الاستشارات الدعوية » الدعوة في محيط الأسرة


12 - رمضان - 1424 هـ:: 07 - نوفمبر - 2003

كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟!


السائلة:امــل

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

زوجي والإنترنت..! الأغلبية من الناس يدرك أهمية الإنترنت، وحيث إنه دخل أغلب البيوت فقد أصبح مصدر قلق للبعض، وعلى سبيل المثال حالتي التي تتلخص في التالي:
زوجي يقضي كل وقته داخل البيت أمام الشاشة، أشترك أنا معه أحيانا في المشاهدة وأحيانا يبقى وحده.. استمر الحال لفترة طويلة، لكن بدأ يساورني الشك والتساؤلات عن سر بقاء زوجي متصلاً بالإنترنت لساعات طويلة؛ كما أني لاحظت أنه يرتاد مواقع إباحية! نصحته بكلمة طيبة من قلبٍ حنون، لكن دون فائدة، وهنا بدأ القلق.. لكن ما زاد الأمر سوءا هو أن زوجي حمل جهاز الكمبيوتر خارج المنزل ووضعه في مزرعة يمتلكها، وقال ـ على حد زعمه ـ إنه سوف يستخدم الجهاز لحساباته الخاصة..
إنني الآن في حيرةٍ من أمري: ماذا أفعل؟! كيف أحمي زوجي من الإنترنت؟! قد يقول البعض إنه كبير، فاهم، واعٍ.. لكني أقول إن النفس أمارة بالسوء..
أرشدوني ماذا أفعل؟ ولكم خالص الشكر.


الإجابة

الإنترنت ـ كما ذكرتِ ـ أصبح اليوم من أهم القنوات للعلم والمعرفة، لكنه يمتاز عن القنوات الفضائية بميزة، وهي أن المستخدم هو الذي يختار ما يريد ويبحث عنه، ولا يفرض عليه ما لا يريده، وفي هذا عون للمؤمن على تقوى الله عز وجل وتجنب ما يغضبه. وهذا لا يعني أن الفتنة مأمونة، فإن الإنسان قد يضعف، وتدفعه نفسه الأمارة بالسوء، مع حب الاستطلاع، إلى الدخول إلى بعض المواقع المحظورة، لكن المؤمن كما قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ}.

والذي أوصيك به أن لا تشغلي نفسك بهذه القضية. وكلي أمر زوجك إلى الله تعالى، ثم إلى ضميره هو وخوفه من الله، ونمي فيه مراقبة الله عز وجل بتذكيره المستمر بذلك بطريق غير مباشر، فإن من لا يراقب الله عز وجل، لن يراقب المخلوقين. وإياك والتحسس والتجسس، فإن ذلك لن يزيدك إلا هماً وغماً، ولن يزيده هو إلا بعداً عنك ونفوراً.

كما أوصيك بالاهتمام بزوجك وإشباع رغباته العاطفية وغيرها على أكمل وجه؛ حتى لا يزهد فيك ويتطلع إلى غيرك.. انتظريه عند قدومه وأنت في أبهى وأجمل زينة، مع التفنن في إغرائه وإرضائه، وإياك أن تتساهلي في ذلك بحجة الإلف والعادة.
أسأل الله لك التوفيق والسداد، ولزوجك العفاف والرشاد.



زيارات الإستشارة:6951 | استشارات المستشار: 821


استشارات محببة

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1720
المزيد

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!
الاستشارات النفسية

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!

السلام عليكم ..
مشكلتي هي مجموعة مشاكل أحاول أن أجد لها حلولا...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني1720
المزيد

أخاف الدخول بعد أيّ رجل إلاّ بعد غسل المرحاض !
الاستشارات النفسية

أخاف الدخول بعد أيّ رجل إلاّ بعد غسل المرحاض !

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
أتوجّه مشكورة لإمكانيّة عرض...

أ.منال ناصر القحطاني1720
المزيد

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!
الاستشارات النفسية

كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!

السلام عليكم ورحمة وبركاته... أنا في التاسعة عشرة من عمري خجولة...

أ.ملك بنت موسى الحازمي1720
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب1721
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1721
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

تقدم لي شاب متدين ومتعلم ويشتغل وجلسنا في منزلنا وارتحت له كثيراً...

قسم.مركز الاستشارات1721
المزيد

أنا تعيسة و خائفة من كبر سنّي و موت أمّي !
الاستشارات النفسية

أنا تعيسة و خائفة من كبر سنّي و موت أمّي !

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في الثانية والثلاثين من العمر...

د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم1721
المزيد

كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !
الاستشارات النفسية

كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طالب أولى ثانوي عمري ستّ...

رفعة طويلع المطيري1721
المزيد

انا أخاف وأفزع من أبسط الأشياء !
الاستشارات النفسية

انا أخاف وأفزع من أبسط الأشياء !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخاف وأفزع من أبسط الأشياء ،...

د.أحمد فخرى هانى1721
المزيد