الاستشارات الدعوية » وسائل دعوية


10 - رمضان - 1424 هـ:: 05 - نوفمبر - 2003

أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!


السائلة:أسماء صالح

الإستشارة:خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. استشارتي قد تبدو غريبة، ولكنها والله تؤرقني، وهي تكمن أنني أضفت في مسنجري بنتا، تعرفت عليها ولم أكن أدري أن مذهبها شيعي، فلما أخبرتني بذلك استأذنت منها وحذفتها، ولكن رجعت لي مرة أخرى ورجعت أكلمها، المشكلة أنها لا تتكلم عن مذهبهم أبدا..
المهم أنها كسبتني وارتحت لها، لكن ضميري يؤنبني؛ لأنها شيعية، أنا محتارة: هل أحذفها وأنهي العلاقة أم أستغل العلاقة بدعوتها للسنة.. ردوا علي فأنا محتارة في أمري، وجزاكم الله خيراً.


الإجابة

أختي أسماء:
ينبغي على من دخل النت أن يعرف لماذا دخل؟ وما هي الأشياء التي يريدها؟ وكم سيبقي من الوقت؟ وغير ذلك، فيكون هناك وضوح في هذا كله. وأما الماسنجر والغرف و... إلخ، فماذا يجنى منها ؟ غالباًً تكون للسمر والحديث غير المفيد.
وأعود لحالتك:
وما يخص تعرفك على هذه الشيعية، فطبعاًً حسن تعاملهم لا يعني صحة مذهبهم، ولا يبرئهم عما لديهم من بدع قد تصل لحـــد أن تكون بدعاًً مكفرة عند بعضهم أو دون ذلك عند البعض الآخر.

والغالب على هؤلاء أنهم متعصبون لمذهبهم مع ما فيه من بدع ومنكرات تخالف الدين والعقل والمنطق السليم، ولا يقبلون نقاشا بسبب التربية التي أنشئوا عليها، ولمعرفتهم أن ما لديهم باطل لا يقف في وجه الحق؛ لأن الحق أبلج، ونبينا تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.
والذي أراه لك دعوتها للسنة مباشرة، وإحالتها على منتدى السرداب، وهذا رابطه http://216.120.233.249/index.htm وفيه من المواضيع ما يهمها إن كانت طالبة حق وتريد الهداية وتوجيهها لقراءة كتاب الله، ثم التاريخ، وكتاب "الشيعة والسنة" للشيخ إحسان إلهي ظهير، وكتاب "الشيعة في الميزان" للدكتور محمد يوسف النجرامي، ومعرفة ردها وإجابتها دون دخول في نقاش يفتح عليك أبواباًً، وخصوصاًً أنني لا أعرف مستواك العلمي.

فإن تلكأت وأخذت باللف والدوران فعليك مباشرة دون تردد حذفها، فسلامتك أولى، ونجاتك أهم وأعظم، ليس لأن معها شيئا من الحق، ولكن لأن معها من الشبه وتلبيس الحق بالباطل، وصدق الله: [وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعمتموهم إنكم لمشركون].

فالذي أراه لك باختصار: دعوتها للسنة وبيان الحق، وإرشادها لما ذكرت لك من كتب أو رابط، فإن استجابت فالحمد لله، وإن تلكأت فلا تترددي بحذفها وقطع الصلة بها.



زيارات الإستشارة:2673 | استشارات المستشار: 308


الإستشارات الدعوية

أريد تغيير مسار حياتي..؟!
أولويات الدعوة

أريد تغيير مسار حياتي..؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 04 - شعبان - 1424 هـ| 01 - اكتوبر - 2003


الدعوة والتجديد

هل الله يبتلي العبد بعد توبته؟

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان6238

وسائل دعوية

أريد أن أكون ممن يرفع شأن أمتي ؟

فاطمة بنت موسى العبدالله3440