الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


18 - رمضان - 1437 هـ:: 24 - يونيو - 2016

زوجي بخيل تجاهي في مشاعره!


السائلة:د.اماني

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم
أنا طبيبة متزوّجة من مهندس منذ ثماني سنوات ، لي ولدان ستّ و أربع ونصف... سنوات ، عندي كذا مشكلة مع زوجي أكبرها أنّه مهندس يعمل في مشاريع ومواقع متنوّعة في محافظات مختلفة ، وهذا يمنع استقرارنا معه أنا وولداه ، أصبح طفلاي في المدارس ولا أستطيع التنقّل بهما ، فكلّ سنة في مكان وهو رافض هذه الفكرة لو تكلّمت معه في استقرارنا يقول لي هذا ليس وقت الكلام . لو فكّرت في نقل ولديّ إلى مدرسة في مكان عمله يقول لي هذا مبكّر .. لا أعلم ماذا أفعل؟
ثانيا - زوجي كريم جدّا في الإنفاق على ولديه أو أيّ ضيوف سواء من أهلي أو أهله أو طلبات البيت ، لكنّه لا يشتري لي الملابس والمستلزمات فلقد تعوّدت منذ زواجنا أنّ لي راتبي الذي أصرف منه على نفسي أشتري أيّ شيء لي دون علمه ووحدي ، وإذا طلبت منه يظلّ يسوّف ولا يحضر لي شيئا ، كما أنّه أيضا بخيل تجاهي في مشاعره ، لا كلمة حلوة ولا أيّ إحساس صحيح ، لا يعلي صوته ولا يضرب ولا يغضب ولكن ليس هناك مشاعر بيننا .
ثالثا - زوجي منذ أربع سنوات دخل مصحّة لعلاج إدمان الحشيش وظلّ بها سنة و لم أخبر أحدا من أهلي حتّى هذا اليوم، فلا يعلم أحد غيري وأهله عن هذا الموضوع ، وقرأت له مذكّرات مخزية كتبها في فترة علاجه ، تعبت جدّا واستشرت طبيبا نفسيّا أخذني هو عنده .. الدكتور تحامل عليّ وقال لي إنّك بطريقتك هذه تبعدينه عنك وتقودينه إلى طريق الإدمان مرّة أخرى فسكتّ وتحمّلت .. مضت بنا السنون ولكن حدث بيننا شرخ ، اعتذر عمّا فعل فقبلت ولكنّي أرى بعده عن الدين فهو لا يصلّي إلاّ إذا سألته هل صلّيت ، ولا يقول لأحد طفليه صلّ أو احفظ قرآنك أو ذاكر .. ليس له علاقة بكلّ هذه الأمور .
تعبت جدّا دلّوني ماذا أفعل ؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
الحمد لله والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ..
نشكر لكم ثقتكم في موقع لها أون لاين ونسأل الله تعالى لنا ولكم التوفيق والرشاد ..
لقد أحسنت صنعا وكنت الزوجة المثاليّة أن كتمت خبر علاجه .. وهو لا شكّ من كرم أخلاقك ونبلك ، وحبّك وتقديرك وحسن تصرّفك .. بارك الله فيك ..
ابنتي الكريمة ..
أوّلا البخل المادّي.... اعلمي بارك الله فيك أنّ البخل المادّي عليك وحدك دون الولدين والأهل أمر لا يستغرب .. إلاّ في حالة واحدة إن لم يكن بخيلا على نفسه .. فإن كان بخيلا على نفسه فهو يرى أنّكما سويّا لستما في حاجة والولدان أولى منكما.
أمّا إن كان بخيلا عليك فقط .. فله حالتان ..
الأولى: أنّه يعتمد على دخلك وأنّك حرّة فيه وبالتالي لا داعي أن يشتري لك وأنت معك المال .. وهو مخطئ لا محالة.
والثانية: أنّه يفهم خطأ أنّ دخلك يجب أن يكون للجميع مثله .. وبالتالي لا يأتيك بشيء .. وهو مخطئ .. وأين الحلّ ؟
البخل يا ابنتي... يعالج من خلال أن يتعلّم الإنسان الإيثار، وأن يتعلّم عظمة الإنفاق، وفي موضوع زوجك الكريم: انظري إلى الجوانب الإيجابيّة فيه، وحاولي أن تعظّميها في تفكيرك، فالنظرة الإيجابيّة تجعلك تساعدينه في تغيير سماته السلبيّة وهي البخل معك ، وقد تستغربين هل هنالك علاقة بين الاثنين؟ نعم، هنالك علاقة كبيرة جدًّا، الإنسان حين يُحفّز من خلال إشعاره بأنّ مشاعرك إيجابيّة حياله هذا يساعده كثيرًا، لينصت إليك ويستمع لك، ومن ثمّ يمكن أن تعالجي موضوع البخل معك.
والعلاج ليس من الضروري أن يكون سريعًا، ويكون من خلال تعديل السلوك، وأن تحدّدي أسبقيّة الأمور وتساعدي زوجك على تحديد هذه الأسبقيّات، كالصرف على المنزل، والصرف على الأولاد، والإنفاق بالبسيط للفقراء والمساكين، والبخيل قاسي القلب لكنّه إذا مسح على رأس اليتيم يفرّج الله تعالى عنه هذا الانقباض الداخلي، ويجب أن يعرف أنّ المال هو مال الله، ونحن وكلاء عليه، ويجب أن ننفقه في مرافقه.
كما أنّ الإنفاق على الزوجة أحد أهمّ واجبات الزوج .. ومع ذلك له بها صدقة وأجر .. كما أخبر الصادق المصدوق صلّى الله عليه وسلّم ..
كما يمكن حلّها بأبسط من هذا كلّه .. ابدئي أنت واشتري له هديّة من الملابس تعرفين أنّه يحتاجها .. لعلّها تؤثّر في نفسه ويبادلك بأحسن منها ..
ثانيا: البخل العاطفي... اعلمي أنّ الرجل عقله يسبق عاطفته وأنّ نظرته أماميّة من خلال غرفة واحدة فقط في العقل .. ولهذا يصلح لاتّخاذ القرار ودراسات الجدوى وما يشابهها .. أمّا المرأة فعاطفتها تسبق عقلها .. ونظرتها إلى الأمور جانبيّة أو كلّية .. من خلال كلّ غرف المخّ في وقت واحد ..
لذا اعلمي أنّ المسافة بين الزوجين تكون أحيانًا نسبيًة ويمكن تفسيرها بشكل مختلف، والزوجة الحصيفة هي التي تحاول أن تفهم طبيعة شخصيّة زوجها لكي تدرك في كثير من الأوقات أنّ عدم تعبيره عن عاطفته ليس بخلاً من ناحيته ولكن السبب هو أنّ طبعه يميل إلى الأسلوب العملي ، وبناء على هذا الفهم يمكنها أن تبدأ في إيقاظ المشاعر العاطفيّة الرومانسيّة في أعماق قلبه بصورة تدريجيّة وستجدين بمرور الوقت أنّه أصبح قادرًا على التعبير عن العاطفة بشكل تلقائي.
ثالثا أمر الصلاة.... أعود وأكرّر ثناِئي بالشُّكر على حرصِكِ على زوجِكِ، وبيتِكِ، وحملِ هَمِّ صلاحِه، ونجاتِه ممَّا هو فيه من أمرٍ خطيرٍ. يجبُ عليكِ أن تَصبِري عندَ نُصحِه في أمرِ الصَّلاةِ، وعليكِ أن تعلمي أنَّ صبرَكِ على دعوتِه من صفاتِ أهلِ الإيمانِ والصَّلاحِ، وأنتِ بذلك مُقتدِيةٌ بالنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الَّذي أمره ربُّه جلَّ وعلا أن يأمرَ أهلَه بالصَّلاةِ وأن يَصطبِرَ عليها؛ يقولُ اللهُ تعالى: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى)..
ومن وسائل العلاج: أن تكُوني قُدوةً صالحةً له، فاجعَلِيه يَراكِ وأنتِ تَقومِينَ للصَّلاةِ عندَ الأذانِ مُباشَرةً، تاركةً ما في يديكِ، ودعوتُه بدونِ الإكثارِ عليه، ودَعِيهِ يَجِدُ الحرجَ مِنكِ في هذا الجانبِ؛ فإنَّ بعضَ النَّاسِ كانت هدايتُهم بسببِ الحياءِ، والحياءُ من الإيمانِ، وهو لا يأتي إلاّ بخيرٍ كما ثبت بذلك الخبرُ عن سيِّدِ البشرِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.
من المهمّ ألاّ تُفرِّطِي في هذا الأمرِ، وأَشعِرِيه دائمًا بتألُّمِكِ على نفسِكِ بتفويتِ السُّننِ الرَّواتبِ، وتأخيرِ الصَّلاةِ إن فاتت، وذلك بدونِ أن تُنكِرِي عليه مُباشَرةً ما دام أنَّه يَنفِرُ منكِ عندَما تُنكِرِينَ عليه.
اجعلي ولديك يطلبان منه ذلك بشكل غير مباشر .. فعندما يذهبان للصلاة يقولان لأبيهما هيّا نذهب للصلاة .. سيجد حرجا بالغا إن أحسنا دعوته بشكل غير مباشر ..
استَثمري ساعاتِ الصَّفاءِ معَ زوجِكِ في إيصالِ ما تُرِيدِينَ له، وخاصَّةً أنَّه -كما ذكرتِ- طيِّبٌ وذو خُلُقٍ؛ ويكونُ ذلك بنَبرةٍ هادئةٍ يَظهَرُ فيها المحبَّةُ والشَّفقةُ عليه، ويكونُ نُصحُكِ في تلك السَّاعةِ بتذكيرِه بخُطورةِ تركِ الصَّلاةِ والتَّهاونِ فيها، وأنَّ تركَها مُطلَقًا يُؤدِّي إلى الكُفرِ، ولو مات على ذلك لكان مُستوجِبًا العقوبةَ من اللهِ تعالى ..
وإن كان ممّن يحبّ القصص .. ركِّزي على بابِ القصصِ، قُصِّي عليه من قصصِ المُفرِّطِينَ في جانبِ الصَّلاةِ وكيف كانت نهايتُهم، وكذلك قصص الصَّالحينَ وكيف كانت خاتمتُهم.
يمكن إن كان ممّن يحبّ الرسائل ويعطيها اهتماماً.... راسِلِيهِ برسائلِ التَّذكيرِ والنُّصحِ على هاتفِه من وقتٍ لآخرَ، واحرِصي على الرَّسائلِ القصيرةِ المُؤثِّرةِ.
لو استطعتِ أن تُوصِلي ما هو فيه من تكاسُلٍ عن الصَّلاةِ لأحدِ العُقَلاءِ ممّن يحبّهم ولهم عليه ودّ وصلة وتقدير، بحيثُ يكونُ له معَه نُصحٌ وتذكيرٌ، شرط ألَّا يعلمَ بما حصل منكِ من إيصالِ خبرِه له لَكان ذلك حسنا جدًّا في علاجِ هذا الأمرِ.
لو استطعتِ أن تُوجِدِي له صُحبةً صالحةً: كأن تتعرَّفي إلى زوجةِ أحدِ الصَّالحينَ أو المُحافِظينَ، وتَطلُبِي منه الزَّيارةَ بالتَّنسيقِ معَ زوجتِه؛ بحيثُ يهتمّ زوجُها به ويُذكِّرُه باللهِ ويحثُّه على الخيرِ لكان ذلك ممَّا يُعِينُكِ.
إذا جاء وقتُ الصَّلاةِ حاوِلي أن تُجهِّزِي المكان أو العطر لتُطيِّبيه، وما يحتاجُ من ثيابِه، وقد يَتفاجأُ في أوَّلِ الأمرِ، لكنْ سيعتادُه منكِ، بحيثُ تقولينَ له: أنتَ ستذهبُ لأعظمِ عبادةٍ فما أَجمَلَ أن تخرجَ وأنتَ مُتعطّر ومُتزيِّنٌ للصَّلاةِ! هذا ممَّا يدفعُه، ولا تحزني لو رَدَّه مرَّةً أو مرَّتينِ فمعَ الأيَّامِ سيعتادُ عليه وهذا أمرٌ بالصَّلاةِ بطريقةٍ غيرِ مُباشِرةٍ.
والأهمّ من هذا كلّه الدعاء ، فأسمعيه دعاءك له ولولديه بالتوفيق والفلاح والرشاد والاهتمام بالصلاة وأن يكونوا من المصلّين ..
فكثرةُ الدُّعاءِ واللُّجوء إلى اللهِ تعالى: أن يهديَه، وأن يَرُدَّه إليه ردًّا جميلًا؛ وهذا من أنجعِ الأبوابِ طَرْقًا لصلاحِ حالِه وحالِكِ، فإنَّ القلوبَ بينَ أُصبُعينِ من أصابعِ الرَّحمنِ.
وفّقكما الله لكلّ خير ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1835 | استشارات المستشار: 1527


الإستشارات الدعوية

كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟!
الدعوة في محيط الأسرة

كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 12 - رمضان - 1424 هـ| 07 - نوفمبر - 2003

مناهج دعوية

الكثير من الفتيات يعشن حرمانا عاطفيا في أسرهن

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان6943




استشارات محببة

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1622
المزيد

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!
الاستشارات الاجتماعية

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!

السلام عليكم ..
أنا امرأة مطلّقة ولديّ ثلاث بنات وولد ، كنّا...

أ.سماح عادل الجريان1622
المزيد

حماتي سوف تطلّقني من ابنها!
الاستشارات الاجتماعية

حماتي سوف تطلّقني من ابنها!

السلام عليكم ورحمة الله
حكايتي غريبة نوعا ما ولكنّي أتمنّى...

هدى محمد نبيه1622
المزيد

أمي لن تزوجني لشاب أمّه لا ترتدي الحجاب!
الاستشارات الاجتماعية

أمي لن تزوجني لشاب أمّه لا ترتدي الحجاب!

السلام عليكم .. أنا طالبة بالثانويّة العامّة و منذ 3 أسابيع...

د.محمد سعيد دباس1622
المزيد

أشعر بثقة كبيرة في رأيي ونظرتي للأمور من حولي!
الاستشارات النفسية

أشعر بثقة كبيرة في رأيي ونظرتي للأمور من حولي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أريد نصيحتكم ورأيكم جزاكم...

رانية طه الودية1622
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

تقدم لي شاب متدين ومتعلم ويشتغل وجلسنا في منزلنا وارتحت له كثيراً...

قسم.مركز الاستشارات1622
المزيد

يريد الزواج فقط لتستمرّ حياته وليس من أجلي!
الاستشارات الاجتماعية

يريد الزواج فقط لتستمرّ حياته وليس من أجلي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة عمري خمس وعشرون سنة متخرّجة...

سلوى علي الضلعي1622
المزيد

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريده ولن أتحمّل أبدا ونهائيّا أن أكمل حياتي معه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة أبلغ من العمر ثلاثا...

ساره الهذلية 1622
المزيد

انا أخاف وأفزع من أبسط الأشياء !
الاستشارات النفسية

انا أخاف وأفزع من أبسط الأشياء !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخاف وأفزع من أبسط الأشياء ،...

د.أحمد فخرى هانى1622
المزيد

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !
الاستشارات النفسية

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وثلاثين...

مريم محمد البحيري1622
المزيد