x
03 - شعبان - 1425 هـ:: 17 - سبتمبر - 2004

"صفار" المواليد.. حدود الأمان والخطر؟

السائلة:حسان محمد القرشي
الإستشارة

رزقت بمولود (عمره الآن سبعة أيام) ولكن عنده "صفار" نسبته 17.44

هل هو في حالة الخطر؟

وما هي النسبة الطبيعية؟

وما هي النسبة الخطرة؟
الإجابة

الأخت العزيزة:

بالنسبة لـ"الصفار" يعتمد في تقييمه على عدة نقاط:

1- فترة حدوث الصفار: إذا حدث الصفار بعد 24 ساعة تكون أسبابه طبيعية ويختفي مع الوقت.

2- عمر الطفل: هل هو طفل تام أم خديج؟

لأن النسبة تختلف باختلاف العمر.

3- معرفة نوعية الصفار؛ لأن منه: صفار مباشر وصفار غير مباشر. وهذه تتضح بالفحوصات الإكلينيكية والسريرية.

ولكن ـ أخية ـ يجب أن تلاحظي طفلك فهل لديه خمول أم لا؟

فإذا لم يوجد خمول، معناه أن كل شيء طبيعي.

وبالمسبة للمستوى 17.2 هو في حد الأمان، ولكن ننصحك في هذه الحالة من الإكثار من السوائل، وخاصة (محلول جلوكوز) متوفر في الصيدليات.

وأن تعرضيه للشمس في فترات الصباح المبكر، وتعيدي التحليل مرة أخرى بعد يومين أو ثلاثة أيام؛ وذلك للاطمئنان.

أختي في الله..

وإذا رغبت إحضار طفلك لي في مدينة الملك فهد الطبية لمعاينته، فلا مانع.
زيارات الإستشارة:17760 | استشارات المستشار: 5
فهرس الإستشارات