ما هي الكمية المناسبة لأكل الثوم و الحلبة ؟
01 - ربيع ثاني - 1423 هـ:: 12 - يونيو - 2002

1 ـ ما هي الكمية المناسبة لأكل الثوم من أجل الفائدة والوقاية وليس العلاج، بالنسبة للشخص الواحد، وهل يؤكل بشكل يومي أم ماذا؟ 2 ـ أرجو إيضاح الطريقة المناسبة لأكل الحلبة، مع ذكر الكمية، وهل تؤكل يومياً أم ماذا؟ أرجو الإجابة عن أسئلتي، مع خالص شكري وامتناني.


لا توجد تعليمات خاصة بمواعيد تناول الأغذية مثل الثوم والحلبة، وإنَّ على الإنسان ألا يسقط من طعامه العناصر الغذائية المتنوعة، أما الثوم فيمكن تناوله يومياً ما دام لا يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي أو ما يصدر عن أكله من رائحة غير مقبولة عند الاختلاط مع الناس.

ولا يجب أن يُخصص يوم للثوم ويوم لغيره، فلنأكل متى ما رغبنا في أكله.

أمَّا من ناحية الحلبة فيمكن تناولها متى رغبت، إلا أنَّ لها رائحة قد تكون غير مقبولة.

أما المرضعات والنساء ما بعد سن الإياس؛ فلا بأس من زيادة تناول الحلبة، كما ننصح اللواتي يرغبن في زيادة حجم أثدائهن، رغم أنَّ فائدة ذلك لا تنسحب على جميع النساء.

وكلمة أخيرة أوجهها للأخت بسمة وجميع من يبحثون عن تقييد أنفسهم والزجّ بها داخل تعليمات وريجيمات ونظم غذائية تقيِّد من حريتهن في الحياة:

على الإنسان الصحيح أن يأكل كل شيء بقدر دون إسراف، وينوِّع الأكل والشرب كما يشاء، على ألا يزيد مجموع أكله عن حدّ معيَّن يعادل حركته في الحياة.