الاستشارات الدعوية » هموم دعوية


26 - صفر - 1426 هـ:: 06 - ابريل - 2005

كيف يمكن وقاية أبناء المسلمين من زلات العصر؟


السائلة:كاوه ش ص

الإستشارة:يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان

بسم الله الرحمن الرحيم
 نحن نعلم أن الله سبحانه وتعالى أعطى الإنسان ثلاث ميزات رئيسية ليميزه عن بقية المخلوقات الأخرى وهي:
* 1- جعل الله تعالى للإنسان نسباً أي أن الإنسان يجب أن يعرف من هو أبوه ومن هي والدته ومن هي أخته ومن هي عمته ومن هي خالته ومن هي ابنته ومن هو أخوه... الخ أي يجب أن يعرف نسبه لقوله تعالى في سورة الحجرات (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا.... )
* 2- إن الله سبحانه وتعالى أوجب وألزم على الإنسان أي بني آدم ارتداء اللباس أي الملابس لقوله تعالى في سورة الأعراف من القرآن الكريم (يا بني آدم أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ولباس التقوى....) أي أن ارتداء اللباس وستر العورة هي صفة خاص بالإنسان فقط لان الدواب لا ترتدي اللباس ولا تستر عوراتها فقط الإنسان يجب عليه ارتداء اللباس ويستر عوراته وبدنه.
 3- إن الله تعالى علم الإنسان بالقلم أي علمه القراءة والكتابة دون بقية المخلوقات لقوله تعالى في سورة العلق القرآن الكريم (الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم........ ) حيث القراءة والكتابة خاصة بالإنسان وان أي من بقية المخلوقات الأخرى لا يمكن لها أن تتعلم القراءة والكتابة ربما تتعلم سياقة الدراجة الهوائية أو قيادة السيارات وكما نشاهد بعض القرود المتدربة تستطيع قيادة الدراجة الهوائية أو قيادة السيارات وتتعلم بعض الأعمال الأخرى ولكن لا يمكن لها أن تتعلم القراءة والكتابة والتعبير عن أفكارها وما يدور في عقله بواسطة القلم أي عن طريق الكتابة لان القراءة والكتابة فقط خص الله تعالى بها الإنسان دون بقية المخلوقات لأن البقرة التي نشرب حليبها أو لبنها يوميا هي أيضا تجوع وتخاف وتموت وتتناسل وتتزاوج وترحم صغارها وتبرد وتمرض ولكن البقرة لا تعرف نسبها أي من هي أختها ومن هو أخوها ومن هو أبوه ومن هو ابنها.... الخ وهي لا تستر عورتها ولا تلبس الملابس أي اللباس... وهي أيضا لا تعرف ولا تتعلم القراءة والكتابة لتعبر بما يدور في فكرها و عقلها من مشاعر وأفكار لان ميزة القلم أي القراءة والكتابة هي فقط علمها الله سبحانه وتعالى الإنسان.
 السؤال: إن الغرب اخذ يتجرد فعليا من ميزتين من هذه الميزات ألا وهي ضياع الأنساب بسبب كثرة الزنا والفواحش والثانية بسب التعري التام أو الشبه التام من اللباس وعدم ستر البدن والعورات إلى الإنسان أي الرجل والمرأة ما هو العمل الذي يجب أن نعمله نحن المسلمين لمواجهة هذين الفعلين الشنيعين والتي ربما تدخل إلى بلادنا أو ديارنا عن طريق هؤلاء وما هي الأساليب الفعالة في الوقاية من انجراف أبناء المسلمين لهذين العملين الشنيعين وغيرهما من الأعمال وما هو دور الآباء في هذه المرحلة وكيف يجب أن يكون ذلك أرشدونا أرشدونا أرشدونا وجزاكم الله تعالى ألف خير فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الإجابة

أخي الكريم..                                                                      
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
يا ليت لنا مثل ما لك من هم وغيرة على أبناء المسلمين,  ففي السنين الأخيرة أصبح هناك خلل في اللباس, وبدأت الأسواق تعرض ألوانا من الملابس العارية والسيئة وأصبح كل ملاحظ لواقع الأسر المسلمة يرى سرعة التغير في هذه المخالفات حتى ألفها كثيرا من الصالحين والصالحات إما بسبب الجهل أو نقص الوعي بأحكام اللباس وكما يقال إن كثرة المساس تميت الإحساس, وأن الرغبة في حب الزينة والعناية بالمظهر أمر دعا إليه الإسلام إلا أن حب التقليد الذي جاء إلى المسلمين من الفضائيات ومجلات الأزياء بدأت تتناقله أوساط الأسر المسلمة من القريب والغريب استجابة لهوى النفس الأمارة بالسوء فأصبحت الفضائيات تبث البرامج الهابطة مثل ستار أكاديمي وغيرها التي تنحر الحياء والفضيلة عند المرأة في كثير من ديار المسلمين, واسمح لي بأن أضرب لك مثلين أحدهما صالح كقناة المجد والآخر سيئ كقناة روتانا بأنواعها ولقد صدق القول من قال أعطني شاشة أغير بها شعباً, وأقف هنا لحظة يا أخي الكريم لبعض الأسئلة التي تتبادر إلى ذهني, إن تكلفة ما يزيد على 70 مليون رسالة تهنئة لأحد المشاركين من أبناء المسلمين في برنامج ستار أكاديمي الذي يروج الفساد في الأرض حتى أضل وأغرى كثيراً من الناس كم ستكفل من فقير ويتيم ومسكين لا يجدون قوت يومهم في كثير من بلاد المسلمين, وأيهما أحق وأطهر أن تحمل وتعلن راية لا إله إلا الله محمد رسول الله لنصرة الحق أم تحمل وتعلن باسم الفساد الذي يدار في ستار أكاديمي بأيادي خفية من ورائها رواد الباطل. إن مسئولية الإصلاح لأبناء المسلمين تقع على عاتق جميع المسلمين وهناك بعض ما يعين في صلاح أبناء المسلمين أقولها في عدة رسائل..
1- رسالتنا إلى الأب أو الزوج..
نحن بحاجة إلى الأب أو الزوج القدوة لأبنائه بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة الذي يربيهم على العزة بالدين والعزة بالحق ويبعد عنهم كل ضار من فضائيات أو مجلات فاسدة وألا يغض الطرف عما يلبس وما يشاهد في بيته ولا يتنازل عما يتناسب مع ذوقيات الدين الإسلامي حتى يبني بيته على الصلاح والتقى.   
2- رسالتنا إلى الأستاذة والمعلمة الفاضلة..
   بأن تكون قدوة صالحة متواضعة في لبسها وهيئتها وتحركاتها قوية بإيمانها وشخصيتها ولتعلم أنه كل من تأثر بها في لبسها الساتر أو كلامها أو هيأتها الحسنة واقتدى بها ممن صادفها في طريقها إلى المسجد أو المدرسة أو الكلية سيكتب لها في ميزان حسناتها وربما يموت الإنسان ويأته الأجر بسبب أنه كان قدوة طيبة لغيره ومفتاح هداية, وكوني أيتها المعلمة الفاضلة كقطرة ماء إن وقعت على الأرض أنبتت زهرة وإن تبخرت أصبحت سحابة. 
3- رسالتنا إلى كل مسلمة تساهلت وتسامحت في لبسها.. أن تبتعد عن داعي الهوى والنفس الأمارة بالسوء واسمحي لي أن أقول إن الجسد أمانة وإن فضيلة الحياء عند المرأة لا يعدلها أي فضيلة أخرى، فما أجمل أن تكون المرأة المسلمة في لبسها كليل أسود احتوى قمراً.
4- رسالتنا إلى التاجر المسلم..
إن كثيراً من الآباء والأمهات يعيشون أزمة في ألبسة أبنائهم فإذا ما ذهبوا إلى الأسواق وجدوا غير المناسب ونحن بحاجة إلى من يعالج هذه المشكلة بطرح الملابس بالتصاميم المناسبة والجودة العالية التي تناسب ذوق الإسلام حتى تكون هذه التجارة دعوة إلى الخير ونفعاً للمسلمين وقدوة حسنة يؤجر عليها.
5- رسالتنا إلى الدعاة والمصلحين..
بأن يبادروا بالنصح ويعلنوا كلمة الحق وأن ينزلوا إلى الواقع الذي يعيشه المسلمون ويصلحوا بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة ما به من آفات وخلل فيبحثوا عن أسبابها ويحاولوا إيجاد حلول مناسبة لها حتى يعم الخير بين المسلمين.
6- رسالتنا إلى القائمين على كل وسائل الإعلام..
نحن بحاجة إلى تصحيح وتنقية ما يعرض بكل وسائل الإعلام خاصة الفضائيات من برامج سيئة والمساهمة بطرح المزيد من البرامج النافعة التي تناسب ذوقيات الإسلام السامية واتخاذ كل الإجراءات والقرارات التي يمكن بها تنقية ما يبث من برامج فضائية عبر الأقمار والتي لا تليق بأن تعرض في البلاد الإسلامية وكما يقال الحاجة أم الاختراع وهناك من أبناء المسلمين الصالحين مختصون في مجال الإعلام يمكن أن يقدموا وصفة علاجية لهذه الأزمة الإعلامية عن طريق ورش عمل كما في الملتقى الإعلامي الإسلامي للبحث عن أفكار نيرة يمكن أن تساهم في علاج أزمة الإعلام والفضائيات في البلاد الإسلامية.
7- رسالتنا إلى القائمين والمشرفين على التجارة..
نحن بحاجة إلى النظر لما يعمل من ملابس سواء في محلات الخياطة أو المشاغل النسائية وما يدخل إلى البلاد الإسلامية من الدول الأخرى، خاصة البلاد الأجنبية المصنعة واتخاذ كل الإجراءات التي تكفل دخول ما هو مناسب من تصميمات واتخاذ القرارات والشروط التي تلزم الشركات المصنعة للملابس أو الأجهزة (وسائل التقنية) بأن تحترم شعائر الإسلام وتضع شرطا أساسيا عند الصناعة خاصة إذا كانت هذه الشركات في سوق منافسة فإنه ستعمل على تلبية هذه المطالب إذا كان هدفها الأساسي هو الربح.
وحتى تكون النفوس بين أبناء المسلمين مطمئنة يجب أن نزيدها بتعظيم الله  ومهابته في جميع أحوالنا
والله يرعاك ويسدد على الحق خطاك.
ربنا هب لنا في كل لحظة رحمة واصرف السوء والفحشاء عنا وعن المسلمين.



زيارات الإستشارة:7212 | استشارات المستشار: 22


الإستشارات الدعوية

أنا محتارة كيف أبدا بدعوتهم ونصحهم؟
وسائل دعوية

أنا محتارة كيف أبدا بدعوتهم ونصحهم؟

فاطمة سعود الكحيلي 17 - محرم - 1432 هـ| 24 - ديسمبر - 2010

وسائل دعوية

للمقبلين والمقبلات على الزواج

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان10906




استشارات محببة

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2711
المزيد

هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!
الإستشارات التربوية

هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!

السلام عليكم
‏عندي ثلاثة أولاد .
‏الكبير إحدى عشرة سنة...

رانية طه الودية2711
المزيد

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!
الإستشارات التربوية

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!

السلام عليكمrn أنا غير واثقة من نفسي  وأحب كل شيء يأتيني...

د.سعد بن محمد الفياض2712
المزيد

مشكلتي في توصيل ما أريد، شعور أو معلومة!
الاستشارات النفسية

مشكلتي في توصيل ما أريد، شعور أو معلومة!

بسم الله والصلاة والسلام على نبي الله..
السلام عليكم ورحمة...

رانية طه الودية2712
المزيد

زوجي أعاد زوجته وأخرجني من المنزل!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي أعاد زوجته وأخرجني من المنزل!

السلام عليكم ورحمة الله
تزوّجت بغير موافقة أهلي لأنّ زوجي...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2712
المزيد

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!

السلام عليكم ..
أنا بنت في 21 من العمر. مشكلتي أنّي بعد تخلّي...

أ.سلمى فرج اسماعيل2712
المزيد

صراحتي له بإعجابي به ذلك من شدّة قلقي!
الاستشارات الاجتماعية

صراحتي له بإعجابي به ذلك من شدّة قلقي!

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته. - منذ حوالي سنة، تعرّفت...

محمد صادق بن محمد القردلي2712
المزيد

أختي أراها أمامي مدمّرة و تدمّر أطفالها!
الاستشارات النفسية

أختي أراها أمامي مدمّرة و تدمّر أطفالها!

السلام عليكم عمري 41 سنة وترتيبي الكبرى بين إخوتي...

ميرفت فرج رحيم2712
المزيد

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !

السلام عليكم ورحمة الله .. كانت لي علاقة عاطفيّة بشخص استمرّت...

سلوى علي الضلعي2712
المزيد

هل كلّ شيء يفكّر فيه الإنسان يحاسب عليه ؟
الاستشارات النفسية

هل كلّ شيء يفكّر فيه الإنسان يحاسب عليه ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أودّ أن أستشيركم في أمر مهمّ...

د.أحمد فخرى هانى2712
المزيد