الاستشارات الدعوية


11 - شوال - 1438 هـ:: 06 - يوليو - 2017

أخاف عليهم أن يسجنوا بسبب الدفاع عنّي !


السائلة:الواثقة بنصر الله

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على ما تقدّمون من إرشاد وتوجيه للناس وجعلكم الله ذخرا للإسلام والمسلمين ..
أرجو أن تجيبني د. بسمة السعدي حفظها الله وجمعني بها في الجنان . أنا فتاة عمري تسع عشرة سنة لم أجد لمن أفضفض إلاّ لكم بعد الله ، فأنا أعاني في صمت أذيّة وتحرّشات لفظيّة منذ عامين من شباب الحيّ فنحن سكنّا جددا منذ ثلاث سنوات وقد علمت ممّن أثق فيها بسرّية لتنبيهي لما يدور من حولي وأنا غافلة ، وتأكّدت من ذلك بنفسي فهم أصحاب أخي ومنهم من دخل بيتنا وأكل من ملحنا فنحن نسكن في الطابق الأرضي وهم يأتون تحت نافذتنا وعندما يسمعون صوتي أتكلّم مع أمّي مع أنّي أتكلّم بصوت منخفض يبدأون يتكلّمون بصوت عال و-يحمحمون - بصوت عال ويصرخون ويقولون ألفاظا إيحائيّة كأحبّك . أعطني رقم هاتفك بصفة الذكر ويضعون أغاني العشق والغرام وأنا عندما أسمعهم أغيّر الغرفة التي أجلس فيها ويحدث نفس الشيء فهم يقتفون أثري بصوتي وكأنّهم يراقبونني وخاصّة أحدهم فهو لم يملّ طوال ثمانية أشهر من مضايقتي رغم أنّه يعيش قصّة حبّ هو وفتاة وسيتزوّجان .. لكي أعطيه رقم ه‍اتفي كما يطمع وأخي المسكين(صديقهم) لا يدري أنّهم يطعنونه من خلف ويخونونه ،علما أنّه عندما يكون معهم لا يفعلون ذلك ، هم جبناء كخفافيش الظلام لا يفعلون ذلك إلاّ ليلا والمشكلة أنّ أصحاب أخي الصغير وعمره سبع عشرة سنة أصبحوا يأتون تحت النافذة ويفعلون ما يفعله الشباب الكبار أيضا ممّا ذكرت سابقا من أفعال يظنّونني لعوبا. وعندما أكون ذاهبة إلى المدرسة يبقون ينظرون إليّ وأحدهم يطلق بوق السيّارة ليجذب انتباهي ، هم لا يعلمون أنّي متفطّنة إليهم علما أنّني ملتزمة وأرتدي الحجاب الشرعي بمواصفات العلماء دون نقاب وأغضّ بصري عن الرجال ـ وبعد يأس صاحب أخي الكبير وعمره اثنان وعشرون عاما وصاحب أخي الصغير وعمره سبعة عشر عاما من إستجابتي لهم أخذوا يشوّهون سمعتي وصورتي أمام الشباب الآخرين ويتّهمونني بما أنا بريئة منه براءة الذئب من دم النبيّ يوسف عليه السلام، فكلّهم ضدّي و يقولون إنّي أتجسّس عليهم وأنظر إليهم وأراقبهم من نوافذ البيت ويظنّون أنّي أفعل كلّ حركة يسمعونها في البيت ويلصقونها بي وأنا أسكن مع إخوتي ووالدي وكلّ له فعله مثلا عندما يطفئ أخي نور الغرفة أو أمّي يقولون أنا التي أطفأته لكي أطلّ عليهم خاصّة في الليل أو عندما تتحدّث أمّي بصوت عال أو في الهاتف أو تصرخ مع إخوتي يظنّونني أنا وغير ذلك .. باختصار يتربّصون بي حتّى داخل بيتي ليتحاملوا عليّ أكثر ويكشفوا عيوبي ويطلقوا إشاعات ضدّي ، مثلا كنت أسعل بشدّة جرّاء إصابتي بالسلّ فأخذوا يقولون إنّي أسعل هكذا لألفت انتباههم فأصبحوا كبيرا وصغيرا يأتون تحت النافذة وعندما يسمعونني أسعل يتظاهرون بالسعال .. قلبوا الموازين لأنّي أعرضت ولم ألتفت لهم علما أنّي لا أخرج إلاّ من البيت إلى المدرسة ولا أتكلّم أو أختلط بالرجال حتّى داخل المدرسة . فعندما أريد أن أعرف شيئا أتوجّه إلى البنات ، فأنا والحمد لله التزمت منذ صغري بفضل الله وأسعى إلى تطبيق تعاليم الدين في حياتي علما أنّ أمّي وأبي وإخوتي ليسوا ملتزمين وأعرف مخاطر الاختلاط على ديني وأغضّ بصري عن الرجال .. أذوق طعم الظلم ومرارة الألم ممّا يتّهمني به الذئاب البشريّة ومجموعة حثالة لا يرقبون الله في أعراض وحرمات الناس ، يحاولون الإيقاع بي وتجريدي من ثوب الحياء بإخضاعي لنزواتهم الخبيثة ولكنّ ذلك لن يكون لهم بإذن الله . وفي التطوّرات الأخيرة التي لم أذكرها في استشارتي السابقة أنّهم أصبحوا يتجاوزون الحدود هذه الأيّام وأعجب من جرأتهم ، فقد قام شابّ بتأجيجهم ضدّي هو وشابّ آخر حاقد قال لهم إنّي متفطّنة إليهم وإنّي أنظر إليهم من النافذة وغيرها زورا و بهتانا ، فأنا عندما كنت مريضة دعوت الله أن يكفينيهم فابتعدوا عنّي في تلك الفترة وحمدت الله أن سترني ولم يتفطّنوا أنّي متفطّنة إليهم لأنّهم إذا تفطّنوا لعلمي بهم سيتجاوزون أكثر من السابق فأخذوا يراقبون تحرّكاتي و صوتي حتّى صوت أمّي وتحرّكاتها يظنّونني أنا ويطلقون عبارات السبّ والشتم بأقذع الألفاظ عندنا ، بألفاظ تطعن في شرفي وخاصّة الشابّ أكثر من مضايقتي والذي ذكرته في أوّل الاستشارة والآخرون يضحكون بصوت عال لجذب انتباهي للأمر وأنا أتقطّع لذلك فلا أستطيع أن أقول لأحد ما يجري ، و إن علم إخوتي بالأمر فستكون هناك دماء وتسقط أرواح لقبح ما يتّهمني به أولئك الأنذال ...فأنا البنت الوحيدة بين أربعة ذكور وأخاف عليهم أن يسجنوا بسبب الدفاع عنّي علما أنّني الفتاة الوحيدة في عمارتنا وهناك بنات في العمارات المقابلة ولا يفعلون معهنّ ذلك مع أنّهنّ لسن ملتزمات ولا يرتدين الحجاب الشرعي ، حتّى أخواتهنّ كذلك لا أعلم لماذا يفعلون ذلك فأنا لا أعرفهم ولم أرهم في حياتي أم لأنّني ملتزمة وأخواتهم لسن ملتزمات يكرهن لي نعمة الله . أنا حائرة ، ما السبب ؟ وأخيرا وليس آخرا أريد أن أبوح بسرّ ولا أكذب عليك يوما ما في لحظة ضعف كنت أسمع وأنتظر مجيئهم ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط ولم أطلع أحدا أو أحسّسهم بذلك وليس إعجابا أو حبّا فيهم فأنا أعلم ما يريدون نظرا لمشاكل البيت بين أمّي وأبي ومشاكل إخوتي والحرمان العاطفي وعدم نيلي البكالوريا فأنا حزينة وأحسست أنّ ه‍ناك من يعرقل أمري ، ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط فأنا أخاف أن يكون الله عاقبني لاهتمامي بهم فسلّطهم عليّ ... أريد أن أعرف أهو عقاب أم ابتلاء ؟ أعتذر عن الإطالة لأنّي أردت إطلاعك على كامل التفاصيل أستاذتي مع تحيّاتي .. أرجو ألاّ تتأخّروا في الردّ هذه المرّة فأنا أحتاج إلى الردّ لأطمئنّ وشكرا .


الإجابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على ما تقدّمون من إرشاد وتوجيه للناس وجعلكم الله ذخرا للإسلام والمسلمين ..
أرجو أن تجيبني د. بسمة السعدي حفظها الله وجمعني بها في الجنان . أنا فتاة عمري تسع عشرة سنة لم أجد لمن أفضفض إلاّ لكم بعد الله ، فأنا أعاني في صمت أذيّة وتحرّشات لفظيّة منذ عامين من شباب الحيّ فنحن سكنّا جددا منذ ثلاث سنوات وقد علمت ممّن أثق فيها بسرّية لتنبيهي لما يدور من حولي وأنا غافلة ، وتأكّدت من ذلك بنفسي فهم أصحاب أخي ومنهم من دخل بيتنا وأكل من ملحنا فنحن نسكن في الطابق الأرضي وهم يأتون تحت نافذتنا وعندما يسمعون صوتي أتكلّم مع أمّي مع أنّي أتكلّم بصوت منخفض يبدأون يتكلّمون بصوت عال و-يحمحمون - بصوت عال ويصرخون ويقولون ألفاظا إيحائيّة كأحبّك . أعطني رقم هاتفك بصفة الذكر ويضعون أغاني العشق والغرام وأنا عندما أسمعهم أغيّر الغرفة التي أجلس فيها ويحدث نفس الشيء فهم يقتفون أثري بصوتي وكأنّهم يراقبونني وخاصّة أحدهم فهو لم يملّ طوال ثمانية أشهر من مضايقتي رغم أنّه يعيش قصّة حبّ هو وفتاة وسيتزوّجان .. لكي أعطيه رقم ه‍اتفي كما يطمع وأخي المسكين(صديقهم) لا يدري أنّهم يطعنونه من خلف ويخونونه ،علما أنّه عندما يكون معهم لا يفعلون ذلك ، هم جبناء كخفافيش الظلام لا يفعلون ذلك إلاّ ليلا والمشكلة أنّ أصحاب أخي الصغير وعمره سبع عشرة سنة أصبحوا يأتون تحت النافذة ويفعلون ما يفعله الشباب الكبار أيضا ممّا ذكرت سابقا من أفعال يظنّونني لعوبا. وعندما أكون ذاهبة إلى المدرسة يبقون ينظرون إليّ وأحدهم يطلق بوق السيّارة ليجذب انتباهي ، هم لا يعلمون أنّي متفطّنة إليهم علما أنّني ملتزمة وأرتدي الحجاب الشرعي بمواصفات العلماء دون نقاب وأغضّ بصري عن الرجال ـ وبعد يأس صاحب أخي الكبير وعمره اثنان وعشرون عاما وصاحب أخي الصغير وعمره سبعة عشر عاما من إستجابتي لهم أخذوا يشوّهون سمعتي وصورتي أمام الشباب الآخرين ويتّهمونني بما أنا بريئة منه براءة الذئب من دم النبيّ يوسف عليه السلام، فكلّهم ضدّي و يقولون إنّي أتجسّس عليهم وأنظر إليهم وأراقبهم من نوافذ البيت ويظنّون أنّي أفعل كلّ حركة يسمعونها في البيت ويلصقونها بي وأنا أسكن مع إخوتي ووالدي وكلّ له فعله مثلا عندما يطفئ أخي نور الغرفة أو أمّي يقولون أنا التي أطفأته لكي أطلّ عليهم خاصّة في الليل أو عندما تتحدّث أمّي بصوت عال أو في الهاتف أو تصرخ مع إخوتي يظنّونني أنا وغير ذلك .. باختصار يتربّصون بي حتّى داخل بيتي ليتحاملوا عليّ أكثر ويكشفوا عيوبي ويطلقوا إشاعات ضدّي ، مثلا كنت أسعل بشدّة جرّاء إصابتي بالسلّ فأخذوا يقولون إنّي أسعل هكذا لألفت انتباههم فأصبحوا كبيرا وصغيرا يأتون تحت النافذة وعندما يسمعونني أسعل يتظاهرون بالسعال .. قلبوا الموازين لأنّي أعرضت ولم ألتفت لهم علما أنّي لا أخرج إلاّ من البيت إلى المدرسة ولا أتكلّم أو أختلط بالرجال حتّى داخل المدرسة . فعندما أريد أن أعرف شيئا أتوجّه إلى البنات ، فأنا والحمد لله التزمت منذ صغري بفضل الله وأسعى إلى تطبيق تعاليم الدين في حياتي علما أنّ أمّي وأبي وإخوتي ليسوا ملتزمين وأعرف مخاطر الاختلاط على ديني وأغضّ بصري عن الرجال .. أذوق طعم الظلم ومرارة الألم ممّا يتّهمني به الذئاب البشريّة ومجموعة حثالة لا يرقبون الله في أعراض وحرمات الناس ، يحاولون الإيقاع بي وتجريدي من ثوب الحياء بإخضاعي لنزواتهم الخبيثة ولكنّ ذلك لن يكون لهم بإذن الله . وفي التطوّرات الأخيرة التي لم أذكرها في استشارتي السابقة أنّهم أصبحوا يتجاوزون الحدود هذه الأيّام وأعجب من جرأتهم ، فقد قام شابّ بتأجيجهم ضدّي هو وشابّ آخر حاقد قال لهم إنّي متفطّنة إليهم وإنّي أنظر إليهم من النافذة وغيرها زورا و بهتانا ، فأنا عندما كنت مريضة دعوت الله أن يكفينيهم فابتعدوا عنّي في تلك الفترة وحمدت الله أن سترني ولم يتفطّنوا أنّي متفطّنة إليهم لأنّهم إذا تفطّنوا لعلمي بهم سيتجاوزون أكثر من السابق فأخذوا يراقبون تحرّكاتي و صوتي حتّى صوت أمّي وتحرّكاتها يظنّونني أنا ويطلقون عبارات السبّ والشتم بأقذع الألفاظ عندنا ، بألفاظ تطعن في شرفي وخاصّة الشابّ أكثر من مضايقتي والذي ذكرته في أوّل الاستشارة والآخرون يضحكون بصوت عال لجذب انتباهي للأمر وأنا أتقطّع لذلك فلا أستطيع أن أقول لأحد ما يجري ، و إن علم إخوتي بالأمر فستكون هناك دماء وتسقط أرواح لقبح ما يتّهمني به أولئك الأنذال ...فأنا البنت الوحيدة بين أربعة ذكور وأخاف عليهم أن يسجنوا بسبب الدفاع عنّي علما أنّني الفتاة الوحيدة في عمارتنا وهناك بنات في العمارات المقابلة ولا يفعلون معهنّ ذلك مع أنّهنّ لسن ملتزمات ولا يرتدين الحجاب الشرعي ، حتّى أخواتهنّ كذلك لا أعلم لماذا يفعلون ذلك فأنا لا أعرفهم ولم أرهم في حياتي أم لأنّني ملتزمة وأخواتهم لسن ملتزمات يكرهن لي نعمة الله . أنا حائرة ، ما السبب ؟ وأخيرا وليس آخرا أريد أن أبوح بسرّ ولا أكذب عليك يوما ما في لحظة ضعف كنت أسمع وأنتظر مجيئهم ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط ولم أطلع أحدا أو أحسّسهم بذلك وليس إعجابا أو حبّا فيهم فأنا أعلم ما يريدون نظرا لمشاكل البيت بين أمّي وأبي ومشاكل إخوتي والحرمان العاطفي وعدم نيلي البكالوريا فأنا حزينة وأحسست أنّ ه‍ناك من يعرقل أمري ، ولم يتعدّ ذلك الشعور أنّه بيني وبين نفسي وربّي فقط فأنا أخاف أن يكون الله عاقبني لاهتمامي بهم فسلّطهم عليّ ... أريد أن أعرف أهو عقاب أم ابتلاء ؟ أعتذر عن الإطالة لأنّي أردت إطلاعك على كامل التفاصيل أستاذتي مع تحيّاتي .. أرجو ألاّ تتأخّروا في الردّ هذه المرّة فأنا أحتاج إلى الردّ لأطمئنّ وشكرا .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:3575 | استشارات المستشار: 386


استشارات محببة

طفلي يريد أن يكون من الأشرار!
الإستشارات التربوية

طفلي يريد أن يكون من الأشرار!

السلام عليكم ورحمة الله..rnابني عمره 4.5 وهو في الروضة الآن له...

د.سعد بن محمد الفياض2606
المزيد

هل يعاني ابني من مشاكل في التعليم؟
الإستشارات التربوية

هل يعاني ابني من مشاكل في التعليم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnابني يبلغ من العمر ثلاث سنوات،...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2607
المزيد

بصراحة أنا تعبت من التفكير ومحتارة بين الأول والثاني!
الاستشارات الاجتماعية

بصراحة أنا تعبت من التفكير ومحتارة بين الأول والثاني!

السلام عليكم.. أتمنى أن تكون استشارتي واضحة وما تتأخرون علي...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2607
المزيد

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!
الاستشارات النفسية

أشعر بنفور شديد تجاه الناس عموما حتّى أقاربي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنّى أن تشرحوا لي وتبيّنوا...

نوره إبراهيم الداود2607
المزيد

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ 9 سنوات ، زوجي شخص أنانيّ وعنيف...

د.محمد سعيد دباس2607
المزيد

أنا غير مقتنعة به قلبا  وعقلا فهل أقبله ؟
الاستشارات الاجتماعية

أنا غير مقتنعة به قلبا وعقلا فهل أقبله ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهمّ صلّ وسلّم على سيّدنا...

د.هيفاء تيسير البقاعي2607
المزيد

ذهب بي إلى مكان خال من الناس وحاول أن يقبلني !
الاستشارات الاجتماعية

ذهب بي إلى مكان خال من الناس وحاول أن يقبلني !

السلام عليكم ورحمة الله
هناك شابّ يضايقني لكنّي أرفضه رغم...

مها زكريا الأنصاري2607
المزيد

زوجتي تتعامل معي بقسوة!
الاستشارات الاجتماعية

زوجتي تتعامل معي بقسوة!

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
أنا شابّ عمري خمس...

مالك فيصل الدندشي2607
المزيد

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ما التصرّف الشرعيّ السليم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2607
المزيد

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟
الإستشارات التربوية

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟

السلام عليكم.. rnكيف التعامل مع المراهقات في المدرسة معاملة صحيحة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2608
المزيد