:: شاركى برأيك :: زوجي كتوم وأشعر أني لا أحبه!
زوجي كتوم وأشعر أني لا أحبه!
السائل : ish2  dy
24 - محرم - 1434 هـ:: 08 - ديسمبر - 2012
السلام عليكم ..
أنا أعاني من مشكلة في التواصل مع زوجي فهو كثير الكتمان وأحس أني لا أحبه وبت لا أطيقه.
هذه المشكلة كنت أحس بها منذ فترة الخطوبة ولكنني بقيت معه لأنني لم أرى منه إلا الأخلاق الحسنة والدين وبقيت أقول سوف يتغير بعد الزواج ولكنني بت كالحجر لا أسمع منه كلمات الدلال والغزل إلا القليل القليل بت أحس بالملل وعدم الأهمية أصبحت أهمل نفسي وبيتي لأنه لن يحس أبدا بالفرق سواء كنت جميلة أم لا
سبب مشكلتي أنني تعودت على نمط معين من الدلال الفائض والاهتمام من جميع من حولي خاصة منذ كانت لي علاقة سابقة بشاب كان يفيض على بالحنان والدلال والغزل ولكننا لم نوفق وكان له تأثير كبير في شخصيتي.
عدم اهتمامه بي وكتمانه وعدم رغبته بالتحدث وإنكار وجود أي مشكلة ووصف أفكاري بالتافهة وكثرة إصراري على الحديث معه بهذه المشاكل مما يزيد عصبيته كان لها الدور الكبير في زيادة المشكلة.
حاولت كثيرا أن أعلمه طريقة الحديث معي وما هي الأمور التي تسعدني وما يستطيع فعله للتقرب مني وحاولت جذب انتباهه لي وتدليله وبعث رسائل له.. ولكن بدون فائدة فما العمل؟
المستشار : د. مبروك رمضان
24 - محرم - 1434 هـ:: 08 - ديسمبر - 2012

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نشكر لكم ثقتكم في موقع لها أون لاين .. ونسأل الله تعالى للجميع التوفيق والرشاد..
ولعله انه أمر في غاية الأهمية أن يكون هناك توافق رومانسي بين الزوجين.. كما أنه من الصعب أن يحصل كل زوج أو زوجة على شريك تفصيل يضع فيه كل مواصفاته وأحلامه كما يراها ويرغبها.. وإذا كان ذلك ممكناً لما وجدنا شكوى أو معاناة من أي طرفٍ..
ولكن واقع الحياة الزوجية يؤكد أن لكل إنسان مميزاته وعيوبه، وسلبياته وإيجابياته..وإذا كنت تكرهين في زوجك صفة أو بعض الصفات فلابد أن هناك صفات أخرى تعجبك وتجعل الحياة معه مقبولة ومحتملة.. فلماذا لا تعددين مثل هذه الصفات الطيبة والإيجابية قبل الالتفات للعيوب الظاهرة..
وعلى كلٍ فإن ابتعاد الرجال عن الرومانسية خاصة بعد الزواج شكوى غالبة لدى الكثير من الزوجات..وذلك لأن طبيعة الرجل الخشنة واحتكاكه بالحياة اليومية وضغوطات العمل تقلل عنده من قدرته على التعبير عن مشاعره ، وعادة ما يجد الزوج وسائل أخرى للتعبير عن مشاعره ، مثل القيام بواجبات المنزل والوفاء باحتياجات الأسرة ..
ولو أننا حرصنا على:
 ألا نثقل على أزوجنا في المطالبة بالتعبير عن مشاعره بالطريقة التي نرغبها، ونترك له المجال ليترجم مشاعره بالطريقة التي تناسبه..
أن نحاول كل من جهته توفير الأجواء الرومانسية التي يحبها بالهدايا والكلمات الرقيقة والرسائل المعبرة عبر الكمبيوتر والجوال ، حتى ولو لم يجد رداً مباشراً فيتأكد أن لكل ذلك تأثيره الطيب في العلاقة.
- لا نحاول الضغط على الطرف الآخر لمعرفة أسباب غضبه، خاصة لو كان لأسباب بعيدة عن الأسرة..ولكن ندعه حتى يفصح عن أسباب غضبه في الوقت الذي يناسبه.. فكثير من الأزواج يناسبه هذه الطريقة كما ستفيد محاولتك إدخال البهجة على قلبه عند شعورك باستعداده لذلك..
ولعل هذه الاستشارة المتكررة من الزوجات وتغير ظروف الحياة .. إضافة على تغير طرائق التعاملات اليومية واحتياجات العمل وضغوط الحياة واختلاف الطبائع..
وقد سبق أن شاركت  الأستاذة ( هالة مصطفى) في موقع أون إسلام نت
في  13/9/2006م بإجابة رائعة رأينا أن نوردها هنا وهي على الرابط
 http://www.onislam.net/arabic/youth-counsels/8233/31860-2006-09-03%2012-23-58.html
شكرا لك ومبارك لك على ما رزقته، ورزقك الله برها وبلغت أشده
أختي الحبيبة، لمحت من خلال سطورك بعض الضيق من زوجك الذي تقولين عنه إنه طيب وهادئ، وأخشى أن يتحول هذا الضيق والتضجر إلى عائق بينك وبينه وأنتما ما زلتما في بداية حياتكما.
وجميل أن يشعرك زوجك بحبه ويدللك من وقت لآخر؛ فهذا جزء من المودة المنشودة من الزواج، ولكن يا حبيبتي ابحثي معي عن تلك الرومانسية حولك وليس في أفلام التليفزيون ولا المكالمات التي تسمعينها من صويحباتك مع أزواجهن، وقد نصحتني أخت كبيرة عند زواجي نصيحة جميلة جدا وهي ألا أنظر إلى ما تقوله النساء من حولي أو يفعلنه لإثبات أن كل واحدة منهن أسعد زوجة في الدنيا؛ فالنساء تتفنن كل منهن لإظهار سعادتها أمام الأخريات، وربما لو جلست مع واحدة منهن لملأت أذنك بعيوب كثيرة عن زوجها لا تتحملين واحدا منها.
وأنا كنت أطالب الأزواج كثيرا وما زلت بأن يحاولوا إرضاء مشاعر زوجاتهم وطموحاتهم العاطفية ولو كل زمن، ولكني بكل صدق وضعت نفسي مكان ذلك الزوج الذي ينزل في الصباح إلى عمله فيستقبله الشارع بالصياح والمشاجرات والسب واللعن والإهانة حتى يصل إلى عمله فيجد إما رئيسا متعنتا لا يقبل تفاهما أو تنافسا من زملاء أو عملا بعيدا عن تخصصه ليؤديه في ملل وضيق، ثم يعود لبيته في نفس الجو البغيض في الشارع وفي رأسه الكثير من المسئوليات والواجبات التي عليه أن يؤديها في وقتها؛ إنها دوامة الحياة المملة المثيرة للتعب والغضب؛ فأين تعيش الرومانسية في مثل ذلك الجو؟.
أنا لا أدافع عن زوجك ولكني فقط أريدك أن تعيشي مكانه لحظة، هذا إلى جانب أن الرجل بطبيعته لا يستطيع التعبير عن المشاعر ويعبر عن حبه بالكلام مثل المرأة فتلك طبيعته، وإن كان هناك بعض الرجال يملك هذا وخاصة إذا تربى في بيت يساعده على التعبير عن المشاعر والتعامل مع الأنثى بشكل لطيف، وهذا ما نفتقده في الكثير من بيوتنا، وقليلا ما نجد من تربى على ذلك.
والخلاصة أنني أرجو أن تتذكري دائما تلك الصفات الطيبة التي يحملها زوجك وتلك المسئولية التي يحملها تجاهك وتجاه بيتكما، ثم المواقف الإنسانية التي تجمعكما كالمرض -حفظكما الله- أو غيره، ثم استغلي تلك الأوقات الخاصة بينكما لتفصحي له عن حبك؛ فقد يعبر لك هو الآخر عنه، ولا تطارديه أبدا بعبارة هل تحبني أو قل لي إنك تحبني؛ فإنها كلمات مستفزة وإجابتها لا تعبر عن شيء. ولا مانع أبدا أن تتذكري أنت المواقف السعيدة وترتبي لها بشكل جيد وتساعديه على مشاركتك، وابذلي أقصى طاقتك ولا يصيبك الملل الذي أشعر أنه أصابك سريعا.
وأخيرا أنصحك بعدم الجلوس كثيرا أمام تلك الرومانسية الزائفة على الشاشة، وألا تنسي الدعاء الدائم بدوام الألفة والحب بينك وبين زوجك، رزقكما الله إياها، وأعانكما على ذلك الزمن الصعب......... انتهى..
إضافة إلى المشاركات الفاعلة من المشاركين الذين أثروا الاستشارة بآراء وأطروحات وأفكار رائعة وعملية فالشكر لكل من ( إبراهيم، أبو عادل، فتاة، محمد سعيد، gawk محمد سعيد، ايتين، الجدة الصغيرة، أبو تركي، د. فريدة زوزو، سماء، هند الغامدي، أبو أحمد، الزائر أبو عبدو، محمد سعيد، د/إسراء بدوى، البراء، ريم، أروى، بدور ناصر، Kom tesneem9 fathi)
نسأل الله تعالى للجميع التوفيق والرشاد..

الزائر : إبراهيم
الأربعاء 19-ديسمبر-2012
نا صح أمين
اختي الكريمة لعل زوجك تعود على الكتم و القسوة في الصغر فأصبح نقيض ما تعودت عليه نصيحتي أن تؤدي جميع ما يجب عليك من التزين والكلمات الجميلة والحنان والحب وووووووو
ثانيا : دعاء الله أن يصلح زوجك ويجذب قلبه لك وقراءة القرآن و كثرة الطاعات
واحذر كل الحذر أن تلومه أو تفعل ما يكرهه
الزائر : أبو عادل
الأربعاء 19-ديسمبر-2012
أثمن تعليق الأخت الدكتور/ إسراء بدوي تحت اسم للتعلي أنتى رائعة
بارك الله فيك يا أختاه يا د/ بدوي على هذا التعليق الواقعي الرائع الذي يجب على كل أخت عندها مشكلة من هذا النوع أو رجل من هذا النوع مع زوجته أن يتصرف بنفس ما شرحيته.... وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك
الزائر : أبا عادل
الأربعاء 19-ديسمبر-2012
زوجي كتوم وأشعر أني لا أحبه
التحليل: 1
. من العنوان زوجك كتوم ، أي لا يتكلم كثير، وأنت قلت قليل من كلام الغزل يتحادثه معك... حقيقة لأنه كتوم ولكنه يغازلك ولو قليلاً... وقلت أيضاً لذلك أنت لا تحبينه...
2. ومن شرحك في نص الموضع قلت: أنك كنت مرتبطة قبل ذلك بغيره وكان كثير كلمات الحب والمغازلة .. ولكنك قلت: لم توفقين معه وانفصلتما.
النتيجة:
- ابق على زوجك وحاولي لا تتكلمي معه كثيراً ولا تطلبي منه الكثير ... دعيه هو من يبادر في الحديث معك ... بمعنى قللي كلامك وانتقادك له.. ولكن لبي له كل طلباته المطلوبة منك له... ستجدينه يتساءل ما الذي جرى ويقول بنفسه فعلاً زوجتي فهمتني وحاولت أن تغير... ويصل لنتيجة عليه هو أن يغير معك بأسلوب آخر لكي يتم التكامل والتفاعل الطيب لأنه يشعر أنه حصل منك على ما تريدين وهو قلة الكلام أو الكلام عند اللزوم ... مش على الطلعة وعلى الدخلة وعلى الصغيرة وعلى الكبيرة انتقاد وكلام ... وأنت كما قلت تحبين ترقيص الكلام والمجاملة الزائدة التي أحياناً تجدينها غير طبيعية ... أو يجدها الآخرون أنها غير طبيعية... والله أعلم إن زوجك إن كان كما ذكرت فهو نعم الرجال... وأنا متأكد أنك سوف لا تجدين منه إلا الخير الوفير ولكن وفري وقللي كلامك وقصري لسانك... أكيد هو يحبك وإلا فك منك منذ زمن ولكن تاركك تغيري بهدوء وبحكمة منه .. ولا لو بده كل كلمة منك يعطيك بالمقابل بتصير الحياة بلالين وملاكمات منه... لذلك هو رجل - والله أعلم صبور - كتوم ... وقد تكونين أنت فرضت عليه أن يكون كتوماً بسبب طول لسانك.. لأنك تحبين الهيجان والثرثة في الصغيرة والكبيرة فاختصر الرجل... عليك أن تختصري لكي يعيد لك حبه بنفسه من تلقاء نفسه. وفقكم الله
الزائر : فتاة
الإثنين 17-ديسمبر-2012
مستغربة
للاخ محمد سعيد ، اذا كل زوجة تسمع نصيحتككان ما بقي فتاة متزوجة و لخربت كل البيوت...المفروض لواحد ينصح اخته المسلمة بالصبر و محاولة حل المشكلة وان لم تنفع هذهاالطرق يمكنها الخلع. اما بالنسبة للاخ ابو تركي لا اعرف كيف برجل ان يذكر زوجته بهذه الطريقة...انها ليست جميلة ولولا حملها لطلقتها....هذا اكثر شيء يجرح الزوجة... و هذا يدل على عدم احترامك لها. لان الانسان اذا احترم انسان لا يذمه حتى في غيابه
الزائر : محمد سعيد
الإثنين 17-ديسمبر-2012
الى السيد gaw
اخي لماذا يجب ان تعتاد على نمط حياتها الجديد وعليها ان تنسى التدليل ؟ الدلال والحب والمشاعر الفياضة من اولى اوليات المرأة، فهي لم ولن تتزوج لأجل أن تعاني و تشعر بالنقص !!
انا ضد الزواج كواجب اجتماعي وحتمي، فهذا يجعل الزواج شيء مقرف!!!!!!!!!!!!!
ارجوكم ارجوكم ارجوكم جميعاً غيروا فكرة ان الحب والحنان والرومانسية ليست ضرورية بالحياة الزوجية، وإلا ...............
عليكم ان تتقبلوا نتائج الدراسات والإحصاءات التي تشير الى فشل معظم الزواجات بالوطن العربي. وبالتالي يجب ان تتقبلوا ايضا حالات الطلاق والخيانات وخراب البيوت.
انا مع ان يبدأ أحدهما أو كلٍ منهما بتغيير نفسه شيئاً فشيئاً وتحين طريقة تعامله مع الآخر، فهذا اساسي، لكن لايجوز ان نلقي كل الوم على احد الطرفين ونعفي الاخر من هذه المهمة، خصوصا المرأة، هي الملامة دائماً في مجتمعنا اشرقي (الذكوري!!!). أو إن أردتم من الزوجين (بالاخص المرأة) ان تتأقلم مع حياتها الجديدة، يجب ان تسمحوا لها بالاستمتاع بالعلاقات الجميلة الساخنة قبل الزواج، حتى تكون مستعدة لاستقبال حياة زوجية باردة مليئة بالروتين والأوامر والنواهي (بعد أن تكون اكتفت بالمشاعر الفياضة)
الزائر : أحمد مخيمر
الإثنين 17-ديسمبر-2012
لا يعالجي الإهمال بإهمال
الأخت الفاضلة صبرك على زوجك لما لمستيه فيه من أخلاق يحمد لك، ولكن يبدو واضحا أنك عالجت ما تشكين منه من إهمال بأسلوبين كلاهما خاطئ:
الأول : قابلت إهماله لك ولمشاعرك بإهمال بدعوى انه لن يشعر بك ولا بأي تغيير تحدثينه والقاعدة السلوكية تقول عكس ذلك (لا يعالج الخطأ بخطأ.. ولا يعالج الإهمال الزوجي بإهمال مقابل) بل استمري في مشاعرك الفياضة والاهتمام الراقي واللمسات الحانية والعطف المتدفق. وسيسفر هذا الأسلوب ما تعتقدين أنه سحر التغيير في هذا الشخص الذي تصفين أخلاقه بالحميدة فهو تربة خصبة ستتلقف هذا الاهتمام والحنان المتدفق وتبادله تدريجيا وتتخلص من أي عوائق للاهتمام وتبادل المودة والآية الكريمة تقول: ((وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَـــكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ . وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)).
الثاني: أنك اعتمدت أيضا في معالجة إهماله على مواجهته بأخطائه بكثرة، وربما أولا بأول، ومحاولة تعليمه طرق التودد إليك وإسعادك والتقرب منك، وربما كانت تشعره بنوع من الاستعلاء منك أو الدونية في نفسه لذلك كانت تغلب على هذه المحاولات والنقاشات الرفض والغضب والعصبية وتتفيه ما تطرحين من أفكار والإصرار على موقفه فمثل هذه الحالة تحتاج إلى التغاضي عن الأخطاء أو الإهمال مع استمرار اهتمامك وحنانك ودون من أو أذى بما تقدميه.
يقول ابن حبــان ـ رحمه الله ـ : "من لم يعاشر الناس على لزوم الإغضاء عما يأتون من المكروه، وترك التوقع لما يأتون من المحبوب ـ كان إلى تكدير عيشه أقرب منه إلى صفائه، وإلى أن يدفعه الوقت إلى العداوة، والبغضاء أقرب منه أن ينال منهم الوداد وترك الشحناء"
وظني أنك لو فعلت هذين الأسلوبين ستجدين تغييرا عظيما في شخصيته وتدريجيا مبادلة اهتمام وحنانك ومشاعرك بمثلها أو خير منها.
الزائر : gaw
الأحد 16-ديسمبر-2012
تناسي النمط التي عشته
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي أكثر ما يسعد الشيطان أن يضل ويفسد عباد الرحمن ويوقعهم في الحرام و يتعسه ويغيضه ويشقيه الحلال لهذا يسعى جااهدا أن يزين لك تلك العلاقه المحرمه مع ذلك الشاب ويزين لك مظهره وكلامه المعسول الذي كنت ستقعي فريسه يفسد دينك وأخلاقك ويشوه سمعتكِ لولا رحمة الله بكِ
لهذا يجب أن تستعيذي بالله من الشيطان الرجيم وتستغفري ذنبك وتحمدي ربك أن أنعم عليك بزوج ذو خلق حسن ودين -وحل مشكلتك بيدكِ
أن تتكحل عينكِ قناعه به ونفسك ِ رضا به- ولابد أن تتأقلمي بنمط حياتك الجديده وتتناسي النمط التي عشته من تدليل وأن تقتنعي بالقليل
بما يمنحك من غزل وتدليل بحدود المعقول وأن تكوني له كنهر لايجف تدفق وعطاء بالمشاعر الفياضه والحب والعواطف دون تكلف -فعندما تكون نابعه منكِ بتكلف لايشعر بها فالأحساس الصادق كتياركهربائي موصل للقلب يضئ الحياة الزوجيه سعاده وهناء
وشاركيه أمور الحياة وهمومه فربما غموضه أن هناك أمورأخرى في حياته تشغل تفكيره وعقله أمور الحياة والعمل وربما يحمل هموم أخرى ومسؤوليات نحو والديه وأقربائه لاتعرفيها فربما سبب غموضه وصمته أمامك وإهماله لك لمس منك إهتمام كبير بنفسك ومطامع فقط يهمك إسعاد نفسكِ وتريدن منه جل وقته أن يتغزل بك ويمطرك بأعذب الكلام وتتناسيتي أنه رجل تشغله كثير من أمور الحياة ومسئوولياتها فكوني له نعم الزوجه ونعم المعين على أمور الدنيا والدين وفقكم الله وأسعدكم في دنياكم وآخرتكم
الزائر : محمد سعيد
الأحد 16-ديسمبر-2012
رد على كلام الاخ ابو تركي
سيد ابو تركي، صحيح الحديث يتكلم عن الجماع، لكن فكر بها منطقياً لو سمحت، هل يعقل ان الشرع يناصر المرأة و يبيح لها الخلع، فقط اذا كان الزوج مقصر بالجماع، ولا يبيح لها الخلع لو كان الزوج مقصر بالكلام الرومانسي؟؟؟ هنالك حديث نبوي يقول (فيما معناه) : اجعل بينك و بين زوجك رســــــــــــــــــــــــــــــول (يعني القبلة والملاطفة والرومانسية). هناك من يضعف هذا الحديث، ولكن لنفرض جدلاً أنه ضعيف فعلاً، فأقول لك ان علماء النفس يقولون: ان المرأة عاطفية بطبعها، تحتاج للعاطفة اكثر من الجنس، فالرجل يعطي الحب ليأخذ الجنس، والمرأة تعطي الجنس لتأخذ الحب، فكيف لا تريدها ان تبحث عن الرومنسية؟؟؟ انت والإخوة نصحتموها بناءً على نظرتكم (المتعقلة) كرجال، والاخوات اللاتي نصحنها بالصبر، فهذا لأنهن (والله اعلم) مستسلمات لواقع مجتمعنا الذكوري، الذي يجير كل شيء الى صالح الرجل، مع انهن مستحيل أن يكن لا يرغبن بالرومانسية، صحيح يجب على المرأة ان تفكر بمنطق وعقل وتحل الامور قدر المستطاع، لكن في النهاية إن لم تستطع ان تغير زوجها، (فأبغض الحلال) هو الحل الأمثل، وإلا النتيجة ستكون إما حياة زوجية (فيها احترام وإخلاص) لكن احد الطرفين (وبالاخص المرأة) سيعاني من نقص عاطفي وأزمة نفسية شديدة، وستكون الحياة جافة، أو انها ستخون، ان لم تكن محترمة (ونفسيا: معها حق ان تبحث عن حاجتها) ولكن شرعاً هذا لا يبرر لها الخيانة، لان هنالك الطلاق، وربما يحصل فضائح (ان لم تحصل على حاجتها ولم تطلق الطلاق او لم تخلعه) و ستصل للطلاق او ربما جريمة قتل، فلماذا لا نتجنب كل هذه الامور السيئة بالاعتناء بالجانب الرومانسي؟ وانا عن نفسي سألت شيخ فقيه عن هذا الحديث النبوي عندما سمعت عن هذا الحديث وفهمت معناه: سألته (وانا لم اكن حافظ نصه الحرفي) عن مدى صحة الحديث: يا شيخ هل الحديث النبوي الشريف القائل (فيما مئعناه) ان امرأة اشتكت للرسول وقالت له ان زوجها خلوق ويصلي وطيب، لكنها لا تحبه، فقال رها الرسول (ص) وقال لها الرسول (ص) اطلبي الطلاق صحيح؟ قال لي الشيخ: نعم.
يا سيدي الحب والرومانسية اساسي في حياة المرأة (وحتى في حياة الرجل يجب ان يهتم بهذا الجانب)، اضافة للجنس طبعا، اساسي جدا جدا. وبدونه يحصل خراب بيوت. واعتذر على الاطالة
الزائر : ايتين
السبت 15-ديسمبر-2012
انتهبى
عزيزتى مشكلة الكتمان مصيبتها الاكبر ليس فى انه لا يدلعك او يعلق على جمالك او يشاركك الحديث الاخطر من هذا انه حيتما تقومى بتصرف يزعجه او يزعله لا يقوله لك ويكتمه فى قلبه ويزعل ويتسمر فى الكتمان والضيق وتراكم المشاعر السلبيه تجاهك وانتى لاتعلمين وبالتالى تستمرين فى التصرف الذى يزعجه ومن هنا تأتى الفجوه والبرود الذى يترجمه بالاهمال والصمت لذلك ابحثى وحاولى معرفة ما يضايقه منك - وايضا هناك سبب اخر وهو احساس الزوج بالنقص تجاه زوجته او انه اقل منها مالا او علما فتقل جاذبيتها له
الزائر : الجده الصغيره
الجمعة 14-ديسمبر-2012
لاتخسريه فتندمي..
غاليتي ..كونه كتوما لا يعني انه لايعرف...تجديه دقيق الملاحظة جدا ولكن طبعه هكذا...هو حسااس لاقصى درجه ولكن طبعه لا يسمح له بترجمة كل شي...تقبليه كما هو واحبيه...فهو رحمه من الله فبعضهم ينشر غسيلك امام الملأ واما هذه النوعيه فأنت مرتاحه من هذه الناحيه..هو يترجم مشاعره فعلا لاقولا...تجديه يحرص على ان تكون دائما طلباتك مجابه..أغراض بيتك متكامله...ولكن لا يتكلم....هذا ليس عيب بل صفه راائعه..أنا أتكلم من واقع تجربة عايشتها وماازلت اعايشها بنيتي...ولكن عرفت كيف اسيرها لصالحي...خااالص دعواتي لك بحياةزوجيه سعيده
الزائر : أبو تركي
الجمعة 14-ديسمبر-2012
ترى الكل مبسوط .
أخيتي .. شخصيات الناس متعدده وأعجب ممن أبدى مشورت االطلاق مباشره من دون السؤال على فترة الزواج أو هل أنتي حامل أو لأ!! وبعضهم ذكر قصة الصحابي الجليل .. لكن قصته عتاب عليه أنه مقصر في الحقوق الزوجيه (الجماع ) وليس الكلام الرومنسي ..
لا أميل لصف زوجك أو موافقه على مافعل .. لكن لماذا لم تزرعي به المحاوره والكلام و.و...
زوج أختي فيه ما ذكراتي ويخرج كثيرا من البيت دون إخبار زوجته أين يذهب أو متى سيعود ، لكن صبىت معه لأنه زوجها ولم تتكلم عن النمط .. لديها الآن ولدين وبنتين .. ومبسوطه
وأحد أخواني كان ملتزم وتزوج من مقصره بالدين .... وغيرته رأس على عقب وكان كثيرا نا يشتكي والآن كثير مايتكلم عن الفنانات والمغنيات فسبحان مغير الآحوال.. ولايشتكي ولو سألته بيقول أنا مبسوط...
قبل فتره تزوجت من بنت ليست جميله وعلى قولك أنها تتكلم بالرومنسيه وأبادلها هذا الشيئ لكن تيقني أن الكلام الرومنسي ليس كل شئ .. ولا أخفيك لولا حمل زوجتي لطلقتها .. لكن أحيانا يضحي الشخص بجزئ مما يريده لأهتمامه بجزئ آخر .. ةلو سألوني الناس لق أنني مبسوط ..ولاتنظري من زاويه وحده ..
الزائر : د. فريدة زوزو
الجمعة 14-ديسمبر-2012
ابدئي بنفسك
السلام عليكم أختي الفاضلة:
مشكلتك لست الوحيدة من يعاني منها، بل إن جمعا كثيرا من الأسر تعاني منها، وهي ما يسمى انعدام التواصل بين الزوجين.
سيدتي الفاضلة لك خصائصك ولزوجك خصائصه، فلا تحاولي أن تفرضي طريقة تعامل مع زوجك لم يعهدها من قبل وكأنك تريدي أن تعلميه أو تربيه عليها، فهذا أمر محال! ؟؟ خاصة مع الرجال.
إذن بخصائصك والصفات التي تتمتعين بها عيشي حياتك معه وسترين بمرور الأيام أنه بدأ يتأقلم مع طريقتك بأسلوب هادئ صبور مستمر دون جدال أو دخول في نقاش حول " كيف يجب أن تتعامل معي" لأن هذه الطريقة لا تجدي.
أضف إلى ذلك أنك تعقدين مقارنات بما كنت تعيشينه سابقا، أولا كان ذاك الفعل محرما، فاستغفري ربك على ما ماضى، وثانيا أن علاقات ماقبل الزواج تنبني أكثرها على الغش والخداع ومجانبة الحقيقة، لأن الشخصان يلتقيان خلسة، ويحاول كل منهما من أجل جذب الأخر أن يغدق عليه بالكلام الرنان المعسول وبالهدايا، وهي في النهاية لحظات من المشاعر غير الصائبة لأنها لم تكن في موضعها الصحيح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولو كانت علاقات صادقة لكنت تزوجته لأنها المشاعر كانت مؤقتة، والعواطف الحقيقية هي المشاعر الزوجية الصادقة.
إياك وعقد المقارنات لأن حياتك ستتدمر!
تقولين أن زوجك ذا أخلاق ودين، هذا هو الأساس، و تقولين أنه لا يحس الفرق بين إن كنت جميلة أم لا ، وما أدراك ؟فهو كتوم يرى جمالك ويسعده ذلك ولكن لا يصرح هذه طبيعته وطبيعة بعض الرجال لأننا لم نتربى في بيوتنا على التصريح بكلمات الحب والحنان، بل عشناه واقعا .
لماذا تنظري إلى هذه النقطة السلبية الوحيدة، انظري إلى إيجابياته الكثيرة المتعددة، اجلسي مع نفسك وحاولي إحصاء إيجابياته فإنها كثيرة ولكنك لم تريها لأنك جالسة تركزين على نقطة وحيدة وهي أنه من النوع الصامت.
راجعي نفسك: الزواج ليس كلام حب فقط، الزواج اتفاق أرواح ، ابحثي عن روح زوجك/ وتأملي في صمته، فإنه زوج عالي الأخلاق، هادئ الطبع، صامت لأنه ظريف ومؤدب
كوني عملية تعلمي منه صمته واعملي معه في مجال اهتمامه بصمت وستري أنه سيحب ذلك منك لأنك اندمجت معه.
سيدتي الفاضلة اندمجي مع زوجك، ولا ترغميه أن يتعلم منك أسلوب الحياة لأنه رجل
الزائر : سماء
الجمعة 14-ديسمبر-2012
بين حبّين
غاليتي أود أن ألفت انتباهك إلى أمر
من وقع في الحرام عوقب بعدم الاستمتاع بالحلال
لست أقول أنك قد عوقبتِ حاشى لله فهذا غيب يعلمه هو وحده
لكن أقول لك أنكِ أذنبت بعلاقة محرّمة سابقة ؛ فاستغفري لذنبك و توبي منه توبةً نصوحًا ، و اسألي الله أن يغفر لك ؛ أحمل لك نصيحة أخت مشفقة ، فتقبيلها و الله أسأل أن يسعدك في الدّارين
بالطبع هناك جوانب أخرى لكن هذا جانب أساسي فالتفتي إليه بصدق مع نفسك إن كنتِ تريدين الحل ()"
و شكرًا لك لقراءتك مشورتي
الزائر : هند الغامدي
الجمعة 14-ديسمبر-2012
كان الله فى عونك
اغلب الرجال طبيعتهم فى البيت هكذا خارج البيت ومع زملائهم تجود قريحتهم الله يسخرلك زوجك ويهنيكم مع بعض
إنت حاولي دائما إنك تكلميه في كل شيء

يعني اسأليه فيك شيء

أو مزعلك شيء وشوي شوي يحكيلك ويتعود

لكن لاتضغطي عليه حتى مايمل من كثرة أسئلتك وادعى الله فلا يصلح الاحوال الا الدعاء واختاري الاوقات الفاضلة كجوف الليل الاخر اخر ساعة من عصر الجمعة وهكذا , وثانيا تعلمي فن التهوين وهو فعلا فن اذا كانت مشكلتك مع زوجك السكوت انظري لغيرك من النساء اللواتى يعانين من ازواجهن من ضرب وشراب وخيانة وغيرة واشغلى نفسك بالمفيد من قراءة حفظ للقران هواية تحبينها ونصيحتى لك لاتقارني زوجك بحبيك السابق المقارنة اقصر طريق لتدمير حياتك ربما يكون حبيبك السابق افضل كمتحدث لكن تاكدي انة هذا اسلوبة مع كل النساء وزوجك اقل حديثا وبة مميزات افضل القضية نسبية ، وفقك الله وهداك واصلح لك زوجك وجعلة قرة عين لك وجعلك قرة عين لة .

ريحتهم
الزائر : marwan
الجمعة 14-ديسمبر-2012
زوجي كتوم
انا من القدس والله اعلم ان زوجك يعلم شىء عنك ولا يريد ان يقوله لك فحاولي التقرب منه قدر الامكان لعل هذه المشكله تحل باذن الله وترجع الامور الى طبيعتها
الزائر : ابو احمد
الجمعة 14-ديسمبر-2012
طفل مولود
اذا رزقما الله تعالى بمولود ( طفل ) سوف تملاء السعادة بيتكما وحياتكما الزوجية او ربما تكونا مسحورين وقراءة القرأن الكريم باستمرار وخاصة سورة البقرة والمعوذات كفيلة باخراج الجن والشياطين من البيت لان الجن يوسوس في صدور الناس لينشر الكراهية و البغض و انعدام الثقة بين الزوجين ايضا
الزائر : الزائر أبو عبدو
الخميس 13-ديسمبر-2012
زوجي كتوم وأشعر أني لا أحبه!
السلام عليكم
للأسف أن تقارني زوجك ذو الأخلاق الحسنه والمتمسك بدينه بذلك الذئب الذي كان يعطيك من طرف اللسان حلاوة لحاجة في نفسه حيث كان طوال فترة العلاقة الغير شريفه يتسلى ويتلاعب بك وبعواطفك
ولكن إن شاء الله بعد ان ترزقان بالذرية الصالحة تتغير النظره والأول



همسه :
احذري من الرجوع للخلف او التنفكير فيه
الزائر : محمد سعيد
الخميس 13-ديسمبر-2012
حديث نبوي شريف
الخُلع مشروع من أجل إزالة الضرر عن الزّوجة، والأصل في مشروعية الخُلع قوله تعالى: {فإنْ خِفتُم ألاّ يُقيمَا حدودَ الله فلا جُناحَ عليهما فيما افتَدتْ به تِلكَ حُدود الله فلا تعتدوها}، وحديث ابن عباس، رضي الله عنهما، قال: جاءت امرأة ثابت بن قيس بن شماس إلى النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، فقالت: يا رسول الله، ما أنقم على ثابت في دين ولا خُلُق، إلاّ أنّي أخاف الكفر. فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''فتردِّين عليه حديقتَه؟ قالت: نعم. فردّت عليه، وأمره ففارقها'' أخرجه البخاري. وقد أجمع العلماء على مشروعيته في حال تضرّر الزوجة ببقائها مع زوجها، لبغضها له، أو لعدم قيامه بحقوقها.. والله أعلم.
.
.
.
.
.
لكن حتى لا يحصل خراب بيوت، حاولي وقومي بفعل ما عليكِ وإن لم يتغير ولم يعشقك، وقتها اخلعيه، والفلوس وسخ الدنيا
الزائر : محمد سعيد
الخميس 13-ديسمبر-2012
الحب اهم شيء
الحياة الزوجية بلا حش و عشق ورومانسية ستبقى جافة باردة
الزائر : محمد سعيد
الخميس 13-ديسمبر-2012
أطلبي الطلاق أو اخلعيــــــــــــــــه
انصحك يا سيدتي بعدم الانتظار ابدا، ولا تضيعي وقتك مع هذا الجماد، وابحثي من يعيش معك في عالم الرومانسية والخيالات الساخنة جدا وشكرا
الزائر : د/ اسراء بدوى
الخميس 13-ديسمبر-2012
انتى رائعة
حياك الله أختى الكريمة:
لمست فى رسالتك صدقا حقيقيا فى نقل المشكلة ،بل وبسرعة وضعتى يدك على سبب المشكلة ،،أرى فى ذلك نصف الطريق الى الحل
عزيزتى ،، فى عالمنا العربى تربينا على ثقافة غير صحيحة وهيا ان الانثى محل الدلال والغزل والحنان بلا حدود ..ربما نعيشه من والد حانى ،أو نتابعه فى البرامج والمواد التلفزيونية كالمسلسلات والافلام ،،فظننا ان الحياة هى الحب والدلع والدلال ،،ولربما هذا سبب ان الخطيب يمارس هذا الدور مع خطيبته او حبيبته ،لانه اولا يشعر بمشاعر مختلفة وسعادة لا توصف بقربها (وهذا تأثير هرمونى لا علاقة له به بانسجام الطباع والمودة التى هى اساس كل بيت سعيد)
حقيقة الامر ان الحياة غير ذلك ،، اننا فى حياتنا الزوجية نحتاج العطاء أكثر من الاخذ ،،أتعرفى لماذا؟
لان سعادة الطرف الاخر ستنقلب سعادة علينا ،، ليس لحبنا له وحده ،،بل لانعكاس ذلك على معاملته لنا وعلى مرونته فى كل شىء مما يجعل الحياة حلوة
الاستمتاع بسماع كلمات الاطراء ترغب فيه كل النساء ومن من النساء لا يتمنى ان يمتلك قلب رجل يهيم فيها عشقا ؟
أبشرك ،، ستأتى هذه الكلمات وأكثر ان احسنتى اختيار الطريق
الطريق المباشر فى العلاقة الزوجية ليس كما هو فى الرياضيات ،،ليس اقصر الطرق ،،بل هو أبـــــعد الطرق !
استخدمى الاسلوب غير المباشر وهو ان تعطيه وتجزلى له الكلمات الطيبة وواصلى وصابرى واستمرى ولا تكلى من نظرة استغراب او استخفاف ...اهم شىء فى المعادلة ان تضيفى الصبر الى الخلطة ،، اصبرى يا عزيزتى وواصلى كلماتك الحانية وشكلك المهندم وبيتك النظيف وعطرك الاخاذ وابتسامتك الوضاءة ,,, لا تتكلمى ان كان غضبانا وشاركيه احزانه ان حزن او قلقه ان قلق ...كونى روحه وسكنه ،،، أصلى فى قلبه حبك كما تزرعين شجرة وتنتظرى ثمارها ,,لا أقل من سنة حتى تبزغ الشجرة بشىء من ثمر ,,,واظبى ريها وسيأتيكى ثمر اجمل واروع
وضعى قاعدة فى حياتك : ليس نيل المطالب بالتمنى وانما تؤخذ الدنيا غلابا
لن تحصلى على العسل مالم تذوقى الصبر والبذل والعمل ...اعملى لتحصدى

اما علاقتك السابقة فاردميها بتركيزك فى مشروعك الحالى وأسميه : (مشوارى الى قلب زوجى)
افعلى ما يحبه هو لا ما تعتقدى انه يجب ان يحبه ....لكل رجل مفتاح فابحثى عن مفتاحه ،، بل واسأليه مباشرة ان لم تعرفى : ما الذي يسعدك منى ان افعله

وفقك الله
الزائر : البراء
الخميس 13-ديسمبر-2012
صدقيني راح تنحل مشكلتك
كيف ترضي آلزعلان عليك !
سواء كان زوج أو زوجه أو أمْ أبْ أو صديق أو غيره
والليّ ما يرضى بَ يرضي غصباً عليه !!


http://www.youtube.com/watch?v=_ZW75pmU7L0


^ جمممممميل جممممممميل جممممميل اتمنى مشااهدة المقطع
نصيحه المقطع ﻻيفوتكم وعلموا اودلاكم مٓـ❧•ـنّ الصغر عليه ..
الزائر : ريم.
الأربعاء 12-ديسمبر-2012
أبدئي بنفسك أولا
السلام عليكم عزيزتي
من خلال ما قرأت. في. رسالتك انك تعانين من برود عاطفي وهذا البرود صدقيني ليس من زوجك بل من ك إنتئ.
الأنثى بطبعها هي مصدر الحنان والعطف والرقه وخصوصا في مجتمعنا. أهملتي الصفات التي تتصف بها الأنثى أالشرقيه. العطاء كوني مغطائه. فهو زوجك يستحق منك الكلام الجميل
عبري له عن حبك
ناقشيه عن أمور هو يحبها. وسترين كيف يناقشك فيها دوني ودوده له
ثانيا لا تجعلي كل تفكيرك في الحب فكثير من الناس. يعيشون على الموده والرحمه وليس الحب والعشق
اشغلي نفسك بأمور تهمك فالرجل لا يحب المراء التي تكون ملازمه له دوما دعي له مساحه من الحريه
أخير أشكري ربي على نعمة الزوج الصالح الذي ندر في هذا الزمان. ولا تتذمري كثير فئاتيك مالا تحمد عقباه
الزائر : أروى
الأربعاء 12-ديسمبر-2012
الحل سهل
السلام عليكم .
عزيزتي هل حوارتيه وتحدثتي معه وجهاً لوجه ؟
هل صارحتيه ؟ هل قلتي له أنا أشعر بأنك لاتهتم بي فما قولك ؟
ومهما كان جوابه استمري في الحوار .. أشعر بإنك ستصلين إلى مايرضي كلاً منكما ..
لاتيأسي نصيحتي لك , وأستمري في المحاولة تسعدي ..

تمنياتي لكِ بحياة زوجية سعيدة يغمُرها الحبُ والوِئام :)
الزائر : بدور ناصر
الأحد 09-ديسمبر-2012
الصبر والاهتمام
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختي الفاضلة
الحياة الزوجية تتطلب بعض التضحيات من جانب الطرفين
وفي بدايتها لابد أن تواجهكم بعض المشكلات والاختلافات حتى تتعودا على بعضكما وتتكيفا مع الحياة الجديدة التي دخلتماها
ربما زوجك من النوع الذي لا يحسن التعبير عن مشاعره بالكلام هذا ليس معناه انه لا يحبك أو انه قاسي
ربما هو من النوع الذي يعبر عن حبه لك بالأفعال وبتقديم الهدايا والمال وغيرها من الأفعال المادية
ومن الخطأ أن تقارنيه بغيره وخاصة إذا كانت المقارنة غير عادله كأن تقارني سلبياته بايجابيات غيره
فالمقارنات تهدم الحياة الزوجية وتجلب لك الهموم والمشاكل لذا أرى أن تري ايجابياته وتتغاضي عن سلبياته وتتقبليه وتشعريه بتقبلك له
وبما انه كما ذكرتي (لم أرى منه إلا الأخلاق الحسنة والدين) فهذا اكبر ايجابية لديه ألم تسمعي حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: ( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )
وكذلك ذكرتي (لا أسمع منه كلمات الدلال والغزل إلا القليل القليل) فهذه ايجابية أخرى فغيرك من النساء لا تسمع كلمات الدلال مطلقا وربما يشتمها زوجها أو يضربها فاحمدي الله تعالى فقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم " انْظُرْ إِلَى مَنْ هُوَ دُونَكَ ، وَلا تَنْظُرْ إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكَ ، فَإِنَّهُ أَجْدَرُ أَنْ لا تَزْدَرِيَ نِعْمَةَ اللَّهِ عِنْدَكَ "
وإياك إياك أن تهملي نفسك كما ذكرتي (أصبحت أهمل نفسي وبيتي لأنه لن يحس أبدا بالفرق سواء كنت جميلة أم لا) فالرجل يحب المرأة الجميلة الواثقة من نفسها
تجملي له حتى لو لم يظهر لك اهتمامه وطوري ذاتك عن طريق القراءة والالتحاق بالدورات التي تطور ذاتك وتوسع مداركك وتفكيرك وتفيدك في حياتك الزوجية والأسرية
واختاري الأوقات التي يكون فيها زوجك بمزاج عالي وتزيني له واجلسي معه في مكان هادئ وحاوريه بأسلوب لطيف عن حياتكم الزوجية وما تريدينه منه وما لا يعجبك في أسلوبه وما لذي يريده هو منك ويعجبه وما لا يعجبه
تعرفي على اهتماماته وهواياته وشاركيه فيها فهذا يقربكما من بعض
ولا تسني أن تستعيني بالله في كل أمور حياتك وادعي الله أن يصلح لك زوجك ويجعله قرة عين لك ويجعلك قرة عين له وأكثري من الاستغفار
فإن للمعصية أثر في الحياة الزوجية كما قال أحد السلف: ( إني لأجد أثر معصيتي في خلق دابتي وزوجتي) فأكثروا من الطاعات واجتنبوا المعاصي وتعاونوا على البر والتقوى ولا بد من الصبر
أسأل الله لكم حياة سعيدة
الزائر : fathi
الأحد 09-ديسمبر-2012
زوجي كتوم وأشعر أني لأأحبه
أولا ايتها الأخت الكريمة أنصحك ..أنصحك بالمحافظة على زوجك لأن الأزواج بمثل زوجك اليوم مفقودة تماما الزوج الخلوق والمؤمن الصادق الذي يقدر الحياة الزوجية اليوم بات غير موجو د فالصبر الصبر مفتاح الفرج اذا كنت تريدين زوج ذا اخلاق عالية ومدلل وطيب وحنون ...و...ووو فهذه الصفات لن تجتمع في انسان مهما بحثت عنه فزوجك يحمل الصفات المثلى التي تحتاجين اليها مستقبلا ..سوف يكون لك اولاد وتهتمين بأولادك وتنسين انت زوجك ايضا ...فهذا معروف اما عن ذكرك كنت مع صديق وكان يبادلك الحنان ....والكلام المعسول فهي في شباب اليوم كثيرة بل واصبحت مهنة التلاعب بالمشاعر ولكن الأخلاق معدومة وتأكدي أن هذا الصديق التي تكلمت عنه لو تزوجك ومضت مدة من الزمن لبادلك بنفس شعور زوجك لأن كما يقال *الزواج مقبرة الحب * اياك والتفكير في الماضي وفتح باب للشيطان ..اياك اصبري واحتسبي وبادلي الإحسان بالإحسان وفقك الله .
الزائر : om tesneem
السبت 08-ديسمبر-2012
الصبر
مشكلتك اختي انك تقارنين بين زوجك و علاقتك السابقة.. ان بقيت هكذا لن حبي زوجك ابدا.... كما ذكرتي فزوجك صاحب دين و اخلاق و هذا الشيء صعب ايجاده هذه الايام.، فقدري ما تملكين. و اذا كل يوم زوجك يسمعك كلام الحب و الغزل يصبح هذا الكلام ليس له معنى. و يمكنك انت البدء بالملام الجميل فهو بحاجة له ايضا.. عندما تريدين حنانه اذهبي انت له و ضميه و تقربي اليه و مع الايام سيبادر هو بذلك.. نصيحتي انك تفكري بايجابيات زوجك فكم امراة تعاني من زوج بلا اخلاق يسبها و يشتمها و بلا دين لا يراعي الله فيها. وفقك الله.

الإستشارات الدعوية

هل أكون أنا والزمان عليه؟
الدعوة والتجديد

هل أكون أنا والزمان عليه؟

فاطمة بنت موسى العبدالله 17 - ربيع أول - 1435 هـ| 19 - يناير - 2014

الدعوة والتجديد

أخاف من عذاب القبر بسبب ذنوبي السابقة!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي12466


الدعوة في محيط الأسرة

أريد تعليم والدتي بعض سور القرآن!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4541


استشارات محببة

اتّصلت بوالدي وأنا أبكي لأخبره أنّي لم أتقبّل الخاطب  !
الاستشارات الاجتماعية

اتّصلت بوالدي وأنا أبكي لأخبره أنّي لم أتقبّل الخاطب !

السلام عليكم تقدّم لي رجل في الأربعينات من العمر فطلبت من والدي...

أماني محمد أحمد داود898
المزيد

أمي تعتبرنا أنا وأخواتي الأربع سبب تعاستها!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تعتبرنا أنا وأخواتي الأربع سبب تعاستها!

السلام عليكم آسفة على إزعاجكم ، لكنّي والله ما وجدت طريقا...

د.هيفاء تيسير البقاعي899
المزيد

كيف أتصرّف معه ويترك ضرب أخته ويهدأ ؟!
الإستشارات التربوية

كيف أتصرّف معه ويترك ضرب أخته ويهدأ ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أنا أمّ عمري ثمان وعشرون سنة متزوّجة...

أماني محمد أحمد داود899
المزيد

كيف أساعد أهل منطقتي للتخلّص من الجهل والفقر ؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أساعد أهل منطقتي للتخلّص من الجهل والفقر ؟

السلام عليكم .. كيف أساعد أهل منطقتي للتخلّص من الجهل والفقر...

أماني محمد أحمد داود899
المزيد

أريد أن أصالحه لكنّي أخاف ألاّ يصدّقني!
الاستشارات الاجتماعية

أريد أن أصالحه لكنّي أخاف ألاّ يصدّقني!

السلام عليكم أرجو المساعدة أنا متزوّجة ولديّ طفلان أسكن في...

أ.سماح عادل الجريان899
المزيد

تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !
الاستشارات النفسية

تغيرت حياتي بعد رؤية مقطع فيديو لإخراج جنّ من امرأة !

السلام عليكم ورحمة الله منذ يناير 2016 تغيّرت حياتي إلى الأسوإ...

رانية طه الودية899
المزيد

أثّر في نفسي خروجه مع أخته وأنا مركونة جانبا !
الاستشارات الاجتماعية

أثّر في نفسي خروجه مع أخته وأنا مركونة جانبا !

السلام عليكم ورحمة الله
اكتشفت مؤخّرا أنّ صمت زوجي عندما...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 899
المزيد

      ابنتي عمرها خمس سنوات لديها ميول جنسيّ !!
الإستشارات التربوية

ابنتي عمرها خمس سنوات لديها ميول جنسيّ !!

السلام عليكم ورحمة الله
ابنتي عمرها خمس سنوات لديها ميول...

أماني محمد أحمد داود899
المزيد

أختي سرقت جوّال أخي لتتحدث مع الشباب !
الإستشارات التربوية

أختي سرقت جوّال أخي لتتحدث مع الشباب !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم أتمنّى أن تفيدوني...

هدى محمد نبيه899
المزيد

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!

السلام عليكم ورحمة الله
أمّ لثلاث بنات ومتزوّجة منذ عشر سنوات...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 899
المزيد