:: شاركى برأيك :: للأسف أمي العظيمة على علاقة برجل.. فكيف أتصرف؟
للأسف أمي العظيمة على علاقة برجل.. فكيف أتصرف؟
السائل : نجوى
11 - شوال - 1432 هـ:: 10 - سبتمبر - 2011

السلام عليكم ورحمة الله ..
أردت أن أستشيركم بموضوع شغل بالي ليلا ونهارا ولم أجد له حلا
مشكلتي هي أمي التي أحبها كثيرا وأرى فيها أنها أعظم امرأة في هذا العالم لولا أني اكتشفت منذ مدة وللأسف أنها مع علاقة برجل أخر غير أبي تكلمه هاتفيا وبالانترنت وتمضي معه أوقات طويلة..
لا أعلم ماذا أفعل أخاف أن أنصحها أو حتى أن المح لها بأني أعلم وتغضب مني أو تتأثر علاقتي معها .. وأخاف أن يعلم أحد من إخوتي بهذا الأمر وهنا تكون المصيبة لأن أمي هي قدوتنا جميعا وأخي هو الأخ الوحيد من الأولاد ويحب أمي حبا جما ولا يرفض لها طلبا وهو متزوج ولا يعلم بهذا الأمر شيء.. وأتوقع إذا علم سوف يكره نساء الأرض جميعا..
ماذا أفعل.. أجيبوني جزاكم الله خيرا .. مع العلم أن أبي كثير السفر ولا ينفق على أسرتي إلا القليل وأمي هي التي تعمل وتنفق على أسرتي..
شاكرة لكم جهودكم...

المستشار : أ. وفاء إبراهيم أبا الخيل
11 - شوال - 1432 هـ:: 10 - سبتمبر - 2011

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. :schemas-microsoft-com:office:office" />

أهلا بالأخت الكريمة نجوى , وأسأل الله يفرج همك .

سأجيبك بناء على أنك متأكدة بالدليل القطعي وليس بمجرد الشك أن والدتك على علاقة برجل غير والدك .

بلا شك أن كل ابن أو ابنة ينظر لوالديه على أنهما شيء عظيم في هذه الحياة وقدوة لا يعلى عليها , وهذا وإن كان صحيح في جانب فإنه خطأ من جانب آخر , فهما بشر يعتريهما ما يعتري غيرهما من الخطأ .

وهنا أخطأت حين وصفت أمك بأنها عظيمة لأن هذا الوصف جاء مطلقا فكانت الصدمة أكبر لأنها في الأصل هي بشر . 

المواجهة سيكون ضررها أكبر من نفعها فأمك التي هي دوما مرفوعة الرأس ستكون منكسة منكسرة غير قادرة مستقبلا على القيام بالعملية التربوية لاعتقادها أنها لم تعد مؤهلة ولا تثقين بها .

أرى أن تتخذي خطوات في الحل على سبيل المثال :

·        إثارة الشك في نفسها أنك تعلمين بالأمر مثل النظرات حين تكون تتحدث بالجوال أو على الانترنت أو تلميح بسيط , أو أنك تشاهدين أحيانا بالجهاز محادثات غريبة محفوظة , أو بأي طريقة تستطيعين الدخول فيها على قلب والدتك بالشك , لكن حذار أن تعرف والدتك باطلاعك على أمرها واجعلي الشك يحاصرها حتى يضيق عليها ويبعدها عن هذا المسلك .

·        أذكري لها قصة على سبيل المثال أو ارسلي لها رسالة على أنها وصلتك من مجموعة بريدية وأنت أعدت الإرسال إليها بعنوان كـ ( امرأة  متزوجة على علاقة بشاب ) , ثم بعد يومين اسأليها إن كانت قرأت الرسالة وعلقي على الرسالة أمامها بالاستهجان والاستغراب أن تفعل هذا الفعل امرأة متزوجة .

·        أخبريها مثلا أنك تشعرين بالخوف عليها من شيء مجهول .

وهكذا بما يفتح الله عليك , لكن حذار من المواجهة .

ثم نأتي الآن لعلاج القضية من جانب آخر وهو الفراغ النفسي الذي تعيشه والدتك , فأنتم تريدون سد احتياجاتكم دون أن تقدموا لها الحب . ووالدك بعيد كل البعد عن المعاشرة الزوجية والقرب النفسي والعاطفي منها . وهي بين ضغوط العمل ومسئولية المنزل تعيش مشاعر الإحباط والتعب وربما الوحدة والاكتئاب , ووجدت هذا الرجل في طريقها فارتاحت له وعوضها عن النقص الذي تعيشه .

أنا لا أبرر فعلها لكن هذه محاول استقراء نفسي لحالتها .

مع التأكيد أن علاقتها بالرجل لا تعني بالتأكيد الانحراف الأخلاقي معه بالمحادثات , ولا تعني أنها سترضى بعلاقات أخرى أو منحرفة مستقبلا .

عليك بالدعاء لها وتحري أوقات الإجابة فهذا من أبر البر بها وبحقها حتى لو أخطأت فتعاملي معها على أنها مريضة والمريض بحاجة للعلاج .

اجتمعوا حولها وعوضوها عن الحب والاهتمام الذي تفقده . رتبوا لها فسحة بشكل دوري , وبين فترة وأخرى سفر أو هدية أو مفاجأة .

اجتمعوا حولها واملؤوا وقتها الذي تجلس فيه تحادث هذا الرجل .

قومي بعمل لقاءات دورية في نهاية الأسبوع مع أقاربك لتنشغل والدتك معهم , واطلبي أخوك المتزوج أن يزوركم في منتصف الأسبوع , واقترحي على والدتك أن تنضم إلى دار تحفيظ قرآن أو دورة تدريبية أو تمارس هواياتها .

تحدثي مع والدك أن يجعل للبيت ولزوجته منه نصيب , واطلبي منه أن يسافر بها لعدة أيام كتجديد لأيام الزواج الأولى , ويتخذ هذا السفر عادة له على فترات .

أعود الآن للكلمة العظيمة الواردة في أول الاستشارة فهي تدل على أن والدتك هي في أصلها وتربيتها امرأة على خلق قريبة من الله لهذا استنكرت عليها هذا الفعل . وبما أن والدتك تحمل هذه الصفات الحميدة فهي قريبة من الخير وإلى جادة الطريق فأحسني النية بأن هدفك إصلاح والدتك وأسرتك وسيعينك الله . 

وانتبهي أن تنشري سر أمك مهما كان فالله أمر بالستر وهو بحق الأم أعظم

** أرشح رد الأخت أم سليم صاحبة الرد رقم 19  بالفوز بجائزة أفضل تعليق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملحوظة:              
لقد رشحت الأستاذة وفاء أبا الخيل المشاركة رقم ( 19 ) للزائرة أم سليم للفوز بجائزة أفضل مشورة وبالتالي تحصل على جائزة مالية مقدارها ( 100 ريال سعودي ) فألف مبروك..

تم إغلاق التعليق على هذه الاستشارة.. وسوف يتم طرح استشارة جديدة يوم السبت 26/10/1432 هـ الموافق 24/9/2011 م

 

الزائر : layla
الإثنين 19-سبتمبر-2011
ان بعض الظن اثم
عزيزتي لقد قمتي بالرد على سؤالك , ولا اقصد هنا تبرير الخيانه ولكن ولكن ربما والدتك على علاقة صداقة, فليست المسألة مسألة مادية بقدر انها نفسية فكل شخص بحاجه لمن يفضفض له مافي قلبه كي لا يضيق على من حواليه ارجو ان تتفهمي ما اريد ان اوصله لك يا عزيزتي , فالامهات يتحملن الكثير الكثير من اجل اولادهم ولانها لا ترى من تشاطره همومها منكم كونكم كل في ظروف حياته مشغول وكما ذكرتي ان والدك كثير السفر فمن حقها ان يكون هناك من يسمع لشكواها او حتى رأيها وكونك اطلعتي على احد هذه الاسار فلا بأس ان تخبريها بذلك وسوف يتبين لك الحق , ونصيحتي كوني قريبة لوالدتك كأختها فعند ذلك لن تلجأ للغير للفضفضة
الزائر : عبير
الإثنين 19-سبتمبر-2011
عفوا تعف نساؤكم
اختي اعلمي ان المسلم ليس معصوم من الخطأ واذا واجهنا الخطأ بالخطأ اكيد ضاع هذا العالم لذلك يجب عليك ان لا تخبري احد بامر والدتك والحل من وجهه نظري هو ان يخفف والدك من كثرة غيابه عنكم و التقريب بين والديك اكثر فالام بحاجه لزوج يشبع فراغها العاطفي و بالتالي لن تلتفت لشخص اخر غيره
همسة لفوز محمد اعلمي ان الموقع يرتاده اشخاص كثر منهم من قد بلغ مراتب عليا فالتعليم ومنهم من لم تسعفه ظروفه لاكمال تعليمه !!
وكذلك ان الناس مختلفون فما تريه انت بعثره حروف و افكار فان غيرك ربما يرى فيه حل مناسب لمشكلته !!
ونحن جميعا لسنا ذوي اختصاص و لا ندعي الكمال وانما نجتهد في طرح راينا ووجهه نظرنا في المشكلات و القضايا المطروحه وذلك من باب ان الله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه المسلم
واتمنى ان تسالي زوجك بما انه مرشد نفسي هذا السؤال : هل همستك السابقه للادارة كانت في محلها الصحيح او انها ما كان لها داعي
خصوصا ان عرفنا ان هناك خانه باستطاعه المرسل ان يطلب من خلالها عرض مشكلته على الزوار للموقع ويطلب استشارتهم في مشكلته تلك
وباستطاعته ان لا يطلب ذلك ويكتفي براي المختصين وذلك بحذف اشارة الصح
في نموذج طلب الاستشاره المرسل للموقع
وياليت الادارة مثل ما اظهرت همسة فوز السابقه ان تظهر همستنا لها مع ان لنا عتب على فوز لانها لم تحدد لنا بالضبط اين هي بعثرة الافكار تلك حتى نرى ان كان معها حق او لا !!!
وطبعا مابنسى اشكر جميع القائمين على هذا الموقع بلا استثناء فهم قد اغننونا بموقعهم هذا عن البحث و المتابعه في عده مواقع الكترونيه
و من نجاح وتميز الى اخر يارب وسنكون من متابعيكم باستمرار
كل التوفيق لكم يارب
الزائر : محمود
الإثنين 19-سبتمبر-2011
فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمصيطر
اولا حاولى ان تمنعى او تلفتى نظر والدك الى انه كثير السفر وان زوجته التى هى امك لها حق عليه ويجب ان يكون متواجد معها فى الغالب وانكم محتجنله والكلام ده يعنى وان شاء الله ستجدى خير من امك وحاولى انك تلمحلها بان فلانه فعلت مثل اللى فعلته امك وكان نصبها العار والخسارة فى الدنيا والاخرة فالم تستجيب فعليكى ان تخبريها بالحقيقه لكن قبل ذلك عليكى بأبيكى فان كثرة سفرة وقلة تواجده هى السبب وفقكم الله وهدى امك واصلح بالك
الزائر : ام البنين
الإثنين 19-سبتمبر-2011
التفوا حولها في بحاجتكم
وعليكم السلام عليكم ورحمة الله

اعجبتي ما تحدثت عنه أختنا ام سليم وما قالته بعض الاخوات قد يكون هناك ضعوط على الأم يجعلها ويتجاهلها افراد أسرتها من فقدنا الجوء الحنون من زوجها وابناءها وفراع عاطفي قد يتسلل لذلك الفراع عابث او امور قد تسئ لتلك الام واسرتها ولكن هناك من يقتل ذلك باذن الله هو احساسها باهميتها بينهم والافتخار بها في المجالس وامامها والتدلل عليها وتدليلها وذكر محاسنها
ومصاحبه الصالحين والاستماع للندوات ومشاركتها الذهب لتلك المجالس الصالحه
والتقرب اليها واشغالها بهمومكم وطلب المساعدة فيها
لن اطيل فقد قالت الاخوات ما فيه الخير با1ن الله
لا تغفلي عن الذكر والاستغفار والصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم )
الزائر : كمال الشيخ
الإثنين 19-سبتمبر-2011
للأسف أمي العظيمة
أرى أن يتحدث الأبن عن قصة قراءها في كتاب أو حضرها في فلم أو سمعها من صديق تمثل أو تحاكي الحقيقةالتي تعيشها الأم وأبنائها ويصورهم كأنهم في مشكله على أن يغير الأدوار فبدلا من الأم يضع الأخت وبدلا من الأب كثير السفر الأم تعمل خارج البيت ويطلب منهم وضع حلول للمشكلة
الزائر : دعاء
الأحد 18-سبتمبر-2011
للاسف امي العظيمة على علاقة برجل
اسعد الله اوقاتم واتنمى للجميع دوام الصحة والعافية
الى اختي العزيزة صاحبة الاستشارة اتمنى ان تكوني دائما بخير وعافية واما بخصوص موضوع فانا احمل درجة الدكتوارة بالارشاد النفسي واعمل اخصائية ومن خلال مشاهداتي وخبراتي في مجال الاسرة ومشاكلها ارى ان الصراحة والوضوح افضل شيء بالعلاقات الاسرية وخاصة ان الاسرة كالبنيان الواحد المتراص فأي خلل لدى اي عضو فيها يؤثر على بقية الافراد واي امر يحل طالما كانت الافراد او حتى الاطراف المتدخلة به قليلة ولم يتسع فما يزال امامك الفرصة اولا :
1- التأكد فعلا من والدتك على علاقة برجل وحاولي معرفة هوية هذا الرجل
2- مصارحة واحدة من اخواتك بالموضوع و الاخذ برأيها واشراطكها بهدف حل المشكلة والعمل على انهائها مع والدتك وان تتأكد هي ايضا بحيث يكون لديك موقف قوي ضد والدتك وبالتالي تتمكنين من مواجتها ولكن بهدوء وضبط اعصاب ومحاولة تذكيرها بمخافة عز وجل ومدى خطورة ما ترتكبه لما فيه من اثم ومعصية لله عز وجل وتذكيرها بانها القدوة والمثال على التضحية والتفاني والاخلاق الحسنة للاسرتها وان هذا الامر لا يليق بها كأم انه مهما كانت المبررات والظروف التي دعتها لهذا الامر مثل الحاجة الى العطف والحنان الذي تفتقده من والدك او مشاعرها السلبية تجاهه تنيجة عدم تحمله لنفقات الاسرة كافة وسفره الدائم وانشغاله عنها وحاولي ان تعززي فكرة الانشغال بنشاطات افضل مع الصديقات والاقارب وحتى الاسرة نفسها وعدم اللجوء العلاقة غير الشرعية مع الغرباء وخاصة اذا كان رجل ولكن اعود واكرر عليك عزيزتي التأكد من حقيقة الامر فهنالك احتمال قوي يلوح بالافق وهو ان والدتك مثلا تحاول الانتقام من والدك لكونه متزوج بواحدة اخرى مثلا كونكي ذكرتي انه كثير السفر وقليل الصرف على المنزل وانتم لا تعلمون بذلك هذا احتمال ايضا حاولي السعي للتأكد منه ,واقول لك بالنهاية كما يقول المثل "البيوت اسرار" وكل اسرة لها همومها ومشاكلها بالواقع وهو امر طبيعي لذلك لا تقلقي وتصرفي بتعقل وحكمة وحاولي نصيحة والدتك ولا تخشي العواقب فهمها حصل بين افراد يبقوا متحابين ولن تتأثر علاقتك بها اذا اجدتي اسلوب التدخل والنصيحة لوالدتك لتركها هذا الرجل والذي فيه صالح الاسرة جميعها .........مع تمنايتي لك بالتوفيق والسعادة وراحة البال واتمنى ان تكوني استفدتي من رأيي
الزائر : sara
الأحد 18-سبتمبر-2011
خيانة الام
اختي الكريمة -السلام عليك ورحمة الله - ادعو من الله ان يعينك على هذا البلاء ولكن اذا لم تكن هناك علاقة جسدية فالامور لاتزال في تحت السيطرة والحل الوحيد هو النصح بالتقرب الى الله والشرح ولو بطريقة غير مباشرة وتوضيح عظم الخيانه الزوجية عند الله سبحانه وتعالى
ولا يوجد حل اخر وارجو ان لاتخبرين اخوك لان الدنيا سوف تشتد عليه فيما بقي من عمره ولكن حاولي ان توضحين لامك اذا لم تنفع السبل ولو بطريقة تشبه التهديد بانها ستخسر ابنها وعائلتها مقابل هذا الطريق الذي لايليق بامراءة ابنها متزوج
الزائر : ايمان الشايقي
الأحد 18-سبتمبر-2011
تمهلي وأصدري أحكام عادلة
أختي الكريمة من خلال حديثك أرى انك انسانة خلوقة تربيت على مكارم الأخلاق ومن حديثك أيضا قلت أن أمك قدوة وفي ذات الوقت يحبها أخوك حبا جما
بالتأكيد هي على خلق ايضا نعم تعلمين علاقتها برجل ولكن ما هي نوع هذه العلاقة؟
قد تكون نصح وارشاد من باب عون المسلم
وقد تكون وقد تكون
المهم حاولي معرفة نوع هذه العلاقة ان كانت خير فأعينيها وأدعي لها بالسداد وان كانت شرآ فأنصحيها وأسالي الله لها أن يردها اليه ردآ جميلا ولا تنسي فضلها عليك بالتربية الحسنة حتى أصبحت تفرقي بين الخطأ والصواب
ولاتنسي ابليس الذي يريد أن يجرفها عن جادة الحق والصواب فكوني عونا لها لا عليها وأظنه من باب الاحسان الذي أمرك الله به
أولآ أستريها وحاولي اقناعها وتذكيرها كيف قامت بتربيتكم وحبكم لها
ثانيا أعرفي مشكلتها وسبب اقدامها على هذا الفعل هل تقصير والدك ماديا أم معنويآ قومي بتقديم النصح له أيضا
ان كانت المشكلة مادية يمكنك توجيهها بأن الله هو الغني سيكفيها وأنتم فقط تلجأ لله فهو القريب المجيب دعوة الداعي اذا دعاه
ان كانت معنوية فلا حل لها سوى الصبر وسيوفى الصابرون أجرهم بغير حساب
وبشريها بمعية الله فقد وعد ووعده الحق ان الله مع الصابرين والا تلجأ لله أيضآ ليغير الله حالها انه على كل شئ قدير
ثالثآ ان لم ينفع معها كل هذا فأشركي من تثقين به من أهل العلم والأخصائيين الاجتماعيين
أسأل الله لها ولنا جميعا الهداية
الزائر : د.فريدة زوزو
الأحد 18-سبتمبر-2011
للأسف أمي العظيمة
تأسفت جدا لما قرأت مشكلة الأخت نجوى، والذي يظهر لي أن المشكلة ما يجب السكوت عنها بل لابد من مواجهتها حالا، خاصة وأن نجوى لها أخ أكبر متزوج فهو الذي يستطيع مواجهة والدته بالأمر، مع العلم أن الأم بارتكابها هذا الخطا الفاحش والمشين قد تعتذر لأبنائها بانها وحيدة في غياب الأب، وهنا مربط الفرس إذ يبدأ النقاش من هذه النقطة- غياب الأب- هل الأم بحاجة إلى رجل يقف إلى جانبها؟ فإذا كان الأمر كذلك لماذا اتجهت إلى حل غير شرعي وغير مقبول في أي شرع أو تقليد أو عرف، لماذا لم تصرح لأبنائها بأنها غير مرتاحة من غياب أبيهم؟ وهل لم يلحظ الأبناء أن الوالدة تمر بأزمة نفسية صعبة تحتاج إلى رعاية بدل أن تبحث لنفسها عن حل وأي حلّ- هداها الله وإيانا-؟؟
أم أن الأمر لا يعدو مجرد طيش عابر بسبب الإدمان على الانترنيت والدردشة في ظل كبر الأبناء وغياب الزوج والفراغ؟
برأي ان الابن المتزوج هو من يجب أن يبادر إلى فتح النقاش في الموضوع مع الوالدة وهو أمر يحتاج إلى تجلد وصبر وحنكة في مواجهة الأم ، أنا متأكدة أن الأمر في غاية الصعوبة من الناحية النفسية للأبناء ، ولكن لابد من وضع حدّ لهذا
الأمر الثاني: إذا لم تستطيعوا أنتم الأولاد المواجهة، وقد قلت أن والدتك يا نجوى عاملة، فإذا استطعت الحديث في الموضوع مع إحدى زميلاتها أو صديقاتها لتساعدك في فتح الموضوع مع الوالدة ونصحها أملا في إعادتها إلى صوابها- لأنها في غفلة وهي لا تدري- فهذا الأمر كما قلت منكر كبير وفاحشة لا يمكن السكوت عنها.
لم تذكري كم هو عمرك؟ حتى نستطيع تحديد الأمور التي يمكنك المساهمة بها.
وإن كنت لا تستطيعين مواجهتها فأرسلي لها رسالة عن طريق إيمليها توضحين لها أمر علمك وتوضيح الأمر لها بأن غياب الأب المستمر وعدم إنفاقه على البيت ليس مدعاة للوقوع في هضا الخطأ الجسيم، "وأنت من أنت أمنا وقدوتنا ...."
استعيني بالله دعاءً وصلاةً وابدئي فالأمر لا يحتاج تأخيرا.............دعائي لك بالتوفيق والسداد على تخطي السويعات القادمة ......
الزائر : nnm
الأحد 18-سبتمبر-2011
foloreda
اعلم انه موقف صعب جدا عندما تكتشفي ان قدوتك ليست بقدوة، عندما تنصدمي في شخص تحبية لدرجه انك لا تستطيعي ان تنظري لعيوبه. ولكن ليس فينا احد كامل، لا بد وان كل منا لديه عيوب ولكن لا يكفي ان نرى عيوبنا ونتوقف عندها.
حاولي ان تلفتي انتباه امك ان هناك شخص يضايقك، واستوعبي رده فعلها، لو كنتما اصدقاء انظري كيف ستنصحك. او حتى اجعليه تكتشف انك على علاقه بشخص او ان احد ما يهددك بشيء. تمثيل طبعا وانظري ماذا ستفعل وبعد ذلك يسهل عليكي ان تواجههيها بما تعرفيه عنها ولكن اتركي لها الفرصة لتعبر عن نفسها واستوعبيها قدر الامكان.
جربي احيانا لابد ان نعالج الموضوع بطريقة شبيه. وايضا حاولي ان تستشيري شخص له خبره بالتعامل بمثل هذه القضايا وراعي انها امك.
الله يعينك اعلم ان الموقف صعب جدا..
الزائر : أضواء
الأحد 18-سبتمبر-2011
المال و "البنون" زينة الحياة
السلام عليكم ورحمة الله
لا اخفي اعجابي ببعض التعليقات، ولا يمنع هذا من اضافات بسيطة ارى اهميتها/
1- لا اؤيد مصارحة والدتك مباشرة، ولا كذلك التلميح لها في صورة طرح مشكلة احدى صديقاتك او اختك؛ لان ذلك يقلل من تقدير والدتك لنفسها، فهي لا شك لا تريد ان يعلم احد بما تقوم به، وهذا دليل على شعورها بخطئها واقرارها بذنبها. كما ان ذلك يؤثر على علاقتها بك، فقد تشعر انها سقطت من عينك وانك فقدت الثقة بها وبالتالي الابتعاد عن نصحك وتجنبك، او الشعور بالعداء اتجاهك.
2- نعم والدك يتحمل جزء من المسئولية، ولكن ماذا عن ابناءها، اشعر ان هناك ايضا تقصير وتقصير كبير منكم، نعم انتم تحبونها وتعتبرونها القدوة العظمى والنموذج الامثل لكم، لكن هل تعبرون لها عن مقدار حبكم لها، هل تثمنون ما قدمته لكم، هل تفاجؤنها بهدية ، هل تستمعون لشكواها، هل وهل وهل؟؟؟
الام في بداية حياتها الزوجية تصرف معظم مشاعرها ان لم تكن جميعها لزوجها، لكن مع مرور الايام وقدوم الاطفال تبدا بتقليل نصاب زوجها من هذه المشاعر، لتدفعها لابنائها، وانا هنا لا الغي دور الزوج في حياتها، لكن الواقع ان الابناء يزاحمون الزوج في قلب الزوجة، لذا فان تقربك من والدتك والحديث معها وتلبية حاجاتها واشعارها بانكم معها سيملا هذا الفراغ الذي ملاه من هو اقل مكانة عندها منكم، قولي لها كلمات تشبع حاجتها العاطفية : امي انتي حبيبتي، امي دنيتي، انتي اغلى من عيني، افديك بروحي، ... الخ.
3- هوني عليك اختي، فاننا كلنا خطاء، وجميع البشر عرضة للذنوب والاثام، فلا تفقدي ثقتك بوالدتك، واعلمي ان الله سبحانه ارحم الراحمين، وانه غفار كريم، لا تحملي نفسك فوق طاقتها، الجاي الى الله بالدعاء، فانه نعم المجيب.
4- من الطرق التي يمكن ان تلجاي اليها في علاج المشكلة: اكثار البقاء مع والدتك قدر الامكان، بحيث تقل الفرص المتاحة لها للتواصل، ايضا زيارة الاقارب والاجتماع بهم فترات متقاربة، خصوصا من تشعرين انهم اصحاب خير وهدى وذكر لله.
ارجو ان اكون قدمت ما يفيدك...
تحياتي
الزائر : سوسن رضوان
الأحد 18-سبتمبر-2011
كوني لها صديقة
كوني لأمك صديقة ، فهي كالأرض التي أنهكها الانجراف بالعطاء ، فأصبحت قفر لا تجد من يعنى بامرها ، أو يرشفها بقطرة ماء تروي حرمانها ، انتم تعتبرونها عظيمة لعطائها ، ولا ترون فيها الإنسانة المفعمة بالمشاعر ، المتشوقة لمن يشعرها بوجودها ، حتى ولو بتبادل الأحاديث ، اقتربي منها بمنتهى الحب والحنو ، وصارحيها دون إشعارها بأي تجريح ، علها تطمئن لك وتطلعك عن مكنون نفسها ، وإني واثقة أن الأمر لا يتعدى كونه تنفيس بأحاديث ... اقتربي منها وكوني الصديقة ، وتحدثي معها حول علاقتها بالأب ، وما تأخذه على تلك العلاقة ، في محاولة منك لمشاركتها إيجاد مخرج يرضيها .
الزائر : ام رشيد
السبت 17-سبتمبر-2011
استعيني بالله
بسم الله الرحمن الرحيم
ابنتي العزيزة
المني ما كتبتيه جدا لانني ام واحب ان اكون مصدر فخر وقدوة لاولادي
ولكن كلمة علاقة كبيرة وحسب ما قرات امك بحاجة لمن تفضفض له مجرد صديق
وحاولي انت بالكلام اللطيف والنصيحة ان تكوني انت الصديقة لامك
ويمكن تفاجئيها بانك اهل لهذا وانك اصبحت كبيرة لتستوعبي ما سوف تقوله لك
اتمنى لك الخير ولامك الهداية ويبدو انها تشعر بالوحدة
والتزمي بالاستغفار فهو المساعد في كل شيء حماك الله يا ابنتي
الزائر : كرم
السبت 17-سبتمبر-2011
استبدال
اشغلى وقت أمك بالمفيد :
حلقات العلم
القرآن
التنزه معها
شغل هاتفها أوقات اتصالها بهذا الرجل و كذا الانترنت
محاولة معرفة هذه العلاقة فقد تكون علاقة عمل أوخير
اقناع والدك بالاهتمام بأمك و بالأسره و تقليل السفر
الزائر : مجدي
السبت 17-سبتمبر-2011
اخطاء الكبار
بسم الله معروف ان المراه عاطفيه كثيرا ورومانسيه اكتر مما يتخيل الرجل فيجب علي الزوج ان يملااء هذا الفراغ العاطفي بقدر المستطاع ولايترك زوجته تتسوله عن طرق غير شرعيه وكنت اود ان اعرف اعمار والدك ووالدتك ولكن لم تشيري ف السن لو زكرتيه كان مهما ومن رسالتك واضح ان الام شخصيتها قويه ولكن العاطفه كثبرا منا يضعف امامها برغم ان البعض فينا قوي الشخصيه ولكن من الواضح ان والدك اهمل والدتك حتي رايتي مارايتي نصحتي لكي ان تواجيها بكل ادب في الحوار وبكل ذكاء وبناءا عليه تفهميها ان هذه الطرق لايحمد عقباها ولو كان يوجد اهمال عاطفي واهمال جنسي والدتك خافت الفتن فليس عليه حرج ان تطلب الطلاق للضرر اما ان تمشي من وراء زوجها وتخونه فهذا هو الخطاء الفادح هذا وبالله التوفيق والسلام عليكم
الزائر : مسعود
السبت 17-سبتمبر-2011
أمي العظيمة على علاقة برجل
أنصحك باتالي:
1- اجعل الموضوع سرا لايطلع أحد لأن النتائج قد تكون كارثة على الأسرة
2- حاولي اصلاح الأب قبل الأم لأنه السبب بأن تم الإلحاح عليه بالإقلال من السفر وأن يجلس في البيت وأن يصرف على البيت لأن هذا واجبه ولكن يجب التعامل مع الوالد بكل أدب ورقه وطاعة وأن لايشعر أن ذلك بسبب الوالده
3- جربي أن تعملي حفلة ولو كأسة عصير للوالد عند حضوره لجذبه للبيت وحاولي أن يحضر الجميع دون التطرق للموضوع نفسه
4- تباكي يوما واشتكي لأمك أن احدى صديقاتك ( التي لاتعرفها امك ) كانت حزينة وكئبية وعند مناقشتها انهارت باكية بأنها تشك أن أمها على علاقة برجل وكوني شديدة الحذر في هذه الخطوة
5- أكثروا من تجمعكم حول امكم لاتتركوها وحيدة
وفقك الله لحل عاجلا واصبري ولاتعقي والدتك ولكن بالتي أحسن
الزائر : ام حبيبه
السبت 17-سبتمبر-2011
أين الأب من كل هذا
أختى الحبيبه حاولى وأخوتك التقرب من والدتك ووالدك أيضا لانى لا ارى الحل عند طرف دون الاخر فالوالد له دور كبير فى هذا فبالاضافه لآراء الاخوه والاخوات جزاهم الله خيرا أرى انه لابد ان يشعر والدك بوالدتك ويحتوى مطالبها فى هذا السن ولكم دور كبير وعلى سبيل المثال تحاولوا تهيؤا الجو المناسب للوالدين بالفعل والكلام ليعودا كزوجين جدد ويشعر كل منهما بالاخر ويتفهم احتياجاته وأخيرا أنصحك باللجوء الى الله والدعاء وادعو الله العلى العظيم لك ان يفرج همك
الزائر : آخر المشوار
السبت 17-سبتمبر-2011
اكملوا مانقص
اولاً اسأل الله برحمته ان يهديها لطريق الحق وجميع ضال المسلمين وان ينير بصائرنا لما يحب ويرضى
اختي الفاضله احب اذكرك بدعاء (( اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها )) والحكماء قالوا إذا عرف السبب بطل العجب بما إن والدك كثير السفر ابحثوا عن الحاجه الناقصه في حياة والدتكم والتي أدت الى بحثها للنقص خارج المنزل وهذا البحث يتطلب الدخول لحياتها الشخصيه ومهما حاولتوا الدخول كأبناء لن تستطيعوا ولكن ادخلوا كأصدقاء لأن الصديق يكون اقرب للنفس لبعده عن المحيط الأسري واتمنى لها الهدايه
الزائر : أم سليم
السبت 17-سبتمبر-2011
تصرفي بذكاء و استعملي التوجيه غير المباشر
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته،،
في الحقيقة دخلت الموقع لمتابعة استشارة تخصني، لكن لما رأيت مشكلتك أختي و التي شدني عنوانها، لم أشأ أن أغادر دون أن أترك لك و لو نصيحة بسيطة، رغم أني لست أهلاً للنصح، فأرجو أن تتقبليها مني بصدر رحب، و أسأل الله أن ينفعكِ بها و يلهمنا و إياك السداد و الرشاد.
أخيتي الحبيبة : قرأت ما خططتِه أكثر من مرة، و كم أسعدتني مشاعر الحب و الاحترام التي تكنينها لأمك الفاضلة، بل و تعتبرينها قدوة تحتذين بها في حياتك ( لأن أمي هي قدوتنا جميعاً)، و هذا إن دل على شئ فإنما يدل على أن الوالدة حفظها الله تتمتع بقدر لا يستهان به من الخصال الطيبة، و الشيم الحسنة التي أنزلتها منكم هذه المنزلة، و لذا فأول ما أنصحكِ به هو إياكِ أن تدعي عثرتها هذه تنسيك جميل صفاتها، فلا ترَيْ منها إلا الجانب المظلم، أولاً.. لأنها مهما كانت مسؤولياتها و مكانتها كزوجة و أم تبقى مصنفة ضمن البشر، الذين من طبعهم الأزلي الأبدي الخطأ و الإذناب، فمن ذا الذي ما ساء قط؟ و من له الحسنى فقط؟، و لكِ أن تتأملي قول الرسول صلى الله عليه و سلم : لو لم تذنبوا لذهب الله بكم و لجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم / صحيح مسلم، فالمعصية طبيعة جبلية، و النفس فطرت على التقصير و الخطإ، لذا أرجو أن تضعي هذه النقطة نصب عينيك دائماً، و احذري أن يؤثر ما اكتشفتِه من سلوك أمكِ على تعاملكِ معها، أو يظهر في كلمة و لا حتى في إيماءة أو نظرة، نعم.. أدرك جيداً صدمتكِ لما علمت بالأمر، أدرك ما سببه لكِ من أرق و قلق، وأشعر بألمكِ و حزنكِ، لكن جاهدي حبيبتي في إخفاء ذلك، استعيني بالله و استعيذي من الشيطان.
أما النقطة الثانية و الأهم، فهي أننا لسنا بصدد الحديث عن سلوك بدر من صديقتكِ أو جارتكِ ، و لو أن الأمر ليس بالهين في هذه الحالة أيضاً، لكننا نتحدث عمن كان بطنها لكِ وعاء و صدرها سقاء، عمن سهرت لتنامي ، و تعبت لتنعمي بالراحة، عمن تفانت و أفنت زهرة شبابها في رعايتكِ أنتِ و إخوتكِ، خصوصاً أن دور الأب شبه مغيب، فهو كثير السفر و لا ينفق عليكم إلا القليل على حد قولكِ، و بالتالي فوالدتكِ الفاضلة تحملت مسؤولية التربية و النفقة بمفردها تقريباً، فكانت لكم الأم و الأب في آن واحد.. أفليس لهذه الصنائع أن تشفع لها إن علم إخوتك بهذا الأمرـ لا قدر الله ـ ؟ أوَ ليس بمقدور هذه السيئة أن تغوص في بحر حسناتها؟ بلى، لكن الأمر يحتاج إلى التحلي بالحكمة و ضبط الأعصاب، و عدم إطلاق العنان لمشاعر الكره و الحقد التي توقعتِها في طيات حديثك ( و أتوقع إذا علم سوف يكره نساء الأرض جميعا) ..
من جهة أخرى فما تفعله أمكِ لا يتعدى المكالمات الهاتفية و المحادثات عبر النت، حسب ما فهمته من كلامكِ، لا أبرر بقولي هذه العلاقة المحرمة، فحكم الدين فيها واضح و حدود الله أحق أن تتقى، لكن ما أقصده أن المسألة لم تصل إلى فعل الفاحشة و العياذ بالله، و هناك أمل كبير في علاج الجرح طالما لم يصل إلى درجة الخطورة، كما أذكركِ أن ربنا عز و جل أمرنا بالإحسان إلى الوالدين و برهما و لو كانا كافرين، فما بالك بمن هما دون ذلك؟ أعلم أنكِ أخيتي ليست بالتي تغفل عن هذا، لكن ما أردته من هذه المقدمة الطويلة، هو تنبيهك فقط إلى ألا تجعلي هذا الذنب الذي وقعت فيه أمك مبرراً لنزع الرفق من تعاملكِ معها، أو شماعة تعلقين عليها عدم برك بها و خروجك عن أوامرها، و أحسبكِ لست ممن يفعل ذلك، لكني أوردته من باب التذكير فقط..
نأتي لمسألة مواجهة والدتك بما علمتِ، أعتقد أنه من الأفضل ألا تفعلي، و ذلك لأسباب:
أولها أن هذا النوع من المصارحات غالباً ما يؤدي إلى اصطدامات عنيفة، خصوصاً حينما يتعلق الأمر بوالد و ولده، فقد تفقدين السيطرة على أعصابكِ ، نظراً لحساسية الموقف، أو تصدر منك إشارة، سرعان ما تفسرها أمك بأنك تمارسين عليها دور الناصحة الحكيمة، التي تسعى إلى تقويم اعوجاجها و تصحيح سلوكها، إضافة إلى أن الكبار عادة يرفضون النصح ممن هم أصغر سناً، خاصة من أبنائهم، و ينفرون من النصيحة مهما كانت لطيفة و مرتبة.
ثانياً، أمكِ تشعر أن لها قدراً و منزلة كبيرة في أسرتكم، و هذه المواجة قد تولد لدى الأم تخوفاً من زوال تلك المكانة و اهتزاز صورتها، مما قد يدفعها إلى إنكار التهمة الموجهة إليها في بادئ الأمر، و حين تواجه بالدليل ربما تعاند و تسعى لتبرير خطإها بشتى السبل و إضفاء الصبغة الشرعية عليه، و قد تتمادى فيه و تجهر به بعد أن كانت تحرص على إخفائه.
ثالثاً، قد تتهمك والدتك بالتجسس عليها و تعقب زلاتها، و هذا ربما ينزع الثقة بينكما و يؤدي إلى الجفاء و البعد.
و لهذا أنصحك يا غالية أن تتصرفي بذكاء، و تلجئي إلى التوجيه غير المباشر، و من بينك ما أقترحه عليك:
حاولي أن تهديها من حين إلى آخر مجموعة من الأشرطة و الكتيبات التي تتطرق لهذا النوع من العلاقات و تبين فسادها..
شغلي الأشرطة الدينية و القنوات الإسلامية حين تكون أمك بالمنزل، و يا حبذا لو جسلت معها للتناقش في موضوع القناة أو الشريط، أياً كان هذا الموضوع ،لأن ذلك من شأنه أن يحبب إليها كلام أهل العلم و تأنس به، فإذا تطرقوا يوماً إلى قضيتها و جدت نصيحتهم المسلك ممهداً للنفاذ إلى قلبها ..
كذلك يمكنك اصطحاب أمكِ و أخواتكِ إلى المجالس العلمية و حلقات القرآن ،أو الدورات التدريبية و ما شابه..
زوروا المستشفيات.. حتى تدرك أمكِ ما هي فيه من نعمة و تنتبه إلى تقصيرها ..
أيضاً، إن كان لك أخوات في الله صالحات، من أسر طيبة، يا حبذا لو قمت بتعريف والدتك على أمهاتهم، و حثها برفق على تكوين صداقات معهم، فالصحبة الصالحة صمام أمن و وجاء من الانحراف..
أشعري أمك بأهميتها .. الجإي إليها و اطلبي مشورتها في كل صغيرة و كبيرة، لأن ذلك من شأنه أن يقوي المودة و يضخ المزيد من الحب في علاقتكما، و بالتالي تضمنين منها سرعة الاستجابة إذا عرضتِ عليها الأمور المذكورة أعلاه.
الاقتراحات التي أوردتها قد تفيد في ملء الفراغين الوقتي و الروحي الذي ربما تعاني أمكِ منهما ،
لكن النوع الثالث من الفراغ لن يملأه إلا رجل واحد و وحيد ، ألا و هو أبوكِ، أقصد بكلامي الفراغ العاطفي، لأن والدتكِ على ما يبدو بحاجة إلى الحنان و الاحتواء، ترغب في من يسمعها الكلمة الطيبة و يشعرها بأنوثتها، وهذا من حقها، فالمرأة عاطفية مرهفة الحس بطبعها، لكن الخطأ يكمن في الطريقة التي لجأت إليها أمكِ في إشباع هذه الغريزة، و ربما كان لغياب الوازع الديني ثم غياب الزوج دور في وقوعها في شباك المعصية.
لذا من أهم ما يجب أن تبدأ به هو إصلاح العلاقة بأبيكِ، التي ربما طالها شئ من الغبار بسبب ظروف سفره، و هنا أطرح عليك هذا الاقتراح: هل بإمكانكم السفر للإقامة مع أبيكم أو يأتي هو للاستقرار معكم؟ هذه الخطوة من شأنها القضاء على الجزء الأكبر من المشكلة.
أختي نجوى : استعيني بالله و حاولي تطبيق هذه الخطوات، و تحلي بالصبر، فالعملية لن تعطي أكلها بين عشية و ضحاها ، و اعلمي أن الأمر ابتلاء من الله عز و جل، فاضرعي إليه سبحانه بالدعاء و اسأليه رفع البلاء في ركيعات بجوف الليل.
أما إن لاحظت أن و الدتكِ لم تتغير، و لم تقلع عن خطإها، فأنذاك يمكنكِ رفع الأمر إلى أحد أفراد العائلة، من ذوي العقل و الحكمة، و ليكن خالكِ الأكبر أو خالتكِ مثلا، لينصحها بأسلوب يمزج فيه بين التذكير بنعم الله عليها، من صحة و زوج و أولاد، و بين التخويف من عقاب الله ، لكن احرصي كل الحرص على ستر والدتكِ، و لا تخبري أحداً بعد ذلك، لكي لا تسيئي لسمعتها و أنت لا تشعرين .
أسال الله أن يهدينا و أمكِ إلى ما يحبه و يرضاه و يثبتنا على طاعته.
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
الزائر : ام عبد الرحمن
السبت 17-سبتمبر-2011
بطريقة غير مباشرة
أسأل الله لها الهداية وجل من عصم من الزلل، غاليتي الحديث يطول بالاضافة الى ماذكره الاخوات، اثيري غيرتها عليك بان تخبريها مثلا كتورية لا كذبا ان زميلاتك يحادثن شبابا وان احداهن تدعوك لذلك واطلبي نصحها في هذا الموضوع واحذري ان تجعليها تشك فيك بل اخبريها بأنك بحثت عن حلول لزميلاتك واعرضيها عليها وابحثي عن كلام العلماء في خطوات الشيطان في سورة النور وصوغي انت وهي العبارة التي ستهدينها لصديقاتك، او بشكل اخر كان تقولي لها لدي برنامج في المدرسة او الجامعة عن العفو واطلبي مساعدتها في اعداده
يسر الله امرك وحاولي تقليل الفجوة بينها وبين ابيك
الزائر : sultanah
السبت 17-سبتمبر-2011
للأسف أمي العظيمة على علاقة برجل.. فكيف أتصرف؟
اولا: تأكيد تماما أن هذا التصرف من والدتك لا يخص والدتك وحدها بل كثيرات من النساء تخطئ نفس الخطأ فلا تحملي أمك أكثر من طاقتها. هي كائن حي و تحتاج حب و احتواء و غرام حتى تتنفس في هذه الحياة الصعبة.
ثانيا: احكي لأمك الحكاية على لسان صديقتك، قولي صديقتي أكتشفت أن أمها على علاقة برجل غير والدها كيف تتصرف ثم أطرحي السؤال: هل تخبر والدها؟
و من لسان أمك ستأخذين الحل و ستنتبه هي أنكِ لاحظتي تصرفاتها..
و طمنيني عليكِ.. بارك الله فيكِ
الزائر : حسن
السبت 17-سبتمبر-2011
غير مباشر
بسم الله الرحمن الرحيم
أختي حفظك الله نحتاج لعمل مسلسل بينك وبين إحدى أخواتك فمثلا يكون الاتفاق على أن اختك في بداية علاقة مع شاب (وأنت مثل المستشيرة لأمك ولكن في بداية الاستشارة تكون القصة عن صديقة لك ثم تكون المصارحة لأمك عن أختك) لماذا اردنا أن تكون أختك حتى تشعر أمك بعظيم المسئولية ولكن لابد من إتقان الأدوار واشترطي على أمك عدم الإفصاح لاحد عن الموضوع أبدا من البداية. بعد ذلك ستبدأ تسأل نفسها مالذي تقوم من أجل التخلص من هذا الموضوع .
وحاولي أن ترمي أنتي ببعض الحلول مثل التذكير بالله . وأن الله يمهل ولا يهمل.
وبالله التوفيق.
الزائر : أم معاذ
السبت 17-سبتمبر-2011
انا وقعت فيما وقعت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخيتي انا وقعت فيما وقعت وذلك في وقت عصيب كنت في المرحلة المتوسطة
ماذا فعلت بعد بكاء طويل ، كتبت رسالة لأحد المستشارين في دفتر لي من دفاتر الدراسة ، ثم بفضل الله وليس بتعمد مني رأت امي الدفتر وقرات ما كتبت من حال امي وانها بسبب ان ابي يريد ان يتزوج على أمي ، فأمي اصبحت تشتكي لكل من هب ودب ، حتى الرجال ثم اشتكت لأحدهم واستغل وضعها لأنها امراة عاملة وكانت تكلمه سرا وكان يطلب منها الطلاق حتى تتزوجه ، لكنها لما قرات رسالتي باعت كل من يريدها لانها كانت جميلة وعاملة و لما طلقها ابي تقدم لها عدد منهم واشترتنا نحن ابننائها وبفض الله
احسن الله العاقبة على صبرها
بس انت حاولي تظهري لها انك عرفت بطريقة كتابة لاحد المشايخ او المستشارين او صديقتك حتى تخجل من نفسها
والله لما قراتها اميي بكيت وبكيت وتابت بحمد الله وحده
الزائر : محمد
السبت 17-سبتمبر-2011
حل
اهلا يجب ان تكون لك جراة ادبية ومفاتحة امك فورا لانة اولا عمل فسوق وثانيا سوف تهدم العائلة اذا عرفت ثالثا الاب سوف يطلق الام رابعا يجوز يوما تترككم تماما وتذهب لزوجها الجديد لاتتردد مطلقا وكن جريئا وشكرا
الزائر : khookhat joody
السبت 17-سبتمبر-2011
للأسف أمي العظيمة على علاقة برجل.. فكيف أتصرف؟
انصحك يااختي بالتأكد اولا ثم التلميح لوالدتك بانك عرفتي الموضوع كيف؟؟!! بان تخبريها مثلا بان والدت صديقتك تعرف رجلا فكيف تنصحها واذا لم تبعد عن الموضوع فعليكي بالهيئه بلغي عن الرجل بانه مؤذي لكم وهم يتكفلوا بالموضوع
الزائر : فوز محمد
السبت 17-سبتمبر-2011
عامليها كمراهقة !
زوجي مرشد نفسي ومقدم برامج وقد شاورته في موضوعك
فاتفقنا علي همستين
الاولى لك والثانية للادارة
لك : ان هذا الامر يحتاج بان تعاملي مع امك كمراهقة نعم كمراهقة
فهي والله يعلم لم تلجا لذلك الرجل الا لانها وجدت فيك شيئئا فقدته في زو جها
فليزمك الان ان تتعاملي مع عواطف لا مع سلطة او أمومة
لابد ان يفهم الوالد حاجة امك له لااااااابد
لكن بذكاء وزوجي قرأ في استشارتك فهماوذكاءا فيك
طبعا لا ننصح بالطبع ان يعلم ابوك ولكن عند العجز قد يكو ن جلوسك مع امك ومصارحتهحتها والتكلم معها بعاطفة جيااااشة قد يكون أمرا جيدا وحلا مناسبا

همسة للادارة إدارة لها المبدعين
نعم جهدكم رائع ولكن المشورة لا بد ان يعرف مستشارها دينه خلقه علمه
فمثلا احد المشيرات ترى في ردها بعثرة افكار لا منهج حل
ونحن نريدنجاحكم وشفاء غليل المستشيرات لا زيادة الضغط
وشكرا


(( أختي الفاضلة فوز.. السلام عليكم ورحمة الله.. المركز يحترم كل المشاركات ولم نعدم الخير والفائدة في كل مشاركة والباب مفتوح للجميع. ونؤكد على حسن ظننا بجمهورنا الكريم الذي لا يألو جهدا في بذل مشورته علما بأن المركز يعرض الاستشارة وإجابات الزوار على أحد المستشارين المتخصصين عند انتهاء فترة التعليق .. والله يحفظكم ويرعاكم - مركز الاستشارات ))
الزائر : جمال احمد
السبت 17-سبتمبر-2011
رفقا بوالدتك
حاولي مصارحة والدتك بينك وبينها بمعرفتك وانك تقدرين وضعها ولكن ان غرف باقي الابناء او الزوج ماذا سيحل بالسرة وما هي النتائج المتوقعة واكثري لها من الدعاء بالهداية واعانك الله على مصيبتك بوالدتك
الزائر : نداء سُلتِي أم أحمد
الجمعة 16-سبتمبر-2011
لأسف أمي العظيمة على علاقة برجل فكيف أتصرف؟
أعلمي أن الأم العظيمة دائماً تبقى عظيمة وقدوة فلا تخيبي ظنك بيها طيب لازم تتأكدي أولا أنها تكلم واحد ولا إمكن يكون أبوك وأمك أكيد عملت كذا عشان أبوك بعيد عنها هذا لو كانت تكلم غير أبوك لأن أكثر الاحالات الخيانة الزوجية يكون هذا السبب وكمان إذا تقدري تنصحي أو تلامحي لأمك من غير ما تقصديها مثلاً أنك تتكلمي عن مشكلة واحدة من صديقاتك أو انك تتصلي على الهيئة وتخليهم يساعدوك أو تأخذي الرقم من جوال إذا تقدي وتعطيه لخوانك وتخبريهم أنه دائماً يتصل بيك ويعاكسك أو فكري بفكرة ثانية أو تقولي أحد توثقين فيها وأمك تسمع كلامهم وتحبهم أو تتصلي على أبوك وتكلميه عن شوق أمك له مثلاً أكذبي على أبوك عن شوقها له ترى الكذب في إصلاح ذات البين حلال والله أعلم والله يكون في العون ويساعد ويوفق .
الزائر : دلال صالح
الأربعاء 14-سبتمبر-2011
العيش ماض فاكرِم والديك به والأُم أَولى بِإِكرام و إِحسان
أولاً اعلمي ان مكانةالام عظيمة و لا يجب أن تقل هيبتها في قلبك ولا أن يؤثر ما لاحظتي على علاقتك وبرك بوالدتك
ونصيحتي لك امرين لا ثالث لهما :
اولهما ان والدتك الان بحاجة إلى نصح وإرشاد وأن ترشديها بالطريق الهادئ الذي يؤدي المقصود فإنك قد تجربي معها الصراخ والصياح ولا يفيد معها شيئاً لعلاجها ولكن جربي معها أن تهديها هدية لطيفة او أن تقدمي لها شريطاً إسلامياً أو كتيباً نافعاً تقرأه وحبذا لو تدور مواضيعه حول
عذاب الله اوعذاب القبر اوعلامات الساعه اوالزنا ... الخ
والمهم ان تستري على والدتك و تجعلي هذا الامر سرا ولا تبوحي به لاحد مهما كان ذلك الشخص و احرصي جيدا على ان لا يعلم والدك لانه اذا عرف كانت النهايه وفتحت عليك وعلى اخوتك ابواب انتم في غنى عنها وغالبا معرفه والدك بذلك الامر سيجعله يشك في انكم ابناءه (معليش اختي انا ابي اكون صريحه وواضحه معك)
واول خطوه لحل المشكله إنك تصارحين والدتك (ماتدرين يمكن تنتهي المشكله بمجرد مصارحتها بانك تعرفين بالامر)..
فلاحل سوى مصارحتها ومواجهتها ويكون ذلك سرا بينك وبينها وذلك حتى تكون ردة الفعل بعيدة عن عين والدك وأخوتك و حتى ماينتشر هذا الامر بين العائله وتصير فضيحه ووقتها
راح يضيع مستقبلك انتي وخواتك طول عمركم
فانصحيها وذكريها بالله و استعيني بالنت لترتيب نصيحتك واختيار العبارات المناسبة
وتذكري الرفق فهي أمك مهما فعلت وصلاحها وتوبتها أنفع لك ولأسرتك
واستخدمي دائما الاسلوب المناسب لأمك في النصيحه يعني..فهميها انه عيب اللي تسويه وقولي لها يمه ترضين اني انا اروح اكلم شباب واطلع معهم اكيد ما ترضين وانك مستعده تنسين ذلك لكن بشرط ان امك تترك هذا الطريق وكذلك وضحي لها
ان السلوك اللي تسويه مرفوض دينياً واخلاقياً واجتماعياً..واذا فقدت هالاشياء كلها بأي مجتمع راح تعيش؟!!!!!!!!!!!!
بتلقى نفسها خسرت كل شيء المجتمع والاخلاق والابناء والزوج!
وفهميها ان اللي تسويه جريمه بحق نفسها..وبحقكم وان هذا الشيء عقابه عند الله عظيم وهي ماراح تستفيد شيء من هذه العلاقه سوى انها تغضب الله وتشوه سمعتها وشرفها وراح تخسر زوجها وبالتالي راح تضر ابناءها وإذا استجابت وتابت حاولوا أنكم تشغلوها وتتقربوا منها أكثر وتغيروا من روتين حياتكم
بحيث تملاون وقت فراغ والدتكم وما تتركوها لوحدها
واعلمي جيدا ان هذه المشكله
ماراح تنتهي بسرعه او ماراح تلقون لها حلّ مناسب لان الحلول تبي لها طولت بال وانتي ادرى بأمك وبعايلتكم وبكل جوانب المشكله وبما انك اعرف بالمشكله انتي ادرى بالحل المناسب لها
وثانيهما : اختي الكريمه انت قلت في مشكلتك تلك هذه العباره : ((مع العلم أن أبي كثير السفر ولا ينفق على أسرتي إلا القليل وأمي هي التي تعمل وتنفق على أسرتي.. ))
وهذه الجمله هي اساس المشكله فسفر والدك جعل عند والدتك فراغ عاطفي فهي ملأت ذلك الفراغ عن طريق
المكالمات الهاتفيه والانترنت بالمختصر والدتك تريد اهتمام و حنان وعطف وانسان يشعرها بانها انثى و تشعر معه باهميتها وهذا ما تفتقده مع سفر والدك وتقصيره تجاهها لذلك راحت تبحث عنه في المكالمات والانترنت
لذلك عليك ان تنصحي والدك وتجعليه يتقرب من امك اكثر ويخفف سفره وذلك من باب حبك لامك
وكذلك تساعدين امك حتى تتقرب من ابوك اكثر واكثر فمثلا تعملي اشياء للام باسم الاب و تعملي اشياء للاب باسم الام كالهدايا مثلا
و تحاولي تجمعي قلوب ابوك وامك
ولا تنسي امر مهم وهو الدعاء في جوف الليل أن يذهب الله عن والدتك السوء وأن يهديها الطريق القويم وثقي أن الله سيؤجرك على ذلك فهذا من البر بها
وفي الختام حطي في بالك انكم في مصيبه والمؤمن دائماً مبتلى وانتم إبتليتم في أمكم ادعو لها وانصحوها
الله يستر علينا وعلى امك ويهدينا واياها ويصلح حالنا وحالها ويجعلنا واياها من عباده التائبين الصالحين
الزائر : اسراء احمد
الثلاثاء 13-سبتمبر-2011
عليكي بنصحها
اري انه عليك انتي مصارحتها بذلك الامر وعظيها وزكريها بالله ولا تخافي في الله لومه لائم ولكن عليكي ان تحاويرها بادب ولا نتنسي ابدا انها امك ومهما كان فعلها فهو لا يجيز لكي اساءة الادب معها .ولكن لا تخبيري احدا ابدا بهذا الامر ولكن اذا نصحتيها ولم تنتصح فاخبريها انكي ستخبري اخوكي بالامر واخيرا استعيني بالله واكثري من التضرع الي الله ان يوقفكي في ذلك الامر وان يهديها ويصرف عنها هذا السوء وان انتهت فاغفري لها ذلك الامر وحاولي نسيانه ولا تنسي(( ان كل بن ادم خطاء وخير الخطائين التوابين))واسال الله لكي التوفيق والسداد
الزائر : ربيبة البيان
الإثنين 12-سبتمبر-2011
وبالوالدين إحسانا
عزيزتي بارك الله فيك أعتقد أن من الأمثل أنها لا تعلم بأنك تعلمين بالأمر وعليك حبيبتي أن ترسلي لها عبر البريد باسم مجهول نصائح بين خوف من الله ورجاء عفوه ثم ذكريها من خلال الرسالة أن عندها أولاد ربما بفعلها هذا يبتليها بأحدهم فلعلى حبها لهم وخوفها عليهم يكون ذلك زاجرا لها وقولي لها من خلال الرسالة لو علم أحد من أبنائك بفعلك ما هو موقفك منهم وكيف تكون المربة لهم بهذا السلوك لعلها ترجع وتؤوب كما من الممكن أن يكون أيضا عبر رسائل جوال من رقم لا تعرفه حباك الله برها ونصحك لها من أعظم البر بها نفعك الله بك
الزائر : نغم
الإثنين 12-سبتمبر-2011
لمحي لها
اعتقد انها اذا كانت لا تعلم حقيقة بانك لا تعلمين بامرها فلمحي لها كان تقولي نفس الموضوع على احدى صديقاتك واسمعي ردها وان كان الامر بالنسبه لها عادي فصارحيها بان ما تفعله محرما فما تفعله يهوي بها الى الحرام ثم خوفيها من عذاب الله تعالى ولا تخشي تاثر علاقتكما ولا تفضليها على الخوف من انتهاك حرمات الله تعالى لقوله عزوجل(لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الاخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا اباءهم) واقبلي عذري لو تجاوزت

استشارات محببة

لو تمّ الارتباط هل سأنسى الماضي بسهولة ؟!
الاستشارات الاجتماعية

لو تمّ الارتباط هل سأنسى الماضي بسهولة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرسلت إليكم استشارة وكنت أنتظر...

رفيقة فيصل دخان1391
المزيد

ابنتي أخبرت أمّها أنّها لا تحبّني !
الإستشارات التربوية

ابنتي أخبرت أمّها أنّها لا تحبّني !

السلام عليكم ورحمة الله
ابنتي أخبرت أمّها أنّها لا تحبّني...

أماني محمد أحمد داود1391
المزيد

أحاول إرضاء أبي وأمّي فقط ابتغاء مرضاة الله ولكن هما لا يساعداني!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول إرضاء أبي وأمّي فقط ابتغاء مرضاة الله ولكن هما لا يساعداني!

السلام عليكم ورحمة الله تعبت كثيرا من عائلتي ، لي أب غير ملزم...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1391
المزيد

    قالت لأمّي إنّها حلمت أنّها تقتل نفسها وهذا دليل على ما تفكّر فيه !
الاستشارات الاجتماعية

قالت لأمّي إنّها حلمت أنّها تقتل نفسها وهذا دليل على ما تفكّر فيه !

السلام عليكم ورحمة الله نحن عائلة متفاهمة ومتواصلة مع بعضها...

د.مبروك بهي الدين رمضان1391
المزيد

أشعر بثقة كبيرة في رأيي ونظرتي للأمور من حولي!
الاستشارات النفسية

أشعر بثقة كبيرة في رأيي ونظرتي للأمور من حولي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أريد نصيحتكم ورأيكم جزاكم...

رانية طه الودية1392
المزيد

يريد الزواج فقط لتستمرّ حياته وليس من أجلي!
الاستشارات الاجتماعية

يريد الزواج فقط لتستمرّ حياته وليس من أجلي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة عمري خمس وعشرون سنة متخرّجة...

سلوى علي الضلعي1392
المزيد

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !

السلام عليكم ورحمة الله حاولت سنين أن أحبّ زوجي وأكون سعيدة...

عواد مسير الناصر1392
المزيد

زوجي تعرّف إلى بنات أخريات بعد زواجنا بأسبوعين !!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي تعرّف إلى بنات أخريات بعد زواجنا بأسبوعين !!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ إحدى عشرة سنة ، عمري...

رفيقة فيصل دخان1392
المزيد

ابنتي لا أحد في البيت يعاملها  معاملة حسنة !
الإستشارات التربوية

ابنتي لا أحد في البيت يعاملها معاملة حسنة !

السلام عليكم ورحمة الله
ابنتي عمرها عشر سنوات ذكيّة جدّا وشاطرة...

ميرفت فرج رحيم1392
المزيد

هل أكون سعيدة مع رجل غير رومانسي لم أشعر أبداً بحنانه ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون سعيدة مع رجل غير رومانسي لم أشعر أبداً بحنانه ؟!

السلام عليكم ورحمة الله تعرّفت عبر موقع زواج - 99 % من منخرطيه...

محمد صادق بن محمد القردلي1392
المزيد