الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » البرود العاطفي لدى الزوجين


12 - رمضان - 1426 هـ:: 15 - اكتوبر - 2005

تزوجته هرباً من حبها الأول ولا تتوافق معه


السائلة:ديمه

الإستشارة:علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لا أريد أن أطيل الحديث من البداية ولكن, أنا فتاة عمري 22سنة متزوجة من سنه وأربع شهور مرت في حياتي الإحداث الكثيرة منذ طفولتي ولكن ما أريده الآن ما يتعلق بمشكلتي مع زوجي.. ولكن أريد أن أنوه عن أمر وهو انه كانت لدي علاقة قبل زواجي من شخص كنت أحبه وهو يحبني ولكن لو استطيع الزواج منه لأسباب عائلية واجتماعية تحال علي بل وتحرمه أن اصح التعبير أن ارتبط بذالك الإنسان ولعها خيره( منذ خطوبتي وقد علمت أن زوجي لا يتطابق معي ولا بشكل من الأشكال لم انجذب أبداً وقد قبلت به بذالك الوقت لكي اهرب من حبي المحرم الذي لن يستمر..  وتزوجت وبدأت حياة الآلام والخوف كنت ابكي كل يوم لماذا فعلت بنفسي كذا كنت أتمنى الهروب منه اكره أن يجلس بقربي أو ينظر إلي اكره رائحته كل شي اكرهه.. ولكن ماذا افعل أصبحت حياتنا الجنسية شبه معدومة إذا وجدت لا أشعر إلا واني اغتصب وفي نهاية الأمر ابكي وابكي لوحدي من شده الأسى على نفسي.. ولا يجعلني أتحمل في بعض الأحيان إلا إنني أريد الإنجاب فقط لعل الأطفال يبعثون في قلبي الأمل في هذه الحياة. وانوه فيه بداية زواجنا رجعت لبيت أهلي وقلت لا أريده.. ولا يدور فيه بالي وقتها الا فكره الطلاق.. ورجعت بالغصب على ما يقولون خوفاً من الفضيحة وطلاق ومشاكل وبعدين ما أتزوج ولا احد يبغاني.. الكلام المعروف.. واستمرت الحياة كذا وربي كذا ما دري وشلون تمر الأيام.. بلا طعم بلا معنى أنا اعرف أنها هذا مو طموحي بس ما دري وش أسوي.. زوجي طيب وحبيب بس يسوي حركات ما تحملها هي حركات سخيفة أنها تذكر بس وربي اذا سواها أتألم أتمنى انه يكون إنسان جميل فيه صفاته.. مثلا, هو من النوع اللي يتحرك بسرعة حركي  بشكل ما تتصورون, غير كذا إذا أكل يطلع أصوات وإذا نام يطلع أصوات.. كل شي فيه أصوات  ادري إنكم تقولون وشي ذي بس هالاشياء تذبحني.. وأخيرا.. أعطيكم تفصيل عن اليوم عندنا.. أجي من الدوام أنام أقوم اجلس معه ساعة اطلع وهو يطلع طبعا كل واحد يطلع لمكان غير.. ارجع انام، يرجع ينام. وعلى كذا وحنا ننام بغرف منفصلة والسبب سالفة الأصوات والونات اللي تطلع منه وهو نايم.. اثنين عايشين مع بعض بس مو عايشين كأنهم أصدقاء لا والله الأصدقاء اقرب بعد.. وإذا حكيت لأهلي عن الموضوع يسكتوني ويقولون احمدي ربك متحملك طيبته مغطيه على عيوبه عند الناس بس انا اللي عايشه معهاه انا اعرفه زين انا عصبيه مره وزادت العصبية من بعد ما تزوجت   لدرجه إني اخذ زاناكس  اذا صرت ابقعد فتره طويلة معاه سافرنا الصيفية ورحت وأخذت معاي مهدءات لاني ابقعد معه فتره طويلة ومع كل الاحتياطات ما خلت.. ادري اني عندي كثير من التصرفات اللي يبغالها تقويم.. بس ابي اعرف وش أسوي بمشكلتي تعبت من كثر مأ امثل على الناس السعادة وأنا ما يمر يوم الا وابكي فيه_ وأتمنى ما ينقالي انه علشان كان عندك علاقة أول صار فيه كذا لأنها انتهت من زمان.. ما اقدر أقول إلا الله يعين وأتمنى إنكم تجدون ما يثلج به صدري لاني مالي احد اتكلم معاه وحاسة إن حياتي الزوجية راح تنتهي بس مادري متى.......... وشكرا


الإجابة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد:\r\nأسأل الله تعالى أن يوفقك للعمل بهذه الحلول التي سأذكرها، وهي لا تحتاج إلى قراءة فقط بل إلى حفظ وتطبيق، وتحتاج إلى رغبة صادقة في العلاج، مع الشعور الأكيد بالحاجة إلى الإصلاح، و التوجه الصادق في حل المشكلة، والبعد عن اليأس والإحباط الذي لمسته من نبرة كلامك، وكأنك تكتبي السؤال  وتذكري المشكلة لمجرد تحميل الآخرين للمشكلة أو لعرضها مع عدم الثقة في وجود الحلول المناسبة أو العلاج الناجع.\r\n   فحل الموضوع بيدك إذا طبقت النصائح وحاولت تنفيذ التوجيهات التالية، ولكن سأذكر أولا ملخصا لمشكلتك من خلال عرضك لها، نقطة نقطة وأتبع ذلك بالحل المناسب وأسأل الله تعالى التوفيق والسداد. \r\nأولا: انا فتاة عمري 22 سنة متزوجة من سنة وأربع شهور مرت في حياتي الإحداث الكثيرة منذ طفولتي \r\nكنت أود لو ذكرت أهم الأحداث التي مرت بك قبل الزواج وهل عشت طفولة كئيبة؟ وما دمت لم تذكرِ أحداث الطفولة أو قبل العلاقة فقد تكون حياتك عادية وغيها بعص الصعوبات التي لا تخلو منها الحياة، وهكذا هي الحياة دائما حتى نشعر أن لها طعما.\r\nثانيا: كانت لدي علاقة قبل زواجي من شخص كنت أحبه وهو يحبني ولكن لو استطيع الزواج منه لا اسباب عائليه واجتماعيه تحال علي بل وتحرمه.\r\nعلاقة الحب هذه إلى أي مدى وصلت لعلها لم تصل إلى ارتكاب مخالفات أشد فإقامة علاقة حب قبل الزواج بين شاب وفتاة أمر غير مشروع إلا إذا جاء الحب بدون قصد بسبب جيرة أو قرابة، وكان حبا طاهرا نقيا  وتكلل بالزواج، وفي موضوعك لم يكلل بالزواج. فكان هذا من أسباب نشأة المشكلة بعد الزواج. وسبب ذلك هو الوقوع في أس المشاكل أو رأس العقبات في مشكلات الحياة الزوجية وهو المقارنة وعدم الرضا. \r\nفأنت في بقية رسالتك تقارني بين زوجك وبين حبيبك أو بين زوجك وغيره من الرجال، وهذه المقارنة ظالمة لأمرين:\r\n  الأول  لأنك لم تجربي الحياة مع حبيبك  ولم تتعرفي على بقية طباعه ولم تطلعي على أسراره، ولم تختلطي به جيدا  لتعرفي بقية صفاته أو عيوبه، فتجربة الحب تحلق  غالبا في الخيال، وتتصور الحياة الزوجية بعد إتمام الزواج أنها كلها حب و فرح وهناء وستقوم على السعادة والسرور و الوئام،   وفي الواقع سوف يصدم أي حبيب بعد إتمام الزواج على الحقائق والوقائع التي لا تظهر إلا بعد العيش تحت سقف واحد.   فالرجل سيري من المرأة حالات منوعة في حياتها، وإن لم يقبلها بعيوبها ويتحمل أخطاءها ويصبر على أخلاقها فسوف تفشل الحياة بينهما، وكذلك المرأة ستفاجأ برجل غريب لم تطلع إلا على عشر صفاته أو ثمن أخلاقه و إن لم تقبله بعيوبه _وهي كذلك فيها عيوب_ فسوف لن تستمر العشرة بينهما، ولن تدوم السعادة وستنهار اللبنة الأساسية في بناء المجتمع وهي الأسرة، ورحم الله تعالى ابن الخطاب حين قال ليس بالحب وحده تبنى البيوت.  فهو طبعا يقصد حسن العشرة وجودة التعامل وحرص كل طرف لإسعاد الآخر.\r\n فهل أنت شعرت بقيمة الزوج وحاولت إسعاده أم مازالت نفسك متعلقة بعلاقة قديمة كئيبة قد تكون آثمة  وفيها ظلم للزوج . أو دخلت في مقارنات ظالمة أيضا بين زوجك وغيره وقد أوجب الإسلام على كلا الزوجين أن يكتفي كل واحد بصاحبه، فلا ينظر إلى غيره نظرة شهوة، ولا يتطلع إلى غيره ولا يمد عينيه إلى ما يشعر أنه  الأكمل  والكمال لله وحده، وعلى الزوجة محاربة صحوة الحب قديم  الذي قد عفا عليه الزمن، وعليها  أن تلجم نفسها بلجام التقوى، وأن تغلق على نفسها كل الأبواب والنوافذ التي تدخل عليها هذا الخطر الجديد فهو يغذيه الشيطان وينفخ فيه ويكبره ويعظمه لهدم البيوت. \r\nإنَّ الخيانة الزوجية درجات، وأول هذه الدرجات تطلع المرأة إلى غير زوجها، والجري وراء ذلك بالنظرات، أوالمقارنات، أو التطلع لسابق اللقاءات، التي تنتهي بإفساد الحياة الزوجية. \r\nوهذه نتيجة خطيرة، أصبح جسدك في بيت الزوجية، وفكرك وقلبك، وعقلك في بيت آخر، تبيتين بجوار زوجك، و تسلمين له نفسك، وفكرك مشغول، وقلبك متيم برجل أجنبي لا علاقة شرعية بينك وبينه، وهكذا تحققي للشيطان كل ما يتمنى في إنهيار البناء الأسري المتين. \r\nوالمشكلة أن الزوجة اطلعت على ثقافة جديدة أو رأت علاقات أكثر نجاحا أو تعلقت بالماضي الأليم وبدأت في المقارنة ثم، المقارنة و بعدها تبدأ التساؤلات و تزداد المشكلات، وإن شاء الله لكل مشكلة حل والزمن جزء منه والقراءة والسؤال تحل المشكلات، مع خالص الاستعداد لتجاوز العقبات وتقبل الحلول .\r\n فالمهم هو تنفيذ خطوات العلاج والإقبال عليه بقلب سليم خالي من الشوائب بعيد عن المعوقات، نريد قلبا سليما لا يتعلق بالماضي الكئيب أو يتمنى عودته، أو يتعلق بخيال عقيم ومقارنة ظالمة.\r\nنريد زوجة تنوي التغيير وتحب التحسين وترغب في الإصلاح وتحب الاندماج في الحياة الزوجية برؤية جديدة\r\nخصوصا إذا رغبت في العلاج وهذا ليس أي علاج بل علاج نفسي شاق وطويل يحتاج لصبر ومجاهدة النفس والانتصار عليها في معركتها مع الشيطان لحماية كيانها وانقاذ الأسرة من الانهيار، بل والاستمرار فيما بعد بقوة  والوقوف مستقبلا  أمام الصعوبات الأشد والمشكلات الأقوى. \r\nوإليك هذه النصائح:\r\n1- على الزوجة أن تعلم أن كل زوج له طبيعة وصفات ولديه طلبات تختلف عن الآخرين.\r\n2- ينبغي على الزوجة تحاول التعرف على رغبات زوجها، وتعمل على إرضاءه وإسعاده.\r\n3- الأفضل هو أن يقبل الزوجان بما قسم الله لهما. وأنصحك  أيتها الزوجة بالرضا وفي الحديث الصحيح ياابن ادم ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس .\r\n وإذا كان لديك فراغ اشغلي وقتك وفراغك بالمفيد من القراءة أو طلب العلم أو أعمال المنزل أو الأعمال الخيرية   نعم  عليكِ  بإشغال نفسك بالأمور العلمية أو الخيرية أو الدعوية وحضور مجالس العلم أو حلقات التحفيظ، أو الاستماع لإذاعة القرآن أو التعرف الجليسات الصالحات أو حضور حلقات التحفيظ\r\nوابعدي نفسك عن الإثارة من مشاهدة أو سماع كل ما يثير الشهوة شاهدي البرامج النافعة والدينية التي تقربك من الله، وتبعدك عن الشيطان.\r\n4- ابتعدي عن المقارنة: أنت   أيتها   الزوجة  طلبت الطلاق  بسبب  أنك  تقارني بين ما تقرأيه أو تسمعيه أو تشاهديه  وبين زوجك بعض الناس ممن يتباهى أو  يبالغ في عدد مرات الجماع، أو في طريقة الأداء.  احمدي ربك على أن زوجك يتحمل المسؤولية ويحبك، ثم ماذا لو كان الزوج يسافر لمدة طويلة ويتركك وحيدة. وأنصحك مرة ثانية وثالثة ومرات عديدة  بالبعد عن المقارنة تذكري قول الله تعالى: قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، فعليكِ أو علينا بالصبر والصلاة  ولكي تنجحي في الابتعاد عن المقارنة اذكري مصيبة غيرك تهون عليكِ مصيبتك،  انظري لمن هو أقل منك كما في الحديث الصحيح: انظروا لمن هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ذلك أجدر ألا تذدروا نعمة ربكم عليكم  رواه مسلم  فلو قارنت حالك بحال من تعرض لمصائب أشد  ثم صبر قد يزيدك ذلك قوة في الصبر والتحمل على عيوب هذا الزوج  وهي عيوب مقبولة، بعض الزوجات عندها زوج مسافر دائما أو لا ينجح في الجماع أبدا أو لا يجامع إلا  بصعوبة ومشقة  ودواء وعناء أو الزوجة عندها ولد وكأنه ميت أو مريض بالجنون وأمراض أخرى كثيرة  ويتمنى موته، فالطفل لا يسمع و لا يتكلم ولا يبصر.  \r\n5- عليكِ بالصبر واحتساب الأجر  وعدم التسرع في هجر منزل الزوجية، وعدم طلب الطلاق لأي سبب، فأعداد المطلقات كبيرة، وأعداد العوانس كثيرة  وتذكري أن الشريعة حذرت المرأة من التسرع بطلب الطلاق أو الخلع. وفى الحديث: \" أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة  رواه أبو داود.\r\n 6- أكثري من الدعاء أو لنكثر جميعا من الدعاء عند نزول الشدائد، بل و وقت الرخاء خصوصا في أوقات الإجابة  حاولي أن تتعرفي عليها أي أوقات الإجابة ومنها الثلث الأخير من الليل، وحاولي أن تقيمي الليل فهو دأب الصالحين وتسألي الله تعالى أن يفرج همك ويكشف كربك ويصلح زوجك، ويرزقك الصبر وحسن العشرة.\r\n7- اذكري مميزات الزوج فأنت نسيت مميزات الزوج ذكرت ميزة واحدة فقط   ولم تتذكر  إلا العيوب. أقبلي على زوجك، وتقربي إليه، وأعطيه الفرصة في أن يريك ما تحبين، فإن استطعت أن تكوني له الزوجة الوفية الصالحة الودودة، التي ترى محاسن زوجها، وتتغاضى عن معايبه، فأكملي حياتك معه  ومطلوب من الزوج كذلك التغاضي عن عيوب الزوجة .ويتذكر الزوجان قول الرسول صلى الله عليه وسلم: \"لا يفرك - أي لا يبغض - مؤمن مؤمنة، إن سخط منها خلقًا رضي منها آخر\" رواه مسلم .\r\nفعليك إذن أيتها الزوجة بالصبر والرضا والبعد عن المقارنة والتعرف على رغبات الزوج وإسعاده وذكر مميزاته والتغافل عن عيوبه.\r\nثالثا: ولكن ماذا افعل أصبحت حياتنا الجنسية شبه معدومة إذا وجدت لا اشعر إلا واني اغتصب وفي نهاية الأمر ابكي وابكي لوحدي من شده الأسى على نفسي.\r\nولا تحسبي أن هذا  الزوج أناني هو وحده فقط  يشبع هو ولا يشبع زوجته، هذه حالات لعدد كبير من الرجال ممن يحتاج للتعليم  وزوجك يحتاج لمن ينصحه برفق ولين، من زوجته أو من أحد المقربين أو بالوسائل غير المباشرة كالأشرطة النافعة أو القراءة، ليحسن معاملتك و يصل بك إلى الإشباع في الأداء.\r\nوبعض النساء أحوالهم غريبة.  إذا أكثر الزوج من الجماع تشتكي الزوجة وإذا قلل الزوج تشتكي، الزوج الذي يقلل الجماع، الزوج لا أصل معه إلى  الإشباع.   \r\n أين دورك؟  لماذا لا تقرأ عن علاج لهذه المشكلة.\r\n من أساليب العلاج:  التفنن  في الدرع وإظهار حركات نسائية  فاتنة لماذا  لا تمهدي أنت ببعض الحركات وتطلبي الجماع؟ وبعض الأزواج يتمنى أن تطلب زوجته ذلك هي التي تطلب الجماع أي أن تطلب الزوجة من زوجها وهذا يعتبر قمة الإثارة للزوج .\r\nوهذا شعور يجعل أداءه أفضل وتجاوبه أسرع وسوف يتحسن تدريجيا.   فأطلب من الزوجة أن تقوم بقيادة العملية الجنسية من الألف إلى الياء.  ليس كل مره بالطبع. ولكن لنقول: مرة كل ست أو  سبع مرات ولا تخجل الزوجة من ذلك فالزواج  رباط أقامه الله على ركائز من السكن والمودة والرحمة، وقد صور القرآن مدى هذا الرباط بين الزوجين فقال: هن لباس لكم وأنتم لباس لهن. \r\nوأما  أساليب مبادرة الزوجة بالطلب، فهي  تتراوح بين التصريح والتلميح بحركات أو إشارات أو طقوس معينة، وكل ما على الزوج أن يكون دقيق الملاحظة   وإلا فهو يحتاج لدورات تدريبية في فن التعامل مع الزوجة  أو نصائح من خبير قريب أو توجيهات من صديق حميم.\r\n ويعتمد أسلوب طلب الزوجة على شخصيتها ورغبتها وعاطفتها تجاه زوجها وعلى ثقافتها الجنسية وعلى تراكم خبراتها. في الحقيقة أفضل طريقة لكي تطلب الزوجة الجماع هي أن تقوم بإغراء زوجها بنوعية اللباس والزينة والعطور وتقوم ببعض حركات الدلع أمامه  وبالنتيجة سوف يطلب هو الجماع، ثم سوف يتعلم كيف يطيل وكيف يشبع زوجته.\r\nأما موضوع الونات والأصوات والشخير فكل هذا يحتاج لمراجعة الطبيب المختص وتوجد علاجات فاعلة لهذا الموضوع.\r\n نسأل الله تعالى لكما التوفيق والسداد وأن يمنحنا جميعا القدرة على الوقوف في وجه المشكلات ومواجهة العقبات  هذا و الله تعالى أعلم  وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.  أخوكم أبو عمر علي مختار محفوظ.



زيارات الإستشارة:6192 | استشارات المستشار: 161


الإستشارات الدعوية

كيف أتخلص من هذا الحب؟!
الاستشارات الدعوية

كيف أتخلص من هذا الحب؟!

لها أون لاين 26 - جماد أول - 1423 هـ| 05 - أغسطس - 2002


الدعوة والتجديد

كيف أتحلل من هذه الذنوب؟

د.إبراهيم بن حماد الريس8171

الدعوة في محيط الأسرة

الصلاة عماد الدين

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان8136


استشارات محببة

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟
الأسئلة الشرعية

ما حكم تكبير الصدر في هذه الحالة ؟

السلام عليكم أعاني من صغر في الثدي بشكل ملحوظ إلى درجة أنّه...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1399
المزيد

المشكلة هي فقدان تركيزه لما حوله لانشغاله بالألعاب
الإستشارات التربوية

المشكلة هي فقدان تركيزه لما حوله لانشغاله بالألعاب

السلام عليكم ..
ابن أختي يبلغ من العمر 14 سنة لكن أستطيع...

أروى درهم محمد الحداء 1399
المزيد

هل بإمكاني أن أسكن مع أبي غير مجبرة؟
الاستشارات الاجتماعية

هل بإمكاني أن أسكن مع أبي غير مجبرة؟

السلام عليكم..
أنا بنت عمري 23 سنة وأمّي وأبي منفصلان ،أمّي...

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير1399
المزيد

ابني المراهق يسرق من أبيه ويشتري بلا استئذان!
الاستشارات الاجتماعية

ابني المراهق يسرق من أبيه ويشتري بلا استئذان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابني مراهق عمره سبع عشرة...

عواد مسير الناصر1399
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1399
المزيد

أسرتي لا يتعاملون مع الأشخاص بتوسّط!
الاستشارات الاجتماعية

أسرتي لا يتعاملون مع الأشخاص بتوسّط!

السلام عليكم .. المشكلة التي تعيش فيها أسرتي مع جدّتي وأخوالي...

تسنيم ممدوح الريدي1399
المزيد

تذاكر قبل الاختبارات يوم أو يومين فقط!
الإستشارات التربوية

تذاكر قبل الاختبارات يوم أو يومين فقط!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد : ماذا نصنع تجاه الطالبة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1399
المزيد

أنا وأختي لم نر أمّي المطلّقة منذ عشرين  سنة !!
الاستشارات الاجتماعية

أنا وأختي لم نر أمّي المطلّقة منذ عشرين سنة !!

السلام عليكم ورحمة الله بارك الله فيكم وجزاكم خيرا على أن سنحتم...

رفيقة فيصل دخان1399
المزيد

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!
الاستشارات الاجتماعية

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!

السلام عليكم
وجزاكم الله خيرا .. إنّي متزوّجة من إنسان طيّب...

أ.سماح عادل الجريان1399
المزيد

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!

السلام عليكم أنا فتاة عمري 24 سنة تخرّجت هذا الصيف من كلّية...

أ.سلمى فرج اسماعيل1399
المزيد