أعاني قرحة بالرحم ؟
14 - صفر - 1423 هـ:: 27 - ابريل - 2002

أنا متزوجة منذ سنة وصف، ووضعت ابنتي منذ (9) أشهر، والآن أعاني قرحة بالرحم والتهابات شديدة من حكة وإفرازات ذات رائحة مميزة، عالجت القرحة بالكي ولم أكمل العلاج، وبعد ثلاثة أشهر بدأت الإفرازات ثانية.

الغالية تهاني ,,,,,,

تتسبب عمليات الحمل والولادة أحياناً في ظهور قرحة في الرحم، يتفاوت حجمها وأعراضها.
وفي حين أنَّ بعضها لا يتسبب في أية مشاكل ولا تُكتشف إلا بالصدفة، يسبب بعضها الآخر آلاماً في أسفل الظهر والبطن، والآلام أثناء الجماع، ونزول دم بعد عملية الجماع، والتهابات متكررة مزعجة للزوجين، علاوة على أنَّها في الحالات المستديمة قد تؤثر على الإنجاب (نادرة جداً).
طبعاً للتأكد من وجودها؛ لابدَّ من الكشف من قبل الطبيبة الخاصة، بالإضافة إلى ضرورة أخذ المسحات الطبية للتأكد من سلامة الأنسجة قبل البدء في عملية العلاج.

في الحالات البسيطة قد لا يحتاج الأمر سوى علاج الالتهابات، وفي حالات أخرى (تحددها الطبيبة) يتطلَّب الأمر الكي بالتبريد في العيادة، وأحياناً قد يلزم تكرار عملية الكي بالتبريد.

وفي حالات قليلة قد يحتاج الأمر إلى إجراء عملية كي بالحرارة في غرفة العمليات، ولا يستغرق ذلك سوى دقائق قليلة.

وفي حالة تكرر الالتهابات ينصح بمعالجة الزوجين في نفس الوقت، إذ يمكن أن تكون هذه الالتهابات من النوع الذي ينتقل بين الأزواج، حتى لو لم تظهر الفحوصات ذلك.
وأتمنى لك الشفاء العاجل.