الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


29 - ذو الحجة - 1437 هـ:: 02 - اكتوبر - 2016

هل أرسل إلى خطيبي السابق أني ما زلت أفكر فيك ؟


السائلة:مجهول

الإستشارة:أماني محمد أحمد داود

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 27 سنة، كنت من المتفوّقات جدّا بالمدرسة والجامعة، أعمل حاليّا في مجالي بشركة جيّدة .أمّي توفّيت منذ سنة ونصف وأعيش مع أبي وأخي الأصغر منّي ب 3 سنين . لديّ أختان أكبر منّي متزوّجتان .عندما كان عمري 22 سنة تقدّم لخطبتي شابّ يكبرني بسنتين كان قد رآني بالجامعة ولكنّه تخرّج قبلي ، وبعد تخرّجه حاول أن يرسل إليّ بعض "الإيميلات" ليتعرّف إليّ ولكنّي قلت له إنّي لا أحبّ أن أتعرّف إلى أحد بهذه الطريقة .. وعند تخرّجي عرض عليّ أن أرسل إليه سيرتي الذاتيّة ليقدّمها إلى شركات يعرفها، فاستشرت والدتي وقالت لي إنّه لا بأس في ذلك فأرسلت إليه سيرتي الذاتيّة وبها رقمي ورقم أهلي، فاتّصلت والدته لتخطبني له وجاؤوا إلى منزلنا مرّتين وكنت أستخير في ذلك الوقت لحيرتي ، وكانت أختي التي تكبرني لم تتزوّج وخفت أن أجرحها بزواجي قبلها ، ولكنّ أبي بعد أن رآه رفضه وقال إنّه لا يناسبني وكان السبب شكل الشابّ ولأنّه طويل بشكل لافت جدّا . أنا لم أجد في شكله ما ينفّرني إلاّ أنّه وقتها كان قد أرسل إليّ "إيميلا" وصارحني أنّه مصاب بقولون عصبيّ وأنّ وضعه المادّي ليس جيّدا بما يكفي للزواج ، لكنّه يريد أن يخطبني لخوفه أن أتزوّج شخصا آخر غيره ولم أقل لأهلي ذلك. وبعد أن رفضه والدي أرسل إليّ أنّه غاضب جدّا وتأثّر جدّا وانهار ومرض ، فاتّصلت أمّه لتحاول إقناع أبي لكنّ أبي رفض مرّة أخرى .. حزنت وقتها لكنّي لم أستطع مناقشة أبي وكنت قد صلّيت صلاة الاستخارة أكثر من عشر مرّات فقلت إنّ الخيرة فيما اختار الله . خلال السنوات التالية تقدّم لخطبتي بعض الشبّان بعضهم لم يكن مناسبا وبعضهم كان يزورنا مرّة أو اثنتين ولا يعود . أنا فتاة محجّبة ، لباسي محتشم ولكنّي لا ألبس جلبابا أو عباءة . في السادسة والعشرين من عمري تقدّم لي شابّ وكان عن طريق زوج أختي فهو صديقه وعمره 35 سنة . هو شابّ محترم ذو خلق مقتدر مادّيا. ملتزم بصلاته واعتمر أكثر من مرّة وحجّ إلاّ أنّه ليس متديّنا جدّا.
جاء الشابّ وأهله أكثر من مرّة وتحدّثنا معا حتّى تمّت الخطبة بقراءة الفاتحة ووضع الخاتم "دبل" ولم يتمّ عقد القران بناء على رغبتهم بتأجيله. كنت معجبة به وله المواصفات التي أريدها. حدث أمر واحد ضايقني في بداية الخطوبة وهو أنّي قلت له إنّي أحبّ أن يكون زفافنا منفصلا ولا يكون فيه اختلاط بين الرجال والنساء فأجابني بأنّه أيضا يحبّ ذلك وأنّه أعجب بهذا الطلب منّي . وبعد أيّام جاؤوا لزيارتنا فقالت لي والدته أمام عائلتي وعائلته إنّ الزفاف لا بدّ أن يكون مختلطا وإنّهم لا يحبّون الأعراس المنفصلة ، يومها أحرجتني جدّا أمام الجميع وقد تلوّن وجهي ولم أستطع الردّ عليها و لم يعلّق بشيء . قال أبي لن نختلف على ذلك فوافق على طلبها. يومها خفت من كون شخصيّته ضعيفة أمام أهله أو أنّه لا رأي له في الأمور التي تخصّه والرأي رأي أهله فقط . و لم أفاتحه في الموضوع بعد ذلك وقلت في نفسي إنّ ذلك قد يكون من باب البرّ بالوالدين وطاعتهما . عائلته كانت محترمة ولكن ليسوا ملتزمين وأمّه متحكّمة بعض الشيء وتتدخّل في كلّ الأمور.
وأخته التي في نفس عمري غير محجّبة ولباسها غير محتشم، لم أناقشه في الأمر ولكنّه قال لي مرّة إنّه غير راض عن لباس أخته وعدم حجابها لكنّه لا يستطيع أن يجبرها على شيء وهي متزوّجة ، فقلت له إنّي لا أحكم على البنات من حجابهنّ أو عدمه ، لقد نشأنا في بيئة جعلتنا لا نقبل بهذا الأمر وأمّي تلبس العباءة دائما ولكنّه قال لي إنّه لا يحبّ أن ألبس العباءة في المستقبل فلم أعترض على ذلك . بعد الخطبة بشهر أو أقلّ تعبت أمّي جدّا وأخذت إجازة شهر وبقيت مع أمّي بالمستشفى وسافرت معها لتعالج ولكنّها توفّيت . خلال فترة مرض أمّي كنت مقصّرة في حقّ خطيبي حيث لم أكن أكلّمه .. بعد وفاة أمّي لم يعزّني أهله رغم أنّ علاقتي بهم كانت جيّدة قبل ذلك وقام هو بتعزية أبي في عزاء الرجال وعزّاني هاتفيّا وكذلك والدته .. كان يحاول أن يكون لطيفا معي لكنّي كنت متضايقة من تقصير أهله وعدم اتّصالهم بي لتعزيتي فانتظرت أسبوعين ثمّ صارحته بأنّي مستغربة من هذا الأمر وأنّ أقاربي انتقدوا عدم مجيئهم لتعزيتي وأنّهم ظنّوا أنّنا فسخنا خطبتنا، فادّعى أنّه لا يوجد سبب لذلك واعتذر وقال لي كيف نفسخ خطوبتنا أنا تعبت جدّا حتّى وجدتك وأنّه كان عندما يعتمر يدعو الله أن يرزقه زوجة صالحة مثلي .لكن لم يتغير شيء بعد ذلك ولم يعزّني أهله ولم يأت لزيارتي بحجّة انشغاله ، ولكنّه كان يتّصل بي دائما وكان يغضب جدّا إن لم أردّ على اتّصاله رغم أنّي كنت لا أمتنع عن الردّ إلاّ لسبب ولكنّه دائما ما يلومني، وخلال اتّصالاته بي كان يجاملني ويرسل إليّ على الواتساب أشعارا أو صور ورود ، ولكنّي لم أكن أجاريه ولا أستطيع مجاملته ولأنّه لم يتمّ عقد القران بيننا . ولكنّي لم أوضح له الأسباب فكان يتّهمني أنّي بخيلة المشاعر فلا أبرّر ذلك وأبقى صامتة . وذات مرّة أرسلت إليه على الواتساب صورة تتضمّن عبارة بالإنجليزيّة فيما معناه أنّه دائما في بالي وأنّي أفكّر فيه كثيرا. فسعد بها جدّا واتّصل على الفور يشكرني .. أصبحت أشعر أنّي لا أرتاح في الحديث معه وأنّي لا أشعر بالأمان لأنّي لا أعرف مصير علاقتي به وكان أهلي على علم بذلك لكنّهم كانوا يصبّرونني لأنّهم لا يريدون أن أفسخ الخطوبة وكنت يوميّا أصلّي الاستخارة .. و ذات مرّة اتّصل بي فور رجوعي من العمل وكنت متعبة ولا رغبة لي في الحديث معه وبعد ما انتهينا من الحديث وقال لي مع السلامة قال لي أشعر أنّك تفرحين عندما أغلق الهاتف لذا لا أريد أن أغلقه ، أريد أن أكلّمك أكثر فتنهّدت يومها دون قصد لأنّي شعرت بالملل لأنّه دائما ما يكلّمني على الهاتف فقط ولا يقوم بشيء جدّيّ ولا يزورني أو يفتح موضوع كتب الكتاب أو يذكر أمورا جدّية . لم أقصد يومها أن أتنهّد بهذا الشكل الذي بيّن أنّي مستاءة منه ولكن خرجت منّي بشكل لا إرادي فشعرت أنّي جرحته .. تغيّر أسلوبه معي ولم يعد يتّصل كثيرا، وبعد فترة أصبحت أنتقد عدم زيارته لي فشعر أنّه أخطأ .. بعدها قرّرت فسخ الخطوبة وفي اليوم التالي اتّصل ولم أردّ وأرسل على الواتساب ولم أردّ وأعدت له "دبلته" مع زوج أختي ولم يمانع هو أو يحاول الرجوع إليّ وكان ذلك بعد مرور 40 يوما فقط على وفاة والدتي. بعد أقلّ من شهر بلغني كلام عنّي قاله لشخص معه في العمل عن طريق الصدفة وهو أنّه فسخ خطبته لأنّي لا أقدّر قيمته ولا أحترم رأيه ولا أناقشه أو أشاوره في أموري الخاصّة ولا أتّصل به وإن اتّصل بي لا أردّ عليه ولا أستأذنه قبل خروجي من المنزل(رغم أنّي لا أخرج إلاّ نادرا وكنت أستأذن أبي وقتها ) وقال إنّه خطبني لأنّ أمّه اختارتني له وليس لأنّه يريدني.
أعلم أنّ بعض كلامه صحيح فأنا لم أكن أتّصل به كثيرا أو أجامله وأشعره أنّه مهمّ لديّ ، ولكنّ ذلك حدث بسبب الظرف الذي مررت به ووفاة أمّي وعدم عقد القران بيننا ولكنّه لم يراع كلّ ذلك ...
مرّ على فسخ الخطوبة سنة وأربعة أشهر وهو دائما في بالي ولكن لم يعد ليتقدّم لي .. لم يتزوّج وعمره الآن 36 .. أشعر أحيانا أنّي أحنّ إليه لكنّي أمنع نفسي من التواصل معه لأنّي أشعر أنّه آذاني ولا أعلم ما هي مشاعره تجاهي الآن . خلال هذه الفترة لم يأت أحد مناسب للتقدّم لي وأبي بدأ يقلق بسبب تأخّر زواجي وأخي يريد أن يتزوّج .. أشعر أنّ أبي يريد أن يزوّجني ويتزوّج هو أيضا لكنّه لم يصارحني بذلك. منذ يومين اتّصلت بي أمّ الشابّ الذي تقدّم لي في البداية وأخبرتكم عنه في بداية كلامي والذي رفضه والدي وسألتني إن كنت ارتبطت أم لا وقالت إنّها تفكّر في العودة لتطلبني لابنها وعمره الآن 29 ولم يتزوّج بعد. أخبرت أبي بذلك فقال لي إنّ الموضوع يعود إليك وأنت تقرّرين ما يناسبك ، ربّما لا يريد أن يرفض حتّى لا ألومه لاحقا إن لم أتزوّج .. بدأت أصلّي صلاة الاستخارة ودعوت الله أن يجعل القبول له في قلبي وأن ينسيني خطيبي السابق ، بدأت أبحث عن اسم هذا الشابّ في مواقع التواصل الاجتماعي حتّى أعرف أفكاره وخلقه لأنّي لا أعرفه جيّدا لكنّي أشعر أنّه أقلّ التزاما من خطيبي السابق ولا أعلم إن كان يصلّي أم لا .. وجدت شيئا صدمني وأزعجني جدّا على موقع تويتر حيث وجدت أنّه كتب شيئا في صفحة خاصّة في العلاقات الجنسيّة وأنّه يحبّ ممارسة العلاقات ولا يشبع من الجنس وأنّه مارس أكثر من مرّة مع البنات ! لم أستطع أن أنام يومها من صدمتي به إذ كان يبدو عليه أنّه شابّ ذو خلق وأمّه محترمة جدّا وأخته الصغيرة محجّبة . هل يمكن أن يكون قد كتب ذلك في لحظة ضعف و هذا ليس صحيحا ؟ ولكن كتبه فقط ليجاري الأشخاص الذين في تلك الصفحة . هل أصارحه أنّي قرأت ذلك لو أتى لزيارتنا للتعرّف قبل الخطبة ، أم أنّي أرفض خطبته تماما وأبتعد .. لا أستطيع أن أصارح عائلتي بما قرأت لأنّ الكلام مخز جدّا وأنا أخجل من قوله ولأنّه يجب أن أستر عليه أفضل سواء كان بيننا نصيب أم لم يكن .
أنا مستمرّة في الاستخارة وأخاف إن رفضته ألاّ يتقدّم أحد آخر لي وأبقى وحيدة حيث أنّ أبي وأخي لن يبقيا معي طوال حياتي. فكّرت أن أرسل إلى خطيبي السابق وأقول له إنّي مازلت أفكّر فيك ، فإن كان يرغب في العودة فإنّي سأقبل ، لكنّ أختي منعتني وقالت لي إنّه شخص كاذب ولم يفعل من أجلك شيئا ، وكان فقط يتلاعب بالكلمات دون أيّ أفعال تثبت أنّه رجل يستحقّك .. حتّى زوج أختي والذي كان صديقه لم يعد يحبّه مثلما كان في الماضي لكنّه لم يقطع علاقته به ، أدعو أحيانا عليه ولكن شرعا ربّما ليس عليه أيّ إثم .. أشعر أنّه أضرّبي كثيرا . أعمل في شركة تسع ساعات يوميّا وراتبي جيّد يكفيني لأن أعيش وحدي حياة كريمة إن لم أتزوّج ، كما أنّي أذهب إلى مركز تحفيظ القرآن مرّتين في الأسبوع وأحفظ كلّ سنة ثلاثة أجزاء وأعمل أيضا في المنزل حيث أنّي أحضر الطعام يوميّا لأبي وأخي و رغم كلّ ما أقوم به وشغل نفسي في العمل وفي البيت إلاّ أنّ الأفكار بشأن مستقبلي لا تتركني والخوف يراودني دائما .. أطلب نصيحتكم لي .

عمر المشكلة
سنة ونصف

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
القضاء والقدر

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
المجتمع

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
التفكير


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نسعد بك حبيبتي على صفحات موقعنا المميّز
(لها أون لاين )
نستعين بالله ونسأله راحة بالك والتبصرة بالصواب والحقّ
الحمد لله على نعمه التي لا تعدّ ولا تحصى وقد أنعم عليك بالالتزام والحجاب والحرص على مرضاته سبحانه واتّباع سنّة رسوله صلّى الله عليه وسلّم (ومن يتّق الله يجعل له مخرجا ..)
كوني على يقين وثقة بالله أنّ الله معك وسوف يرزقك الزوج الصالح وليكن هذا هو دعاؤك وطلبك ليس الدعاء على خطيبك أو الشابّ الأوّل ..
نحن لا نعلم من هو الرجل الصالح ومن هو زوجك الذي قدّر لك .
الزواج رزق مقدّر في اللوح المحفوظ ولن يحدث إلاّ في الوقت المعلوم عند الخالق .
لا تنشغلي بالمقدور بل انشغلي بالمطلوب .
-من كانت الآخرة همّه أتته الدنيا راغمة .

المطلوب منك عبادة الله وتعمير أرضه ,كوني أنت الزوجة الصالحة , بالعمل والقول وثقّل علاقتك بالله .
لن يؤخّر رزقك وزواجك أحد ولن يعجّل به سعيك أو اتّصالك بأحد منهم ، ولو بذلت كلّ ما في وسعك لن تنالي إلاّ ما قدّر الله لك ، فلم التفكير والقلق ؟!
* لا تفكير بعد التدبير
اللهمّ دبّر لنا واختر لنا وأرضنا بما قدّرت لنا ، وما يقدّره الله هو الخير وإن كنّا لا نراه أو نتمنّى غيره .
بالحمد والرضا ننال كلّ ما نتمنّى ونسعد .
لاشكّ أنّ هناك تصوّرا لشخصيّة زوج المستقبل ، وقد يتّضح لك عيوب ومميّزات كليهما . وتحديدا أيّهما يقترب أكثر من صورة فارس أحلامك ..
مع الاستخارة والدعاء لله أن يرضيك بالزوج الصالح .
أنا مع أختك لا تسعي بخطوة نحو خطيبك السابق ، لو هو نصيبك سوف يأتي هو ويعيد طلبك .
* من ترك شيئا لله عوّضه الله خيرا منه .
اللهمّ أجرني في مصيبتي وأبدلني خيرا منها .
جدّدي نيّتك لله ، وموضوع الشابّ وما اكتشفت عنه لعلّه لا يأتي جادّا في طلبه ويكون شرّا أبعده الله عنك .
وهناك احتمال أن يأخذ خطوة نحو ما طلبت والدته فلابدّ من التأكّد والتريّث ,يكون هناك تعارف وحوار سوف يتّضح من الكلام وردّ الفعل من هو وفيما يفكّر ,لا حرج من عرض قضايا ونقاط وهي منتشرة على الساحة ومعرفة رأيه وماذا يستحلّ وما هي مرجعيّته .
حبيبتي - الزواج مجموعة تكافؤات أهمّها الديني ومنه تأتي باقي الجوانب المادّية أو الثقافيّة أو......
ويمكنك تقبّل بعض النقائص والتكيّف مع بعض العيوب والاختلافات لتنجح حياتك الأسريّة الجديدة .
المهمّ أيّ من صفات الشخصيّة ما يمكن التغاضي عنه وتقبّله والأهمّ فالأهمّ وحسب قدرتك وتقبّلك ، أوّلا الشرع وما يرضي الله ورسوله .
تزوّجي من يتّقي الله في السرّ والعلن ويراقب ربّه ولا يراقب الناس , من يبرّ أمّه ويوقّر أباه ويصل رحمه ,يتحرّى المال الحلال , ويعتاد المسجد ..
التديّن سلوك ومعاملات و أخلاق ، والحمد الله الذي شفانا وعافانا من كثير من أمراض الأخلاق التي أصابت كثيرا من عباده وندعو لهم بالهداية والصلاح . قال تعالى:
(إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ الله يهدي من يشاء ..)
حبيبتي اجلسي مع أفراد أسرتك وخاصّة أخاك ووالدك وأكّدي لهما قبولك لزواج أيّ منهما ولا حرج ، أو انتظار لزواجك أنت أوّلا . قال تعالى :
(وفي السماء رزقكم وما توعدون ,....)
فلا قلق من عدم تقدّم أحد لخطبتك .. لا يمكن أيضا أن يكون زواجهما سببا في أن تستعجلي وتقرّري الزواج من أيّ منهما دون اقتناع وقناعة وتمحيص وتدقيق .
عليك الاهتمام باليوم والساعة والانشغال فيما عملت ، أمّا الغد ورزقك فيه فهو بيد الله ومضمون فاهدئي واطمئنّي .
عليك وضع نقاط وخطوط عريضة لصورة سير حياتك الجديدة ومدى توافق رأي الخاطب معك أو معارضته ..
كما أنّ من أسباب نجاح حياتك الزوجيّة هو نجاح علاقاتك وطريقة معاملاتك مع الآخرين .
التغافل ,الحوار المثمر الناجح , كلاهما من الفنون والمهارات التي يمكنك اكتسابها ,تعلّمي وتعرّفي واكتسبي خبرات جديدة سعيا وراء حياة زوجيّة مستقرّة سعيدة .
حدّدي خطّتك وأهدافك بزمن وانطلقي في استعمال كلّ ما فضّلك الله به من نعم ولا تنظري إلى الخلف ..
سوف تجدين في الأعمال التطوّعيّة متّسعا وفوائد ، وفي قضاء حوائج الناس قضاء لحاجتك .
فتح الله عليك بكلّ الخير وهداك طريق الرشاد والصواب .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:5169 | استشارات المستشار: 290


استشارات محببة

الاختبار الشامل وقف في طريقي،  لم أجتازه!
الإستشارات التربوية

الاختبار الشامل وقف في طريقي، لم أجتازه!

السلام عليكم ورحمة الله.. أحبابي الكرام أشكركم على موقعكم المميز...

ميرفت فرج رحيم2938
المزيد

طفلتي عنيدة وأحيانا تقوم بضربي!
الإستشارات التربوية

طفلتي عنيدة وأحيانا تقوم بضربي!

السلام عليكم ورحمة الله... توجد لدي بنت عمرها مشكلتها عنيدة...

فاطمة بنت موسى العبدالله2940
المزيد

ابنتي عمره مولعة بالآيباد والآيفون  فهل اشتريه لها؟
الإستشارات التربوية

ابنتي عمره مولعة بالآيباد والآيفون فهل اشتريه لها؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnابنتي عمره 11سنة، مولعة بالآيباد والآيفون...

أسماء أحمد أبو سيف2941
المزيد

هديتها كانت ساعة قديمة ومستعملة ولا تعمل!
الاستشارات الاجتماعية

هديتها كانت ساعة قديمة ومستعملة ولا تعمل!

السلام عليكم.. عندي مشكلة أتمنى أن أجد لها حلا أو تفسيرا.....

سارة المرسي2941
المزيد

ابنتي تحاول استفزازي في كل تصرفاتها!
الإستشارات التربوية

ابنتي تحاول استفزازي في كل تصرفاتها!

السلام عليكم..
مشكلتي مع ابنتي الثانية (6سنوات) بدأت منذ عمر...

أروى درهم محمد الحداء2941
المزيد

من هنا بدأت علاقتنا في الانهيار!
الاستشارات الاجتماعية

من هنا بدأت علاقتنا في الانهيار!

السلام عليكم .. أنا فتاة أبلغ من العمر 25 عاما أعمل كمهندسة...

أروى درهم محمد الحداء2941
المزيد

خائفة من خطيبي أن يعرف علاقتي بزميلي!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة من خطيبي أن يعرف علاقتي بزميلي!

السلام عليكم .. أنا امرأة مخطوبة حاليّا ، وقبل الخطوبة كانت...

د.محمد سعيد دباس2941
المزيد

من المفترض أن أرتبط بفتاة أجمل من فتاتي!
الاستشارات الاجتماعية

من المفترض أن أرتبط بفتاة أجمل من فتاتي!

السلام عليكم .. في بداية الأمر أشكر كافّة القائمين على هذا الموقع...

أ.سلمى فرج اسماعيل2941
المزيد

أودّ أن أكمل الدكتوراه وزوجي يرفض!
الاستشارات الاجتماعية

أودّ أن أكمل الدكتوراه وزوجي يرفض!

السلام عليكم أنا متزوّجة منذ ستّ سنوات ولديّ طفلتان و في خلاف...

رفيقة فيصل دخان2941
المزيد

داخلي ضعيف منكسر يبحث عن الأمان!
الاستشارات الاجتماعية

داخلي ضعيف منكسر يبحث عن الأمان!

مرحبا
تزوّجت وعمري 19 عاما وهو الزمن الذي أصيب فيه زوجي بمرض...

رانية طه الودية2941
المزيد