الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجان والعلاقة الخاصة


16 - ذو الحجة - 1438 هـ:: 08 - سبتمبر - 2017

أصبحت في حالة نفسيّة وعصبيّة بسبب حاجتي الجنسيّة!


السائلة:امة الله

الإستشارة:جمعان بن حسن الودعاني

السلام عليكم ..
أثناء حملي الثاني بعد سنتين ونصف من الزواج لاحظت أنّ زوجي يبتعد عنّي جنسيّا لمدّة شهر أو أربعين يوما فظننت أنّه من الحمل ، لكن بعد الولادة استمرّ الأمر .
حدثت له مشكلة سبّبت له صدمة نفسيّة وحزنا وكان قد هجرني أكثر من خمسين يوما ثمّ حين طلب الجماع قام به بشكل سريع وسطحيّ بلا ملاطفة والغريب أنّه كان يتحاشى النظر إلى عيني .
بعدها بدأت معاناتي النفسيّة ، وبعد سنة تقريبا قرّر أن يصارحني أنّه يشعر أنّه سيمرض إذا نام معي .
حاولت أن أقرأ عليه الرقية وأخرج عنه الصدقة وأخبرته أنّي أتفهّم ومستعدّة لتجاوز الأمر معه .

لكنّي أتعذّب وأشعر بإحباط ونقص .
عاد إلى حاله الطبيعيّة فترة ثمّ شاهد يوما بقعة دم في ملابسه الداخليّة ، علم لاحقا أنّه مصاب بالتهاب وأصيب بنكسة ثانية طويلة المدى وأصبح يكره أن يراني متزيّنة أو مرتدية ملابس فاتنة أو ألاطفه بكلمات جميلة أستجدي منه الحبّ على الأقلّ ، فهو يكره كلّ شيء قد يرتبط في عقله بالجنس ويخاف أن أهجره .
بعد إنجابي طفلي الثالث وربّما بسبب المرحلة العمريّة أصبحت حاجتي إلى الجنس أكثر إلحاحا ولم أعد أستطيع المجاملة والتعاون معه .
بعدها اتّضح أنّه يعاني من نقص هرمون الذكور وأعطاه الطبيب علاجا له ، لكنّه رفض أخذه بحكم أنّي متعاونة معه ولن أهجره ،علما أنّه يعاني من برود فقط وليس من عجز حين أطالبه بالجنس ، فهو يتمكّن من إتمام العمليّة بشكل طبيعيّ لكنّه يكره أن تتمّ بشكل متقارب لا يريدها في فترة أقلّ من عشرة أيّام .
سئمت حتّى الصبر وأخاف أن أجزع من ربّي الذي يراني ويعلم مشكلتي .. تعبت من همّي حين أخبرته أنّي لا أريد العيش معه بلا علاج ، أخبرني أنّه سيلبّي حاجتي ،أخبره فقط كم أحتاج في الشهر وهو سيفعل دون علاج .
تغلّبت على خجلي وكتمت شعوري بمذلّة الطلب والاستجداء وأخبرته أنّي أحتاج مرّة في الأسبوع فوافق وأصبح يأتيني مرّة في الأسبوع ، ثمّ أصبح بيتنا أكثر هدوءا وهو أكثر ثقة بنفسه ثمّ أصبح يزيد حين علم أنّه يستطيع أن يتحكّم في رغبته الجنسيّة وانتصاب -أعضائه- حتّى ظننت أنّه يأخذ علاجا لكنّه أقسم أنّه لم يأخذ أيّ شيء ، يعتمد فقط على التخيّل والتحكّم في عقله .
ثمّ بعد شهرين أو ثلاثة من الاستقرار العاطفي حدث موقف بسيط لكنّه كالقشّة التي قصمت ظهر البعير .
كنّا في سفر والجوّ جميل والطبيعة ساحرة وأنا في مزاج عال شعرت أنّنا لم نلاطف بعضنا كزوجين قريبين منذ مدّة طويلة وقد انتهت مشاكلنا الجنسيّة ولم يعد هناك سبب لتحاشي الاقتراب العفوي البريء، وكأنّ الهموم جعلتنا نكبر وننسى أنّ اللمس والاقتراب والحبّ أمور متاحة دائما، ونسيت أنّ هذا المتاح محرّم علي .
اقتربت منه وفهم هو أنّ الوحش قادم وأبعدني بعنف بشكل لاشعوريّ ثمّ شعر بالخجل من نفسه ، لكنّي لم أستطع تجاوز الموقف لأنّه أيقظ آلامي السابقة ..
وقد عزمت على رفض إقامة أيّ علاقة جنسيّة أو حتّى تواصل عاطفيّ معه ، لأنّي أشعر بالذلّ ولم أعد أريد أن أستجدي أيّ جنس أو مشاعر أو إعجاب أو حتّى ابتسامة منه، أتعذّب وأحاول أن أشغل نفسي بممارسة الرياضة وهدر طاقتي هنا وهناك ، أنتظر أن تأتي اللحظة التي يطلب منّي الجماع لأردّه وأذلّه .
أنتظر أن يعلم أنّي لم أعد في حاجته حتّى لو كنت أكذب .
أنتظر أن يرى وجهي الآخر حتّى لو دفعت الثمن، وأخبره أنّي لا أبالي بالحلال والحرام ولا أبالي بعلاقتنا الرديئة .
أصبح خوفي من الحرام أقلّ ..أصبحت أعذر نفسي على أيّ شيء يفوق تحمّلي .
تعبت من الصبر .
الزمن يجري ولا يخلّف إلاّ الكبر والمرض ، لا أجد أيّ مؤشّر للفرج غير تلك الغفوة .

عمر المشكلة
ثماني سنوات .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
أحد الأسباب الكسل الشديد وانصياعه لرغباته فقط ..فهو يعيش بشكل مزمن على علاجات المعدة والبواسير ليستلذّ الطعام الحارّ الذي يحبّه ، لكنّه يرفض تناول علاج يحيي علاقته الزوجيّة لأنّه لا يشعر بالرغبة .
وهو أيضا قادر على ممارسة الجنس والانتظام فيه حتّى بلا علاج ، لكنّه سرعان ما ينسى العبارات الثقيلة التي أفرغها بصعوبة وخجل وتردّد من جعبتي ليتفهّم حاجتي إليه .

زوجي شديد الكسل يعاني من السمنة ، أتذكّر أنّي تركت المنزل شهرا وعدت فوجدت مكان نومه في السرير قد هبط إلى أسفل كالحفرة ، لأنّه لا يتحرّك إلاّ للحاجة الملحّة كدخول الحمّام وتناول الطعام والذهاب إلى العمل .. ثمّ أراد أن يقلب المرتبة لينعم هو بنوم مريح وأعاني أنا الحامل من آلام الظهر في مرتبة أتلفها ..

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة ؟
السبب الأوّل وهو الأساس هو خوفه من عدم قدرته على إتمام العمليّة وهو خوف قديم كان يطارده قبل الزواج .
يخجل من طلب الجنس ثمّ عدم الانتصاب ..ثمّ زاد عليه السمنة والكسل والفتور فأصبح غير مضطرّ حتّى لطلب الجماع
زوجي يحتاج إلى شخصيّة أخرى لا تشبهني ..شخصيّة وقحة تقتحم حلبته وتأخذ حقوقها في سائر أمور الحياة بالقوّة،
لأنّ تفكيره يتمحور حول الرغبة والهوى فهو يطالب أكثر ممّا يعطي ، بينما أنا أعطي الكثير ولا أحبّ أن أطلب بإلحاح لأنّي أشعر أنّ الإلحاح هو استجداء لا ينصفني ، وأنا أراعي مشاعره بشدّة وأرفق به وأبرّر له لعلمي أنّ موضوع الجنس حسّاس ، لكنّه لا يستطيع أن يخرج عقله خارج إطار مصالحه ورغباته الخاصّة ..
نحن لا نليق ببعضنا وأنا جزء من المشكلة .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
في البداية أخبرته أنّي معه دائما وأتفهّم وضعه ،ثمّ أخبرته أنّ هذا الأمر لا يعني لي الكثير ، فلدينا أطفال وأسرة تحتاج أن نسقيها باهتمامنا لتكبر وتثمر ، وهو يرتاح لكلامي لكنّه لا يثق أنّ المرأة تستطيع العيش بلا جنس ، إلاّ أنّه يركن أكثر إلى اللاّمبالاة في احتياجاتي .

بعد إنجابي لطفلي الثالث علمت أنّ طريقتي غير مجدية ،إذ
أصبحت في حالة نفسيّة وعصبيّة بسبب حاجتي الجنسيّة وهي تؤثّر على البيت بكامله ،وزوجي يعلم السبب لكنّه لا يبادر بطلب ممارسة الجنس دائما ، يخاف أن يطلب هو ثمّ لا يتمكّن من إتمام العمليّة علما أنّ هذا لم يحدث إلاّ مرّة واحدة حين ظهرت نتائج نقص الهرمون وقد تمّت العمليّة بشكل كامل لكنّه شعر بعدم انتصاب شديد ،علما أنّه أثناء فترة الفحص وقبل النتائج كان يمارس الجنس بشكل طبيعيّ في إحدى فترات النعيم القصيرة التي لم يعان فيها من أيّ انتكاسة نفسيّه وذلك منذ سنوات ..

في الوقت الحالي يقرّر أحيانا المبادرة بعد أن يرى حالتي ويطول الانتظار فيخبرني أنّه سيقدّم لي فقط المداعبة وأنا أقبل مستسلمة لواقعي، لكنّه سرعان ما يستجيب ويتفاعل وتتمّ العمليّة بشكل طبيعيّ .
زوجي يعلم أنّه سيستجيب لكنّ خوفه يغلبه من المبادرة أو حتّى القبول .
آخر حلولي أنّي أخبرته أنّي أحتاج إلى العلاقة الزوجيّة الطبيعيّة على فترات متقاربة أكثر وإلاّ لن أتمكّن من العيش معه ولن أقبل بأيّ حلول بديلة عن العلاج ،لكنّه وعدني أن يعطيني حاجتي بلا علاج وحين حدث الموقف بيننا لا يزال يعلم حاجتي لكنّه عاد إلى طبيعته متحاشيا المبادرة التي أنتظرها فقط لأنتقم وأزجره .

لم يعد بيدي أيّ حلول ،ولا أستطيع أن أهدم بيتي بالانفصال ولا مبرّر لديّ أمام أهلي والناس ..
إنّي أقف عاجزة أمام مشكلة أبوابها مغلقة .


الإجابة

وعليكم السلام ..
الأخت الكريمة أسعدك الله ووفّقك في الدنيا والآخرة .
في البداية لقد أعجبت بأسلوبك التعبيري وهذا يدلّ على ثقافتك العالية والتي ستكون معينا لك على التغلّب على مشكلتك بإذن الله .
اختي الكريمة :
إنّني أشعر بحجم ما تعانينه وأشعر بحجم الألم الذي بداخلك وأشعر بحساسية المشكلة التي تعانين منها وكذلك أعرف مدى تحرّجك من طرح هذه المشكلة على أحد أو الشكوى ممّا قد يخفّف من معاناتك.
ولكنّي أؤكّد أنّ لك الحقّ ولكلّ زوجة أن تشبع حاجاتها العاطفيّة بكافّة أشكالها ، وكما أنّ الرجل يسعى لقضاء وطره وإشباع رغباته فكذلك للمرأة الحقّ في ذلك وقد كفلت لها الشريعة ذلك .
دعينا أختي وفّقك الله نحلّل المشكلة ونبسطها بعيدا عن الضغط النفسي والانفعال :
- لقد اكتشفت من خلال ما ورد في معرض حديثك أنّ المشكلة الأساسيّة التي تعانين منها هي (عدم الإشباع العاطفي أو الجنسي) وبالتالي فقد ذكرت عدّة عوامل سنناقشها :
- 1- ذكرت أنّ زوجك لديه خوف من عدم التمكّن من إتمام العلميّة الجنسيّة على الوجه المطلوب :
وهنا ألفت انتباهك أنّ الرهاب الذي يصاب به بعض الرجال أحيانا قبل الزواج قد يتطوّر إلى مراحل متقدّمة ويؤثّر على حياتهم الجنسيّة بشكل كامل ، ولكن كيف يمكن التغلّب عليه :
• أهمّ نقطة لعلاج هذا الخوف منحه الثقة بنفسه وجعله يستعيدها.حاولي أن تكوني معه ودودة إلى حدّ ما حتّى يستعيد ثقته بنفسه شيئا فشيئا ومن ثمّ ستبدأ الأمور في التحسّن (وقد ذكرت أنّك دعمته في هذا جزاك الله خيرا ) ولكن نحتاج إلى دعم أكبر لنجعله يتجاوز مرحلة الخوف .
• إن استطعت أن يذهب زوجك إلى عيادة نفسيّة سيكون لها الأثر الكبير على نفسه وسيساعده الطبيب النفسي على التغلّب على هذا الخوف الذي يبدو لي أنّه مكتسب قبل الزواج .
• زوجك يعيش في صراع داخليّ عصيب جدّا وقد يعبّر عنه باللامبالاة أو الشراهة في الأكل ومن ثمّ السمنة .. وهذا الصراع ناتج عن كونه كرجل افتقد ثقته بنفسه في ممارسته للجنس الذي يعتبر من أقدس الأمور عند الرجال، ودليل ذلك نفوره منك عندما تقتربين منه وتحسّسه الشديد من ذلك كما حدث معك في الموقف الأخير .
• السمنة لها دور كبير في إضعاف القدرة الجنسيّة للرجل،ولذلك ساعديه في التغلّب عليها من خلال برامج الحمية الغذائيّة والرياضة أو الحلول الجراحيّة لها .
• خوفه من الفشل في ممارسة الجنس أفقده لذّة الجنس وأصبح يكرهه لأنّه مصدر عذاب بالنسبة له، ولذلك لا تنتظري أنّه يبادر بطلب الجنس منك لأنّه أصبح مزعجا جدّا بالنسبة له.
نصيحتي لك:
1- ادعمي زوجك وعزّزي ثقته بنفسه أكبر وأكبر وأعيد عليك تأكيدي بضرورة مراجعة إحدى العيادات النفسيّة .
2- لا تسخري من سمنته أو كسله فهذا يزيده سوءا .
3- لا شكّ أنّك تتمنّين أن تعيشي حياة مستقرّة من كلّ النواحي وبالتالي أختي وفّقك الله ليس إهانة لكرامتك أن تبذلي كلّ الأسباب في سبيل الوصول إلى سعادتك وحلّ مشكلاتك ومساعدة زوجك في الخروج من هذه المحنة .
4- لا تخجلي من طلب الجنس منه فليس عيبا ،ولكن ليكن طلبك بأسلوب ليس فيه ازدراء أو تحقير .
5- عند ممارسة الجنس وبعد انتهاء العمليّة حاولي أن تثني عليه وأنّه قادم بمجهود رائع وأنّك مستمتعة لذلك جدّا حتّى لو لم يكن كذلك في الحقيقة .
6- أهمّ الحلول الدعاء فعليك بالدعاء ، فوالله إنّك سترين العجب في تفريج محنتك وكربك .
7- قلت :( أصبح خوفي من الحرام أقلّ) إنّني أعلم أنّ هذه العبارة لم تنبع من قلبك ولكن جاءت صدفة على لسانك وبالتالي أختي أسعدك الله احذري أن يستغلّ الشيطان حاجتك الجنسيّة وشغفك لها ويجرّك إلى منزلقات خطيرة قد تكون عليك وبالا في الدنيا والآخرة .
8- زوجك رائع في جوانب كثيرة فلا تقتصري على النظر لضعفه وعجزه عن إشباع رغباتك وتنسي بقيّة الجوانب الأخرى ، استمتعي بكلّ جميل فيه .
أسأل الله أن يفرّج همّك و يصلح شأنك و يرزقك السعادة في الدنيا والآخرة .



زيارات الإستشارة:5107 | استشارات المستشار: 33


الإستشارات الدعوية

 يمكنكِ أن تنجحي معها بالرفق واللين
مناهج دعوية

يمكنكِ أن تنجحي معها بالرفق واللين

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان 25 - ذو القعدة - 1425 هـ| 06 - يناير - 2005

الدعوة والتجديد

لا أصلي وأخاف من الموت

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8128


الدعوة والتجديد

كأن الله خلقنا لنسعد الذكور فقط!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7086


استشارات إجتماعية

أمي أرجوك أنا احتاجك!
البنات ومشكلات الأسرة

أمي أرجوك أنا احتاجك!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 19 - ذو الحجة - 1430 هـ| 07 - ديسمبر - 2009

قضايا الخطبة

رسالة لطيفة من مخطوبة إلى والديها!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4423

الزوجة والأقارب

كيف أتعامل مع أهل زوجي؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10332


قضايا اجتماعية عامة

أريد الوظيفة ولا أعرف كيف أعمل بها؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4922

استشارات محببة

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!
الأسئلة الشرعية

عند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول!

السلام عليكم...rnعند كل وضوء وصلاة أشعر بنزول قطرات بول لا أعرف...

د.فيصل بن صالح العشيوان3062
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان3063
المزيد

نحن نعاني من امرأة آذتنا بشتى الطرق! ( 2 )
الاستشارات الاجتماعية

نحن نعاني من امرأة آذتنا بشتى الطرق! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnإلى الأستاذ خالد بن عبدالله بن شديدrnأنا...

د.خالد بن عبد الله بن شديد3063
المزيد

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أترك الزواج وأصبر على المرض؟!

        السلام عليكم ورحمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3064
المزيد

زوجي يريد أن يذل أبي!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يريد أن يذل أبي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnحدثت مشاكل بيني وبين زوجي...

د.مبروك بهي الدين رمضان3064
المزيد

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟
الإستشارات التربوية

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnإذا بكي الطفل: هل من الجيد...

أسماء أحمد أبو سيف3064
المزيد

لقد زادت حيرتي من ذلك الطين!
الأسئلة الشرعية

لقد زادت حيرتي من ذلك الطين!

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته rnأنار الله دروبكم rnشيخ أنا...

د.فيصل بن صالح العشيوان3064
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله3064
المزيد

كيف لي أن أبني بينما يهدم الآخرون بنائِي؟
الإستشارات التربوية

كيف لي أن أبني بينما يهدم الآخرون بنائِي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأعلم يقيناً أن الأطفال يكتسبون...

أماني محمد أحمد داود3064
المزيد

أنا دائمة العصبية على أطفالي وأرفع صوتي عليهم!
الإستشارات التربوية

أنا دائمة العصبية على أطفالي وأرفع صوتي عليهم!

السلام عليكم. أنا أم لطفلين ابن عمره 10 سنوات وابنه عمرها 5...

أماني محمد أحمد داود3064
المزيد