الاستشارات الطبية » التجميل » متفرقات


18 - شوال - 1425 هـ:: 01 - ديسمبر - 2004

العلاج العاجل للزوج الضرّاب!


السائلة:مها

الإستشارة:جوهرة عثمان

السلام عليكم ورحمة الله.. أولا أود أن أشكركم علي هذا الموقع الرائع الذي أرجو من الله أن يجعله سببا في حل مشكلتي.. فأنا الآن متزوجة منذ عامين، ولي طفل عمره عام، وأعمل مهندسة حديثا منذ 5 أشهر، وزوجي مدرس.. استمرت خطبتنا لمدة 6 أشهر و تزوجنا بأبسط التكاليف؛ لأنه متوسط الحال.. مع العلم بأن أهلي ميسورو الحال، ولكني اكتفيت بأنه متدين وعلى خلق كما كان يبدو لنا، ولكنه بعد الزواج وبعد وفاة والدته (التي كانت تمثل له كل شيء؛ لأن والده كان متزوجا بأخرى وطلق والدته وعاش بعيدا عنهم) اكتشفت أنه شخص آخر، يثور لأتفه الأسباب، ويكره أبي بدون سبب، ويسبني بألفاظ فظيعة، بل ويضربني بمنتهى العنف لمجرد أن أذكره بأي من مسؤولياته، مثل شراء الطعام ولوازم البيت، حيث إنه لا ينفق علي و لا علي ابنه إلا تحت ضغط شديد مني وفي حالة الطعام فقط، أما باقي المصاريف فيتكفل بها أبي، الذي لا يكف زوجي عن سبه في أي خلاف يحدث بيننا! اشتكيته لأهله وأهلي عشرات المرات في كل مرة يضربني فيها، ولكنه يعاود الكرّة ذاكرا أن أهلي لم يربوني فسيربيني هو! وأنا أقيم الآن عند والدي؛ لأنه ضربني وأهانني بمنتهى القسوة، ويدعي على أبي كذبا، فتركت له المنزل مثل كل مرة، وهو لن يسأل مثل كل مرة إلى أن أثير الموضوع وأطلب من أهلي التدخل مثل كل مرة.. لقد أطلت عليكم، ولكني ـ والله ـ في كرب.. أرجو أن تعينوني.. علماً بأني ذهبت لطبيب نفسي وأعطاني مضادات للاكتئاب حتى أستطيع العيش وأحاول أن أنقذ ابني من نفس مصير أبيه الذي عاني من انفصال أبويه في سن الطفولة.. أرجو الاهتمام رسالتي والنصح لوجه الله..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. أختي الفاضلة:لا بد أن تعرفي أنَّ الحياة الزوجية إذا كانت مليئة بالمشكلات وغير مستقرة فإنها لا تطاق.. وكذلك فإن كلا الزوجين إما لم يتوافقا.. أو لدى أحدهما أو كلاهما مشكلة لابدّ أن يسعى في حلها.. فالحياة لا يفيد فيها من المشكلات والتحديات.. لكن ليست هي الأصل.. وإنما عَرَض من الأعراض التي تصيب الإنسان.. أما حالتك فإنها تستدعي العلاج العاجل خاصة لزوجك الذي يغضب لأتفه الأسباب.. والرجل الكريم لا يضرب النساء، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم.. فأرى ـ أختي الفاضلة ـ أن تستمري في البقاء عند أهلك حتى لا تتعرضي للإهانة من قبل زوجك، إلى أن يعالج نفسه لدى اختصاصي اجتماعي أو نفسي، فالمشكلة لديه هو، أما أنت فمظلومة (من وجهة النظر التي عرضت من قبلك).. وهو الذي يحتاج للعلاج، ولا بد أن يدرك أنه كذلك ويقتنع.. وإذا استمر على طريقته السابقة.. فالانفصال أفضل على كل حال، والله يتولى ابنك ويتولاك؛ لأنَّ الحياة التي علمناها من النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته، تبنى على الاحترام المتبادل، والحب والمودة.. تبنى على معرفة كل الأطراف بواجباته وحقوقه والتزامه بها، فإذا اختل هذا الميزان، اختلت الحياة وأصبحت جحيماً ـ والعياذ بالله ـ غير منتجة. أما الأبناء فهم الضحايا من كل هذه الزوابع التي يدفعون الثمن من استقرارهم ونفسياتهم وطفولتهم.. فالله سبحانه سيعينك ويوفقك إلى كل خير.



زيارات الإستشارة:5310 | استشارات المستشار: 5


الإستشارات الدعوية

صديقتي تصر على مهاتفة الشباب ! كيف أتعامل معها ؟
مناهج دعوية

صديقتي تصر على مهاتفة الشباب ! كيف أتعامل معها ؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 15 - ربيع الآخر - 1428 هـ| 03 - مايو - 2007
الدعوة والتجديد

أريد أن أرجع إلى تلك الفتاة المحترمة!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2405