الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


09 - شعبان - 1434 هـ:: 18 - يونيو - 2013

أنا في عين نفسي لا قيمة لما أفعل بسبب تهميش والدي لي في الصغر!


السائلة:ريم

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم..
عمري 23 جميلة ومدلله عند عائلتي ولكني ذات شخصية مهزوزة وأرى أن ما يقوله ويفعله الناس صدقا مجردا أما أنا في عين نفسي لا قيمة لما أفعل سبب مشكلتي تهميش والدي لي في الصغر وتكسير مجاديفي كما يقال رغم أني شاطرة ومبدعة في جانب معين ويحترمني الكبار من أقاربي أما من هم في سني لا يحترموني لا أعرف كيف أتعامل مع منهم في سني أو كيف أتصرف أو أتكلم أو حتى متى أغضب، مخطوبة لابن خالي منذ الطفولة علما بأنه يحبني جدا وانتظرني إلى أن تخرجت من الجامعة كما طلب والدي وتقدم لي بشكل رسمي كنت أشعر بميل له ولكن ما أن أصبح الموضوع جدّيا لا أشعر ناحيته بأي شيء حتى أنا لا أريد أن أتزوج في العائلة جميع أهلي تركوا لي القرار والكل موافق فوافقت أو مشيت في الأمر معهم الآن لي سنة منذ الخطبة ودائما ما أردد لا أريد الزواج من الأقارب ولا أريد هذه العائلة ولكن لا أستطيع أن أتخذ قرارا بالرفض والسبب عندما أكون منطقية وأفكر بعقلي أقول الشاب وسيم ومثقف وماديا مبسوط وفوق هذا يحبني ومتمسك بي وأنا كنت أشعر بحبه ولكن الآن عادي باختصار (جنتل مان) وأهله يقدروني ويحترموني ولكن لا أشعر بالراحة معهم ولا مع أخواته صحيح أني عشت طفولتي كلها معهم ولكن تهتز ثقتي كلما قابلتهم وأشعر بأني ملكهم والسبب ما يرددونه علي من كلام ويعلقون علي مواقف صارت معي بالطفولة إلي الآن أشعر ويشعروني بأني كتاب مفتوح أمامهم أشعر معهم بالدونية لا أدري ماذا أقرر إلى الآن لم يعقد كتابي وأثقلت أمي هموما بقول لا أريده وأنا متناقضة في هذا فعلا لا أعلم أي القرار يجب أن أتخذ قبل أن يقع الفأس بالرأس لست متحمسة للزواج وأشعر بأني لا أريد أن أتزوج أكره سيطرة الرجل وأوامره أكره أن أشعر بأني تحت حكم رجل مستقبلي هو كل همي وأشعر بأني إن أسست مستقبلي الوظيفي بعدها قادرة على الزواج وها أنا توظفت في قطاع خاص ولم يتغير شيء، منهارة جدا.
أرجوكم أرشدوني كرهت الانضمام للناس والتفاعل معهم أشعر بأني موضع استغلال رغم أني صارمة ولكن ما أن أتعود على الشخص أصبح متساهلة جدا ومرحة جدا عندها أشعر بأنهم يستخفون بي وربما يستغفلوني، قرأت كثيرا عن تطوير الذات ونفذت التمارين وتنجح ولكن ما هي إلا كبنج موضعي لفترة مؤقتة وتعاود نفسي الحسرات..
أخيرا الكبار والأطفال يحبونني أما من هم في سني لا أجيد التعامل والتصرف مثلهم والحقيقة أشعر بأن داخلي عجوزا مقوسة الظهر شاب رأسها تمشي على عكازها المتهالك رغم أن خارجي العكس تماما كيف أتصرف؟
أرجوكم أنقذوني قبل أن أهرم وأتحسر بعدها على شبابي..

عمر المشكلة: منذ الطفولة.
عدم إعطاء الثقة لي من قبل الوالدين في التصرف أو إبداء الرأي أو حتى الدفاع عن النفس وتكسير المجاديف من قبل والدي مستمر إلى الآن رغم أنه يدفعني إلي النجاح ولكن بعبارات تقل من إرادتي.

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة؟
نفس ما سبق إضافة لها قدرة الأطفال على التعليق علي وإخافتي وعدم قدرتي على كل شيء والخوف إلى الآن أشعر به خصوصا إذا تكررت معي مواقف الطفولة.

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحل المشكلة؟
قراءة ومشاهدة برامج تطوير الذات واكتساب المهارات وتطويرها..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
الاخت الكريمة : " ريم ".. حياك الله ومرحبا بك.. ونقدر ما تمرين به من صعوبات.. ونشكرك على جرأتك في التعبير عن نفسك، وعلى ثقتك بالموقع واستشارتك التي تحمل في طياتها وصفا دقيقا لحالتك، وبحثك عن حل.. وإن شاء الله هذه أولى الخطوات الناجحة الجادة نحو شخصية واثقة بخالقها ثم بنفسها وبما آتاها الله من إيجابيات وقدرات ونعم لا تعد ولا تحصى.. ولا يليق بك كمؤمنة إلا أن تكوني كذلك لأنك تستمدين العون والتوفيق من الله سبحانه وتعالى.. فثقي تماما أن الله معك أينما كنت .. يرشدك ويوفقك لما يحب ويرضى.. فاطمئني وكوني دائما مع الله .. " فاذكروني أذكركم ".. " أنا عند ظن عبدي بي.." فلنقوي جميعا صلتنا بالله ولنحسن الظن به سبحانه وتعالى
أولا : عندما نعيد صياغة أفكارنا من جديد.. ونسلط الضوء على الإيجابيات فتصبح أنشودتنا الجميلة.. نرددها دائما.. فنأخذ ما يفيدنا في دنيانا وآخرتنا.. ثم ما كان من ماض فلنجمعه كأنه لفافة ورق بالية ونرميه بعيدا.. حتى وإن ذكرنا فيه الآخرون..تصبح الأمور أوضح لدينا لاتخاذ قرار حكيم لحسن الاختيار بعد الاستشارة والاستخارة.. فمن منا لم يمر بتجارب في الصغر أو الكبر.. ومن منا ليس عنده نقاط قوة ومحاسن أو نقاط ضعف وعيوب .. لكن عندما تكون الثقة بالله ثم بالنفس قوية لا نلقي بالا لما يقال.. فمن الناس من يتغلب على تلك المواقف بابتسامة ويقول : الله يرحم هذا الموقف أصبح في خبر كان مرت عليه ثوان أو دقائق أو ساعات أو أكثر.. أو تلك الأيام راحت كان زمان.. والآن نحن أهل اليوم والمستقبل .. ومنهم من يكتفي بكلمات بسيطة ولمرة واحدة فقط يقول: لا أحد معصوم من الخطأ والنسيان والزلل.. لكن سأري الله وأريكم كل خير وتقدم في جميع المجالات.. قدر المستطاع.. لأن كل انسان يتمتع بقدرات في مجال معين قد لا يملكها الآخرون.. المهم أنا واثقة بالله ثم بنفسي.. وأن أخطأت أتعلم وأحسن.. ثم فليغير موضوع الكلام إلى الاهتمام بالمفيد وأشياء تجمعنا على هدف أسمى.. وإن تكرر ذلك يقول بأسلوب جيد : تكلمنا عن هذا كثيرا ، فلنتركه ونرميه بعيدا عنا.. نهتم بما يجمعنا على الخير ولا يفرقنا.. ولننظر سويا إلى المستقبل ونسعى للتآلف والتراحم فيما بيننا.. إن خاطبناهم بهذه اللغة الجميلة المهذبة.. ستتغير نظرتهم بشكل أفضل.. سيعرفون أن الشخص الذي أمامهم واثق طموح روحه مرحة.. غير جامد.. يأخذ ويعطي بالمفيد.. ينظر إلى معالي الأمور فقط .. وأعجبتني عبارة : لا تكن صلبا فتكسر ولا لينا فتعصر.. فـ " الوسطية " في أي أمر مطلوبة وهي الحل..
ثانيا : فلنأخذ من وقتنا قليلا لنعد ترتيب وصياغة الأفكار من جديد.. سنجد الحل بين السطور..
( ايجابيات ) : ما شاء الله : جامعية – الخلق والهيئة الحسنة في أحسن تقويم - عائلة ميسورة الحال تبحثين عن حل لتطوير ذاتك - " قرأت كثير عن تطوير الذات ونفذت التمارين وتنجح " – " الكبار والاطفال يحبونني – (عندما أكون منطقية وأفكر بعقلي) أقول الشاب وسيم ومثقف وماديا مبسوط وفوق هذا يحبني ومتمسك بي وانا كنت اشعر بحبه (جنتل مان) واهله يقدروني ويحترموني" -
( سلبيات وصعوبات تواجهها): سببها مواقف في الطفولة - لعدم وجود مهارات تواصل ومهارات تساعدك على إدارة الأزمات وعدم إتاحة الفرصة الكافية للتعبير عن نفسك كما قلت - أحدثت أفكار سلبية عن الذات فأدى ذلك إلى مشاعر وتصرفات سلبية: "ولكن ما هي إلا كبنج موضعي لفترة مؤقتة وتعاود نفسي الحسرات" أما منهم في سني لا أجيد التعامل والتصرف مثلهم – "أشعر بأن داخلي عجوزا مقوسة الظهر شاب رأسها تمشي على عكازها المتهالك (رغم أن خارجي العكس تماما).... إذا ما هي إلا أفكار سلبية يجب أن تزال وتمحى.. لأن الحقيقة غير ذلك.. "ولكن تهتز ثقتي كلما قابلتهم وأشعر بأني ملكهم والسبب ما يرددونه علي من كلام ويعلقون علي مواقف صارت معي بالطفولة إلي الآن أشعر ويشعروني بأني كتاب مفتوح أمامهم أشعر معهم بالدونية"..
(هذه " الأفكار السلبية " ليست مع أهل الخاطب فقط..بل مع أكثر الناس.)
" ولكني ذات شخصية مهزوزة وأرى أن ما يقوله ويفعله الناس صدقا مجردا أما أنا في عين نفسي لا قيمة لما أفعل" "كرهت الانضمام للناس والتفاعل معهم أشعر بأني موضع استغلال رغم أني صارمة ولكن ما أن أتعود على الشخص أصبح متساهلة جدا ومرحة جدا عندها أشعر بأنهم يستخفون بي وربما يستغفلوني" لست متحمسة للزواج وأشعر بأني لا أريد أن أتزوج أكره سيطرة الرجل وأوامره أكره أن أشعر بأني تحت حكم رجل مستقبلي"..
إذا الحل: الزواج نعمة إن أحسن الاختيار أساسه الدين والخلق وحسن المعاملة والاستطاعة.. فينبغي إعادة اكتشاف وتفعيل وبلورة وتطوير قدراتك وعلمك ومهاراتك التي منحك الله إياها.. امسحي عنها ما أصابها من غبار فتبدو كقوة تمنحك طاقة كبيرة.. جميلة براقة لامعة تنعكس على أفكارك ثم مشاعرك وبالتالي على تصرفاتك بشكل أفضل وبشكل إيجابي..
ها أنت عرفت ما كان من إيجابيات وسلبيات.. وركزت على الإيجابيات.. ستصبح الأمور أكثر وضوحا أمامك لاتخاذ القرار الصائب.. لقد اكتشفت أنك قوية واثقة بالله.. حكيمة وراقية بخلقها وحسن تصرفها تجاه نفسها وأهلها وأقاربها والآخرين .. تسمو نحو معالي الأمور.. بعد الأخذ بالأسباب.. تسعين إلى الاستخارة..
ولنطبق هذا الحديث الشريف في واقعنا فتطمئن النفس ويهدأ البال: عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال: كنت خلف النبي (صلى الله عليه وسلم) يوما، فقال: "يا غلام إني أعلمك كلمات، احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، وأعلم: أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف"..
" ولا تيأسوا من روح الله " : فانظري إلى الحياة نظرة حلوة كلها... تفاؤل وأمل.. وثقة بالله. والقلب الندي بالإيمان لا يقنط من رحمة الرحمن.. مهما ضاقت به الأرض.. وأظلم الجو، وغاب وجه الأمل في ظلام الحاضر. فإن رحمة الله قريب من المحسنين الذين يحسنون التصور ويحسنون الشعور بلطفه. والله على كل شيء قدير
((والحياة قصيرة فلا نقصرها بالهموم والخلاف)).. ولا تلتفت إلى الانتقادات لأن الكل يخطأ ويتعلم.. لكن علينا أيضا أن لا نتسرع في إصدار الحكم على الناس وليعذر بعضنا بعضا.. والتسامح خلق راق حث عليه ديننا ولنا بذلك أجر كبير.. ولنتواصى على أن نبتعد عما يثير الخلاف من أساسه.. ولنغير موضوعه إلى موضوع أروع وأكثر إشراقا..(( إنها نظرة إلى الجانب الأجمل من الحياة الجميلة بذكر الله وطاعته ))..... وهذا الأمر الذي ذكرت أيضا مهم للتواصل مع زوج المستقبل.. بعد حسن الاختيار والتعرف على الحقوق والواجبات للطرفين.. والابتعاد عن سفاسف الأمور.. واستبدالها بالمسارعة إلى ((معالي الأمور التي ترضي الله ورسوله وتقرب ولا تبعد من خالقنا سبحانه )) فتصب في مصلحة الأسرة ككل.. حتى تكون أسرة متماسكة تظلها المودة والرحمة.. مع الاستمرار والتواصي على طاعة الله ورسوله..
والقلب الندي بالإيمان لا يقنط من رحمة الرحمن.. مهما ضاقت به الأرض.. وأظلم الجو، وغاب وجه الأمل في ظلام الحاضر. فإن رحمة الله قريب من المحسنين الذين يحسنون التصور ويحسنون الشعور بلطفه. والله على كل شيء قدير).... إن خالقك الذي كفاك في الماضي ما كان سيكفيك في غد ما يكون.. وهناك كتب مفيدة لك مثل كتاب : " لا تحزن" للشيخ د. عائض القرني وغير ذلك من الكتب والمحاضرات المفيدة للعلماء والأطباء النفسيين مثل د. طارق الحبيب وغيرهم من الثقات.. نسأل الله أن يحفظك ويوفقك لما فيه الخير لك في الدنيا والآخرة.. اللهم آمين..
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:5581 | استشارات المستشار: 405


استشارات محببة

كيف أتعامل مع الطفلة التي تتعلق بوالدتها في المدرسة؟
الإستشارات التربوية

كيف أتعامل مع الطفلة التي تتعلق بوالدتها في المدرسة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا معلمة صف أول.. كيف أتعامل...

د.سعد بن محمد الفياض2817
المزيد

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف السبيل حتى لا ينساني أولادي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnطلقت زوجتي الثانية منذ سنة...

محمد مسعد ياقوت2817
المزيد

أنا أم قلقة على أبنائها!
الإستشارات التربوية

أنا أم قلقة على أبنائها!

السلام عليكم ورحمة الله..                        ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2817
المزيد

بعد الزواج اكتشفت أنه غير قادر على إدارة نفسه!  ( 2 )
الاستشارات الاجتماعية

بعد الزواج اكتشفت أنه غير قادر على إدارة نفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnشاكرة لك تجاوبكم معي وآسفة لتعجلي.....

د.محمد بن علي آل خريف2817
المزيد

طفلي عصبي جدا في التعامل مع الأشياء!
الإستشارات التربوية

طفلي عصبي جدا في التعامل مع الأشياء!

السلام عليكم.. ابني عمره 11 شهرا بدأت أشهر أن أصبح عصبيا جدا...

أمل محمد العمودي2817
المزيد

ولدي غامض وكتوم ولا يحب أحد يسأل عنه!
الإستشارات التربوية

ولدي غامض وكتوم ولا يحب أحد يسأل عنه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnعلى لسان أمي - ولدي يشرب الدخان...

هدى محمد نبيه2817
المزيد

يضحك على الناس بصوت عالي ويضرب إخوته ولا يسمع!
الإستشارات التربوية

يضحك على الناس بصوت عالي ويضرب إخوته ولا يسمع!

السلام عليكم ورحمة الله..
جزاكم الله خيرا، أنا لدي ابن عمره...

أروى درهم محمد الحداء2817
المزيد

مشكلة خطيبي أنّه عصبيّ ومعاند!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلة خطيبي أنّه عصبيّ ومعاند!

السلام عليكم. أنا فتاة مخطوبة منذ 5 أشهر . مشكلة خطيبي أنّه...

مالك فيصل الدندشي2817
المزيد

أختي تبحث عن أشياء لا تليق بعمرها! ( 2 )
الإستشارات التربوية

أختي تبحث عن أشياء لا تليق بعمرها! ( 2 )

السلام عليكم ..
رأيت أختي الصغيرة البالغة من العمر 10 سنوات...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2817
المزيد

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!

السلام عليكم ..
أنا بنت في 21 من العمر. مشكلتي أنّي بعد تخلّي...

أ.سلمى فرج اسماعيل2817
المزيد