الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجة وهاجس الطلاق


27 - شوال - 1438 هـ:: 22 - يوليو - 2017

زوجي إنسان ذو شخصيّتين!


السائلة:منى

الإستشارة:محمد صادق بن محمد القردلي

السلام عليكم ورحمة الله
أعاني من مشكلة مضاعفة، أوّلا زوجي عقليّته متحجّرة و أحسّ من خلال تصرّفاته أنّه إنسان ذو شخصيّتين ، أعاني من معاملته و طريقة كلامه القاسية حتّى أنّه يؤثّر في سلوك طفلي منذ كان رضيعا حتّى يومنا هذا ..
طفلي عمره خمس سنوات ، شديد الحركة عنيف لأنّ زوجي يعاقبه بالضرب المبرح لأتفه الأسباب أو لمجرّد أنّه يرغب في شيء و يبكي من أجله ، لأنّه لا يتحمّل صراخه حتّى صار ابني لا يحبّ أن أقبّله أو أحضنه ..
صرت أشعر بفراغ داخل قلبي ، ابني طفل لا يعرف اللعب مع أقرانه ، مهتزّ الشخصيّة يخاف من كلّ شيء حتّى تحصيله اللغوي و التعليمي بطيء .. لا أعلم كيف أتصرّف ، لقد خارت قواي من شدّة التفكير ، أفكّر أحيانا في الطلاق لأنقذ ابني وأحيانا أرغب في التخلّي عن كلّ شيء و أن أرحل لأنّ حياتي صارت جحيما لا زوج يراعي و يحسّ و لا ابن يملأ القلب ويسعده .
انصحوني لوجه الله فقد حفر الدمع واديا على وجهي من شدّة الحزن والكرب .


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم - اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على عبدك ونبيّك محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا وبعد: الأخت الفاضلة منى - حقّق الله جلّ وعلا أمانيك ويسّر لك سبل الخروج بيسر من محنتك وفرّج كربتك ورفع عنك الهمّ والغمّ ، وأسأله تعالى من كرمه وفضله في هذه الأيّام العشر من ذي الحجّة أن يبدّل دمعك طمأنينة وسعادة وحزنك فرحا وانشراحا فلا تيأسي ولا تقنطي، وليكن قلبك بالذكر عامرا ولسانك حامدا شاكرا ...اعلمي أنّ ما أصابك هو محض ابتلاء ، فليكن إيمانك بقضاء الله وقدره جازما خالصا لا شبهة فيه ، يقول جلّ وعلا :" أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنّا وهم لا يفتنون ..." ويقول صلّى الله عليه وسلّم في الحديث الصحيح :" أشدّ الناس بلاء الأنبياء ثمّ الصالحون ثمّ الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه " .. فاشكري الله جلّ وعلا واحمديه على هذا القدر من الابتلاء ليكون لك على قدر صبرك ورضاك جزاء وأجرا عظيما ، سيلي ويتبع كلّ ذلك انفراج وطمأنينة وذهاب للهمّ والحزن والغمّ بإذنه تعالى .. فليمتلئ قلبك صبرا وذكرا وتوكّلا تأتك المنحة والرحمة من فوق سبع سماوات من لدن عليم حليم خبير كريم أن حقّقت نجاحا فيما ابتليت به وفزت برضا ربّك - وهو الذي من خلال هذه الشدّة التي تمرّين بها اختبر مدى إيمانك وصبرك وتقبّلك ... - فردّدي " حسبي الله ونعم الوكيل" واصبري... ، لكن أيّتها الأخت الصابرة سوف لا نتوقّف ، وإنّما جعلنا الأولويّة لمعتقدنا وثقتنا في ربّنا عزّ وجلّ لنصقل الروح ونغذّيها ونصلها بربّها طمعا في عونه وكرمه ورحمته ، لأنّه وحده علاّم الغيوب مفرّج الكروب ، وسننتقل الآن إلى دور عمليّ آخر ذي أهمّية سيكون مكمّلا لما بدأنا به يفرضه علينا واقع التعامل وواجب التواصل ثمّ الطريقة التي ينبغي انتهاجها والمعلومات المساعدة التي تستلزمها مواقفنا، خصوصا أنّ معاناتك ساهم في حصولها وحدوثها طرفان اثنان الزوج من جانب والابن من جانب ثان ...زوج ذو عقليّة متحجّرة وشخصيّة مزدوجة ، معاملته سيّئة و طريقة كلامه قاسية ، قسوته هذه تجاهك وتجاه ابنه فلذة كبده ...ابنه .. - ملاك - ... أمانة ...- وهو ابنك وقد هيمن عليه فائض من الحركة فعنف ردّه ، طفل في الخامسة من العمر وقد اهتزّت شخصيّته وذبلت ، فرفض قبلة الأمّ وحضنها الدافئ ورفض الترب والصاحب ، و - بالتالي وتبعا لذلك كلّه - ضعف تحصيله المعرفي و بطؤ استيعابه اللغوي .. الأمر والله لمحزن ومبك ، - جزاؤك بإذنه تعالى مضاعف فاحتسبي الأجر .... معاناة ابنك النفسيّة هذه هي نتاج لسلوكيّات خرقاء ومواقف ظالمة وتصّرف أحمق من أب قاس - قسوته هذه متأصّلة فيه ناجمة عن قلب قد خلا من الذكر ذكر الله جلّ وعلا فكأنّما قدّ من صخر ، يقول تعالى " والقاسية قلوبهم من ذكر الله " - أب لا يفقه من التربية شيئا ولا يعرف معنى للأبوّة ..أب يجهل احتياجات طفله الصغير .. خصوصا حاجته إلى الحنان والرفق والمصاحبة وإلى الرفقة الطيّبة واللعب البريء ، فالصبيّ عن الصبيّ ألقن وعنه آخذ وبه آنس ، ومن خلال حواراته مستأنسا به ينمو رصيده اللغوي وتنحلّ عقدة من لسانه فيثبّت وجوده ويعتدّ بشخصه فردا لاعبا مندمجا مساهما آخذا معطيا مشاركا ، وبالتالي يتّسع زاده المعرفي ويتفتّق ذكاؤه فتقوم الوظائف العقليّة لديه تدريجيّا بدورها تبعا لخصائص المرحلة، خصوصا أنّه على عتبة الطفولة الثانية ذات الحساسيّة المرهفة والطلبات المجحفة وتمثيل الأدوار وتقمّصها - ناقلا ما يسمع وما يشاهد - .. ثمّ يعود بعد كلل وقد صرف بعضا من هذا الفائض الحركي تنشيطا لحركة الجسم ووظيفة العقل ، فيقبل على أبويه مرغوبا فيه معزّزا مكرّما مرحّبا به والبسمة على الشفتين والفرح مرتسم في العينين فيستقبل مشجّعا محفّزا من أبيه " أن أحسنت يا ولدي كيف صديقك اليوم ؟ هل تحتاج إلى شيء ؟ أين تريد أن آخذك في المرّة القادمة ؟ هل تحبّ أن يزورك صديقك ؟ ادعه إلى بيتنا إن أراد ...." ... هذه الخطوات التي سنسلكها ليست كافية وحدها وإنّما سندعمها : أوّلا - بتحسين علاقتنا به أنسا وشفقة ومحادثة نسمعه ويسمعنا ، نقترح ويقترح ، يستجيب ونستجيب ، وإن تعطّلت الاستجابة لا نغضب ولا نضرب و لا نقطّب الجبين ، نخيّره ونبيّن له ونحاوره ليفكّر و يتأمّل ويردّ ، ونستقبل استجابته برفق و لين ...عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال :" ما كان الرفق في شيء إلاّ زانه ولا نزع من شيء إلاّ شانه " وقال أيضا :"إنّ الله رفيق يحبّ الرفق في الأمر كلّه " ..ولم لا نتلو على سمعه من القرآن الكريم من حين إلى آخر قبل النوم وبعد الاستيقاظ آيات يتشرّب معناها يعيدها ويكرّرها فيحفظها لوضوحها ومناسبتها لفهمه وتقبّله ؟! ... ثانيا - بتغيير أسلوب التعامل مع زوجك نحو الأفضل بالتحلّي بالكلمة الطيّبة والبسمة الحانية والمحاورة الدافئة المقنعة والتخلّي عن الكلمة المثيرة الهدّامة - إذ الكلمة الطيّبة كشجرة طيّبة أصلها ثابت وفرعها في السماء - ... في رقّة ومودّة وسكينة ، و بطرف عين جاذب لمّاح فيه جمال وكحل وغنج ودلال وزينة ساحرة .. تتجمّلين وتجاملين .. تدارين وتسايرين هواه وتقبلين عليه في غير إدبار .. تستجيبين لاشتهاء كامن فيه ورغبة جامحة ملحّة تثيره فتحرّك مشاعره وعواطفه - فيما هو حقّ وطهر ورضا في غير معصية - ربّما يكون شبقيّا يفتقد كلّ هذا من حين إلى آخر ولا يصرّح به ، أو أنّه يطلبه فلا يجده - وفي حدود ما يقتضيه الشرع ، فلعلّه يفيق ويستفيق .. و لربّما أيضا بعض ردود أفعالك لا تروقه أو يراها فوقيّة مسقطة متسلّطة أو يعتبرها جافّة صلبة قاسية - لا قدّر الله - أو ربّما يكون قد ورث الفضاضة في القول والفعل فتشرّبها فغلظ قلبه وقسا وأصبحت من طبعه وتمثّلها فخالطت سلوكيّاته ... قسوته هذه تزيد بقدر بعده عن دينه وإهماله للفرائض والسنن وشحّ لسانه عن الذكر والحمد و الشكر وصحبة السوء - إن وجدت - في غياب من يذكّره ويعظه ويحتويه ...ذكّريه -أنت- وكوني له عونا على دينه والتزامه ويقظته من أجل أن يعود إليه رشده وصوابه ..ادعيه لصلاة مفروضة أحيانا أو مسنونة يؤمّك فيها ، تسجدان فيها معا لله جلّ وعلا في أحد أركان البيت ..أسمعيه شريطا مسجّلا " كيف نربّي أبناءنا ؟ " أو مقطعا من فيديو من خلال الجهاز المحمول يفيد ويثري ويوجّه ويعلّم " في العلاقات الزوجيّة وأسرار نجاحها " مثلا .. كيف أكون أبا وزوجا صالحا ؟ ... شاركيه أفكاره واختاري من الأساليب ما يتوافق وهواه لدغدغة عواطفه والغوص في وجدانه وكسب مشاعره وأحاسيسه .. اسأليه صباحا: ماذا ترغب زوجي الحبيب أن أعدّ لك اليوم ؟ وإذا عاد مساء بعد جهد وكلل استقبليه بثغر باسم وقلب هائم شوقا إليه ...هكذا تتغيّرين لتساهمي في تغيير ما بنفس زوجك ..وهكذا تستطيعين أن تشقّي الطريق نحو السعادة و العيش تحت مظلّة المودّة والسكينة والوئام ...قال تعالى :" إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتّى يغيّروا ما بأنفسهم "...دمت بخير وأسعدك الله جلّ وعلا .. أسعدك بابنك وبزوجك ...إنّه سميع مجيب ..



زيارات الإستشارة:1468 | استشارات المستشار: 133

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !
    الاستشارات الاجتماعية

    أمي إنسانة متسلّطة وبها غرور !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مطلّقة ولديّ أبناء وأعيش...

    أ.منال ناصر القحطاني1294
    المزيد

    لا أحبّ أن أحسب كعاقّة في سبيل حماية نفسي أكثر !
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أحبّ أن أحسب كعاقّة في سبيل حماية نفسي أكثر !

    السلام عليكم ورحمة الله ما هو مفهوم العقوق ومتى يسمّى الشخص...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 1294
    المزيد

    ملخّص المشكلة: عدم المعاشرة و عدم وجود أولاد !َ
    الاستشارات الاجتماعية

    ملخّص المشكلة: عدم المعاشرة و عدم وجود أولاد !َ

    السلام عليكم ورحمة الله ملخّص المشكلة -عدم المعاشرة . عدم...

    د.خالد بن عبد الله بن شديد1294
    المزيد

    أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!
    الاستشارات الاجتماعية

    أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في عمر إحدى وعشرون سنة مسلمة...

    د.مبروك بهي الدين رمضان1295
    المزيد

    بسبب الضرب أصبح عدوانيّا لا يحبّ أيّ شيء!
    الإستشارات التربوية

    بسبب الضرب أصبح عدوانيّا لا يحبّ أيّ شيء!

    22-12 50123 آمال
    السلام عليكم ورحمة الله
    ابني...

    ميرفت فرج رحيم1295
    المزيد

    أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!
    الاستشارات النفسية

    أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!

    السلام عليكم ورحمة الله
    عمري عشرون سنة .. وبعد سنة ونصف السنة...

    رفعة طويلع المطيري1295
    المزيد

    تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !
    الاستشارات النفسية

    تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !

    السلام عليكم ورحمة الله منذ يناير 2016 تغيّرت حياتي إلى الأسوإ...

    رانية طه الودية1295
    المزيد

    كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !
    الاستشارات الاجتماعية

    كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !

    السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة وأمّ لثلاثة أطفال ، كنت...

    أ.سندس عبدالعزيز الحيدري1295
    المزيد

    مطلّق طلقتين  ومن شروطه أن أستقيل من عملي !
    الاستشارات الاجتماعية

    مطلّق طلقتين ومن شروطه أن أستقيل من عملي !

    ‏السلام عليكم ورحمة الله خطبني رجل مطلّق طلقتين، مطلبه أنّي...

    أماني محمد أحمد داود1295
    المزيد

    خطيبي دائما ما يشعرني أنّي ناقصة!
    الاستشارات الاجتماعية

    خطيبي دائما ما يشعرني أنّي ناقصة!

    السلام عليكم ورحمة الله خطبت منذ ستّة شهور من رجل أعزب كان زميلي...

    جود الشريف1295
    المزيد