الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


06 - شعبان - 1434 هـ:: 15 - يونيو - 2013

أصبحت أقرأ القصص الجنسية و أشاهد مقاطع جنسية!


السائلة:M

الإستشارة:هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )

السلام عليكم ورحمة الله..
حياكم الله،،،
أرجو مساعدتي فيما أسرده الآن... فأنا فتاة لي أخت أكبر منى كانت تمارس معي الجنس وأنا في سن التاسعة وعلمتني العادة السرية وإلى أن كبرت توقفت وبقيت أنا وحدي أمارس العادة السرية والطامة الأكبر هو إنني أصبحت أقرأ القصص الجنسية وأصبحت أشاهد مقاطع جنسية وعندما أعزم على عدم فعل ذلك لا أستطيع وأعود مجددا لذنبي... فماذا أفعل؟
ولي عدة أسئلة أتمنى أن أجد جوابا لها وهي:
1.عندما أتذكر ذلك أنفر من أختي ولا أريد أن أتكلم معها. فماذا أفعل؟؟
2.هل يستجيب الله لدعائي في أي شيء أم هذا الذنب يمنع الاستجابة؟
3.أريد علاجا فعالا لما أنا فيه؟
وشكرا على وقتكم.. أرجو النصح؟ وأرجو عدم تحويلي إلى استشارات مشابهة.


الإجابة

بسم الله ارحمن الرحيم..
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول رب العالمين، وعلى آله وصبه أجمعين وبعد:
الأخت الكريمة (m)..
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
لقد قرأت استشارتك وهي من النوع المحزن حقا، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ولا أريد أختي الكريمة أن أعود بك إلى الوراء، وأتحدث معك عن أمور لا قبل لك بها في حينها، حيث كنت فتاة صغيرة السن لا تدركين عواقب الأمور، ولا حكمها ولا خطورتها على نفسك، بل إن القلم مرفوع عنك حيث لم تكوني قد بلغت سن النساء، ولكن مورست معك أشياء يحرمها دين الله تعالى، وتأباها الفطرة السليمة، وربما كانت شقيقتك جاهلة فيما كانت تفعله معك، أو أنها ضحية ثقافة وتربية خاطئة هداها الله إلى الصواب.
أختي العزيزة، وبما أنك الآن نادمة – وأختك مقلعة عن هذا العمل – والندم بحد ذاته صفة طيبة، وحالة تدفع النفس إلى ترك مالا يرضاه الله تعالى ، ولا يرضاه – كما أسلفت من قبل – أصحاب الطبائع السليمة من الذكور والإناث؛ لذلك انتهزي فرصة تحرك وازع الخير فيك، وحققي شروط التوبة النصوح من هذا العمل القبيح، وهي ثلاثة: الندم على ما حصل، والعزيمة على تركه وعدم الرجوع إليه، وكراهية ذكره في الخلوة وفي الجلوة (أمام الناس) والأهم من هذا: الاستغفار وذكر الله تعالى، والبعد عن كل المؤثرات التي تساعد على تنشيط الغرائز ( الوسط النفسي والاجتماعي الذي يشجع على مثل هذه الأعمال سواء أدوات أم صديقات أم كتب ووو). لابد أختي الكريمة من تغيير جذري في حياتك يبدأ من نفسك، ثم ينتهي بمن حولك؛ وإذا صدقت الله في هذا التوجه، فسوف يهيئ لك من يعينك على طاعة الله تعالى. وإياك صديقة السوء، والعزلة، والكتب الجنسية والأفلام المثيرة، فإنها – والله – هي المصيبة بعد أن شفى الله شقيقتك والحمد لله تعالى.، وأشغلي نفسك بتلاوة كتاب الله تعالى، وترطيب لسانك بذكره سبحانه، وحاسبي نفسك دائما، وتذكري وقوفك بين يديه وتيقني أن الموت أقرب إليك من نفسك، فاستعدي له كما تستعدين ليوم الاختبار بل وأشد. ليكن لك وقت تتضرعين فيه إلى الله ليعفو عنك، فالله يحب التائبين، ولا يريد اليائسين، فلا تقنطي من رحمة الله تعالى، وكما ذكرت من قبل لا بد من تحقيق شروط التوبة.
إذا كانت أختك قد تابت وأقلعت، فلا داعي من النفور منها؛ لأنها قد تكون ضحية غيرها، ولكن عليك أن تتأكدي من صدقها، فإن كانت ما تزال على ما كانت – لأنه ربما الآن تمارس هذا مع فريسة أخرى – فعليك بنصحها، فإن أبت فلا يجوز لك أن تختلطي بها ولو كانت شقيقتك، فإن كنتما في منزل واحد، فحاولي ما استطعت تجنبها، واتخاذ الحكمة في دعوتها إلى الله تعالى، ولا بد من الشفقة عليها، لأنها مريضة. أؤكد عليك الابتعاد عن كل ما يذكرك أو يشجعك على ممارسة الأعمال المحرمة.
نعم، الله يقبل التائبين ولو بلغت ذنوبهم عنان السماء، ولا يجوز أن ييأس المسرفون من رحمته سبحانه، وباب التوبة مفتوح ما لم يغرغر العبد، أو تطلع الشمس من المغرب.
إن العلاج مما أنت فيه يكمن بكلمتين التوبة والتقوى ولا شيء سواهما، وهناك عوامل مساعدة قد نوهت إليها في ثنايا الاستشارة.
أختي الكريمة، لم نبخل عليك بنصح وكيف نبخل وأنت فتاة طيبة تريدين أن تطهري نفسك من أدران الخطيئة. أخيرا أشدد عليك بعدم الاختلاط مع كل من يشجع على الذنب والمعصية، وما أجمل الفتاة التي تشغل نفسها – بعد تأديتها حق الله عليها – بذكر الله والعمل الذي يملأ فراغها بالخير؛ لأن هناك لصوصا تسرق دين الفتاة: الفراغ، وصديقة السوء، والإعلام المفسد، والشباب المتاجرين بأعراض المسلمين.
وفقك الله أختي الكريمة، وأتمنى من الله أن يهديكم جميعا والحمد لله رب العالمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:9093 | استشارات المستشار: 119


استشارات إجتماعية

ما مفهوم الصداقة بين الزوجين؟
قضايا اجتماعية عامة

ما مفهوم الصداقة بين الزوجين؟

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف 11 - صفر - 1427 هـ| 12 - مارس - 2006




قضايا الخطبة

لا تتردي ولا تقلقي من الناحية المادية

حسام بن كمال بن محمد بن عبد الودود3831

استشارات محببة

زوجي يكلّم بنات كثيرات في
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يكلّم بنات كثيرات في "الواتساب" !

السلام عليكم ورحمة الله أنا امرأة متزوّجة وهذا زواجي الثاني...

تسنيم ممدوح الريدي2703
المزيد

إخواني غير مقتنعين به!
الاستشارات الاجتماعية

إخواني غير مقتنعين به!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا فتاة أبلغ من العمر...

د.مبروك بهي الدين رمضان2704
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2704
المزيد

هل يجزئ غسل النجاسة بالسجاد بعد جفافها؟
الأسئلة الشرعية

هل يجزئ غسل النجاسة بالسجاد بعد جفافها؟

السلام عليكم..rn جزاكم الله خيرا، هل يجزئ غسل النجاسة بالسجاد...

د.فيصل بن صالح العشيوان2704
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء2704
المزيد

أختي الصغرى ضعيفة الشخصية!
الإستشارات التربوية

أختي الصغرى ضعيفة الشخصية!

السلام عليكم..
أحبابي الكرام، أود استشارتكم..
لدي أخت...

أروى درهم محمد الحداء2704
المزيد

هل أطلّقها أو أصبر إكراما لأهلها؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أطلّقها أو أصبر إكراما لأهلها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أعاني من مشكلة أقف عندها...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2704
المزيد

صداقاتي محدودة وأخشى الاقتراب أو التعمّق في أيّ علاقة!
الاستشارات النفسية

صداقاتي محدودة وأخشى الاقتراب أو التعمّق في أيّ علاقة!

السلام عليكم أنا في السنة الثانية في الجامعة ، حالتي المادّية...

د.أحمد فخرى هانى2704
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

انا أعاني من وسواس وتفكير قبيح اتجاه الله عز وجل وأحيانا ابكي...

قسم.مركز الاستشارات2704
المزيد

مشكلتي التأخّر الدراسي و الرسوب المتكرّر في الجامعة!
الاستشارات النفسية

مشكلتي التأخّر الدراسي و الرسوب المتكرّر في الجامعة!

السلام عليكم أنا فتاة عمري ستّ وعشرون سنة أتمنّى أن أجد حلاّ...

رانية طه الودية2704
المزيد