الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


03 - ذو القعدة - 1439 هـ:: 16 - يوليو - 2018

هل أنا ملحدة تستحقّ الفضيحة حقّا من طرف والديها؟


السائلة:هدى

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم -
أنا بنت عمري إحدى وعشرون سنة أعترف أنّي لا أصلّي (أريد حقّا لكن سوف أشرح لكم) ، لكنّي أحسن إلى الناس وأساعد الفقير وفقا لمقدوري سرّا لأنّني لا أزال طالبة و إن شاء الله في هذه السنة سأحصل على الإجازة في اللغات.
مشكلتي مع والدي حين أرتكب خطأ بسيطا أو حتّى إن لم أخطئ ، لكن كنت في نفس الغرفة فينقلب كلّ ذلك الغضب عليّ.
و الذي يجعلني أكره حقّا نفسي هو حين يدعون عليّ بالشرّ و الذلّ و الفضيحة، حقّا تدعو أمّي عليّ بالفضيحة وتقول "أدعو الله أن أكتشف عنك شيئا مريبا أو مخلّا للأدب فإنّها ستفضحني أمام الجيران و العائلة و كلّ من يعرفني" حتّى أبي يقول لي مثلا مغربيّا مشهورا " إذا أفلح الكلب في حياته سوف تفلحين في حياتك أيضا " أو أنّي لن أقدم على هذه الإجازة ... و لن أفعل شيئا مهمّا في هذه الحياة... و كثير من الدعوات بالسوء .
لم لا أصلّي؟ لأنّي لمّا كنت في سنّ المراهقة كنت لا أريد أن أتقبّل أنّ الله موجود (اللهمّ اغفر لي) لسوء معاملتهم لي نفسيّا حتّى أنّه عندما اصطحبتني أمّي إلى طبيبة نفسيّة لم أستطع أن أرجع إليها خوفا أن تبلّغ والدي بالأشياء التي كنت أحبّها حتّى أنّها دمعت عيناها لمّا كنت أحكي لها .. وحين طلبت لمن أمّي أن آتي في الحصّة المقبلة قالت لها "أريدها أن تستيقظ في الصباح و ترتّب غرفتها و تقول لي صباح الخير أمّي و تعدّ الفطور و تجلس و تصمت و لا تجادلني و ما أقوله تفعله و لا تقول لي لا أقدر و حين تراني أرجع من الشغل وقد كانت في البيت تعدّ لي الأكل و تفعل كلّ ما أريد" كلّ هذا كانت تريد أن تفعله لي بالتنويم المغناطيسي... الطبيبة رفضت وقالت عنّي إنّني في اكتئاب عميق و خائفة أن أرتكب شيئا في نفسي .. كنت أسمع تلك الكلمات و أنا أتماسك دموعي حتّى لا أبيّن أنّ تلك الأشياء لها قيمة عندي .
أعود إلى موضوع الصلاة، أبي يلعنني بالملحدة لأنّني أتقبّل أشياء بالنسبة له حرام (حتّى لو لم يكن الشرع قد ذكرها) فكمثال، لديّ في الكلّية صديق مثلي لكنّه كان هكذا منذ الصغر يحكي لي دائما عن كون والديه كانا يرفضان أن يلعب ألعاب البنات ، والله حتّى صوت هذا الشخص لرقيق لكنّه يحبّ أشياء الفتيات حين كان صغيرا ..
فهذا شيء واحد، و لأنّني لا أصلّي و أنّ دعواتي لن تكون مستجابة و أنّني أصدّق الشيطان و أحبّه إلى درجة أنّي طائشة لا أحترم و لا أكترث للدين .. لأنّه حين تكون هناك حرب يلومها على اليهود و النصارى ، وحين أقول إنّه حتّى في النقل العمومي تكون هناك خلافات سببها التخلّف العقلي و الديني لبعض الناس الذين يسبّون الربّ، يقول لي هذا غير صحيح فطالما أنا لا أصلّي لن أنجز شيئا في حياتي و سوف أكون أضحوكة العائلة (علما أنّي لا أتباهى لكنّي الأكثر تربية و الكلّ في العائلة يضرب بي المثل لأنّه مع وجود أبناء العمّ و الخال وهم أكبر منّي و في سنّي لم يصلّوا حتّى في مستواي الدراسي وتزوّجوا الأغنياء ...و كيف لا تتباهى أمّهاتهم أمامي) .
حين أصلّي يقولون لي ها أنّك تصلّين الآن؟ هل تظنّين أنّ ذنوبك ستغفر طالما لا تنظّفين و لا تكترثين لتعدّي الأكل ؟ ادعي بالرزق و المال لكي نكون سعداء .
هل نحتاج إلى المال لكي نكون سعداء حقّا ؟ رأيت بأمّ عينيّ عائلة من خمسة أشخاص يعيشون السعادة التامّة بدخل لا يتعدّى ربع دخلنا البسيط .
ماذا أفعل أرجوكم ؟ هل أنا ملحدة تستحقّ الفضيحة حقّا من طرف والديها ؟


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أمّا بعد :
بداية نشكر لك ثقتك في موقع لها أون لاين، ونسأل لنا ولك التوفيق والرشاد.
ابنتي الكريمة .. لو أنّ رجلا أو امرأة أسدى إليك معروفا .. أو أخرجك من محنة أو مصيبة كبيرة وأجزل لك العطاء وأكرمك .. ماذا تصنعين معه أو معها ؟ أليس من الطبيعيّ أن تقومي بشكره وتقديره وتحملي له الودّ والمحبّة لما قدّم لك من معروف ؟!
ولعلّ السؤال الثاني الطبيعي .. من الذي أنعم علينا بالنعم التي لا تحصى ولا تعدّ ؟ هل فكّرنا في نعم كثيرة ننعم بها ؟.. البصر .. فماذا لو كنّا لا نرى؟ والمشي .. فماذا لو كنّا لا نمشي؟ والصحّة .. فماذا لو كنّا مرضى؟ بالعقل .. فماذا لو كنّا لا نعقل؟ وهكذا عدّي ولن تنتهي !
لعلّ السؤال الأهمّ لنفسك .. لماذا خلقنا الله تعالى؟ أليس الجواب واضحا في قوله تعالى (وما خلقت الجنّ والإنس إلاّ ليعبدون)،
يا ابنتي .. الحقيقة أنّك – كما هو واضح في بداية رسالتك - تعانين من أحد اضطرابات القلق، وهو ما يطلق عليه (الوسواس القهري) ولأنّ هذا الاضطراب غالبا ما تكون أفكاره مرتبطة بالعقيدة يعقبه الاكتئاب الشديد، وهو ما أنت فيه حاليّا، أطمئنك أختاه بأنّه مرض، والله لا يحاسبنا على ما يجول في خاطرنا من أفكار .. قال تعالى: "ليس على المريض حرج" فهوّني عليك ما أنت فيه، ويكفيك معاناة المرض وصعوبته، فلا تزيدي عليه ما يلقيه الشيطان في بالك من أفكار تتعلّق بأنّ الله لن يسامحك وغيرها .
واعلمي أنّ السعادة الحقيقيّة في القرب من الخالق الواهب صاحب النعم .. (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) ، وفي المقابل (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكا )..
واعلمي أنّ الإنسان مهما أدّى من العبادات والطاعات فإنّه لا يستطيع أن يؤدّي شكر نعمة واحدة من نعم الله تبارك وتعالى عليه، ونعم الله تبارك وتعالى لا تحصى ولا تعدّ، وأنت تعرفين ذلك .
تعلمين أنّ أوّل ما يحاسب عليه الإنسان من عمله الصلاة، فإن صلحت صلح سائر العمل، وهي كذلك الميزان للإنسان والأعمال في الدنيا؛ فإنّ الناس إذا أرادوا أن يحكموا على أيّ إنسان فإنّهم ينظرون في دينه، وأوّل ما ينظرون في دينه ينظرون في الصلاة، وإذا وجدنا إنسانا يواظب على الصلاة فإنّا نشهد له بالخير، لأنّها ركن الإسلام الركين، وأنّ بقيّة الأعمال مترتّبة على صلاح الصلاة .
والخلاف مع الأهل لا يبيح لك ترك الصلاة، وإن كنت مذنبة أو مقصّرة فإنّه سيأتي اليوم الذي تنهاك فيه الصلاة عن الفحشاء والمنكر، ولكن حتّى يحصل ذلك ينبغي أن تحافظي على الصلاة، وإذا أساء الآخرون, فلماذا لا تحسنين أنت !؟ فاسألي نفسك هذا السؤال، واعلمي أنّ الله تبارك وتعالى يُمهل ولا يُهمل، وأنّه يستر على العاصي ويستر عليه، فإذا تمادى في المعصية ولبس للمعاصي لبوسها هتك ستره العظيم وفضحه وخذله وحال بينه وبين الرجوع إليه سبحانه وتعالى .
فاجتهدي فيما يُرضي الله تبارك وتعالى، وواظبي على الصلاة، وأنت - ولله الحمد - في أيّام العافية، قبل أن يأتي اليوم الذي يحال فيه بينك وبين الصلاة، فلا ولن تستطيعي أن تؤدّيها على أكمل الوجوه .
واعلمي أنّ الصلاة واجبة، وأنّها لا تسقط عن الإنسان بحال من الأحوال، والصلاة هي الفريضة التي تجب على المسلم في كلّ أحواله, حتّى إن كان في غرفة الإنعاش، فإنّه يصلّي كيفما تيسّر له، حتّى إن كانت الحرب تشتعل فإنّ الله شرع لنا صلاة الخوف، فالصلاة هي الفريضة التي لا تسقط عن الإنسان ما دام فيه نفس يصعد ويهبط، فاتّقِي الله في نفسك، وعودي إلى صوابك، والتزمي بالصلاة .
وأرجو أن يكون في هذا الكلام دعوة لك للعودة إلى الصواب، وأنت - ولله الحمد – تكتبين, وكتبت كلامًا جميلا ، لكنّنا نذكّرك بقول النبيّ - عليه الصلاة والسلام – عن الصلاة: (من حافظ عليها كانت له نورًا وبرهانًا ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورًا ولا برهانًا ولا نجاة يوم القيامة،...), وقيل: (من ضيّع في الصلاة كان لما سواها أضيع).
فأدركي نفسك قبل فوات الأوان، وعُودي إلى الله تبارك وتعالى، وإذا أساء من لا يصلّي فكوني أنت أهلا للإحسان، واعلمي أنّ الله سيحاسب الناس أفرادًا, وقد قال: {وكلّهم آتيه يوم القيامة فردًا}, ونحن سنلقى الله تبارك وتعالى أفرادًا، {كلّ نفس بما كسبت رهينة إلاّ أصحاب اليمين، في جنّات يتساءلون} عمّن؟ {عن المجرمين} ماذا يسألونهم؟ {ما سلككم في سقر} بماذا ردّوا عليهم؟ أوّل شيء: {قالوا لم نكُ من المصلّين} .
واعلمي أنّه لا تزر وازرة وزر أخرى، والشيطان هو الذي يأتيك بمثل هذه الأفكار والوساوس، فتعوّذي بالله من الشيطان الذي لا يريدنا أن نسجد، ولا يريدنا أن نركع لله تبارك وتعالى؛ لأنّه يريد أن يُكثّر أعوانه وجنوده من أصحاب الجحيم .
وعاهدي الله تعالى على ذلك تجدي حلولا لكلّ مشكلاتك .. لأنّك ستكونين أهدأ نفسيّا وأكثر اتّزانا وقدرة على التحكّم في تصرّفاتك ..
واعلمي أنّ الله يغفر الذنوب جميعا ومن تاب، تاب الله عليه ..
ونسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظك, وأن يردّك إلى السداد والصواب، هو وليّ ذلك والقادر عليه .
والحمد لله .



زيارات الإستشارة:613 | استشارات المستشار: 1527


الإستشارات الدعوية

أهلي يرغبون في مقاطعتي!
الدعوة في محيط الأسرة

أهلي يرغبون في مقاطعتي!

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 23 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 27 - مايو - 2011
وسائل دعوية

كيف أتغلب على شهوة نفسي وعلى الشيطان؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي9277


أولويات الدعوة

أكمل تسجيلي في المعهد أم أوقع العقد؟!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4664



استشارات محببة

مشكلته الآن الوسوسة في المرض والفراغ!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلته الآن الوسوسة في المرض والفراغ!

السلام عليكم عمّي زوج أمّي عمره خمس وسبعون سنة مشكلته صعبة...

ميرفت فرج رحيم606
المزيد

أنا الآن متحيّر هل أرجع لأكلّمها أو ماذا أفعل؟
الاستشارات الاجتماعية

أنا الآن متحيّر هل أرجع لأكلّمها أو ماذا أفعل؟

السلام عليكم .. سافرت منذ فترة إلى بلد ورأيت فتاة أعجبت بها...

د.خالد بن عبد الله بن شديد607
المزيد

لقد تعبت من التفكير ومن المقارنة بزوجات إخوته!
الاستشارات الاجتماعية

لقد تعبت من التفكير ومن المقارنة بزوجات إخوته!

‏السلام عليكم .. زوجي جيّد وطيّب ولا يقصّر في شيء لكنّي أحبّه...

د.مبروك بهي الدين رمضان608
المزيد

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!
الأسئلة الشرعية

أنا خائفة من أن يعاقبني الله بمثل ما فعلت!

السلام عليكم أودّ الاستفسار وأريد إجابة شافية كافية منكم بارك...

د.فيصل بن صالح العشيوان608
المزيد

متزوّجة منذ شهرين و ما زلت عذراء!
الاستشارات الاجتماعية

متزوّجة منذ شهرين و ما زلت عذراء!

السلام عليكم .. متزوّجة منذ شهرين و ما زلت عذراء : أنا و...

أ.جمعان بن حسن الودعاني608
المزيد

ابني يقوم بفعل أشياء تتسبّب في الهياج!
الإستشارات التربوية

ابني يقوم بفعل أشياء تتسبّب في الهياج!

السلام عليكم .. لي ابن وابنة هما أصغر أولادي أصيبا بمرض دهانيّ...

ميرفت فرج رحيم608
المزيد

أريده لي فهو كلّ شيء بالنسبة لي !
الاستشارات الاجتماعية

أريده لي فهو كلّ شيء بالنسبة لي !

السلام عليكم ورحمة الله سنة 2011 فتحت " الفيس بوك" وكان عمري...

أ.سماح عادل الجريان609
المزيد

علاقة ابنتي بأبيها سيّئة جدّا و تزداد سوءا!
الإستشارات التربوية

علاقة ابنتي بأبيها سيّئة جدّا و تزداد سوءا!

السلام عليكم .. علاقة ابنتي بأبيها سيّئة جدّا و تزداد سوءا...

رانية طه الودية609
المزيد

طفلتي تشتكي منّي و تقول إنّ معاملتي لها سيّئة!
الإستشارات التربوية

طفلتي تشتكي منّي و تقول إنّ معاملتي لها سيّئة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لديّ طفلة أنجبتها قبل الطلاق...

رانية طه الودية609
المزيد

يراسلها أمامي ويقول لها الكلام الذي كنت أتمنّى أن أسمعه!
الاستشارات الاجتماعية

يراسلها أمامي ويقول لها الكلام الذي كنت أتمنّى أن أسمعه!

السلام عليكم .. منذ عشر سنوات جاء زوجي إلى بيت أهلي لخطبة أختي...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير609
المزيد