الأسئلة الشرعية » المعاملات


03 - جمادى الآخرة - 1425 هـ:: 21 - يوليو - 2004

كيف نرد المال لصاحبه الذي يأبى؟!


السائلة:عربية

الإستشارة:بدر بن ناصر بن بدر البدر

السادة الأفاضل، جزاكم الله عنا خير ..أنا وزوجي كان لدينا سيارة صغيرة، وعندما وسع الله علينا اشترينا سيارة أخرى وكتبنا السيارة الصغيرة باسم ابن خالتي حيث إن القانون لا يسمح بأن يكون للأسرة أكثر من سيارة..
وفيما بعد بعنا السيارة الصغيرة لمحام سامحه الله.. وقام ابن خالتي بعمل توكيل للمحامي حتى يقوم بإنهاء الإجراءات وإخلاء اسمه من دفاتر المرور وانتقال ملكية السيارة لاسم المحامي.. ونسينا الموضوع، وقد تصورنا أن المحامي قام بإنهاء الإجراءات..
وبعد 3 سنوات فوجئ ابن خالتي بإنذار من إدارة المرور بضرورة الحضور لاستلام السيارة ودفع أرضيات وغرامات حيث إن السيارة متحفظ عليها مند ستة أشهر لأن سائقها كان يقود بغير رخصة.. فذهب زوجي وشرح للضابط أنه ليس لنا علاقة بهذه السيارة منذ 3 سنوات، ولكننا اكتشفنا أن المحامي قادها فترة باسم ابن خالتي ثم باعها بالتوكيل لشخص آخر الذي باعها باسم ابن خالتي لشخص ثالث، واستمرت السيارة تقاد باسم ابن خالتي لمدة 3 سنوات حتى أوقف المرور هذا الشخص لعدم حيازته رخصة فعادت إلينا السيارة مرة أخرى..
وبعد جهد توصلنا لصاحبها تليفونيا وطلبنا منه حتى يأتي ليستلمها ودفع ما عليها من غرامات، إلا أنه رفض فاضطر زوجي إلى سحبها بجانبنا واتصلنا مرات ومرات بصاحبها ليأتي ويستلمها بعد دفع ما دفعناه وبشرط إخلاء اسم ابن خالتي من إدارة المرور إلا أنه كان دائما يخلف وعده ولا يأتي.. وفى النهاية اتصل بزوجي وقال له بعها، فرفضنا حيث إنها لا تخصنا.. فظلت السيارة على هذا الحال لمدة سنة ونصف، ونظرا لبقائها في الشارع فترة طويلة بدأت تتعرض للإتلاف والصدأ.. فبدأنا نبحث عن مشتر، ونظرا لتلفها والصدأ وغرامات إدارة المرور.. بعناها بـ 800 جم ولم تأت بأكثر من ذلك .. فاتصلنا بصاحبها لكي يأخذ 700 بعد خصم مصروفاتنا فاعترض على قلة المبلغ ولم يأت ليأخذه، وأرسلنا له كثيرا ولم يأت.. وفى النهاية وضعنا الـ 700 في بنك إسلامي منذ حوالي سنة.. الآن ماذا نفعل بهذا المال؟! صاحبها لا يريد أن يأخذه ونحن لا نستحله بالرغم من المتاعب والتدليس الذي واجهناه .. ماذا نفعل في هذا المال؟!


الإجابة


بعد النظر في قضيتكم ومشكلتكم التي طالت هذه المدة أفيدكم بما يلي:

أولاً: من الخطأ مخالفة النظام الذي وضعته الدولة، ففيه مصلحة للناس، يظهر ذلك في امتلاككم سيارتين إحداهما باسمكم والأخرى باسم غيركم.

ثانياً: كان الواجب أن تتحروا الدقة والمتابعة في بيع
السيارة الثانية حتى تتخلصوا منها تماماً.

ثالثاً: هذا المبلغ الباقي بعد سداد المخالفات لصاحب
السيارة، فواصلوا الاتصال به ولا تتصرفوا فيه حتى تبلغوه آخر مرة بأنه إن لم يحضر فسوف يصرف في بنك إسلامي أو صدقة ونحوه.



زيارات الإستشارة:2944 | استشارات المستشار: 1144