الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


17 - شعبان - 1437 هـ:: 25 - مايو - 2016

خوفي لا ينحصر على الخيانات وإنّما خوفي من المجهول!


السائلة:Somaya

الإستشارة:ميرفت فرج رحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة من ‏عائلة لا تقبل الزواج من خارج القبيلة أو العائله ، قدّر الله أن مرضت أمّي و توفّيت بعد معاناة صعبة مع المرض لم تطل ، تزوّج أبي بعد وفاتها بثلاثة أشهر ، فكانت حياتي صعبة بين الصدمة وبين تغيّر كلّ شيء فجأة من الناحية النفسيّة ، فعندما تقدّم لي زوجي من خارج مدينتي ومن خارج عائلتي وافقت من غير تفكير بحثا عن الخلاص رغم أنّه مطلّق ولديه بنت عمرها خمس سنوات ، قبل -دخولي عليه- عاهدت الله أن أكون له مخلصة وأن أصون عرضه وبيته بنيّة صادقة ، دخلت عليه وأنا أجمع الحبّ كلّه له وكأنّه الفارس المنتظر ، لكنّه قابلني بصدود واكتشفت خياناته لي منذ أوّل شهر زواج، صبرت عليه ولازمت الدعاء بأن يتغيّر حالي معه ، والحمد لله لاحظت تطوّرا لكن بعد فوات الأوان .. أشعر أنّي أكرهه رغم أنّه تحسّن معي ، وأصبحت لا أتفاعل معه ولا أطيق العلاقة الجنسيّة بعد أن كنت أسأله إذا كان يريد أم لا ، وكم مرّة أظهر لي امتنانه بصبري ورجاحة عقلي ، لكنّي لم أعد أتحمّل وجوده ولا أتحمّل أن أعود إلى بيت أبي ، فزوجي لا يزال ولن يترك عادة السهر وشرب الخمر و علاقاته العابرة مع بنات الليل ، حملت منه مرّتين وفي المرّة الأولى كنت أشهد خياناته ودعوت من قلبي ألاّ يتمّ حملي لو يستمرّ على هذا الطريق وألاّ ينبت الله في رحمي طفلا قبل أن ينبت حبّي في قلبه ، قدّر الله وأجهضت مرّتين في شهري الخامس ..
بعد إجهاضي الأوّل قرّر أن يسافر مع أصحابه وأنا بالمستشفى آلمني ذلك كثيرا ولم يعدل عن فكرته لكنّي دعوت الله وفعلا لم يذهب معهم وقرّر أن يسافر معي إلى دبي ، لكن للأسف كنت في مرحلة المعافاة واعتبر نفاسي وفي هذه الأثناء كان يتركني في غرفة الفندق وينزل إلى "الحانة" ويبحث عن فتيات مغربيّات ،عرفت ذلك بعد أن ترك هاتفه مفتوحا بعد عودته مخمورا فجرا فأصابني في مقتل ، كيف يفعل ذلك بعد خسارتي طفلي وإجهاضي الثاني؟ كان زوجي مخمورا أيضا وجامعني بعد الفجر وانفتح الكيس وأجهضت سريعا ، بعد هذا الموقف لاحظت التقدّم في علاقته معي ، وكأنّه يشعر بالأسف عليّ ، لكنّي لا أعرف ماذا أفعل ، فأنا متخرّجة وعاطلة وحياتي الاجتماعيّة بعد الزواج انعدمت ، ليس لديّ أحد سواه وهو لا يفضّل الجلوس معي كثيرا حتىّ إن كنّا نريد أن نذهب إلى "السوبرماركت" فإنّه يذهب وحده وأذهب وحدي في نفس الوقت ، وكلّ منّا يذهب إلى "سوبرماركت" مختلف ، لا يحاول أبدا مساعدتي أو التخفيف عنّي في قضاء هذا الوقت وحيدة ، لن يفكّر أبدا في اقتراح فكرة ، عبّرت له عن مدى حزني وإحباطي من قضاء هذا الوقت الطويل وحيدة وأنّي أريد إمّا دراسة أو وظيفة ، لكنّه يظلّ مستمعا فقط ، وفي نفس الوقت سمعته يكلّم أحد الأشخاص ليساعد طليقته في بعثتها ، جرحني ذلك كوني زوجته ولَم يساعدني ويراني أدخل دوّامة الاكتئاب والتي تعود عليّ بالمرض والتعب والإصابة بالقولون والصداع وزيادة نبضات القلب والكوابيس المزعجة والحزن الشديد وتساقط الشعر ونقص الوزن وشحوب البشرة ..
أعلم جيّدا أنّي مكتئبة إلى درجة أنّ انخراطي في المجتمع أصبح شبه مستحيل ، لا أتحمّل أن أجتمع مع الناس ، أعاني من الخوف الشديد حتّى في وحدتي ، خوفي يلازمني ولا أعرف ممّا أخاف مجرّد خوف ، أصبحت أكره المجتمع كوني كلّما حاولت أن أنخرط فيه لا أجد إلاّ الحديث عن العلاقات المحرّمة ، فأصبحت أتخيّل الفتيات اللاتي أراهنّ أمامي وهنّ يسهرن معه ، خوفي لا ينحصر على الخيانات وإنّما خوفي من المجهول ، خوفي من المرض، خوفي من الحاجة ، خوفي من الموت ، خوفي من الوحدة، خوفي من أن أكبر وأنا كما أنا ، وأعلم الآن أنّي أتخلّى عن كثير من المواقف ولا أريد أن أظهر زوجي في صورة بشعة فهو شخص طيّب وحنون لكنّه لا يعطيني وقتي ، حتّى وإن قرّر أن نسافر سويّا ينتهي يومي بانتظاره إمّا أن يكون في الحانة أو يذهب مع صديق .. في كلّ سفرة أسافر معه يتّفق مع أصدقائه ليذهبوا معه ، يعطيني الحرّية في الخروج لكن ما الفائدة ؟ حتّى وإن خططت للمنتزهات أو الأماكن السياحيّة يزعم أنّه لن يسعد بهذا فأذهب وحدي ويذهب هو في حال سبيله ، و من ناحية ابنته فهي مع أمّها وإن اجتمعنا يلغي وجودي تماما وليس لديّ سلطة أو صوت وإن تكلّمت وأنا أتكلّم يجب عليّ أن أصمت ، يفعل كلّ هذا بغير قصد ، حتّى وإن سافرت إلى أهله لا يعتبرني موجودة وكأنّني بلا هويّة ، لا يعطيني قدري وكلّهم يلاحظون ذلك إلى درجة أنّهم لم يحترموني بعد أفعاله وتجاهله لي ، كلّ هذا أعلم أنّه يفعله من غير قصد أو سوء نيّة .. مجرّد أنّي شخص فعلا غير مهمّ وأنّ وقته لأهله وليس لي ، أفقدني ثقتي بنفسي ، أكرهني من بعده، أرى أنّني قبيحة بسببه ، حتّى وإن سمعت الإطراءات من حولي لا أصدّقها لأنّه فعلا جعلني مختلفة أكره ذاتي وشكلي وكلّ شيء . ورغم ذلك فإنّ مشكلتي ليست بذلك السوء إذ يمكنني أن أتحمّل بعض الشيء على أمل التغيير.

عمر المشكلة
سنتان ونصف

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
غبائي ورضوخي و تخلّصي من عاداتي وعالمي من أجله.

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
الصبر ، الدعاء ، الدموع ، التوسّل ، الاهتمام بالشكل والمظهر والرائحة ، الاهتمام بالبيت وبأمتعته وبه حتّى أنّه قال لي ( الاهتمام الزائد أخو الناقص ) لا يريد أن أهتمّ به .


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عزيزتي Somaya
أعلم جيّدا أنّك تفتقدين الأمان النفسي ، وهناك دائما في الحياة قبول ورفض سعادة وتعاسة وحياة سهلة وحياة صعبة.
في كلّ مكان يوجد لحياتنا سلبيّاتها الكثيرة وإيجابيّاتها .
لذا لا داعي للبكاء على اللبن المسكوب وأنت قد تزوّجت فعلا نتيجة لظروفك الأسريّة وهروبا منها .
أعلم جيّدا عدم تكيّفك مع حياتك الزوجيّة خاصّة أنّها في شخصيّة الزوج وهو السبب وراء إحساسك بحالة الاكتئاب والقلق والإحباط ، لا ألومك على ما حدث رغم أنّك جزء منه وأنّ الاستسهال يفتح الطريق دائما للتنازل والتفريط ..و إنّ من أخطر ما يهدّد سلامته واحترامه لنفسه أن يتناقض سلوكه تناقضا أساسيّا مع قيمه ومبادئه ، وأنت قد أسأت إلى نفسك كثيرا حينما قرّرت الرضوخ لعالمه وتخلّيك عن سلوكيّاتك وقيمك ..
أعلم أنّني لم أستطع أن أهدي خواطرك ، لكنّي أعتقد أنّي أساعدك على أن تضعي قدميك على الطريق الصحيح .
حاولي وضع حلّ للخلافات التي تحدث بينكما بالتفاهم وقد ذكرت إيجابيّة مهمّة لزوجك أنّه شخص حنون وطيّب .
أوجدي نقطة تفاهم للتقرّب من زوجك .
درّبي نفسك على الاسترخاء والطمأنينة والهدوء .
درّبي نفسك على تجنّب الإجهاد الذهني والجسماني .
أعلم أنّك سوف تشعرين ببعض الإحباط في بداية المحاولة، ولكنّي على ثقة أنّك سوف تحاولين وذلك يحتاج إلى مقوّمات أساسيّة .. التعقّل والتمهّل طوال فترة التقويم لمن تتعاملين معه .
دمت بخير وأنتظر جديدك على موقعنا المتميّز .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1655 | استشارات المستشار: 688


استشارات محببة

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول أن أبني حياتنا هنا لكنّه رافض القدوم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم دكتوره منى أنا طبيبة "طبّ...

نوره إبراهيم الداود1642
المزيد

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!

السلام عليكم أنا زوجة ثانية عقد عليّ وحتّى هذا الحين لم أذهب...

عزيزة علي الدويرج1642
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1642
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1642
المزيد

زوجي أخفى بعض الحقائق عنّي في موضوع طلاقه الأوّل!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي أخفى بعض الحقائق عنّي في موضوع طلاقه الأوّل!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ ثمانية شهور من رجل مطلّق...

د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم1642
المزيد

اتّهمني أنّني أدخلت شخصا إلى بيته عند غيابه !
الاستشارات الاجتماعية

اتّهمني أنّني أدخلت شخصا إلى بيته عند غيابه !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
أوّلا...

هدى محمد نبيه1642
المزيد

خطيبي دائما ما يفرض رأيه حتّى لو كان خاطئا !
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي دائما ما يفرض رأيه حتّى لو كان خاطئا !

السلام عليكم ورحمة الله عمري اثنتان وعشرون سنة وتمّت خطبتي وعقد...

جود الشريف1642
المزيد

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !
الاستشارات النفسية

بعد أن أتّخذ القرار أعود بعد ذلك وأتردّد !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي أنّ الحياة بالنسبة لي لا تعني...

د.أحمد فخرى هانى1642
المزيد

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟
الأسئلة الشرعية

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزاكم الله خيرا .. أودّ...

نورة فرج السبيعي1642
المزيد

عندما تزوّجته بدأت أحسّ أنّني مقيّدة أعيش حياة لم أعهدها !
الاستشارات الاجتماعية

عندما تزوّجته بدأت أحسّ أنّني مقيّدة أعيش حياة لم أعهدها !

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي أنّي سابقًا عند أهلي كانت لديّ...

أ.سماح عادل الجريان1642
المزيد