر عينك برؤيتها سليمة معافاة.
وأسأله أنْ يثبتك،ويرزقك العلم النافع والعمل الصالح.
كل الأسئلة الموجودة في رسالتك أختي جمانة أجوبتها موجودة، ما ينقصك هو أنْ تتعلمِ، ولأن مجال أسئلتك شرعي ، فتحتاجين لتلقي العلم الشرعي عن طريق الدورات الشرعية، الدروس العلمية للعلماء، اتباع منهجية علمية في تلقي العلم الشرعي، والحمد لله الأمر ميسور وسهل، وما نحتاجه هو العزم والاجتهاد.
لقد ذكرت جمانه خوفك من العلاج الكيماوي ولما وبيَّن ووضح لكم الطبيب ارتاحت نفسك كثيرا، وكذلك أسئلتك عن الدعاء وإجابة الله لدعوات البشر،والهواجس المتصارعة داخلك، أجوبتها شرعية وأوصيك بالاطلاع والاستماع لما في موقع الشيخين الجليلين رحمهما الله عبد العزيز بن باز ومحمد العثيمين، وكذلك الشيخ محمد المنجد ومتابعة قناة المجد العلمية والعامة،والموسوعة الحديثية وموقع صيد الفوائد ففيها كلها ما يشبع تعطشك لمعرفة الحق، ومصادر تلقي العلم كثيرة، ولعل فيما ذكرت دليل يدلك على الباقي.
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته وإما أن يدخرها له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها قالوا: إذا نكثر. قال: الله أكثر.)
هذا الحديث جواب لسؤالك عن الدعاء، فليس كل طلب نطلبه من الله يعطينا إياه لأنه قد يضرنا، والله أعلم بما يصلح أحوالنا، وكل الدعاء يُجاب لأن الله تعالى حيي كريم يستحيي أنْ يرد عبده.
 رواه أحمد والبزار وأبو يعلى بأسانيد جيدة والحاكم وقال صحيح الإسناد.
وعنه صلى الله عليه وسلم قال:(إنَّ للشيطانِ لمةً بابنِ آدمَ وللملكِ لمةً فأمَّا لمةُ الشيطانِ فإيعادٌ بالشرِّ و تكذيبٌ بالحقِّ وأمَّا لُمةُ الملكِ فإيعادٌ بالخيرِ وتصديقٌ بالحقِّ فمنْ وجدَ ذلكَ فليعلمْ أنَّه منَ اللهِ تعالى فليحمدِ اللهَ ومنْ وجدَ الأخرى فليتعوذْ باللهِ من الشيطانِ) وهذا الحديث جواب للصراع الذي بداخلك من الأسئلة والوساوس.
الراوي:  عبدالله بن مسعود المحدث:السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 2384خلاصة حكم المحدث: صحيح
أختي الكريمة جمانة أسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد والمعونة لك في كل أمورك وأنْ يشرح صدرك وييسر أمرك ويعطيك حتى يرضيك.اللهم آمين.
 
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على الزائر برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:5168 | استشارات المستشار: 126

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!
    الدعوة والتجديد

    أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 24 - ربيع أول - 1435 هـ| 26 - يناير - 2014
    وسائل دعوية

    كيف أمنع اللبس العاري في زواج أخي؟

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4448


    الدعوة والتجديد

    أريد أن أستقيم مع الله ولكن لا أعرف الطريق!

    الشيخ.إبراهيم بن عبد الرحمن بن ناجي آل عتيق7387



    استشارات محببة

    الرجل لا عيب فيه وفقا لرأي والدي ، لكن العيب في ظروفه!
    الاستشارات الاجتماعية

    الرجل لا عيب فيه وفقا لرأي والدي ، لكن العيب في ظروفه!

    السلام عليكم ورحمة الله
    تقدّم لخطبتي رجل توفّيت زوجته منذ...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 915
    المزيد

    زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!

    السلام عليكم ورحمة الله
    أمّ لثلاث بنات ومتزوّجة منذ عشر سنوات...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 915
    المزيد

    نسيتها الآن لكن ضميري يؤنّبني!
    الاستشارات الاجتماعية

    نسيتها الآن لكن ضميري يؤنّبني!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا شابّ أبلغ من العمر ستّا...

    عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان915
    المزيد

    مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!
    الاستشارات الاجتماعية

    مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!

    السلام عليكم .. تقدّم لخطبتي منذ أكثر من عام زميل لي في نفس...

    د.سميحة محمود غريب915
    المزيد

    وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!
    الأسئلة الشرعية

    وقعت في الزنى مع أكثر من شخص وأريد أن أتوب!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا أعلم ماذا أقول فأنا أشعر...

    د.مبروك بهي الدين رمضان915
    المزيد

    هل هناك علاج لما أصابه أم أنّه أصيب بمرض عقليّ دائم ؟
    الاستشارات النفسية

    هل هناك علاج لما أصابه أم أنّه أصيب بمرض عقليّ دائم ؟

    السلام عليكم. أخي عمره أربع وعشرون سنة و قد انتهى...

    د.رياض النملة916
    المزيد

    تغيرت كثيرا بعد الولادة اصبحت اطره كل شي ؟
    الاستشارات النفسية

    تغيرت كثيرا بعد الولادة اصبحت اطره كل شي ؟

    السلام عليكم .. لا أعلم لماذا تغيّرت كثيرا بعد الولادة ؟! أشعر...

    أ.ملك بنت موسى الحازمي916
    المزيد

    أحسّ أنّي وحدي ولا أحد معي!
    الاستشارات النفسية

    أحسّ أنّي وحدي ولا أحد معي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته المشكلة هي مجرّد أحاسيس...

    أ.ملك بنت موسى الحازمي916
    المزيد

    أفكّر في الطلاق ولكن خوفي أن أحنّ إليه يوما من الأيّام!
    الاستشارات الاجتماعية

    أفكّر في الطلاق ولكن خوفي أن أحنّ إليه يوما من الأيّام!

    السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ ستّ سنوات ، أصابني برود من...

    أ.سماح عادل الجريان916
    المزيد

    أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !
    الأسئلة الشرعية

    أمّي تريد أن تعرف هل أبي راض عنها قبل وفاته !

    السلام عليكم .. أمّي تريد أن تعرف هل أنّ أبي راض عنها قبل وفاته...

    د.بدر بن ناصر بن بدر البدر916
    المزيد