الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


18 - ربيع الآخر - 1437 هـ:: 29 - يناير - 2016

هل أستعيد خطيبي لأن كبرياؤه يمنعه من العودة؟


السائلة:امال

الإستشارة:محمد صادق بن محمد القردلي

السلام عليكم ..
هل أسعى لاستعادة خطيبي , نحبّ بعضنا و لكن الطلاق قبل الدخول حصل لأنّنا تشاجرنا و أهنّا بعضنا و أنا تجاوزت الحدود و أبوه سمع كلّ ما قيل فأقسم أن يطلّقني. بعد عام من الفراق أرسل إليّ رسائل حبّ على أنّه شخص آخر، و في الأخير اعترف أنّه هو ثمّ رحل . أعرف أنّه يحبّني و كبرياؤه يمنعه من العودة ، خاصّة أنّ والده يحول بيننا. هل أعتبر هذه الرسائل إشارة و أسعى وراء حبّي. أم أعيش أعاني كما كنت منذ سنة ميّتة و أنا أعيش مع البشر.علما أنّنا أستاذان في الجامعة و عمري 33 سنة و عمره 39 سنة و علاقتنا كلّها كانت ضمن النطاق الشرعي. إنسان طيّب و يستحقّ المحاولة.


الإجابة

وعليكم السلام ..
مستعينا بالله جلّ وعلا أجيبك على سؤالك :" هل أسعى لاستعادة خطيبي " .. وللإشارة أنّ خطيبك ليس شيئا قد فقد أو حجز أو استعير ليسترجع ويستعاد ، وإنّما هي العلاقات بعد انفصام عراها وانقطاعها يمكن أن تكون قابلة للاستعادة إن تهيّأت لها الأسباب وتغيّرت لأجلها الأحوال وغيّر ما بأنفسهم الرجال .. لكن والحال التي أنت تشكين إضافة إلى الفجوة العميقة التي نشأت على أنقاض المشاحنات والنزاعات وأنت أحد أطرافها البارزين - باعترافك الصريح :" تشاجرنا وأهنّا بعضنا وأنا تجاوزت الحدود " - سيكون ترميم العلاقات عسيرا كما سيكون أيضا استرجاعها مكلفا وقتا وصبرا وتحمّلا وتوسيطا وتنازلا..لاسيما التدخّل الصارم للأب و موقفه العدائي الحاسم ممّا تناهى إلى سمعه ما اضطرّه إلى القسم بالطلاق - وهو ما حدث فعلا - وهو ما يمكن أن يتّخذه أيّ أب يرفض الإهانة - إهانة ابنه - ويرفض التنازع لأنّ مآل التنازع الفشل والفراق والهجر والتباغض، قوله تعالى :" ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم " . هذا الأب هو العمود الفقري لأسرته يملك سلطة نافذة ويتابع ما يجري حوله متابعة ناقدة لأنّه ليس له من مطمح سوى أن تكون أسرته سعيدة متماسكة يسودها الاحترام المتبادل - لاسيما ما يكون بين ابنه و زوجة ابنه أي " كنّته " من احترام وتبجيل وتوقير، إذ لا دوام لحسن معاشرة بدون احترام .. فهل يكون للحبّ المقام الأوحد في غياب الاحترام والتوقير؟ كلاّ وألف كلاّ ، وهل يكون للحبّ معنى ومذاق إذا غاب التوافق العائلي والتفاهم الأسري ؟ كلاّ ..لأنّ السعادة الحقيقيّة التي ينبغي أن تنشدها كلّ فتاة مقبلة على الزواج هي سعادة الروح القابلة للائتلاف والرافضة للاختلاف في فضاء خال من المنغّصات والمكدّرات والمشاحنات مادام وليّ الأسرة وهو الأب المحرّك والموجّه والمراقب وطاعته تلزم الأبناء برّا ومشورة واستجابة ..هذا هو ديننا وهكذا هي علاقاتنا ، لذا يتوقّف أمر استرجاع العلاقة المهترئة من مدخل واحد وهو " الأب " وليس من طريق ملتوية عنوانها " حبّ لكن في كبرياء" وليس أيضا من خلال رسائل مشحونة حبّا وهياما ، وإنّما من خلال العودة إلى الذات ولومها ومعاتبتها لبلوغ درجة التغيير تغيير سلوكك في علاقتك بزوجك وبحماتك وحميك مستقبلا - قوله جلّ وعلا :" إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتّى يغيّروا ما بأنفسهم " . وما أراه يستوجب الحكمة والمبادرة والتقدير- إجابة على سؤالك - ألخّصه فيما يأتي : - التكفير عن أخطاء المشاحنة والإهانة بالتوبة والاستغفار .. - الاستخارة وتفويض أمرك إلى الله عزّ وجلّ والتضرّع إليه بقلب منكسر يرجو رحمته ويخاف عذابه .. - التفاؤل خيرا و إيلاء شخصيّتك أهمّيتها ومكانتها وإعطاؤها قدرها وتجنّب الاستهانة بها فلنفسك عليك حقّ فلا تهينيها ولا تبخسيها ولا تحقّريها .. - توسيط رجال من ذوي الثقة والحكمة من المقرّبين ويحسن أن يكون الأمر باتّفاق مع "طليقك" لمعالجة أمر القطيعة وبذل ما في وسعهم لاستعادة العلاقة بين الأسرتين والتوجّه خصوصا إلى عاطفة الأب فلعلّ العفو والإصلاح يغمران قلبه ، قوله تعالى :" فمن عفا وأصلح فأجره على الله " لأنّ المنفذ الوحيد لاستعادة العلاقة وطيّ صفحة الماضي بعد التوكّل على الله جلّ وعلا هو الحوار الناجح الذي سيخاطب عقل الأب و قلبه - موطن حبّه لابنه واستجابته لاختياره ورغبته رغم ما حدث - ودينه - حيث العفو والصفح والإصلاح - " والصلح خير" . أسأل الله جلّ وعلا أن يوفّقك لما فيه رضاه وأن يفرّج همّك ويحقّق أملك وييسّر لك أمر الزواج عاجلا غير آجل ..والحمد لله ربّ العالمين .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1635 | استشارات المستشار: 133


استشارات محببة

حماتي سوف تطلّقني من ابنها!
الاستشارات الاجتماعية

حماتي سوف تطلّقني من ابنها!

السلام عليكم ورحمة الله
حكايتي غريبة نوعا ما ولكنّي أتمنّى...

هدى محمد نبيه1633
المزيد

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟
الأسئلة الشرعية

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزاكم الله خيرا .. أودّ...

نورة فرج السبيعي1633
المزيد

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان1634
المزيد

زوجي يتكلّم بأفكار أمّه إذ ليس له أفكار ومبادئ خاصّة!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يتكلّم بأفكار أمّه إذ ليس له أفكار ومبادئ خاصّة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا امرأة متزوّجة منذ سنة...

سلوى علي الضلعي1634
المزيد

زوجتي لا تريد أحدا أن يسألها أين ذهبت أو من أين أتيت!
الاستشارات الاجتماعية

زوجتي لا تريد أحدا أن يسألها أين ذهبت أو من أين أتيت!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا متزوّج ولديّ طفلان وزوجتي...

أ.سماح عادل الجريان1634
المزيد

ابني يطلب منّا أحيانا أن نمسك أطرافه ليهدأ !
الإستشارات التربوية

ابني يطلب منّا أحيانا أن نمسك أطرافه ليهدأ !

السلام عليكم .. ابني بعض المرّات وهو نائم ينادي ويصرخ خائفا...

فاطمة بنت موسى العبدالله1634
المزيد

لا أعرف الآن هل ظلمت البنت التي كانت خطيبتي ؟
الاستشارات الاجتماعية

لا أعرف الآن هل ظلمت البنت التي كانت خطيبتي ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي أنّي كنت خطبت بنتا لمدّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1634
المزيد

زميلتي عندما لا تراني يوما واحدا تخبرني أنّها افتقدتني !
الاستشارات الاجتماعية

زميلتي عندما لا تراني يوما واحدا تخبرني أنّها افتقدتني !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مضى على مشكلتي عامان ولا أعرف...

رفيقة فيصل دخان1634
المزيد

كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !
الاستشارات الاجتماعية

كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة وأمّ لثلاثة أطفال ، كنت...

أ.سندس عبدالعزيز الحيدري1634
المزيد

ما لا يعرفه الناس أنّني أكره نفسي  وعلى عكس ما يرونني !!
الاستشارات النفسية

ما لا يعرفه الناس أنّني أكره نفسي وعلى عكس ما يرونني !!

السلام عليكم ورحمة الله
شكرا و جزاكم الله خيرا و جعل عملكم...

ميرفت فرج رحيم1634
المزيد