الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


16 - محرم - 1435 هـ:: 20 - نوفمبر - 2013

أنا بحاجة عاجلة لأناس طيبة تتبناني إنسانيا!


السائلة:الورده المحترقه.

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا بنت عمري 29 سنة, مررت بظروف أصعب من الوصف, أمي وأبي ماتا, إخوتي بدلا من مساندتي تخلوا عني نهائياً بسبب غيرتهم مني منذ طفولتنا, ولا يخافون الله في, وسبق ورجوتهم كثيرا أن أسكن معهم ويرفضون, ولا يبالون حتى بموتي أو حياتي, كل همهم أموت ويستولون على نصيبي من الميراث.
الأقارب أشد سوءا منهم, لا أريد هنا أن أناقش وأستحضر معاملتهم معي, كل ما في الأمر أني حرصت على توضيح علاقتي بهم كي لا تقترحوا علي أن أذهب للسكن مع أحد, حيث إن الجميع لا يريدون سكني معهم, وسبق وجربت السكن ببيت أحد الأقارب فكانت النتيجة مؤامرات ومضايقات شديدة دفعتني للسكن وحدي ببيت الورثة, أي ببيت أبي الراحل.
لأن الميراث مازال لم يتم توزيعه رغم مرور سنوات على موت الوالد.
بعد يومين سأكمل سنة كاملة من العيش وحدي, ولا أحد يستطيع تخيل خوفي على نفسي حيث إنه بمجتمعنا يتكرر حدوث جرائم يقتحم فيها اللصوص البيوت وإذا وجدوا نساء وحدهن يقوموا باغتصابهن, وإخوتي يعلمون بمدى الخطر علي وكذلك الأقارب, ولا أحد يبالي.
الوضع صعب جدا علي, وأنا مقهورة منهم جدا, فأنا لم أرتكب أي ذنب يجعلني أستحق هذه المعاملة.
خطبت كثيرا ولكن عندي تساقط شديد وشبه صلع بشعري وكل خطابي يتراجعون حين يعلمون بحال شعري, فأنا لا أخفي ذلك عليهم, من جهة مراعاة للأمانة, ومن جهة لأنه حتى لو تم الزواج فإن من أخفيت عنه وضع شعري لابد سيغضب ويطلقني, ولا أريد وضع نفسي هكذا موقف, ما أريد الوصول له أن فرصتي في الزواج كي لا أعيش وحدي تعتبر معدومة لوضع شعري.
حالتي الصحية مدمرة, عندي القلب تعبان جدا, ونبضه غير منتظم, حتى وأنا أجلس أتنفس بصعوبة, وأتعب لأقل مجهود, وأتوقع إذا قبل بي أحد كزوجه رغم حالة شعري, بالمقابل ربما لن أستطيع حتى القيام بحقه الزوجي بسبب حالة قلبي, فهو جدا متعب.
لا أحد يذهب بي للمستشفى لأعالج ولا أحد يهتم بي كليا.
والغرباء يعرضون الذهاب بي للمستشفى أو للسوق ولكن هذا صعب جدا, من جهة الأمن على نفسي أن أذهب معهم وحدي, ومن جهة أصبح الذل مطبوع على وجهي بسبب اضطراري للتوسل بكل مرة أحتاج شيئا للناس.
الآن لا أعرف ماذا أفعل بنفسي؟ لا أرى حلا لي إلا الانتحار, فهو وإن كان لن يحل شيئا إلا أنه سيحميني من أن أفقد عقلي وانطلق عارية للشوارع, نعم, وضعي ووحدتي هذا تكاد تفقدني عقلي, مضافا فوقها كل المصائب والظلم الذي تعرضت له بالماضي, والظلم والتقصير الذي أتعرض له بالحاضر, لا أستطيع التحمل أكثر من هذا, صبري نفذ منذ زمن طويل, وأعيش على أعصابي.
لا تقولوا اصبري, فالصبر وحده لن يجعل الحمار يصبح حصانا, كذلك لن يجعل الوضع اليائس مليئا بالأمل.
أنا بحاجة عاجلة جدا أن تبحثوا لي عن أناس طيبين ولو كانوا كفارا!!!
المهم أناس طيبة تتبناني إنسانيا وأذهب للسكن معهم وأحس بالأمان ويهتموا بي ويعالجوني!!
لأني تعبت من قسوة مجتمعي المسلم!
هل تساعدوني, أو تهملوني كما فعل الكل?!
لا تقولوا لي اعملي, فأنا مريضة ومشخصة طبيا أني عاجزة عن العمل صحيا.


الإجابة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..
أما بعد.
وعليكم السلام ورحمة الله..
في البداية نرحب بكِ علي صفحة الاستشارات بموقع لها أون لاين، وندعو الله سبحانه وتعالي أن يفرج همك ويكشف عنك الكرب ويسترك بستره ولا يفضحك أبدا... إنه ولي ذلك والقادر عليه.
ابنتي الحبيبة .. أثناء قراءة رسالتك تذكرت صديقة مقربة لي أُصيبت منذ أربعة عشرة عاما بشلل كامل أقعدها في الفراش، فأصبحت عاجزة تماما تحتاج من يقلبها في الفراش، ناهيك عن معاناة الإخراج – عافاك الله – وما يترتب عنها، وعندما اتصل بها للسؤال عنها والاطمئنان علي أحوالها، لا أجد إلا لسانا ذاكرا لله، شاكرا لأنعمه، ذات مرة فضفضت لي وأعربت عن كل أمنيتها في الحياة، فقالت أتمني أن أستطيع قضاء حاجتي بنفسي دون معاونة من أحد، ثم تبادر بالاستغفار خوفا من أن تكون بأمنيتها هذه قد جزعت من قضاء الله.
معذرة يا حبيبتي فتذكري لهذه الصديقة يجعلني أشكر الله وأحمده علي واسع فضله، فالله سبحانه وتعالي قد وهبنا من النعم حتي نسينا الشكر والحمد فباتت هذه النعم وكأنها حقوق مكتسبة، نجزع عند فقد إحداها، وننسي أن الله سبحانه حين يسلب منا نعمة فقد أبقي لنا ما لا يعد ولا يحصي من النعم. فقد وهبنا الله نعمة البصر والكثيرات قد حرمن من التمتع بها، ووهبنا نعمة السمع واللسان، والكثيرات قد حرمن منهما، ووهبنا نعمة اليدين والرجلين وغيرنا الكثير والكثير قد فقدوهما فأصبحوا عاجزين مشلولين، ووهبنا أعضاء كثيرة تعمل ليل نهار دون تكليف منا، ودون أدني معرفة، فالكلية تعمل ليل نهار دون توقف، وحين تفشل يصاب الإنسان بالفشل الكلوي ويحتاج دوما إلي عملية غسيل مستمرة ومرهقة. ولا تنسي نعمة العقل التي فضلنا بها الله عن سائر مخلوقاته، ألم تشاهدي يوما إنسانا فقد عقله وهو يسير في الطرقات هائما علي وجهه، رث الثياب، يضحك عليه الأطفال ويجرون وراءه في سخرية واستهزاء. هل ذهبتي يوما لإحدى المشافي وشاهدت المرضي ومعاناتهم من الآلام؟ ادخلي عنابر المحروقين وشاهدي كم تدوي صرخاتهم وأهاتهم؟ وفوق كل ذلك أليس الإسلام نعمة حرم منها الكثير الذين يتخبطون في معتقدات فاسدة وأفكار منحرفة؟ الإسلام نعمة عظيمة قد منّ الله بها علينا وكفي بالإسلام نعمة.. لو سلب الله كل النعم وأبقي لنا الإسلام فهذا فضل الله علينا.. الله هو صاحب النعم حين يسترد نعمة فلا اعتراض ولا جزع.
ابنتي الكريمة.. ذكرتي أن أمك وأبيك قد توفاهما الله سبحانه – نسأل الله أن يعظم أجرك ويخلف لك عوضا عنهما كل خير- فالموت والحياة هما من خلق العزيز لا اعتراض، وما أصابك بعد موتهما من جحود ونكران من أخواتك وإخوانك وأيضا من أقاربك أمر يحدث كثيرا في ذلك الزمن الذي ابتعد الناس عن منهج الدين وعن شريعة الإسلام، فلا تقفي أمام هذا الأمر كثيرا، فلست وحدك من ابتعد عنها الأهل والأقارب، فليس معني ذلك أن الدنيا صارت سوادا كالحا لا أمل فيها.. والحمد لله أن لك من الورث ما يجعلك في غني عن مسائلة الآخرين.
فتشي في نفسك ستجدي الله قد حباك بالكثير من النعم والمواهب والطاقات، بدليل قولك (إخوتي بدلا من مساندتي تخلوا عني نهائيا بسبب غيرتهم مني) معني كلامك أن لديك من النعم والميزات ما يجعل إخوتك يغارون منك، فلماذا إذن هذه النظرة السوداوية للحياة التي تحييها؟ وإذا كانوا هم تخلوا عنك (ولا يخافون الله) فيك، فلا تعامليهم بمعاملتهم، ولتكن معاملتك لهم مرجعيتها شرع الله الذي أمرنا بصلة الرحم، ولا تكون قطيعة بقطيعة. ولا تجعلي للشيطان أن يصور لك أنهم (كل همهم أموت ويستولوا علي نصيبي من الورث) فلو كانوا حقا يشغلهم هذا الأمر لبادروا بتقسيم الورث بمجرد وفاة أبيك – رحمه الله – ولكن ما ذكرتيه ينفي ذلك الظن (الميراث ما زال لم يتم توزيعه رغم مرور سنوات علي موت الوالد) أليس هذا كلامك؟؟
ابنتي الفاضلة.. نعم الوحدة مؤلمة حينما يعيش الإنسان منعزلا عن الآخرين بالكلية، والمؤمن القريب من ربه لا يشعر بأي وحدة، فكلما همت فكرة الوحدة علي بالك، قاوميها بتذكر الله والاستشعار بالأنس بوجوده.. واعلمي أن حياتك بمفردك تجعلك أكثر حرية وأكثر انطلاقا، فقط تحتاجين تنظيم حياتك بحيث تشغلي وقتك بكل ما هو مفيد ومثمر، ابحثي عن هواياتك وعززيها بالممارسة وصقلها، فإن كنت تهوين الحياكة فهذا شيء طيب من الممكن أن تبرعي فيها، وإن كنت تهوين التطريز فيمكنك عمل مشغولات تسوق للمعارف، وإن كنت تهوين الرسم أو أي هواية تملأ فراغك فبادري بممارستها.. كما يمكنك زيادة ثقافتك بالقراءات، ويمكنك الالتحاق بدار لتحفيظ القرآن ففيها ستقابلين أخريات يشاركنك نفس الاهتمامات... المهم شغل وقتك بكل ما هو مفيد سيصبغ حياتك سعادة وبهجة وستتحول الحياة للون الوردي الجميل.. المهم أن تجعلي لك هدفا يستثمر طاقاتك ويعطيك إحساسا بالإنتاج.
كما أنصحك أن تحكمي غلق باب بيتك جيدا وتحصني بالأذكار الصباحية والمسائية والله سبحانه هو خير الحافظين. و أنصحك أيضا بتوطيد صلتك بجيرانك الذين تتوسمين فيهم الصلاح حتي تشعري بالأنس في جوارهم.
ابنتي الطيبة .. لاشك أن حالة الاكتئاب التي تعيشينها لها أثر شديد علي حالتك الصحية، فما تعانين منه (عندي تساقط شديد وشبه صلع – حالتي الصحية مدمرة – عندي القلب تعبان ونبضه غير منتظم – أتنفس بصعوبة) كل هذه أعراض لحالتك النفسية وليست هي أمراض عضوية في الغالب.. فاخلعي عن نفسك ثوب الكآبة، وانظري إلي السماء ستجدي سحابة الخير قادمة تحمل لك الخير كله، فانهضي وأحسني الظن بالله تعالي واخرجي من النفق المظلم الذي وضعت نفسك فيه، ستجدين الدنيا واسعة رحبة.. انظري إليها بتفاؤل في الغد، واتركي التشاؤم، فقد علمنا الحبيب المصطفي أن نتفاءل ولا نتشاءم، بل جعل شيمة المؤمن أن لا يتشاءم أبدا.
ابنتي العاقلة.. أصعب ما ذكرت في رسالتك موضوع الانتحار(لا أرى حلا لي إلا الانتحار)، فاعلمي أنه من قتل نفسه فقد يئس من رحمة الله عز وجل، يقول الله تعالى: ( إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)، ولذلك بادر إلى قتل نفسه؛ ولهذا جاء في صحيح البخاري أن رجلاً في من مضى قتل نفسه فقال الله جل وعلا في الحديث القدسي: (عبدي بادرني بنفسه قد حرمت عليه الجنة). فتحرمي من الجنة !!، وتكوني ممن قال الله تعالى فيهم: (وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً)، فهل تقدرين على هذا العذاب، وهل تتحملين نيران جهنم والعياذ بالله؟. وكما قال - صلوات الله وسلامه عليه -: (من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها بطنه – أي يطعن بها بطنه – في جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن احتسى سمًّا فسمه في يده يحتسيه في جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا) متفق على صحته. فانتبهي – ابنتي العاقلة – إلى مكيدة الشيطان، وافزعي إلى الله بهذا الدعاء:" يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين"، "اللهم إني أمتك بنت عبدك بنت أمتك ناصيتي بيدك ماضٍ فيَّ حكمك عدلٌ فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي وغمي".
ابنتي الكريمة إن الزواج رزق من جملة الأرزاق التي يقسمها الله تعالى بين عباده، فكوني على يقين تام أن ما قُسِم لك من رزق سيأتيك، ولا حيلة في الرزق، والرزق مكتوب ومحفوظ عند الرزاق رب العرش العظيم، ولا تجعلي هذا الأمر يسيطر على حياتك، ، والجئي إلى الله تعالى بالدعاء، وطلب تثبيت القلب على الإيمان.
وفي الختام أسأل الله عز وجل أن يثبت فؤادك، وأن يربط على قلبك، وأن يرزقك سعادة الدنيا والآخرة، وأدعو الله العظيم ذا العرش الكريم أن يرزقك الزوج الصالح... اللهم آمين.


عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:7567 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

أنا سريعة الانقياد لهوى نفسي!
الدعوة والتجديد

أنا سريعة الانقياد لهوى نفسي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 14 - رجب - 1431 هـ| 26 - يونيو - 2010

هموم دعوية

علو الهمة

بسمة أحمد السعدي8241


الدعوة والتجديد

ما أقدر أصلي لأن إعاقتي تمنعني من الطهارة!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5926


استشارات محببة

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !
الإستشارات التربوية

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnلدى طفلة عمرها 5 سنوات أعانى...

هدى محمد نبيه3171
المزيد

مشكلتك ابنتك هو وجود شخص جديد في محيط العائلة!
الإستشارات التربوية

مشكلتك ابنتك هو وجود شخص جديد في محيط العائلة!

السلام عليكم.. بعد التحية.. بدأت القصة عندما رزقت بطفلتى الثانية...

أروى درهم محمد الحداء3172
المزيد

الأطفال والغيرة!
الإستشارات التربوية

الأطفال والغيرة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد..فإني أشكر لكم إتاحة خدمة...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3173
المزيد

هذه الحركات تكررت كثيرا!
الإستشارات التربوية

هذه الحركات تكررت كثيرا!

rn rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn قبل فترة لاحظت...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان3175
المزيد

ابني بطيء في اللبس والكتابة والذهاب للمدرسة!
الإستشارات التربوية

ابني بطيء في اللبس والكتابة والذهاب للمدرسة!

السلام عليكم
أبني عمره 10 سنوات وبطيء في الصباح للذهاب للمدرسة...

نوره إبراهيم الداود3175
المزيد

طفلتي كثيرا ما تردد: أنت لا تحبينني!
الإستشارات التربوية

طفلتي كثيرا ما تردد: أنت لا تحبينني!

السلام عليكم..rnجزاكم الله خيرا علي هذا الموقع المتميز الذي أستفيد...

د.سعد بن محمد الفياض3176
المزيد

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!
تطوير الذات

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا نفسي أتغير ونفسي أعزز الإرادة...

د.عصام محمد على3176
المزيد

هل أنا مديون له حقا أم أنه اتفق مع أبي بالتراضي ثم نقض اتفاقه؟
الأسئلة الشرعية

هل أنا مديون له حقا أم أنه اتفق مع أبي بالتراضي ثم نقض اتفاقه؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..rnمنذ مدة أرسلني أبي إلى...

د.مبروك بهي الدين رمضان3176
المزيد

مشكلتي أنني لا أحدد ماذا أريد تحقيقه في هذه الحياة!
تطوير الذات

مشكلتي أنني لا أحدد ماذا أريد تحقيقه في هذه الحياة!

السلام عليكم.. أنا أم لطفلين، ومشكلتي أنني لا أحدد ماذا أريد...

منيرة عبدالعزيز الجميل3176
المزيد

أختي الصغرى ضعيفة الشخصية!
الإستشارات التربوية

أختي الصغرى ضعيفة الشخصية!

السلام عليكم..
أحبابي الكرام، أود استشارتكم..
لدي أخت...

أروى درهم محمد الحداء3176
المزيد