الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والعلاقات العامة


10 - رجب - 1437 هـ:: 18 - ابريل - 2016

كانت طيّبة وفجأة تغيّر أسلوبها نحوي!


السائلة:حنان

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ..
أدرس في الثانويّة وهناك وكيلة اسمها إيمان وكانت تحبّني وأحبّها وتحترمني وأحترمها . وذات مرّة رأيتها تنظر إليّ نظرات خبث وكره وكنت أستغرب فعلها .. قالت لي أنت بك مسّ و مرض وتهتمّين بكلام الناس (وأنا إنسانة لا يوجد لديّ ما تقول ، لقد ظلمتني ) وأستغرب من تغيّرها تجاهي .. كانت طيّبة وفجأة من دون سابق فعل تغيّر أسلوبها نحوي وأنا أحبّها كثيرا ومعجبة بها ، إنّها محترمة لكن عندما فعلت هذا لم أستطع تصديقها .

لا أريد أن أسألها عن تصرّفها فأنا أحبّها ، لكن مع تصرّفاتها أصبحت أكرهها ، أحبّها وأكرهها في نفس الوقت
أريد أن أغيّر فكرتها بدون أن أتكلّم معها (أغيّر فكرتها بتصرّفاتي )
عمر المشكلة
ثلاثة أشهر


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.
نرحّب بك في موقعك، ونشكر لك هذا السؤال وهذا التواصل مع الموقع، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفّقك ويصلح حالك وحالنا وجميع المسلمين.
ابنتي الحبيبة .. تقولين إنّك تدرسين (في الثانويّة) وفي مدرستك وكيلة (تحبّني وأحبّها) و (تحترمني وأحترمها) وفجأة تبدّلت مشاعر هذه الوكيلة وانقلبت نظراتها إليك إلى (نظرات خبث وكره)!! ممّا جعلك تستغربين من تحوّلها هذا. وما زادك حيرة أنّها قالت لك (أنت بك مسّ و مرض وتهتمّين بكلام الناس)! هذا التغيير في مشاعرها نحوك جعلك كما ورد في رسالتك (أحبّها وأكرهها في نفس الوقت).. وهذا شيء طبيعي فنظراتها إليك وكلامها عنك قد صدمك وجعلك في حيرة من أمرك، ثمّ تسألين (كيف أغيّر فكرتها بدون أن أتكلّم)؟
ابنتي الكريمة .. لم تذكرِي أيّ شيء عن شكل هذه العلاقة التي تربطك بهذه الوكيلة سوى الحبّ والاحترام. كما لم تذكرِي الفارق العمري بينك وبين هذه الوكيلة، وإن كنت أعتقد أنّ الفارق العمري كبير، فأنت مازلت طالبة تدرسين وهي تعمل وكيلة في مدرسة، وقبل أن تصل إلى هذا المنصب أرى أنّها تدرّجت في عدّة وظائف قبل الوصول إلى هذا المنصب. ومن الطبيعي لفتاة في مثل عمرك عندما تتعامل معها امرأة تحمل منصبا مهمّا بشيء من الاهتمام و الحبّ أن يُترجم هذا التعامل في نفسها بأنّها دون الأخريات تحظى بمكانة خاصّة في نفس تلك المرأة. وهذا هو إحساسك تجاه تلك الوكيلة. لهذا أرى أنّ اتّهام هذه الوكيلة لك بالمسّ وغيره هو اتّهام غير مبرّر، ربّما هذه الوكيلة قد تضمر في نفسها غرضا معيّنا تستغلّه لتحقيق هدف هي تسعى إليه! أو ربّما هي على علاقة بمن يعمل بالسحر أو له صلة بهم، وإلاّ لماذا تقول مثل هذا الكلام؟ وكيف علمت خبايا المسحور أو من عليه مسّ؟ على العموم نحن لا نفتّش في النوايا ولا نتوقّع أيّ شرّ من أيّ إنسان طالما لم يظهر ما يؤكّد هذا الظنّ.
ابنتي الصغيرة .. علاقتك بهذه الوكيلة لا ترقى أبدا للصداقة، فالصداقة بين الأفراد علاقة جميلة لها مقوّمات منها أن يكون طرفاها متقاربين في العمر والمستوى الثقافي والاجتماعي وغيرها من الأمور التي تزيد من أواصرها، وهذه الوكيلة تكبرك في السنّ بسنوات عديدة ممّا يستحيل معها وجود صداقة حقيقيّة . كما تمتدّ الصداقة حين يجتمع طرفاها على خصال طيّبة، ويشتركان معا في بعض الأنشطة المفيدة أو الهوايات المحبّبة ، ويتمّ فيها تبادل الحوارات النافعة في كثير من أمور الحياة، وما يجعل هذه الصداقة ممتدّة وصادقة أن يجتمع طرفاها على الحبّ في الله وأن يعين كلّ طرف الآخر على طاعة الله ومرضاته سبحانه وتعالى . ومن فهمي لمحتوى رسالتك القصيرة جدّا أنّ هذه الوكيلة لا تربطك بها أيّ من مقوّمات الصداقة الحقيقيّة .
كما أنّ من مقوّمات الصداقة الحقيقيّة أن يتفقّد الصاحب صاحبه عند الغياب ، ويمدّ إليه يد المساعدة عند الاحتياج، ويحترمه رغم الاختلاف... هذه الحدود تجعل الصداقة آمنة طبيعيّة تقوى مع مرور الزمن وتبقى طول العمر طالما أنّ الصديقين وفيّان لهذه الصداقة. وما كان من هذه الوكيلة من اتّهامات كاذبة بعيدة كلّ البعد عن الحقيقة، يوحي بأنّ هذه الوكيلة تحمل تجاهك مشاعر سلبيّة وغير سويّة. كما أنّ الصديق يصدق صديقه ويُصدّقه ويكون له مرآة صادقة، فالصداقة قيمة أخلاقيّة ودينيّة عظيمة، وفرق كبير بين الصديق والزميل؛ فكلّ محطّة من محطّات الحياة نجد بجانبنا زملاء نتعامل معهم، سواء في مثل عمرنا أو بيننا وبينهم سنوات كثيرة، هؤلاء الزملاء أُمرنا بالإحسان إليهم والتعاون معهم، فهم على أنماط وأشكال وطباع مختلفة عنّا، قد يشبهوننا وقد لا يشبهوننا، وتمضي الحياة ننسى بعضهم ونتذكّر الآخرين لما وجدنا منهم من مواقف طيّبة وذكريات جميلة .. هؤلاء هم معارف حياة. أمّا الصديق فأمره يختلف تماما.
ابنتي الحبيبة.. الفوز بالصديق الحقّ ليس بأمر سهل، وقد تمرّ الحياة بالإنسان دون أن يكون له صديق، وقد ينخدع إنسان آخر في شخص ويظنّ أنّه صديق حميم ثمّ يكتشف بعد مرور سنوات عديدة أنّه كان مخادعا كذوبا .. لهذا الظفر بالصديقة الوفيّة المخلصة التي تحبّك لله وفي الله، وليس لأيّ مصلحة دنيويّة، هو أمر صعب وربّما قد يكون في بعض الأحوال صعب المنال، وليس بالضرورة أن تجدي الصديقة أثناء فترة الدراسة، فربّما تجدينها في صحبة أخوات المسجد، أو من المعارف، أو من خلال تعارفك على بنات في مثل سنّك في دور تحفيظ القرآن، أو من خلال العمل التطوّعي أو من الأقارب، المهمّ العلاقات الإنسانيّة والاجتماعية تنمو عادة من خلال الاهتمامات المشتركة. فاحرصي يا غالية على مخالطة الصحبة الصالحة، وانتقاء الفتاة الحريصة على طاعة الله، الملتزمة بالصلاة والتي ترتدي الملبس الشرعي، الصادقة في حديثها وفي تعاملاتها، وقبل ذلك تحلّي أنت بكلّ الصفات التي تتمنّينها في الصديقة التي تبحثين عنها، فربّما تكون هناك من تبحث عن صديقة فستجدك وتتقرّب منك، فالصداقة رابطة متبادلة بين الطرفين ..
وقد حثّ الإسلام على مصادقة الأخيار والابتعاد عن غير الأسوياء، فقال صلّى الله عليه وسلّم: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ". فهنا جمع الرسول الكريم كلّ شمائل الإنسان ووضعها في كلمة واحدة وهي الدين، فالدين كلمة شاملة وجامعة لكلّ الخصال التي يتمتّع بها الإنسان، لذلك حين انتقاء الصديق يجب البحث عن صاحب الصدق والأمانة والوفاء والبذل والقرب من الله والالتزام بأوامره والبعد عمّا نهى عنه سبحانه، حتّى يكون هذا الصديق خليلا يوم لا ينفع مال ولا بنون، قال تعالى: "الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ".
ابنتي الكريمة.. أرجو منك ألاّ تهتمّي بأمر هذه الوكيلة مطلقا، فقط ثقي بنفسك والتزامك، واعتزّي بنفسك وبشخصيّتك؛ واحذري أن تحاولي تغيير حقيقتك من أجل إرضاء هذه الوكيلة أو نفي ما اتّهمتك به، أو أن تتنازلي عن ثوابتك لتجاريها إن طلبت منك شيئا، واحذري أن يشغلك موقفها منك أو أن تتصرّفي معها بما يدخل في مجال المجاملة غير المبرّرة، أو أن تحاولي تغيير سلوكيّاتك بشيء من التفريط حتّى تنفي عن نفسك الاتّهامات التي رمتك بها .
حبيبتي .. اجتهدي في دراستك وتفوّقي وهذا أبلغ ردّ تستطيعين به تغيير فكرة هذه الوكيلة عنك (أريد أن أغيّر فكرتها بدون أن أتكلّم)، واحذري أن تكون كلماتها عقبة أو سببا في تعطيلك عن أحلامك وطموحاتك، فكلّنا يقابل في حياته عثرات والحياة مليئة ولكنّ الناصح يجب ألاّ يلتفت للقيل والقال وليتذكّر دوما هدفه وطموحه، فهيّا ارمي كلّ ما فات خلف ظهرك وتوجّهي إلى ربّك بالدعاء والله يعينك ..
نظّمي حياتك ورتّبي أفكارك، وحدّدي أهدافك، واعلمي أنّ الكون منظّم فلا يجب أبدا أن يترك الإنسان حياته لتسير بصورة ارتجاليّة، لهذا أحضري ورقة وقلما واكتبي الأهداف التي تسعين لتحقيقها في الشهر والسنة و السنوات الخمس .. وهكذا مع العزم والإصرار وحسن التوكّل على الله سيحقّق لك الله سبحانه وتعالى كلّ ما تتمنّين... واعلمي أنّ نجاحك وتفوّقك في دراستك سيجلبان إعجاب الآخرين بك ومحاولة التقرّب منك.
وفي الختام .. نسأل الله تعالى أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على حسن اختيار الصديقات الصالحات، فإنّ الصديقة الصالحة كحاملة المسك لا تعدمي منها خيرًا، فتجدي منها الخير الكثير، ونسأل الله أن يحفظنا جميعًا من أصدقاء السوء، وأن يباعد عنّا أهل السوء، وأن يلهمنا رُشدنا، وأن يعيذنا من شرور أنفسنا، هو وليّ ذلك والقادر عليه، ونحن في انتظار جديد أخباركِ فطمئنينا عليكِ.

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:3376 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

لم أعد أخشع لذكر الله كالسابق وأخشى أن أسقط في بحر الرذيلة!
الدعوة والتجديد

لم أعد أخشع لذكر الله كالسابق وأخشى أن أسقط في بحر الرذيلة!

د.مبروك بهي الدين رمضان 19 - رمضان - 1434 هـ| 27 - يوليو - 2013
الدعوة والتجديد

أشعر أني قبيحة والسبب هو الحجاب!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )9553

الدعوة والتجديد

أحيانا أشك في وجود الله!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي14833



وسائل دعوية

للمقبلين والمقبلات على الزواج

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان10742

استشارات محببة

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!
الإستشارات التربوية

ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!

السلام عليكم .. عندي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2623
المزيد

هل علي شيء ا نلم اتدبر القرآن؟
الأسئلة الشرعية

هل علي شيء ا نلم اتدبر القرآن؟

انا أحب اسمع القران سماعاً (بدون خشوع وتتدبر) وأشعر براحة وطمأنينة...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2625
المزيد

زوجي يحشّش ومدمن على الحبوب!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يحشّش ومدمن على الحبوب!

السلام عليكم ..
زوجي بعد الملكة لا يكلّمني ، لم أتعرّف...

د.محمد سعيد دباس2625
المزيد

لغة الحوار بيني وبين والدتي منعدمة !
الاستشارات الاجتماعية

لغة الحوار بيني وبين والدتي منعدمة !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا سريعة الانفعال والغضب تربّيت في...

عزيزة علي الدويرج2625
المزيد

طفلي عصبي جدا في التعامل مع الأشياء!
الإستشارات التربوية

طفلي عصبي جدا في التعامل مع الأشياء!

السلام عليكم.. ابني عمره 11 شهرا بدأت أشهر أن أصبح عصبيا جدا...

أمل محمد العمودي2626
المزيد

ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!
الإستشارات التربوية

ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!

السلام عليكم..
لدي بنت عمرها تسع سنوات وتدرس بالصف الرابع...

فاطمة بنت موسى العبدالله2626
المزيد

هل أصارح من يتقدم لي بوضع أخي الصحي حتى لا يتصادم معه؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أصارح من يتقدم لي بوضع أخي الصحي حتى لا يتصادم معه؟

السلام عليكم.. لدى شقيقي الأكبر مريض نفسيا ويعمل مشاكل مع الأقارب...

د.مبروك بهي الدين رمضان2626
المزيد

طفلي يعضّني كثيرا ويشدّ شعره!
الإستشارات التربوية

طفلي يعضّني كثيرا ويشدّ شعره!

السلام عليكم .
عندي طفل عمره سنتان وكان هادئا في صغره ،...

فاطمة بنت موسى العبدالله2626
المزيد

كيف أوجّه غضب الطفل وأستغله لصالحي؟
الإستشارات التربوية

كيف أوجّه غضب الطفل وأستغله لصالحي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف يوازن المربّي بين حبّه لأولاده...

د.سعد بن محمد الفياض2626
المزيد

قمت بمقارنة بينه وبين ابن خالتي فوجدته أفضل !
الاستشارات الاجتماعية

قمت بمقارنة بينه وبين ابن خالتي فوجدته أفضل !

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة طموحة...

د.هيفاء تيسير البقاعي2626
المزيد